مدة الحمل بالتاريخ الهجري

مدة الحمل بالتاريخ الهجري تختلف تمامًا عن مدة الحمل بالتاريخ الميلادي، وبالتأكيد ذلك الاختلاف راجع إلى اختلاف التقويمين، بمعنى أن التاريخ الهجري يختلف في أيامه وشهوره عن التاريخ الميلادي، والعكس بالطبع صحيح، حتى أننا في نهاية السنتين، الهجرية والميلادية، نجد أن ثمة اختلاف في زيادة للسنة الميلادية حوالي عشرين يومًا، ونقصان بالتبعية في السنة الهجرية، ولأن حساب مدة الحمل بالتاريخ الميلادي شهيرة وشائعة إلى حدٍ كبير كان لابد من التعرف على ما يُقابل هذه المدة في التقويم الآخر، والمُعترف به أكثر في الشريعة الإسلامية، التاريخ الهجري، لذلك، دعونا في السطور القادمة نتعرف سويًا على التقويم الهجري وكيفية حساب مدة الحمل من خلاله بدقة مُتناهية.

التاريخ الهجري

كيف أن نتعرف على طريقة حساب مدة الحمل بالتاريخ الهجري علينا أولًا التعرف على التاريخ الهجري نفسه، فهو ليس مجرد تاريخ فرعي كما يظن البعض، وإنما هو تقويم رئيسي معمول به بكثرة لدى المسلمين، لكن بكل أسف مع تقدم الزمن بدأ الناس يُحكمون التاريخ الميلادي في كافة تعاملاتهم من بيع وشراء وتعليم، وأغفلوا تمامًا التاريخ الهجري حتى بات البعض يظنون أنه تاريخ غير هام بالمرة، وذكره والعدم سواء.

بداية التاريخ الهجري كان في عهد الخليفة الثاني للمسلمين أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، وقد سماه عمر بالتاريخ الهجري لأن بدايته كانت من تاريخ هجرة النبي صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة، ثم أصبحت الدولة الإسلامية فيما بعد تستخدم ذلك التقويم في كل شيء يتعلق بها، وأيضًا كان مُحددًا لأهم مناسبات المسلمين مثل رمضان والأعياد وعاشوراء وغيرها الكثير من المناسبات الدينية الشهيرة، حتى جاء وقت اعتلى فيه التاريخ الميلادي فوق التاريخ الهجري وأصبح هو التاريخ الرسمي المعمول به للمسلمين وغيرهم.

حساب مدة الحمل بالتاريخ الهجري

بالرغم من أن الناس بدأوا يهملون التاريخ الهجري كما ذكرنا إلا أنه لا يزال معمولًا به، طبعًا بصورة أقل كثافة من التاريخ الميلادي، ومن ضمن الأشياء التي يُقحم الناس التاريخ الهجري بها هي الحمل، وتحديدًا حساب مدة الحمل بالتاريخ الهجري تمامًا كما هو الحال مع التاريخ الميلادي، والحقيقة أن تلك العملية ليست مُعقدة كما قد يعتقد البعض، بل أنها تُقارب في سهولتها الطريقة التي يُستخدم بها التاريخ الميلادي، وبالطبع يُمكننا القول بملء الفم أن طريقة حساب مدة الحمل بالتاريخ الهجري هي الأحدث والأقل استخدامًا، لكنها في النهاية أصبحت معمولٌ به في أكثر من مكان، وأصبحت طُرقها كذلك سريعة الانتشار بين قِطاع الحوامل وغيرهم من المهتمين بالأمر.

طريقة حساب مدة الحمل بالتاريخ الهجري

مع توجه الناس إلى استخدام التاريخ الهجري في حساب مدة الحمل تبارت الطرق المتعددة من أجل القيام بذلك الأمر على أكمل وجه ممكن، فإذا كانت هذه الطريقة لن تُثبت قوتها فإنها بالتأكيد غير جديرة بالاهتمام من قِبل المُستخدمين، وعمومًا فإنه ثمة طرق رئيسية تُستخدم في حساب مدة الحمل بالتاريخ الهجري، على رأسها طريقة المواقع الاليكترونية العادية.

مواقع إلكترونية خاصة

الطريقة الأولى والبديهية في أي عملية حسابية بشكل عام هي استخدام المواقع الاليكترونية والآلات الحاسبة، فمن عادة الإنسان أنه يثق في اختراعاته أكثر مما يثق في نفسه، أي أنه يُبدع في اختراع الآلة الحاسبة مثلًا ثم لا يثق في عقله الذي اخترعها ويثق في الاختراع نفسه، عمومًا، في الآونة الأخيرة، ومنذ زيادة الطلب على طريقة حساب مدة الحمل بالتاريخ الهجري، أضافت بعض المواقع المتخصصة الخيار الهجري ضمن خياراتها.

كل ما عليك من أجل تنفيذ هذه الطريقة أن تدخل إلى الموقع ثم تختار الخيار الهجري، والذي عادةً ما يكون أسفل الخيار الميلادي، فمهما بلغت شهرة الطريقة التي نتحدث عنها فهي لن تتخطى الطريقة الميلادية الأكثر شهرة وانتشارًا، ولهذا فإن الموقع يضعها خيارًا أول، وكل ما عليك كما ذكرنا أن تُغير ذلك الخيار ثم تضع تاريخ أول يوم جاءت فيه الدورة الشهرية الأخيرة للمرأة الحامل، طبعًا بالسنة الهجرية وليس الميلادية، ثم تضغط على خيار موافق وتنتظر للحظات قليلة لتظهر لك مدة حملك بالتاريخ الهجري الدقيق، وبالتأكيد يُمكنك الوثوق فيها والأخذ بها.

استخدام العمليات الحسابية

طبعًا من الطرق البسيطة والمطروحة بكثرة في مثل هذه الأمور أن يتم استخدام العمليات الحسابية، لكن لأن البشر يملون من هذه الأمور نجد أن الاستخدام لهذه الطريقة قليل، أو بمعنى أدق لا يقترب من استخدام الطريقة الأولى، وهذه الطريقة ببساطة تقوم على تذكر تاريخ الدورة الشهرية الأخيرة للمرأة الحامل ثم نُضيف على هذا التاريخ شيئين، تسعة أشهر الحمل، وأربعة يومًا آخرين، وطبعًا هذه العملية مضمونة إذا كنت ستفعلها بالطريقة الصحيحة، ولنأخذ مثال بسيط على الطريقة.

فلنفترض أنكِ في اليوم الرابع من الشهر الثاني من عام 1437 هجريًا شهدتي اليوم الأول في الدورة الشهرية الأخيرة، إذًا سنضيف أربعة عشر إلى الأربعة وتسعة إلى الاثنين، أي الشهر التاسع، وبهذا يكون التاريخ المتوقع للولادة هو اليوم الثامن عشر من الشهر الحادي عشر من نفس العام، بالطبع مسألة بسيطة لكنها تحتاج لبعض التدرب عليها.

استخدام المعادلات الرياضية

الحسابات اليدوية شيء والمعادلات الرياضية شيء آخر مُختلف، فعندما تحدثنا عن العمليات الحسابية قلنا إن المسائل حسابية بحتة تعتمد على قدرة الشخص على استخدام الآلة الحاسبة، لكن الآن نحن نتحدث عن المعادلات الرياضية، وهي التي يكون ذكاء الإنسان حاضرًا فيها بقوة، وطبعًا الأمر بالنسبة لكم مُبهم ويحتاج إلى توضيح وتبسيط.

ببساطة شديدة، عندما نستخدم المعادلات الرياضية نضع حسابًا كبيرًا للتقويم الميلادي، فهو يُستخدم بنفس الأهمية التي يُستخدم بها التاريخ الهجري، فمثلًا نقوم بعمل العملية التي نريدها بالميلادية بصورة طبيعة جدًا، بعد ذلك نستخدم معادلة رياضية مُعينة نحول من خلالها ما هو ميلادي إلى هجري، وطبعًا من رابع المستحيلات أن تكون تلك الطريقة من الطرق الرئيسية في حساب مدة الحمل بالتاريخ الهجري، أي أن بقية الطرق تستخدم بصورة أكبر منها، ولكننا نذكرها للعلم فقط.

أهمية حساب مدة الحمل

إذا لم تكن نساء وحوامل فربما سيدهشكم أننا نبحث بجدية عن أشياء بسيطة مثل حساب مدة الحمل بالتاريخ الهجري والميلادي، بل ونُعطي طرقًا فعالة لذلك وكأنه أمر جدي هام، والحقيقة أنه كذلك فعلًا، خاصةً بالنسبة للنساء الحوامل اللاتي يكن أمام وقت طويل حتى الولادة ولا يجدن ما يفعلونه، ببساطة، إنهم يقضون أوقاتهم بهذه الطريقة، وبالطبع أنتم تلاحظون أن الحامل منذ اليوم الأول في الحمل وهي تسأل عن ملابس الطفل وأسعارها وأحجامها، هذا بالرغم من أنها في الأصل لا تزال في شهرها الأول، لكن الشغف للشيء الجديد الذي سيحدث لها بعد تسعة أشهر يدفعها لفعل ذلك، تمامًا كما يدفعها لأشياء قد تبدو بسيطة بالنسبة لكم مثل حساب مدة الحمل بالتاريخ الهجري.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ستة − اثنان =