تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » متلازمة النفق الرسغي : كيف تخفف من آلام متلازمة النفق الرسغي؟

متلازمة النفق الرسغي : كيف تخفف من آلام متلازمة النفق الرسغي؟

تعتبر متلازمة النفق الرسغي واحدة من الحالات الطبية التي يمكن تخفيف حدة آلامها عن طريق العلاج الطبيعي؛ فببعض التمارين سيشعر المريض بتحسن كبير كما سنرى.

متلازمة النفق الرسغي

ما هي متلازمة النفق الرسغي ؟ النفق الرسغي هو عبارة عن ممر صغير مكون من أغشية رقيقة تقع خلف مفصل الرسغ في اليد ومن هنا جاءت تسمية ذلك الممر بالرسغي، تقوم تلك الأغشية بتغطية الممر من الأعلى وصنع سقف له وكذلك تقسيمه إلى عدة قطاعات مختلفة بحيث يمر في كل قطاع مجموعة من الأوعية الدموية والأعصاب والعروق اللمفاوية التي تتجه إلى اليد للقيام بوظيفتها.

ومتلازمة النفق الرسغي هي مجموعة من الأعراض التي تظهر على المريض نتيجة الضغط على محتويات النفق الرسغي بشكل قوي ومستمر مما يؤذي كافة ما يمر بداخله سواء كانت شرايين تؤدي إلى توقف التغذية الدموية لأنسجة اليد وقطع الأكسجين عنها أو أوردة يؤدي انسدادها إلى تراكم مخلفات الاحتراق داخل الأنسجة وعدم قدرتها على التخلص من تلك المواد مما يؤدي إلى حدوث تورم بمنطقة اليد بشكل واضح وتدريجي، وأخيراً الأعصاب التي يسبب الضغط عليها حدوث التهابات مختلفة بالمناطق التي تغذيها تلك الأعصاب.

وللأسف فإن علاج متلازمة النفق الرسغي يكون صعباً للغاية مقارنة بمدى الألم الذي يشتكي منه المريض حيث كل ما يتاح من أدوية طبية لا تثمر في إنهاء معاناة المريض تماماً وإنما جل ما تستطيع فعله هو تخفيف حدة الضغط قليلاً على محتويات النفق الرسغي حتى تتمكن الأوعية الدموية والأعصاب من القيام بوظيفتها بشكل طبيعي؛ ولذلك ينصح الأطباء مرضى متلازمة النفق الرسغي بالخضوع لجلسات تدليك وعلاج طبيعي بشكل مستمر والتي تهدف إلى تخفيف الألم وتحسن حالة اليد والقضاء على التورم الحادث، وهنا ستجد الكثير من خطوات التدليك التي يمكنك القيام بها في المنزل للتخلص من تلك الآلام.

أفضل طرق علاج متلازمة النفق الرسغي

تدليك عضلات الطرف العلوي بلطف

بالرغم من أن إصابة متلازمة النفق الرسغي تأتي في مفصل الرسغ بشكل رئيسي إلا أن تدليك العضلات الموجودة في الكتف والذراع والساعد يساعد بشكل كبير على تخفيف الآلام التي يشعر بها مريض متلازمة النفق الرسغي، وللقيام بالتدليك قم بما بعرف علمياً بالتدليك اللطيف حيث تقوم بالضغط برفق (وتجنب الضغط الشديد في البداية حتى تستعد العضلة أولاً لضغط من درجة عالية) على كل عضلة على حدة لمدة تصل إلى نصف دقيقة كاملة ويمكن استخدام راحة اليد أو أطراف الأصابع أو الإبهام منفرداً في التدليك أيهم تجده أسهل بالنسبة لك؛ حيث سيفيد التدليك اللطيف في البداية في تهيئة العضلات للتدليك الأقوى والأشد الذي سيأتي فيما بعد. ولا بأس إن استخدمت قليلاً من زيوت التدليك المتاحة حتى تسهل حركة اليد على العضلات وتزيد من تأثير التدليك عليها.

تدليك عضلات الطرف العلوي بقوة

هي الخطوة التالية للتدليك اللطيف حيث تكون العضلة قد تم تهيئتها لدرجة كبيرة من الضغط سيقع عليها في تلك الخطوة (تماماً مثلما يفعل لاعبي الكرة قبل النزول للملعب وخوض المباراة حيث يقومون بعملية إحماء لعضلات الجسم وذلك لتجنب الإصابة بالشد العضلي) والهدف من التدليك القوي هو استخدام العضلات كأداة ضغط على الأوردة والأوعية اللمفاوية التي تمر من بينها مما سيزيد من تدفق الدم خلال تلك الأوعية وبالتالي يقلل من درجة التورم الموجودة في اليد.

في تلك المرحلة يفضل استخدام الأصابع في التدليك وليس راحة اليد حيث توفر الأصابع فرصة أكبر في التحكم وبالتالي ضغطاً أكثر قوة، قم ببدء التدليك من مفصل الرسغ وباتجاه الساعد مع رفع اليد للأعلى قليلاً بشكل مائل حتى يزيد ذلك الميلان من تدفق الدم خارج منطقة اليد، يستمر تدليك العضلات بقوة لمدة دقيقة كاملة على كل عضلة منفردة وإذا بدأت أصابعك في الشعور بالتعب يمكنك استخدام المفاصل الموجودة بالأصابع والتي ستوفر ضغطاً مناسباً بدون الشعور بالتعب. وبمجرد الانتهاء من العضلات الموجودة عند الرسغ والساعد انتقل للأعلى في منطقة الذراع ومن ثم منطقة الكتف.

التدليك بالعجن

قد يبدو الاسم غريباً بعض الشيء للوهلة الأولى، ولكن بسبب ركود الدورة الدموية في منطقة اليد عند مرضى متلازمة النفق الرسغي فإن المواد المخلفة من عمليات الاحتراق والأيض الغذائي تتراكم داخل أنسجة اليد مما يزيد من التورم والشعور بالألم على حد سواء؛ ولذلك نقوم باستغلال فكرة التدليك بالعجن للتخفيف من حدة الألم. ولتطبيق التدليك بالعجن عليك أن تتخيل أن يدك عبارة عن قطعة من العجين وأنك مطالب بعجنها جيداً كما يفعل الطاهي في مطبخه؛ حيث ستقوم باستعمال الأصابع في منطقتي اليد والرسغ واستعمال راحة اليد في المناطق الباقية (الساعد والذراع والكتف)، قم بالضغط على اليد كأنها قطعة عجين بترتيب تصاعدي من اليد ومروراً بالرسغ وصعوداً إلى الساعد والمرفق وأخيراً الذراع والكتف بمعدل نصف دقيقة على كل منطقة عضلات؛ حيث سيساعد ذلك على تجمع المخلفات العضوية الموجودة داخل الأنسجة ودخولها ضمن الدورة الدموية في اليد حتى يتمكن الجسم من التخلص منها بشكل طبيعي كما يفعل مع باقي المناطق.

اهتزاز العضلات

ثبت طبياً أن القيام باهتزاز متعمد للعضلات لمدة مناسبة يقلل من الشعور بالألم ويساعد على زيادة تدفق الدم داخل المنطقة المهتزة وكذلك تنشيط الأنسجة الموجودة بها، يتم القيام بالاهتزاز لكل منطقة على حدة فأولاً اليد يليها الرسغ ومن ثم الساعد والمرفق وأخيراً الذراع والكتف بحيث تكون مدة الاهتزاز لكل منطقة نصف دقيقة.

معاودة التدليك بلطف مرة أخرى

بعد الانتهاء من كافة الخطوات السابقة يجب الرجوع إلى التدليك بلطف ثانية حيث يبدأ التدليك وينتهي به لإزالة أي شد أو ضغط متبقي في العضلات من جراء حركات الأصابع عليها أثناء التدليك، أما عدد الجلسات التي تحتاجها للتخلص من آلام متلازمة النفق الرسغي فقد تختلف تبعاً لشدة الأعراض التي تعاني منها؛ ففي بعض الحالات يكون الألم بسيطاً ويزول من مجرد جلسة تدليك واحدة أو جلستين على الأكثر وفي حالات أخرى يشتد الألم جداً فيحتاج ما بين خمسة أو عشرة جلسات كحد أدنى حتى يشعر المريض بدرجة مقبولة من التحسن، وعلى كل فإن استشارة الطبيب المختص ضرورة لا غنى عنها.

استخدام الإبر الصينية

تقنية الإبر الصينية معروفة باعتمادها على الضغط على ما يعرف بمراكز القوة في الجسم والتي تفرز مواد معينة تخفف من الشعور بالألم في الجسم أي إنها تعمل كمادة مسكنة للألم؛ ولذلك يمكن اللجوء للإبر الصينية للتخفيف من حدة الشعور بالألم الناتج عن متلازمة النفق الرسغي، وبدلاً من الذهاب إلى متخصص في الإبر الصينية يمكنك البحث عن مراكز القوة تلك بنفسك وبالضغط عليها بواسطة الأصابع؛ حيث تتركز تلك المراكز في مناطق الرقبة والكتف والمرفق ولذلك قم بالضغط على تلك المناطق بدرجة متوسطة بحثاً عن تلك المراكز والتي عند إصابتها ستشعر بزوال الألم بشكل تدريجي.

شد العضلات

يساعد شد العضلات على زيادة تدفق الدم خلال الأنسجة وإزالة الورم المتجمع داخل اليد بسبب متلازمة النفق الرسغي، ولإتمام شد العضلات قم بتوجيه أصابعك للأسفل لتصنع اليد زاوية قائمة مع الساعد ثم اضغط باليد الأخرى على اليد والأصابع حتى تشعر بشد العضلات في الساعد، بعد ذلك قم بنفس الحركة ولكن على الوجه الآخر من اليد بحيث تكون مدة كل مرة حوالي 30 ثانية واحرص على ألا تطول أكثر من ذلك حتى لا تصاب بقطع في أوتار العضلات أو بالشد العضلي.

عمرو عطية

طالب بكلية الطب، يهوى كتابة المقالات و القصص القصيرة و الروايات.

أضف تعليق

1 × 5 =