لوحة الأهداف

لوحة الأهداف هي عبارة عن لوحة تتألف من مجموعة من العبارات المُلهمة والصور التي تتعلق بأهدافنا وأحلامنا والأشياء التي نود تحقيقها في الحياة، وتستخدم عادة من أجل توضيح الأهداف والتركيز عليها كما تعمل كمصدر للتحفيز خلال طريقنا الطويل صوب أحلامنا وأهدافنا، ولوحة الأهداف تملك العديد من الأسماء حسب طبيعة الشخص وأحلامه؛ فيمكن أن يُطلق عليها أيضا لوحة الأحلام أو لوحة الأمنيات أو خريطة الكنز أو لوحة المغامرات، وجدير بالذكر أن لوحة الأهداف يجب وضعها في مكان مركزي من البيت بحيث تسهل رؤيتها كل يوم.

أهمية صنع لوحة الأهداف

أهمية صنع لوحة الأهداف تكمن في الحفاظ على أحلامنا من ضغوط الحياة اليومية والأعباء الاقتصادية المتزايدة والتحديات اليومية والروتين القاتل، فوسط كل تلك الدوامة تنسحق أحلامنا ومن الممكن أن تُنسى في سبيل الحفاظ على توفير لقمة العيش، ولهذا لا بد من صنع لوحة الأهداف لنتذكر دوماً أننا ما زلنا على قيد الحياة وبأننا نفكر في أبعد من احتياجاتنا اليومية، وليس المقصود بالطبع من تصميم لوحة الأهداف الابتعاد عن المسئولية والعمل اليومي؛ فذلك بالطبع ضروري من أجل تحقيق الأهداف في النهاية، جُل ما هنالك هو إفراغ مساحة من اليوم للتفكير في ذلك الجانب الحالم بداخلنا وعدم وأده تحت وطأة ظروف المعيشة، ولوحة الأهداف لا يجب أن تحتوي على أهداف مستحيلة فمن الممكن في البداية أن نضع أهداف بسيطة للغاية كأن نذهب لحديقة في عطلة نهاية الأسبوع ونستمتع بالهواء الطبيعي.

طريقة صنع لوحة الأهداف

طريقة صنع لوحة الأهداف تعتمد على بعض الخطوات الأساسية التي يجب تنفيذها بدقة حتى تخرج لوحة الأهداف معبرة عن مكنونات الشخص وأهدافه بشكل كبير، وهذه الخطوات الأساسية هي:

التفكير في الأهداف

تعد خطوة التفكير في الأهداف هي أهم خطوات صنع لوحة الأهداف؛ فبدونها ستصبح لوحة الأهداف بلا أي معنى، ولذلك يجب التفكير في الأهداف بشكل متعمق، وينبغي أيضاً تخصيص الوقت الكافي لذلك التفكير، وبعد ذلك يجب أن يتم تقسيم تلك الأهداف على شكل خطط حتى يتسنى تحقيقها، وجدير بالذكر أن الفرد إذا حاول التفكير في أهداف محددة ولم يجد أهدافاً واضحة عليه حينها ألا يقوم بالضغط الشديد على نفسه ويترك للأمر فسحة من الزمن، وربما يمكنه أيضا أن يصنع لوحة أهداف من خطوة واحدة تتمثل في الوصول إلى أهداف الحياة. ويمكن أيضا الاستعانة ببعض الأسئلة الهامة التي ستساعد الشخص على تحقيق أهدافه ومن هذه الأسئلة؛ ماهي الأشياء التي تجعل الحياة جيدة من وجهة نظره؟ وما الذي يمكن أن يجعل للحياة عنى وقيمة؟ وأخيراً إذا كان الشخص على فراش الموت ماهو الأمر الذي كان سيود تحقيقه بكل قوة وقتها؟

تقسيم الأهداف الكبيرة إلى أهداف فرعية

تكمن هذه الخطوة في تحقيق الأهداف على كافة جوانب الحياة؛ فمثلا تقسيم اللوحة إلى الأهداف المهنية كأن يرغب الشخص في الترقي في العمل، والأهداف العاطفية مثل رغبة الشخص في الارتباط والزواج أو إنجاب الأطفال، والأهداف الابداعية كأن يرغب الشخص في تعلم الرسم مثلا أو عزف الكمان أو الالتحاق بإحدى دورات التمثيل أو المسرح أو تعلم الكتابة الإبداعية وكتابة رواية تاريخية مؤثرة.

اختيار موضوعات لوحة الأهداف

تلك الخطوة هي الخطوة العملية الأولى في صنع اللوحة، فالموضوعات التي تم سيتم تحديدها هي التي سيراها الشخص بشكل يومي أمامه ولمدة طويلة ولذلك عليه اختيارها بدقة وعناية فائقة، ويمكن أن تحتوي اللوحة على موضوعاً واحداً كرغبة الشخص في السفر إلى إحدى بلدان العالم، ويمكن أن تحتوي اللوحة على موضوعات عديدة يود الشخص تحقيقها بشكل متوازي.

عمل لوحة الأهداف

بعد أن يتم تحديد موضوعات اللوحة يختار الشخص شكل اللوحة، وجدير بالذكر أن للوحة الأهداف أشكال عديدة منها لوحة الأهداف الخشبية أو اللوحة المصنوعة من الفلين أو الورق المقوى وهناك بعض الأفراد الذين يصنعون لوحة أهداف إلكترونية على حاسوبهم الشخصي بحيث يستطيعون رؤيتها في كل مرة يفتحون فيها جهاز الحاسوب الخاص بهم، ويلجؤون في تلك الطريقة إلى تصميم صفحة إلكترونية أو تصميم مدونة خاصة يتابعون عليها عملية تحقيق الأهداف ويمكن أيضا إنشاء صفحة عادة على برنامج الباور بوينت أو برنامج الوورد، ولكل شخص الحرية المطلقة في اختيار شكل لوحة الأهداف التي تناسبه والتي ستجعله ينظر إليها باستمرار ويقوم بتحديثها من قوت لآخر بشكل منتظم.

تجميع الصور الملهمة من أجل لوحة الأهداف

بعد تحديد شكل لوحة الأهداف المناسب بالنسبة للشخص يكون قد حان الوقت لتجميع الصور الإيجابية التي تتواءم مع أهدافه؛ فإذا كان السفر على سبيل المثال واحداً من تلك الأهداف يمكن للشخص تجميع صور حول المزارات السياحية في تلك البلد وبعض الصور لشوارعها وأحيائها، كما يمكن أيضا أن يضع صوراً لأشخاص ملهمين ورحالة قاموا بالسفر حول بلاد العالم حيث من شأن هذا الأمر أن يقوم بتحفيزه على نحو جيد، وفي حال كان هدف الشخص الالتحاق بإحدى الجامعات أو كلية بعينها يمكنها جمع الصور الخاصة بتلك الكلية أو صور تتضمن طلاب منهكون في الدراسة داخل حرم الجامعة.

تجميع الاقتباسات الملهمة والجمل المحفزة من أجل لوحة الأهداف

من أكثر الأمور التي تجعل لوحة الأهداف جاذبة للشخص ومحط أنظاره وتركيزه اليومي هي احتواء اللوحة على الصور لجذب الانتباه المرئي واحتوائها على الجمل المحفزة والاقتباسات الملهمة لجذب الانتباه العقلي، ففي حال كان شخص على سبيل المثال يرغب في تعلم موسيقى الكمان يمكنه وضع جملة مكتوب بداخلها” سأملأ أرجاء بيتي بالموسيقى كل يوم” أما إذا كان شخص يحلم بالإبداع الأدبي فيمكنه أن يكتب ” سأكتب كل يوم لأن الكتابة هي التي تجعلني أتنفس” وهل اقتباس ملهم عام يصلح لكل الأهداف صاحبته هي الرائعة الراحلة الأدبية رضوى عاشور حيث ذكرت ” هناك احتمال آخر لتتويج مسعانا بغير الهزيمة، ما دمنا قررنا أننا لن نموت قبل أن نحاول أن نحيا” ومعنى اقتباس الرائعة رضوى هو أننا سنظل نحاول حتى لو قابلتنا العثرات أثناء عملية تحقيق الأهداف، سنحاول دوماً أن نحيا الحياة وفقاً لأحلامنا وأهدافنا الشخصية.

تنسيق لوحة الأهداف

بعد اختيار شكل اللوحة والصور التحفيزية والاقتباسات الملهمة يكون قد حان الوقت لتنسيق اللوحة بشكل منظم ومرتب وفي حال لم يكن لدينا تصميم مبتكر للوحة أهدافنا يمكننا وقتها الاستعانة بتصميم من على الإنترنت ولكن يُفضل أن يكون تصميم اللوحة من قبل الشخص حتى تكون اللوحة حميمية وتمثل رغباته وأهدافه بشكل كامل دون استعانة بمساعدة أحد، وفي بداية التنسيق يتم اختيار خلفية اللوحة التي يمكن أن تكون ملونة أو بيضاء حسب رغبة الشخص، فهناك بعض الأشخاص الذين يفضلون الخلفية بيضاء وبعضهم يفضلون خلفية ذات لون هادئ يريح الأعصاب ويبعث على السكينة والسلام النفسي، والبعض الآخر الباحث عن المغامرة يفضل أن يكون لون الخلفية محفزاً وقويا،ً بعد اختيار لون الخليفة يتم كتابة الموضوعات داخل اللوحة بشكل تراتبي أفقي أو بشكل رأسي ثم توضع الصور والاقتباسات الملهمة.

وضع لوحة الأهداف في مكان مرئي من المنزل

إن الهدف من عمل لوحة الأهداف من الأساس كان تذكير الشخص بأهدافه وأحلامه على الدوام ولذلك يجب وضع لوحة الأهداف في مكان يراه الشخص على الدوام في المنزل، ولا يُفضل أن يتم وضع اللوحة في مكان مخفي كالخزانة مثلا.

وأخيرا، يجب على الشخص إن يُلزم نفسه يوميا بالاضطلاع على لوحة الأهداف، وعند تحقيق هدف معين يمكنه أن يكتب لنفسه مدح ما بأنه شخص جيد على سبيل المثال أو يقوم بوضع لاصق تحفيزي، المهم أن يتابع أهدافه باستمرار، وجدير بالذكر أن الأهداف يجب أن تكون ممكنة التحقيق حتى لا يُصاب الشخص بالإحباط والاكتئاب ويظن كذباً بأنه فاشل وغير قادر على تحقيق أهدافه، فعلى سبيل المثال إذا كان هناك شخص يحب السفر كثيراً ولكن دخله الشهري لن يسمح له بالسفر لخارج بلده يمكنه حينها أن يضع أهدافاً مؤقتة بالسفر داخل البلاد.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

14 − 13 =