تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » الحمل والانجاب » لبن الأم واللبن الصناعي : أيهما أفضل لصحة الطفل وتمام نموه ؟

لبن الأم واللبن الصناعي : أيهما أفضل لصحة الطفل وتمام نموه ؟

تحتار الكثير من الأمهات في الاختيار بين لبن الأم واللبن الصناعي في تغذية الأطفال حديثي الولادة، فلكل منهما مميزات وعيوب، في هذه السطور نقارن بينهما.

لبن الأم واللبن الصناعي

يعد الاختيار والمفاضلة بين لبن الأم واللبن الصناعي لاستخدام أحدهما في إرضاع الطفل من أهم القرارات التي يفكر فيها الأبوان ملياً، وتوصي الكثير من هيئات الصحة حول العالم بالرضاعة الطبيعية كأفضل مصدر لغذاء الطفل في شهوره الأولى؛ حيث يوفر لبن الأم للطفل الأجسام المناعية المضادة التي تحميه من نمو البكتيريا أو التقاط العدوى وكذلك بالرضاعة الطبيعية نتجنب فرص حدوث حساسية للأطفال؛ لذا يعد لبن الأم مصدر الغذاء الأفضل للطفل والذي يجب أن يكون الوحيد المستخدم خلال الستة أشهر الأولى من عمر الطفل.

ولكن بالطبع بعض الأمهات- لظروف صحية خاصة يمروا بها أو لرغبتهن الشخصية- لن يتمكنوا من توفير لبن الأم لأبنائهم وعندها يضطرون للجوء للبديل وهو اللبن الصناعي، وقد تبدي بعض الأمهات قلقهن من أن استخدام اللبن الصناعي للرضاعة قد يؤثر على تكوين روابط حميمة قوية بينها وبين الطفل، ولكن الحقيقة أنه على الرغم من أن الرضاعة الطبيعية من أهم العوامل التي تساعد على ذلك إلا أن الأم يمكنها تعويض ذلك العامل بالتقارب المستمر مع الطفل وبالأخص في أوقات الرضاعة.

أوجه المقارنة بين لبن الأم واللبن الصناعي

حماية الطفل من الأمراض

بين لبن الأم واللبن الصناعي يعد الأول عاملاً مهماً في توفير مناعة مؤقتة للطفل ضد إصابته بأي أمراض معدية والتي تشيع بين الأطفال حديثي الولادة كعدوى الأذن أو الإسهال أو أمراض الجهاز التنفسي. فقد أكدت الدراسات والإحصائيات العالمية أن الأطفال الذين يتلقون رضاعة طبيعية أقل عرضة بكثير لالتقاط العدوى عن أقرانهم الذين يعتمدون في غذائهم على اللبن الصناعي؛ وذلك لأن الطفل في بداية عمره لا يكون جهازه المناعي قد وصل لمرحلة النمو الكاملة بعد التي تؤهله لمحاربة نمو البكتيريا والطفيليات في جسده ولذلك يعمل لبن الأم على توفير الأجسام المضادة اللازمة له حتى يضمن سلامته.

سهولة الهضم

عند الحديث عن المقارنة بين لبن الأم واللبن الصناعي يجب الأخذ في الحسبان أن المكونات الغذائية الموجودة في لبن الأم سهلة الهضم ولا تحتاج لمجهود زائد من قبل الجهاز الهضمي للطفل وبالتالي تحميه من الإصابة بعسر الهضم الذي قد يمنع الطفل من الرضاعة بشكل سليم.

الفيتامينات

بالطبع تضمن الرضاعة الطبيعية للطفل الفيتامينات الأساسية التي يحتاجها جسمه، ولكن يعد وجه المقارنة ذاك بين لبن الأم واللبن الصناعي في صالح اللبن الصناعي؛ حيث أن لبن الأم قادر على توفير الفيتامينات والمعادن الأساسية للجسم باستثناء فيتامين د وبالتالي فإن أطباء الأطفال دائماً ما يوصون الأمهات بإعطاء الطفل الذي يتلقى رضاعة طبيعية بديلاً غذائياً عن فيتامين د خلال الشهرين الأوائل من الرضاعة.

توفير النفقات

تحتاج الأسر التي تمتلك أطفالاً في مرحلة الرضاعة إلى نفقات زائدة لتوفير اللبن الصناعي لطفلهم، أما إذا اعتمدوا على الرضاعة الطبيعية فبجان كافة الفوائد السابقة المضمونة سيخفف ذلك على الأسرة الكثير من الأعباء المادية.

المذاق المختلف

تفرض الرضاعة الطبيعية على الأم احتياجات إضافية من السعرات الحرارية تقدر ب500 سعر حراري كل يوم مما يستوجب منها زيادة كمية وعدد الوجبات التي تتناولها في اليوم الواحد، وبالتالي زيادة عدد أنواع الأطعمة في كل وجبة مما يضيف في كل يوم مذاق جديد مختلف على لبن الأم، فعند المقارنة بين مذاق لبن الأم واللبن الصناعي سنجد أن لبن الأم يختلف مذاقه كل مرة باختلاف الطعام الذي تأكله الأم أما اللبن الصناعي فله نفس المذاق لا يتغير حتى بتغير نوع اللبن المستخدم مما قد يصيب الطفل بالملل فيعرض عن تلقي الرضاعة في موعدها.

سهولة الاستخدام

بين لبن الأم واللبن الصناعي يضمن لبن الأم سهولة استخدامه سواء كانت الأم مع طفلها داخل المنزل أو كانا بالخارج، كما أن الرضاعة الطبيعية توفر الكثير من الوقت فلن يتطلب الأمر منك الذهاب للمتجر وإحضار اللبن أو تعقيم المياه المستخدمة أولاً بتسخينها ثم بتركها حتى تبرد قليلاً، كل ما عليك فعله هو إرضاع الطفل مباشرة عند شعوره بالجوع أو في موعد الرضاعة المحدد له.

ثقة الأم بنفسها

فالدراسات التي تستهدف الفرق بين لبن الأم واللبن الصناعي والتي أجريت على العديد من الأمهات في مواقف مختلفة أثبتت أن الأم التي ترضع طفلها بواسطة اللبن الطبيعية وليس الصناعي تكون أكثر ثقة بنفسها وبقدرتها على رعاية الطفل واهتمامها به، علاوة على أن التواصل بين جلد الطفل وجلد الأم أثناء الرضاعة يساهم في تشكيل رابطة قوية بينهما يظهر أثرها على علاقة الطفل بأمه فيما بعد.

أسنان الطفل

رغم أن بداية ظهور القواطع في أسنان الطفل قد تجعل من عملية الرضاعة الطبيعية مؤلمة للأم بعض الشيء، إلا أن النحو الذي تنمو به تلك الأسنان مصمم بشكل يناسب الرضاعة الطبيعية كما يوفر نشاط مستمر لعضلات الفم والفكين للطفل فيعمل على نمو أسنانه بشكل سليم.

الوقت الكافي للرضاعة

تستلزم الرضاعة من الأم الالتزام بدرجة عالية في التواجد بجوار طفلها حتى تتمكن من إرضاعه بالكم والكيف المناسبين له، وهو الأمر الذي يصعب فعله إذا مرضت الأم مثلاً أو اضطرت للذهاب للعمل أو حدث أمر ما سبب انشغالها، وذلك هو أحد الفروق بين لبن الأم واللبن الصناعي الذي يجعل اللبن الصناعي مفيداً في مثل تلك المواقف حيث لا يستلزم استخدامه وجود الأم مع طفلها أي أنه يمكن للأب فعل ذلك أو للمربية إن وجدت، كل ما عليها هو تجهيز اللبن وإعطائه للطفل والتأكد من شربه كاملاً.

الجروح والقرح

إذا أصيبت الأم بقرحة ما أو بجرح في منطقة الثدي بالقرب من الحلمات- سواء أكان السبب هو الرضاعة أو أي سبب آخر- فقد يجعل ذلك عملية الرضاعة الطبيعية للطفل مستحيلة لأنها تضر بكل من الأم وطفلها على حد سواء؛ فتسبب الرضاعة حينها للأم آلاماً كبيرة وتسبب التقاط الطفل للعدوى. لذلك ينصح الأطباء الأمهات في مثل تلك الحالات باللجوء للبن الصناعي كحل بديل لتجنب مثل تلك الأضرار.

مرض الأم

بعد الأمراض لا تتعارض مع الرضاعة ولكن بعضها الآخر يجعل من عملية الرضاعة الطبيعية أمراً مستحيلاً وخاصة إذا كانت الأم تتناول جرعات دواء باستمرار قد ينتقل عبر لبن الأم للطفل ويضر بصحته، لذلك يجب على الأم استشارة طبيبها الخاص في الاختيار ما بين لبن الأم واللبن الصناعي للرضاعة.

البدائل الغذائية

في الكثير من الأحيان يفتقد لبن الأم لبعض العناصر الغذائية المهمة للطفل في بداية عمره كعنصر الحديد اللازم لتصنيع كريات الدم الحمراء بالجسم وفيتامين د الذي يحتاجه الطفل لبناء وتقوية عظامه، وعلى ذلك يقوم الأطباء بتوجيه الأمهات عند الاختيار بين لبن الأم واللبن الصناعي إلى استخدام بدائل غذائية خاصة مع الرضاعة الطبيعية أو اللجوء للبن الصناعي واختيار نوع يحتوي على كافة العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل وبالنسب الملائمة لعمره.

النظام الغذائي للأم

سواء أكان لتجنب أضرار صحية ما أو لرغبة شخصية من الأم فإذا لجأت لنظام غذائي خاص لفقدان القليل من الوزن- وخاصة في كثير من الحالات التي تصاب فيها الأمهات بزيادة وزنها بشكل ملحوظ بع الولادة- فذلك سيجبرها على الإقلال من عدد وكمية الوجبات وكذلك الاستغناء عن أنواع من الطعام مما يجعل لبن الأم مصدر غير كافي لتغذية الطفل سواء من حيث الكمية أو الكيفية؛ وبالتالي تلجأ الأم لاستخدام اللبن الصناعي لإرضاع الطفل طيلة فترة الحمية الغذائية التي تتبعها.

عمرو عطية

طالب بكلية الطب، يهوى كتابة المقالات و القصص القصيرة و الروايات.

أضف تعليق

تسعة − 8 =