تسعة
الرئيسية » العمل » في العمل » كيف تكون موظفًا ناجحًا؟ … ماذا يميز أي موظف ناجح ؟

كيف تكون موظفًا ناجحًا؟ … ماذا يميز أي موظف ناجح ؟

هل سألت نفسك يومًا: كيف أكون موظفًا ناجحًا ؟ وما يميز أي موظف ناجح ؟! اليك 17 أمرًا يجب أن يضعها أي موظف ناجح في قائمة أولوياته وهي نصائح يوصي بها الخبراء

موظف ناجح

النجاح في الحياة المهنية مفتاح للنجاح في الحياة، إذا كنت موظفًا ناجحًا ستحظى بحياة هادئة تنعكس آثارها الإيجابية عليك وعلى عائلتك ومن حولك، هل سألت نفسك يومًا: كيف أكون موظفًا ناجحًا ؟ في هذا المقال سنعرض عليك أهم النصائح التي يوصي بها الخبراء من أجل أن تحظى بحياة مهنية ناجحة.

موظف ناجح : خطواتك كي تكون موظفًا ناجحًا

احترم مواعيد بدء وانتهاء العمل ولا تتأخر

كي تكون موظف ناجح، عليك ان تعلم ان الموظف الجيد يحترم مواعيده، لا تتأخر أبدًا في الوصول إلى محل عملك، حاول دائمًا وضع 10 إلى 15 دقيقة كوقت احتياطي في حالة حدوث أي طارئ. في حالة التأخر في الوصول إلى العمل بسبب ظرف طارئ اعتذر وقدم سببًا مقنعًا لتأخرك، لكن لا تكذب! واعمل على أن لا يتكرر ذلك في المستقبل، فأولى علامات انضباط الموظف هي احترامه لمواعيد العمل، أيضًا لا تغادر مكان العمل قبل انتهاء الوقت الرسمي للعمل، وإذا كان هناك عمل إضافي لا تنصرف حتى تنهيه.

تصرف بشكل مهني على الدوام

تصرف دومًا بشكل مهني محترف، أنت في مؤسسة حكومية أو تجارية. لذلك يتوقع منك الناس أن تتصرف بشكل أكثر احترافية وتترك المزاح والحديث في الأمور الشخصية، لا بأس ببعض المزحات الخفيفة والابتسام لمن تقابله، لكن لا تدع هذا ينقلب إلى مزاح صاخب لا يمكن السيطرة عليه ويضر بشخصيتك المهنية. ليس من الجيد أن تقضي أغلب وقت عملك في إلقاء النكات أو المزاح أو النقاش حول أمور شخصية أو حتى أمور جادة لكنها ليست ذات علاقة بالعمل، اجعل هذه الأشياء في أوقات الراحة أو في غير أوقات العمل.

حافظ على علاقات جيدة مع من حولك

قم بصناعة علاقات جيدة مع جميع الأشخاص في مؤسستك، بدءًا من عمال الأمن والنظافة مرورًا بزملائك ورؤسائك المباشرين وانتهاء بالمدراء، حافظ على مسافة ودية بينك وبينهم وتعامل معهم باحترام ولطف وجاملهم في المناسبات السعيدة والحزينة على حد سواء، لكن حافظ في نفس الوقت أيضًا على المهنية في تعاملك مع من حولك، ولا تحول علاقات العمل إلى علاقات شخصية، فذلك سيظهرك بمظهر الشخص غير المهني كما أسلفنا.

لا تؤجل العمل ولا تتراخى في عملك

لا تؤجل عملك أو تعمل بتراخي ثم تقفز كالمجنون عندما يحل موعد تسليم عملك، انهِ الأعمال المطلوبة منك قبل وقتها، حينها يمكنك أن تتمتع ببعض الوقت وأنت خالِ البال. تشير الدراسات أن الموظفين الذين ينهون أعمالهم قبل حلول موعد تسليمها يحظون بتقدير أكبر من رؤسائهم وتزداد فرصة ترقيتهم إلى وظائف أعلى. إذا كان العمل المطلوب منك كبيرًا، قم بتجزئته إلى أعمال صغيرة تستغرق وقتًا أقل، وقم بإنجاز الأعمال الأسهل أولاً حتى تحس أنك أنجزت شيئًا.

لا تتناول الطعام وأنت تعمل

مكان العمل ليس مكانًا مناسبًا لتناول الطعام، عود نفسك أن تتناول فطورك قبل القدوم إلى العمل، وعندما تشعر بالجوع في العمل انتظر إلى أن يحل موعد راحتك حيث يمكنك تناول وجبة خفيفة. يمكن شرب بعض المشروبات أثناء عملك إذا احتجت إليها.

لا تكن ثرثارًا

لا تكن ثرثارًا أو نمامًا في محيط عملك، يحب الرؤساء الشخص الذي يعمل في صمت، ليس من الجيد أن تبدأ مثلاً يومك بأن تقوم بسرد ما فعلته في اليوم السابق لزملائك. من الطبيعي أنك ستتبادل بعض الأحاديث الشخصية مع زملائك أثناء عملك، لكن يجب عليك عدم الإكثار منها.

كن صادقًا

الصدق دائمًا طريق النجاة، إذا أخطأت في شئ تحل بالشجاعة لتعترف بخطأك، سيحترم الناس اعترافك، على الجانب الآخر الكذب قد ينجيك مرة أو مرتان، لكن في النهاية إذا كشف أمرك سيفقد من حولك ثقتهم فيك وستحتاج إلى كثير من الجهد لاستعادة ثقتهم مرة أخرى

حافظ على المظهر الجيد

حافظ على مظهرك المهني، ارتد الملابس المناسبة لعملك، واحرص على نظافة مظهرك وتقليم لحيتك وشاربك وشعرك وأظافرك، لا ترتدي ملابس مبهرجة أو تجذب الانتباه إليك بشكل كبير، فأنت لست في حفلة الموظف الناجح يظهر من عنوانه كما يقال!. أيضًا احرص على ارتداء الملابس المريحة أثناء العمل حتى لا تعمل وأنت تشعر بالضيق.

لا تستخدم معدات العمل في الأمور الشخصية

لا تستخدم هاتف العمل في إجراء المكالمات الشخصية، كما لا تقم بفتح مواقع التواصل الاجتماعي على أجهزة الكمبيوتر المخصصة للعمل، ذلك قد يعد مخالفة في قوانين مؤسستك، وقد يعرضك للعقوبات، حتى إذا كان هذا ليس ممنوعًا فهذا لا يعتبر سلوكًا مهنيًا. أيضًا لا تكثر من إجراء المكالمات الشخصية من هاتفك المحمول أثناء العمل، استخدمه فقط للمكالمات الضرورية وللطوارئ.

 احترم من هم دونك

احترم الموظفين الصغار وحديثي الانضمام إلى المؤسسة التي تعمل بها، قدم لهم النصائح ولا تبخل عليهم بالإرشاد، فأنت في يوم من اﻷيام كنت في مكانهم. لا تستكبر أو تتأفف من أسئلة الموظفين الجدد حتى وإن كنت تظن أنها أسئلة تافهة أو غبية. ففي يوم من الأيام سيصبح هؤلاء الموظفين زملائك.

تقبل السياسات كما هي

لا تعارض سياسات مؤسستك، إذا كان هناك قرار أو سياسة ترى من وجهة نظرك أنها غير صحيحة، حاول فهم وجهة النظر من ورائها، لكن لا تحاول المجادلة والمعارضة، تقبل السياسات والقرارات وحاول إرضاء المؤسسة التي تعمل فيها. ليس من الضروري أن تكون جميع القرارات والسياسات على هواك، فأنت في النهاية موظف من بين آلاف الموظفين في المؤسسة ووظيفتك هي تنفيذ التعليمات حتى وإن لم تحبها، لأن هذا هو ما تتقاضى عليه أجرك.

اشكر من يساعدك

وجه الشكر إلى مدرائك وزملائك في العمل إذا ما قاموا بعمل شئ جيد لك أو قاموا بمساعدتك، هذا سيشجعهم على فعل المزيد من الأمور الجيدة لك.

كن إيجابيًا ومبدعًا

كن إيجابيًا وفكر في الحلول للمشاكل التي تواجه مؤسستك، اطرح أفكارك بجرأة ولا تخشى الانتقادات، حتى إذا لم يتم تبني أفكارك، استمر بطرحها لأن ذلك يظهرك بمظهر الشخص “حلال المشاكل” وهو الشخص المفضل دومًا للرؤساء وأصحاب الأعمال. فكر في حلول غير تقليدية ومبدعة وفي نفس الوقت حلول عملية للمشاكل المطروحة. كن الشخص الذي يقدم الحلول وليس المشاكل. لكن احرص أن يكون إبداعك في سياق قوانين وتعليمات مؤسستك.

لا تتوقف عن التعلم

تعلم المزيد دومًا عن عملك، لا أحد يصل إلى درجة لا يحتاج معها إلى التعلم، مهما كنت تظن أن عملك بسيط جدًا أو معقد جدًا، تحتاج دومًا إلى اكتساب المهارات الجديدة ومتابعة التطورات في مجالك. التعلم يزيد من فرصتك في الترقي والحصول على المناصب القيادية. إذا وجدت فرصة لأخذ دورة تدريبية مدفوعة مثلاً اعرض الأمر على صاحب العمل، قد يعجبه ما تفعله ويقوم بدفع قيمة الدورة لك وتحظى بثنائه.

نظم مكان عملك

احتفظ بمكتبك أو مكان عملك مرتبًا ونظيفًا ولا تقم بكثير من الفوضى في المكان الذي تعمل فيه، أثبتت الدراسات أن الموظفين الذين يعملون في بيئات أكثر نظامًا تزداد إنتاجيتهم مقارنة بالموظفين الذين لا يهتمون بنظام المكان من حولهم. حتى لو كان مكتبك صغيرًا أو منعزلاً اجعله عالمك المثالي، ضع بعض آنية الزهور إذا كنت تحبها حتى تجلب لك وللمحيطين شعورًا مريحًا.

استمع إلى النقد

استمع دومًا إلى النقد الذي يوجه إليك ولا تغضب إذا ما علق رئيسك على أمر ما فعلته، حاول مناقشة المشاكل بهدوء وبعقلانية وبدون شخصنة. عندما ينتقد أحدهم أمرًا فعلته فهذا لأنه يرى أنه كان بالإمكان القيام به بشكل أفضل، أن تكون مستمعًا جيدًا للنقد يعطيك القدرة على أن تحظى بالقدرة على تصحيح  أخطائك.

اعرف مديرك

تعرفك على مديرك في العمل ومعرفتك بشخصيته يعطيك فهمًا أفضل لما يرغب منك القيام به، كما يمكن أن يحسن العلاقة بينكما ويسهل من التواصل ويقرب الآراء، لا تنظر إلى مديرك على أنه عدو لك.

كما رأينا حتى تصبح موظفًا ناجحًا عليك البدء باحترام مواعيدك والتصرف بشكل مهني والمحافظة على العلاقات الجيدة وعدم تأجيل العمل وعدم تناول الطعام أثناء العمل. كما يجب عدم الثرثرة كثيرًا وعدم الكذب والحفاظ على المظهر الجيد وعدم استخدام معدات العمل في الأمور الشخصية واحترام الموظفين الصغار وتقبل السياسات وشكر من يقدم لك المساعدة وأيضًا محاولة أن تكون مبدعًا وعدم التوقف عن التعلم. كما من المفيد تنظيم مكان العمل والاستماع إلى النقد ومحاولة فهم المدير. كله هذه الأمور إذا التزمت بها ستكون بلا شك من أنجح الموظفين في مؤسستك. أخيرًا الاهتمام بالإجازات أمر لا يقل أهمية عن الاهتمام بالعمل!، نعم أنت تحصل على إجازة لتريح عقلك وأعصابك وتأخذ قسطًا من الراحة والنقاهة لتعود بعدها إلى عملك أكثر نشاطًا. مع أن المدرين لا يحبون الشخص الذي يطلب أجازات بكثر أو يطلب الإجازات في أوقات العمل الحرجة، إلا أن الموظف الذي لا يطلب الإجازات أبدًا ويظهر بمظهر الشخص الذي ليس في حياته اهتمام غير عمله لا يعجب الكثيرين أيضًا. وازن بين وقت عملك ووقت راحتك لتكون شخصًا ناجحًا في عملك.

ابراهيم جعفر

محرر موقع تسعة : مبرمج، وكاتب، ومترجم. أعمل في هذه المجالات احترفيًا بشكل مستقل، ولي كتابات كهاوٍ في العديد من المواقع على شبكة الإنترنت، بعضها مازال موجودًا، وبعضها طواه النسيان. قاري نهم وعاشق للسينما، محب للتقنية والبرمجيات، ومستخدم مخضرم لنظام لينكس.

1 تعليق

أربعة عشر − 2 =