تسعة
الرئيسية » حياة الأسرة » حياة زوجية » كيف تكونين الزوجة المثالية التي يتمناها زوجك؟

كيف تكونين الزوجة المثالية التي يتمناها زوجك؟

تعريف الزوجة المثالية عام بعض الشيء ويختلف من شخص لآخر لكن مهما كانت ثقافتك وجنسيتك ستلائمك هذه النصائح والخطوات السبعة 7 وستساعدك على كسب رضا زوجك

كيف تكونين الزوجة المثالية

تعريف الزوجة المثالية يختلف من شخص لآخر ومن مجتمع لآخر أيضاً، لكن رغم ذلك هناك بعض الأشياء التي يتفق عليها الجميع مهما اختلفت ثقافاتهم ومجتمعاتهم، قد يظن البعض أن الأمر بسيط لكن عندما تتعلق المسألة بتعامل آدم وحواء سوياً، يُصبح استكشاف الكون أو السفر عبر الزمن أسهل! لكن لا عليك عزيزتي، في هذا المقال سنقدم لك أهم النصائح التي تضمن لكِ حياة مثالية مع زوجك.

كيف تُصبحين الزوجة المثالية لزوجك؟

عبري عن مشاعرك بصورة واضحة

أغلب سوء الفهم الذي يحدث بين أي زوجين يرجع لعدم قدرتهما على التواصل بصورة جيدة، فالزوجة تتوقع أن يفهم زوجها مشاعرها بل ويتفاعل معها دون ان تُخبره بأي شيء، بينما آدم لا يفهم هذا الأسلوب ولا يستطيع التعامل معه، لأنه ببساطة لا يستطيع فهم المشاعر ولغة الجسد كما تفعل حواء، لذلك مهما كان سبب غضبك منه، أو مهما أردتي أن تُخبريه إفعلي ذلك بكلمات واضحة لا تحتمل أكثر من معنى، لمصلحتك أولاً، ولكي يتفاعل معك ويستطيع إيجاد حل مناسب لأي مشكلة قد تحدث بينكما.

  • عندما يطلب منك زوجك شيء ما أو يُخبرك بأي شيء أخبريه بما فهمتي من كلماته قبل أن يصدر عنك أي رد فعل سواء بالسلب أو الإيجاب كي تتأكدي أنك لم تُسيئ فهمه.

لا تتشجري معه حول كل كبيرة وصغيرة!

آدم عادة لا يُلقي بالاً للتفاصيل الصغيرة كحواء، بالتالي لن يُلاحظ أنك غيرتي أحمر الشفاه الذي تستخدمينه، ولا لون الكحل الخاص بك! فلا داعي أن تبدأي الشجار معه، ثم تتهميه أنه لا يهتم بك ولا يُراعي مشاعرك! أي مشاعر تلك التي تتعلق بلون طلاء الأظافر! بالطبع هناك بعض الأمور التي تتطلب نقاش فوري كي تصلا لحل ما، لكن هذه الأمور تتعلق بشكل مباشر بعلاقتكما معاً، لذلك عزيزتي كفى شجاراً حول طريقة ترتيب السرير ووضع الأطباق في المغسلة!

احترمي آراء زوجك

ما يؤدي لتفاقم المشاكل دائماً ليس النقاش، وإنما ما يترتب عليه من غضب شديد بين الطرفين وخروج الأمور عن السيطرة، بالتالي قد تصدر عنك أقوال أو أفعال تُقلل من احترام زوجك، بل وربما تكون سبب في إنهاء حياتك الزوجية بالكامل، فالاحترام هو أساس أي علاقة مهما كانت.

  • اختاري الوقت المناسب للتحدث في أي شيء قد يؤدي لتوتر الأمور بينكما، لا تتحدثي على العشاء مثلاً، أو عند عودته من العمل مرهق، اختار وقت يكون في كامل تركيزه، أو أخبريه مسبقاً أنك ترغبين بالتحدث معه في أمر ما وتُريدين منه أن يكون متفرغاً.

لا تتحدثي عن زوجك بسوء

مهما حدث لا تتحدثي مع أصدقائك أو عائلتك أو أي شخص آخر عن زوجك بسوء، مهما كانت حجم الخلافات بينكما يجب ان تبقى داخل أسوار منزلكما فقط، فحديثك مع أي شخص آخر عنها سيؤدي لتفاقمها، وحتى لو انتهت المشكلة ستظل عالقة في أذهان الآخرين، وستتغير نظرتهم لك ولزوجك للأسوأ، لذلك حافظي على أسرار بيتك!

كوني واقعية

فكرة فارس الأحلام أو الرجل المثالي الذي رسمته لنا شاشات السينما والتلفاز يجب أن تتخلي عنه تماماً، فلا أحد كامل، ولا أحد سيخطفك خلفه على حصان أبيض ليُحلق بك في عالم الأمنيات ويجعل أحلامك حقيقة! يجب أن تكوني واقعية فيما تطلبين من زوجك، وتقبلي أخطائه بصدر رحب وتعاملي معها بهدوء، لو كانت عيوبه لا تُحتمل فتحدثي معه بهدوء، لكن لا تنتقديه بصورة تجرح مشاعره وكبريائه.

لا تُحاولي تغييره

أسوأ ما يُمكن أن يقوم به أي من الطرفين، هو القبول بالآخر على أمل أنه سيتمكن من تغيير شخصيته وتبديله بالكامل، بالتالي تبدأ الصراعات والخلافات تنشب بينهما، فالعلاقة الزوجية أشبه بتفاعل كيميائي بين طرفين لابد أن ينتج عنه بعض التغيير فيهما معاً كي يُلائما بعضهما، لكن ما يحدث أن أحدهما يُحاول إجبار الآخر على التغير بصورة متطرفة كي لا يُضطر لتغيير شخصيته هو الآخر!

  • يجب أن تفهمي نوع التغيير الذي نتحدث عنه هنا، لو كان زوجك يُحب البقاء في المنزل ولا يميل للمغامرات مثلاً، لا تطلبي منه إذاً أن يتحول لرحالة يجوب العالم معك!

لا تتوقعي أن تدوم علاقتكما على نفس المنوال للأبد

من الطبيعي أن تتغير علاقتك مع زوجك بعد إنجاب أطفال، فمسئولياتكما قد زادت ومن الطبيعي أن يقل التواصل بينكما لبعض الوقت، في هذه الحالة لابد أن تعاونا معاً على إرساء علاقتكما وتقويتها من جديد، قبل أن يُسيطر عليها الملل والفتور.

ايمان عماد

إنسانة عنيدة و طموحة أسعى و أجتهد لأحقق ذاتي ، شغوفة بالعلم و المعرفة خاصة علوم الفلك و الأحياء ، أحب القراءة فهي بوابتي للسفر حيث أريد ، الكتابة هي عالمي الخاص أرسمه كيفما شئت و أحلق فيه وقتما أردت .

أضف تعليق

9 − ثمانية =