كتابة السيناريو كيف تكتب سيناريو لفيلم سينمائي
كتابة السيناريو كيف تكتب سيناريو لفيلم سينمائي

هل حاولت من قبل كتابة سيناريو لفيلم سينمائي وانتهت محاولاتك -فى كل مرة- بالفشل؟.. هل أضعت أسابيعاً في العمل على السيناريو ثم اكتشفت في منتصف الطريق إنه كان بإمكانك كتابته بشكل أفضل؟.. تملك أفكاراً، وكلما شرعت فى الكتابة تدرك أن ينقصك منهج الكتابة السينمائية الذى يختلف اختلاف جذري عن أسلوب السرد الاعتيادى؟.. كل هذا كان يحدث لأنك اتبعت الطريق الخطأ، أو بسبب نقص في معلوماتك عن عملية الكتابة السينمائية، وهذا ما سنحاول أن نوضحه لك بإيجاز في النقاط التالية:

 كيف تكتب سيناريو سينمائي لفيلم ؟

 1[icon type=”film” size=”16″ float=”right” color=”#db5200″] تمهيد :

كي نفهم أولاً طبيعة العمل الذي سنقوم به، فكان لابد من طرح ذلك السؤال في البداية “ما المقصود بالسيناريو”.. والإجابة باختصار: السيناريو هو عبارة عن وصف كتابي لكل ما يدور على شاشة السينما، من صورة وأصوات وحوار ومؤثرات صويتة وديكور.. وما إلى ذلك..

 2[icon type=”film” size=”16″ float=”right” color=”#db5200″] الملخص :

يجب إعداد ملخص لأحداث السيناريو الذي أنت بصدد كتابته في عدد (3 – 5) صفحات.. للآسف كثيرون لا يعيرون اهتماماً لتلك الخطوة، ويبدأون فى عملية الكتابة مباشرة دون إعداد ملخص للأحداث، وذلك يستبب فى عرقلة عملهم، وتوقفهم أكثر من مرة لمراجعة الأحداث السابقة، وفى النهاية يفاجئون بأن العمل خرج في صورة مغايرة عن تلك التى تصوروها في البداية..

فالملخص هو خريطتك المبين عليها طريقك الذي ستسلكه من البداية وإلى النهاية، وبوجود الملخص تصبح عملية الكتابة أيسر وأكثر إمتاعاً..

 3[icon type=”film” size=”16″ float=”right” color=”#db5200″] خلق الشخصيات :

يجب أن تكون لكل شخصية دور في دفع عجلة الأحداث إلى الأمام، فلا تثقل السيناريو بشخصيات ليست مؤثرة، فتلك الشخصيات ستمثل عبء عليك لاحقاً..

قم بعمل ملف لكل شخصية، وسجل به الخلفية التاريخية الخاصة بها، ودون به معلومات حول السمات الشخصية، والطباع، وكل التفاصيل التي قد تخطر بذهنك، فهذا من شأنه أن يضفى المصداقية على شخصياتك، ويحولها إلى شخصيات حية يتفاعل معها المتلقى..

4 [icon type=”film” size=”16″ float=”right” color=”#db5200″] تقسيم السيناريو :

السيناريو ينقسم إلى ثلاث فصول رئيسية (التمهيد – الذورة – الحل)

[icon type=”circle-arrow-left” size=”default” float=”right” color=”#2d476c”] الفصل الأول : يختص بالعرض للشخصيات، ويمهد لواقعة التصادم بين القوى المتعارضة بالأحداث.

[icon type=”circle-arrow-left” size=”default” float=”right” color=”#2d476c”] الفصل الثانى : هو الجزء الذي تتطور فيه الأحداث تطوراً عنيفاً، ويحتدم الصراع بين شخصيات العمل حتى يبلغ ذروته.

[icon type=”circle-arrow-left” size=”default” float=”right” color=”#2d476c”] الفصل الثالث : هو الجزء الأخير الذى تتضح فيه الرؤية أمام المشاهد، وتُحل الألغاز، ويصبح كل شئ منطقياً..

5 [icon type=”film” size=”16″ float=”right” color=”#db5200″] المشهد :

المشهد هو وحدة بناء السيناريو .. وهو يبدأ وينتهي بالانتقال من مكان إلى مكان أو من زمان إلى زمان.

رأس المشهد تتكون من أربعة أجزاء، تتضمن (رقم المشهد) وكذلك الإشارة إلى توقيت حدوث المشهد (ليل أو نهار) وأحياناً يستخدم الشروق والغروب، وأيضاً توضيح طبيعة المكان (داخلى أو خارجى)، أما الجزء الرابع والأخير فهو يكون مكان المشهد، وتكتب رأس المشهد بهذا الشكل المبين:

 

المشهد هو وحدة بناء السيناريو
المشهد – سيناريو سينمائي

 

أحياناً يضاف إلى العناصر الأربعة الرئيسة عنصر خامس لتوضيح بعض الحالات الاستثنائية، ومن أمثلة ذلك إضافة:

[icon type=”arrow-left” size=”default” float=”right”] الشهر/ السنة/ الفصل : وهذا إذا كانت مشاهد السيناريو تتفاوت في الفترات الزمنية.

[icon type=”arrow-left” size=”default” float=”right”] فلاش باك : لتوضيح أن ذلك المشهد يدور في الماضى.

[icon type=”arrow-left” size=”default” float=”right”] بعد مدة : تستخدم داخل المشهد الواحد لتوضيح حدوث نقلة زمنية بسيطة فى نفس المشهد.

[icon type=”arrow-left” size=”default” float=”right”] فوتومونتاج : تستخدم للتعبير عن أن المشاهد القصيرة التالية مرتبطة ببعضها “كمشاهد المطاردات مثلاً”

[icon type=”arrow-left” size=”default” float=”right”] قطع متبادل : لتوضيح أن المشهد التالي يدور في نفس الوقت ولكن في مكانين مختلفين “كمشاهد المحادثات التليفونية”

6 [icon type=”film” size=”16″ float=”right” color=”#db5200″] شكل الكتابة :

تنقسم صفحة السيناريو إلى عمودين رأسيين، أولهما يقع بيمين الصفحة ويشغل منها مساحة الثلث، وهو العمود المخصص لكل ما يتعلق بالصورة من “وصف للشخصيات – والحركة – والإضاءة – والديكور.. وشرح كل ما هو مرئي”، أما الجزء الآخر فيشمل المساحة المتبقية من الصفحة، وهو الجزء الخاص بالصوتيات “كالحوار، والتعليق الصوتى، والمؤثرات، والموسيقى… إلخ”..

ملحوظات :

[icon type=”arrow-left” size=”default” float=”right”] السيناريو يكتب بصيغة المضارع دائماً..

[icon type=”arrow-left” size=”default” float=”right”] السيناريو يخلو من أي تشبيه أو تورية أو كناية، فأنت فقط تصف ما يدور على الشاشة، والشاشة لا تعرض التشبيهات.. بمعنى: لا يمكن كتابة “وانقض محمد عليه كالأسد” لأن المشاهد لن يرى على الشاشة أسداً، ولكن تكتب مثلاً “ينقض محمد عليه ويسدد إليه اللكمات”

7 [icon type=”film” size=”16″ float=”right” color=”#db5200″] الحوار :

عام 1927 أطلقت شركة WB “وارنر برازر” فيلم “The Jazz Singer” وهو أول فيلم ناطق، ومنذ ذلك الحين تخلت السينما عن صمتها نهائياً، وأصبح للحوار ضرورة قصوى، وأصبح جزءاً لا يتجزأ من العمل الفني السينمائي لدرجة أنه كان أحياناً يسند لكاتب مستقل عن كاتب السيناريو، وترجع أهمية الحوار لعدة أسباب سنوردها موجزة فى النقاط التالية:

[icon type=”arrow-left” size=”default” float=”right”] دفع الأحداث للأمام : فنحن كما ندرك الحدث من خلال الصورة كذلك ندركه من خلال الحوار الدائر بين الشخصيات، ولكن يجب مراعاة ألا يكون الحوار مباشراً مملاً، ولا غامض مرهقاً للمتلقى.

[icon type=”arrow-left” size=”default” float=”right”] تقديم المعلومات : تلك هي مهمة الحوار الأولى، فالحوار هو لسان الكاتب الذي يوضح من خلاله للمتلقى المعلومات التي تقوم عليها قصته، خاصة إن كانت القصة تقوم على نظريات علمية مثلاً لن يفهمها إلا المتخصصين، فعلى الكاتب توضيح تلك المعلومات على لسان إحدى شخصياته.

[icon type=”arrow-left” size=”default” float=”right”] الحوار يكشف طبيعة الشخصية : وهذا خطأ شائع، يقع فيه كثير من الكتاب، فالحوار كما يقدم المعلومات ويساهم فى دفع حركة الأحداث وتدفقها، فهو أيضاً يعبر عن كل شخصية، ومن خلاله نتعرف على “مستواه الاجتماعي، التعليمي، والبيئة التي نشأ بها”.. فلا يمكن أن نجد الضابط يتحدث بنفس الأسلوب الذى يتحدث به الطبيب أو المهندس أو تاجر المخدرات أو الجزار..

8 [icon type=”film” size=”16″ float=”right” color=”#db5200″] معلومات هامة :

[icon type=”arrow-left” size=”default” float=”right”] استخدم حجم فونت 14، ومسافة بين الأسطر 1.5سم.

[icon type=”arrow-left” size=”default” float=”right”] حساب الوقت: ورقة السيناريو تعادل دقيقة على الشاشة، بمعنى أن السيناريو المكتمل يتراوح عدد صفحاته من (110 – 130) صفحة.

[icon type=”arrow-left” size=”default” float=”right”] لا تفرط فى وصف أوضاع الكاميرا وحركاتها، فذلك صميم عمل المخرج.

[icon type=”arrow-left” size=”default” float=”right”] لا تنظر للخلف “خاصة إذا كان ذلك عملك الأول” فعملية المراجعة سيأتى وقتها في النهاية، فلا تعرقل نفسك بها.

52 تعليقات

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته…انا عندي عدة قصص غاية في الروعة تصلح للسينما والتلفزيون بالاضافة الى فكرة فيلم اجنبي ممتاز جدا لكني ابحث عن مستثمر لهذه الاعمال وشكرا.

  2. السلام عليكم شكرا جزيلا وبارك الله فيكم
    عندي سيناريو لفلم سيهز العالم لو اتعمل صح واعاني من نفس مشكلت اصدقائي كيف ومن يهتم

  3. اشكر حضرتك علي الافاده الممتازه التي هي اكثر من كلامات رائعة انما هي طريق انارتهو باسلوبك الرائع شكرا.

  4. كنت حابب اشكركم شكرا جزيلا على المقال القمه فالاختصار والروعه المتناهية لافادة الناس بسلاسة وكل سهولة…تسلم ايديكم…
    وعاجز عن شكركم.

  5. أرجوا من الإخوة للتواصل معي أنا عندي فكرة أو سيناريو فيلم ونفس المشكل المطروح لدى بعض …من الجزائر

  6. انا كتبت قصه سيناريو لفيلم واقعي وابحت عن منتجين لأفلام ومخرجين لكي اقوم به
    واكيد ان شاءالله حايعجبكم

  7. شكرا الك على الشرح استفد منه كثر انا عندي كتاب حوال فلم سينمائي والكن الحد لان لم اجد شركه كيف استطيع الوصوال الى شركات لانتاج ارجو المساعده وشكرآ

  8. شكرا ولكن هل رقم المشهد يعبر عن المشهد يعني المشهد الاول نضع له رقم واحد والثاني نضع له اثنان وهكذا ام امها ارقام اخرى ؟?

  9. على صفحة تمتد عبر الزمان لنحو 75 عاما وعبر المكان لنحو عشرة دول شرقاً وغرباً وعبر مواقف تمتد من حرب لبنان واحداث ايلول فى الاردن وعبر صداقات وعلاقات بعمق المكان والزمان بالعشرات مرورا بأشخاص هامشية الى علامات فكرية ومالية … وووووو هى قصتها الفريدة والتى كتبت شذرات عنها، كيف تصل هذه الشذرات لتكون سيناريو أنسانى !

  10. الفكره العامه جميلة والمعلومة جيدة لكل باجث جديد يتعرف على كتابت السيناريو نطلب المزيد من المعلومات شكرا

  11. أنا كاتب ، و مشكلتى فى التسويق لكتاباتى !! حتى أننى لا أجد حتى من يقرأ ما أكتب !! … كيف يسوق الكاتب أعماله ، وسواء تقبل او لا تقبل ، ليس مهم ، المهم هو أين و كيف أسوق أعمالى ، خصوصا أننى أشعر بالحرج فى تقديم أعمالى للغير ، لأنه يساورنى دائما شعورا بأننى أتسول من الغير ، و أنا و الحمد لله عفيف النفس و لا أحب أن أستعطف الأخرين أو إستجدائهم ، و هذا الشعور يخالجنى من فترة لأنى كلما أعطى أحد أعمالى ، يشعرنى بأنه متفضلا على لمجرد القراءة ،،،، أعتقد أن فى أوروبا و أمريكا الأمر أكثر تنظيما عن مصر و العالم العربى / حيث يخرج الأمر عن العواطف و الاهواء ، فيقوم الكاتب بتسليم أعماله للجان قراءة ، و تلك اللجان تقرر تنفيذ العمل أم لا !! أعتقد هذا أمر مريح ، أما فى مصر ، فالأول يتعلق بعلاقاتك و محاسيبك و أصدقائك و معارفك ووساطاتك ،،،،،، مشكلتى فى كيفية تسويق أعمالى بطريقة محترمة سواء بالرفض أو بالإيجاب ….. تحياتى

  12. ممتاز جدا شرح بسيط ومفيد جدا خاصة للمبتدئين جزاك الله الف خير
    ونتمنى ان نرى كتاب سيناريو يساهمون في نهضة هذه الامة ووصف واقعها بطريقة هادفة خالية من الشوائب التي نراها اليوم في السينما العربية التي لا تمثل الواقع العربي ولا تعكس حياة وطبيعة مجتمعاتنا
    شكرا لكم وموفقين جميعا

  13. أبحث منذ مدّة عن معلومات حول كتابة السيناريو، وقد استفدن من هذا النّص الممنهج حول الموضوع..
    كما أرجو أن أجد نصوصا حول الصورة وتقنياتها … مع الشكر

  14. السلام عليكم وكل عام وانتم بخيرــ
    انا شاعر واردت الانتقال للكتابة السنمائية من خلال صداقتي بمخرج ــ شكرا لكم كان الشرح سلسلا وجميلا ونافعا

  15. لم ارى في حياتي تنضيم وتدقيق و بساطة في مقال اكثر من هذا عمل جيد شكرااااا ^_^

  16. انا بحب السينما وحلم حياتي الكتابة السينمائية لكن تنقصني الدراسة السينمائية اتمني نشرسيناريو فيلم سينمائى للمساعدة شكرا

    • انا امير من الجزائر انا اعمل على تصوير فيلم قصير يمكن ان تساعدني في السياريو

      • يمكن الرد متاخر شوي …ادا مازلت تريد سيناريو لفلمك خبرني .
        انا هاوي .لكن عندي كتابات مختلفة ..وانا الان اكتب لعمل سيناريو فلم بمنظور اافلام هوليوود

  17. أشكركم جزيل الشكر على هذا الموضوع , هل من الممكن التواصل مع كاتب هذا الموضوع .

  18. شكرا جزيلا لن انسى هذا المقال ما حييت فربما يكون شرارة البداية لعمل رائع.فما احوجنا لسنما هادفة عفيفة تنتشل بعض الطاقات من العفن الذي تتمرغ فيه باسم الفن.او من التفاهة والسخف الذي تتربى ناشئتنا عليه .نطمع في المزيد.فحبذا لو ادرجتم نماذج لسيناريوهات حقيقية رغم الصعوبة المتوقعة في هذا الامر لكن املنا في الله كبير ان يفتح هذا الباب امام وجوه جديدة وطاقات واعدة تعيد للفن احترامه وتمكنه من اداء رسالته على اكمل وجه.مشكورين مرة اخرى

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

7 + ثمانية عشر =