كيف تخطط للمستقبل كيف تخطط لمستقبلك
كيف تخطط للمستقبل كيف تخطط لمستقبلك

قبل أن تبدأ في قراءة هذا المقال احضر ورقة بيضاء وقلم رصاص واكتب اجابة بسيطة مختصرة عن كل سؤال مما يلي :

  1. ما هدفك بالتحديد؟
  2. منذ متى وكان هذا الهدف موجودا في رأسك وتحلم بتحقيقه؟
  3. ماذا فعلت على ارض الواقع لتحقيق هذا الهدف؟
  4. هل وضعت خطة عملية من عدة خطوات للوصول الى هذا الهدف؟
  5. لو لديك خطة ماذا لو لاقدر الله فشلت في تحقيق الهدف بها….هل لديك خطة بديلة أم ستكتفي وتفكر في هدف مختلف؟

بعد أن كتبت اجاباتك بكل صدق اطوي الورقة وضعها الى جوارك حتى تنتهي من قراءة المقال ولنا معها جولة اخرى بعد أن ننتهي من هذا المقال المهم لنا جميعا . هو فرصة لمراجعة النفس ومحاسبتها ووضع الايدي على مواضع القوة ومواضع الضعف وتبينها وتحليلها واعادة النظر في كل ما كان حتى تتجلى مرأة الواقع ونرى فيها بشارات وبدايات ما سوف يكون.

المستقبل لن يكون بتفاؤل او تشاؤم. خذ الجملة السابقة قاعدة في اسس التفكير الذي تنتهجه دائما. لا تنتظر شيئا يحدث بمنطق المزاج الشخصي والمود أو دلالات البشارة والشؤم حتى لا تكذب على نفسك التي فطرها الله على غريزة البقاء وعادة الفضول والجدل. المستقبل تصنعه أيدينا, والخالق سبحانه وتعالي هو العدل والحكيم الذي لن يظلم وحرم على نفسه الظلم. اذن لا داعي للتطير والخوف بل الاصح ان نتخذ في سبيل الهدف خطوة تلو خطوة والتوكل على خالق الكون وعدم حمل الهم . وكلما همك امر ذكر نفسك بالله وذكرها بأنك قد عملت بالاسباب ولا داعي للقلق فلن يذهب الجهد هباء ابدا.

كيف تخطط للمستقبل : الاخذ بالاسباب ….كيف يكون؟

هل تذكر قصة ذي القرنين في القران الكريم. تذكر كيف كان قائدا صنديدا لا يشق له غبار قطع الاف الكيلومترات شرقا وغربا وشمالا وكاد ان يمتلك الارض المعمورة, وكان عبدا لله ولا تغره الدنيا بكل مافيها. ولكن كان طموحا مقداما أخذا بالاسباب دائما لتحقيق الهدف. هو نموذج في منتهي الوضوح والقوة لكل طامح لهدف ما فهو انسان لا بساحر أو نبي له معجزات تؤيده ولكن هو قائد لمجموعة من الجنود وعندما طلب منه سكان البلاد التي عند موضع لا تبرحه الشمس وقد ذكرها الجغرافيين القدماء امثال الادريسي انها في شمال سيبيريا او قربها بناء سد يعصمهم من هجوم اقوام الغزاة (يأجوج ومأجوج) ….ماذا فعل؟

هل انتظر معجزة ؟

هل تفاءل بيوم معين أو تشائم من يوم اخر؟

كل ما فعله انه حدد الهدف, واستغل ادوات المكان المتاحة جيدا, واخذ بالاسباب بحق فتحقق له ما اراد وحقق للناس ما ارادوا. هكذا نحن لابد ان نتعلم من هذه القصة ما يجب ان نفعله دائما. نسير على نفس هذه الخطى (تحديد الهدف-تجهيز ادوات تنفيذ الخطوات- ترتيب الخطوات – البدء بأول خطوة) وكما يقول الصينيين طريق الالف ميل يبدأ بخطوة.

الصعوبات التي تواجهها مهما كانت فغيرك يواجه اصعب منها بمراحل. كن جاد بما يكفي لمواجهة اصعب الظروف وواجه الدنيا بوجه صبوح قوي ولا تجزع وصابر واصبر فغيرك والله يتمني ان يكون في نصف ما انت فيه. لا تنظر كثيرا الي اعلي فتغرك الدنيا وتتعب رقبتك, ولا تنظر كثيرا لاسفل فتخسر نصيبك من الدنيا وتغترب, بل حافظ دائما علي نظرك للامام ولا تلتفت كثيرا للخلف , خذ الدرس من ماضيك واعتبر واعبر للامام ولا تكترث بما مضي فقد مضي ولن يعود. استمتع بكل ما لديك ولا تفكر فيه فقد اعتدت وجوده ولن تشعر به الا اذا فقدته لذلك استشعره الان وانعم به. والديك وابنائك وزوجتك او حبيبتك وبلادك ابحث عنهم فستجد فيهم سعادتك وراحتك وظهيرا لك في كل خير وداعما لك في لحظات الضعف.

ولأننا لا نعيش الا حياة واحدة فقد تستطيع ان تضاعف فرصتك وتعيش ألف عمر واكثر وذلك بالقراءة. اقرأ في كل مجال تحبه واعرف عنه ولو قليل. اقرأ في السير الذاتية للناجحين والعباقرة وستجد ان كل ما كان مختلفا بينهم وبين غيرهم ممن عاشوا وماتوا ولم يتركوا اثرا لوجودهم انهم اناس فكروا بشكل مختلف واخذوا بالاسباب لتحقيق اهداف عزيزة عليهم وقد تكون بسيطة ولكنها تركت اثرا عظيما.

الان هات الورقة التي كتبتها في البداية وافتحها واجب عن الاسئلة مرة اخرى بدون ان تنظر لاجابتك الاولي, وبعد ان تنتهي قارن بين الاجابتين وستعرف ببساطة أين كان القصور لديك واين كان نقاط الثبات والقوة, ولو لم تجد اختلاف بين الاجابتين فغالبا انت على الطريق الصحيح فأكمل المسير بجد.

1 تعليق

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

4 + عشرين =