تسعة
الرئيسية » العمل » وظائف » كيف تختار طريقك المهني في بداية حياتك العملية ؟

كيف تختار طريقك المهني في بداية حياتك العملية ؟

بضعة أمور تساعدك على أن تقرر كيف تختار طريقك المهني في المرحلة التالية لمرحلة الدراسة والتعليم الجامعي، نصائح لا غنى عنها لأي شاب على الإطلاق.

كيف تختار طريقك المهني

تحديد الوظيفة المستقبلية هو أمر بالغ الأهمية والحساسية، وتشير الإحصائيات إلى أن الكثير من الناس غير راضيين عن وظائفهم، ويتمنون تغييرها لكن الوقت قد فات بسبب الاختيار الخاطئ للمجال الدراسي أو إجبار أهلهم أو أسباب أخرى. لكي تتجنب أن تكون واحدًا من هؤلاء، عليك أن تسأل نفسك أسئلة عن وظيفة أحلامك وهوايتك المفضلة ومهاراتك، وما هي بيئة العمل الأفضل لك، وغيرها من الأسئلة التي سنطرحها عليك في هذا المقال مع الإرشادات والنصائح، لتحدد إجاباتك الطريق المهني الأفضل بالنسبة لك.

كل ما تحتاج إلى معرفته من أجل أن تختار طريقك المهني

اسأل نفسك: ما المجال الذي تود العمل فيه؟

ما المجال الذي تحلم بالعمل فيه؟ توجد مقولة قديمة تقول أنك إذا أردت اختيار وظيفة، عليك التفكير فيما تريد عمله لو أنك لست مضطرًا للعمل. لو أن لديك مليون دولار ويمكنك فعل أي شيء بهذا المبلغ، ماذا ستفعل؟ إجابتك لهذا السؤال، بالرغم من أنها قد لا تحدد الوظيفة الأفضل بالنسبة لك، لكنها ستعطيك لمحة عن أفضل الاحتمالات بالنسبة لك. إذا أردت أن تكون نجم موسيقي، ضع في الاعتبار العمل في مجالات الهندسة الصوتية أو التلحين أو التوزيع الموسيقي. هذه الوظائف ستجعلك قادرًا على معرفة خلفية ممتازة عن الموسيقى وبيئة العمل الخاصة بها وستتعرف على معارف عمل بإمكانك الاعتماد عليهم في المسير نحو حلمك. إذا أردت أن تكون ممثلاً، ضع في الاعتبار العمل في البث المرئي. يمكنك الحصول على شهادة في الاتصالات أو العمل في محطة تلفزيونية محلية أو ستوديو تلفاز.

استعن بهواياتك في أن تختار طريقك المهني

هواياتك المفضلة تحدد أكثر المجالات التي ستتميز فيها. وليس من الصعب أن تحول هواياتك التي تحب القيام بها في وقت فراغك إلى وظيفة عمل مستقبلية، فأغلب الهوايات تقابلها مراكز وظيفية. مثلاً، إذا كنت تحب الألعاب الإلكترونية، يمكنك أن تصبح مصمم ألعاب أو مبرمج أو غيرهما. إذا كنت تحب الرسم أو الفن عامةً، يمكنك أن تصبح مصمم جرافيك أو رسَّام أو ناقد فني، وهكذا.

استخدم المواد الدراسية المفضلة لك حتى تختار طريقك المهني

ما هي أكثر المواد التي كنت تستمتع بها في الدراسة؟ نعم بإمكانك تحويل المواد الدراسية المفضلة لديك إلى وظائف مستقبلية، لكن غالبًا ما سيتطلب الأمر المزيد من الدراسة. لكن بشرط أن تكون محبًا للعمل في هذا المجال وليس فقط دراسته. مثلاً، إذا أحببت الكيمياء، يمكنك العمل كتقني في معمل أو صيدلي. إذا أحببت اللغات والأدب، يمكنك العمل ككاتب أو محرر أو ناقد. إذا أحببت الرياضيات، يمكنك العمل كمحاسب، وهكذا.

في حالة امتلاكك المهارات بالفعل

لو أنك جيد في بعض المهارات، مثل إصلاح الآلات والأدوات باختلاف أنواعها أو صنعها، يمكن لهذا أن يمدك بوظيفة عمل ممتازة. في بعض الأحيان قد تكون الدراسة ضرورية وفي أحيان أخرى لن تكون ذات فارق كبير، فالعامل ذو المهارة هو مطلوب دومًا بغض النظر عن أية شهادات. مثلاً: النجارة، البناء، إصلاح المركبات والمحركات، الأعمال الكهربية. كل هذه أعمال تحتاج أيدي خفيفة ذات خبرة. أو حتى المهارات غير اليدوية، مثل تذوق الطعام أو النقد الفني أو الكتابة الإبداعية وغيرهم.

التعليم مفتاح أساسي من أجل أن تختار طريقك المهني

فكر في التعليم. من المهم أن تضع في الاعتبار المجال التعليمي الذي دخلته أو ستدخله. إن كنت تحتاج إلى العودة إعادة الدراسة أو إعادة الحصول على شهادة معينة، لا تتردد.

اعمل أثناء داستك من أجل تحديد ما الذي ترغب فيه

ينصح خبراء التوظيف أن يعمل الشخص لفترة من الوقت خلال دراسته في دوام جزئي، ويُحبَّذ تعدد الوظائف في أكثر من مجال. فمن خلاله سيكتسب خبرة عن طبيعة واقع العمل، وسيكون ذا قدرة أكبر على تحديد الوظيفة الأكثر راحة بالنسبة له.

خذ دورات دراسية وتدريبية على الدوام

قم بأخذ دورات دراسية وتدريبية، فهي سُتضاف في سيرتك الذاتية مما سيزيد عدد الوظائف المُتاحة لك. وسوف يساعدك في ما بعد في أن تختار طريقك المهني.

اجعل قرارك نابعًا من اختيارك الشخصي

لا تجعل أي شخص يفرض عليك طريقك المهني، فهذه حياتك الخاصة، وإن تم إجبارك على ما لا تحبه، فستظل طوال حياتك تعاني من آثار ذلك الاختيار الخاطئ. يجب عليك أن تختار طريقك المهني بنفسك بدون إملاءات من أي أحد.

استعن بالاختبارات الموجودة على الإنترنت من أجل أن تختار طريقك المهني

توجد الكثير من الاختبارات على الإنترنت تحدد لك الوظائف الأكثر مناسبةً لشخصيتك، بالطبع هي غير دقيقة تمامًا، لكن إذا قمت بأكثر من اختبار وأجبت بدقة عن الأسئلة، ستتعرف على الملامح الأساسية للوظيفة الأفضل لك. كذلك توجد اختبارات خاصة بكل وظيفة لتعرف إلى أي درجة أنت مؤهل للعمل في هذا المجال.

أتقن الأساسيات من أجل المزيد من الفرص المتاحة لك

أتقن أساسيات الوظائف ليُتاح لك أكبر عدد من الوظائف، تشمل الأساسيات القدرة الجيدة على القراءة والكتابة ومعرفة اللغة الإنجليزية وأساسيات الرياضيات والاستخدام الجيد للكومبيوتر وقدرتك على العمل الجماعي وتحمل ضغط العمل والقدرة على الإبداع والتفكير في حلول مرنة وذكية واتخاذ القرار والتخطيط.

تعرف على الوظائف التي تخلق بشكل مستمر

تذكر أننا نعيش في عصر يتطور باستمرار علميًا وتكنولوجيًا، وهناك الكثير من الوظائف الجديدة تُخلق كل فترة. كن ذكيًا في تحديد المجال المستقبلي. فمثلاً كان المُتوقع منذ عقدين من الزمن أن مجالات مثل الحوسبة والبرمجة والتصميم ومحتويات الإنترنت المختلفة هي وظائف المُستقبل، وبالفعل خلقت تلك المجالات كمية هائلة من فرص العمل التي لم تكن موجودة سابقًا. نحن الآن في عصر الإلكترونيات وغزو الفضاء والروبوتات وتقنية النانو والذكاء الاصطناعي والمجالات النووية. وعلى الجانب الآخر، فهناك الكثير من الوظائف يتم إلغائها بسبب ظهور آلة تحل محل العامل بطريقة أكثر فعالية وأقل تكلفة لصاحب العمل.

قبل اتخاذ تلك الخطوة المهمة في حياتك، تذكر أن الجوانب المتعددة لشخصيتك هي أمر هام بالنسبة للعمل، اختر أكثر ما يريحك، ضع في الاعتبار وضعك الاقتصادي والمعيشي، كذلك قد يكون محل سكنك ذو أهمية في تحديد وظيفتك. خذ الأمر بروية وفكر مرارًا ولا تجعل أي عامل خارجي يؤثر على قرارك، حتى تكون قادرًا على أن تختار طريقك المهني بكل كفاءة واقتدار، هذا سوف يساعدك في المستقبل في الحياة المهنية الخاصة بك.

علي سعيد

كاتب ومترجم مصري. أحب الكتابة في المواضيع المتعلقة بالسينما، وفروع أخرى من الفنون والآداب.

أضف تعليق

تسعة + خمسة عشر =