تسعة
الحفاظ على العلاقة كيف تحتفظ بعلاقتك مع شريك حياتك
الرئيسية » العلاقات » حب ورومانسية » الحفاظ على العلاقة : كيف تحتفظ بعلاقتك مع شريك حياتك ؟

الحفاظ على العلاقة : كيف تحتفظ بعلاقتك مع شريك حياتك ؟

يمكنك الاحتفاظ بعلاقتك مع شريك حياتك إذا أرادت ذلك فلا تنتظر والا ستندم!. اليك نصائح من اجل الحفاظ على العلاقة مع شريك حياتك وتحصل على حياة هادئة مُستقرة

العلاقات التي تدوم حتى آخر العمر لا يتطلب إنجاحها نوعاً خاصاً من السحر، وأصحابها ليسوا خارقين، كل ما في الأمر أنهم فهموا الغاية من العلاقة وقدروها فاستطاعوا الحفاظ عليها وإنقاذها من كل المشاكل التي واجهتهم، لا يوجد علاقات استثنائية خالية من العقبات، على عكس يُمكن القول أن هذه المشاكل هي ما يُعطي للعلاقة عمق وتماسك أكثر، كون كل طرف يُحاول الإبقاء على الآخر وإثبات مدى حبه له، لكن إذا زادت عن حدها أصبحت بمثابة سرطان ينخر ويقتل هذه العلاقة ببطء حتى تصل لمرحلة يستحيل معها الاستمرار، لماذا إذاً تنتظر حتى تصل لهذا الحد! كل منا بإمكانه الاحتفاظ بعلاقته مع شريك حياته إذا أراد ذلك، في هذا المقال سنقدم لك بعض النصائح لتحصل على حياة هادئة مُستقرة بعيدة عن أي مشاكل.

نصائح الحفاظ على علاقتك مع شريك حياتك

[icon type=”check” size=”28″ float=”right” color=”#3db030″]  احتفظ بمساحتك الخاصة

أكثر ما يقتل أي علاقة ويقضي عليها هو تخلي كل طرف عن حياته تماماً في سبيل الآخر، فيطلب من شريكه أن يقضي وقته بالكامل معه وإلا اتهمه بالإهمال تجاهه! بالتالي تبدأ المشاكل في التزايد بينهما ويمل كل منهما الآخر نتيجة الحياة الروتينية التي باتت تقتصر عليه فقط.

[icon type=”check” size=”28″ float=”right” color=”#3db030″]  كن وفياً بوعودك

لا تعد شريكك بأي شيء مهما كان بسيطاً إلا إن كنت تنوي القيام به حقاً حتى ولو كان مجرد إحضار بعض الطعام للمنزل! معنى أنك وافقت على ذلك ثم تعمدت أو حتى نسيت القيام به أنك تقلل من احترام الطرف الآخر أو تضعه في آخر أولوياتك، كما أنك تخبره بطريق غير مُباشر ألا يعتمد عليك في أي شيء مهما بلغت تفاهته بالتالي يفقد ثقته بك مع الوقت!

[icon type=”check” size=”28″ float=”right” color=”#3db030″]  اعترف بأخطائك

قد يُسامحك شريكك بمنتهى السهولة على ما فعلت فقط إن اعترفت بخطئك ووافقت على إصلاحه، لكن إن حاولت التملص منه بكل الطرق الممكنة وفعلت أي شيء فقط لتُحمله الذنب، فكيف تتوقع منه أن يُسامحك وينسى الأمر! أفضل وأقصر طريق لحل أي نزاع هو أن يتحمل كل طرف مسئولية أفعاله ويُحاول تعويض الآخر عما فعل.

[icon type=”check” size=”28″ float=”right” color=”#3db030″]  لا تتوقع الكثير من شريك حياتك

في بداية أي علاقة تكون الأجواء ساحرة بين الطرفين، فيتصور كل منهما الآخر على أنه شخص مثالي خالي من العيوب، ثم يُصدم تدريجياً بعد ذلك فيتهمه بالخداع والمراوغة، ربما يعود ذلك لمحاولة كل منهما التجمل في البداية أو لبعض هرمونات الجسم التي تُخفي عيوب الطرف الآخر عن عيني حبيبه! لذلك وحتى تدوم العلاقة طويلاً يجب أن تكون واقعياً، فأنت وشريكك بشر لا ملائكة أو أبطال خارقين، كل منكما لديه عيوبه ومميزاته، الفكرة تكمن في مدى توافقكما معاً، فإما أن تستطيعا التعامل مع هذه العيوب والتركيز على المميزات وإظهارها، أو يرى كل منكما استحالة التغاضي عنها فتنفصلا!

[icon type=”check” size=”28″ float=”right” color=”#3db030″]  استمع لشريكك

أحياناً يكون السبب الرئيسي للمشاكل هو عدم قدرة كل منكما على الاستماع لشريكه وبذل مزيد من الجهد لفهمه والتواصل معه، بالتالي يُصبح كل شخص في وادي، متهماً شريكه بالتعالي والتكبر عليه وعدم الاهتمام به! فمشاعركما تتغير مع كل هذه الحواجز التي توضع بينكما! لذلك أهم شيء لاستمرار أي علاقة هو التواصل المستمر حتى تُصبح أقوى وأعمق ويُصبح كل طرف أقرب للآخر.

[icon type=”check” size=”28″ float=”right” color=”#3db030″]  لا تخجل من إظهار مشاعرك

هناك فرق كبير بين أن يعرف شريكك أنك تُحبه، وأن تريه ذلك في أفعالك، فالحب ليس مجرد أقوال يا عزيزي، حاول أن تريه مدى حبك وتقديرك له بكافة الوسائل الممكنة حتى ولو بقطعة شوكولا أو وردة تبتاعها أثناء عودتك للمنزل، أو تحمّل بعض مسئولياته ولو ليوم واحد لتُريه أنك تقدر دوره حقاً!

[icon type=”check” size=”28″ float=”right” color=”#3db030″]  لا تخنه!

الخيانة أسوء وأبشع ما يُمكن أن تفعله بشريكك، هل تُدرك مدى الألم الذي تُسببه له بمثل هذا الفعل، أن يضعه أحدهم ثقته بك لتُقابلها بطعنة فأنت لا تستحق حبه وتقديره على الإطلاق، ولا تتوقع أن تستمر علاقتك معه بعد هذا الفعل أبداً، فلا أحد يُمكنه التهاون في الخيانة! لذلك قدر ما أردت الاحتفاظ بشريكك ستبتعد عنها.

[icon type=”check” size=”28″ float=”right” color=”#3db030″]  كن صريحاً معه

أخبره دوماً بأي شيء يُضايقك منه لكن بلطف، قد يقوم أحدكما ببعض الأمور التي تُزعج الآخر دون أن يدري، أفضل حل في مثل هذه المواقف أن يُبيح كل منكما بمشاعره، فالتغاضي عن الأمر وكتمانه سيقضي على علاقتكما مع الوقت، لا تتوقع أن تنسى الأمر حتى لو حاولت، بل ستنفجر كالبركان في أقرب فرصة منفثا ًعن كل ما بداخلك، لكن بعد فوات الأوان وقد تتفوه بكلمات تندم عليها طوال العمر!

أخيراً، وجودكما سوياً من المفترض أن يقويكما، فالغرض من أي علاقة هي أن يدعم كل طرف الآخر ويقدم له ما يحتاج من دعم نفسي ومعنوي قبل الدعم المادي، حتى يصبح قادراً على مواجهة متاعب الحياة وعقباتها، أما إذا تحولت العلاقة نفسها لعقبة وضغط نفسي على الطرفين هنا يجب أن تكون هناك وقفة جدية لتقيم الأمور من جديد، وجودك في حياة أحدهم مسئولية ليست هينة، لذلك افعل كل ما في وسعك للحفاظ عليه ورعايته فإذا وجدت أن العلاقة بينكما مستحيلة، ارحل إذاً بهدوء حتى لا تسبب له مزيداً من الجروح، فشل العلاقة لا يعود لعيب بشخصيتك أو شخصيته، بل يعود لعدم توافقكما لا أكثر، وتأكد أن هناك شخص ما في مكان ما بالعالم ينتظرك فقط ليُسعدك ويُنسيك كل آلامك، فإذا وجدته لا تتخلى عنه أبداً.

ايمان عماد

إنسانة عنيدة و طموحة أسعى و أجتهد لأحقق ذاتي ، شغوفة بالعلم و المعرفة خاصة علوم الفلك و الأحياء ، أحب القراءة فهي بوابتي للسفر حيث أريد ، الكتابة هي عالمي الخاص أرسمه كيفما شئت و أحلق فيه وقتما أردت .

أضف تعليق

واحد + أربعة عشر =