الخجل من الجنس الآخر

يجد الكثير من الأشخاص أنفسهم واقعين تحت تأثير الخجل من الجنس الآخر بشكل كبير، ويكونون في قمة اضطرابهم عندما يكونون على وجه الأخص في مواجهة شاب وسيم، أو فتاة جميلة، فيصابون بالكثير من الارتباك، ولا يجدون في أنفسهم القدرة على التحدث معهم بشكل عادي، وبالتالي يفقدون الكثير من الفرص من أجل الحصول على صداقات، أو علاقات عمل، أو حتى ارتباط بعلاقة عاطفة، هنا نحاول أن نشرح أهم ما يجب عليك أن تعرفه حتى تتجنب الخجل من الجنس الآخر تمامًا، وتكون قادرًا على أن تتعامل مع أشخاص من الجنس الآخر بكل سهولة وثقة.

طريقك نحو التغلب على الخجل من الجنس الآخر

1اعثر على وسيلة من أجل بدء الحديث، وقدم نفسك في البداية

تقديم النفس ربما يكون أصعب الأمور، فبداية الحديث قد تكون دومًا المشكلة في الحديث مع الطرف الآخر، عليك إذا ما أردت أن تحظى بفرصة جيدة من أجل الحديث مع الطرف الآخر أن تكون قادرًا على اختيار طريقة بدء الحديث الملائمة، يفضل على الدوام أن لا تكون البداية هي طلب الحديث، أو محاولة تقديم نفسك (تلك هي الخطوة التالية)، بل يجب أن تحاول ان تجعل المحادثة غير مفتعله، مثل أن تعلق على أحد الأمور بصوتٍ عال، محاولاً أن لا تقوم بتوجيه الكلام مباشرة إلى الشخص الذي ترغب بمحادثته، بعد أن تسير المحادثة على ما يرام، يمكنك أن تقدم نفسك بشكل مرح أو جاد، وبشكل مختصر أيضًا.

2لا تقلق من الطرف الآخر

حتى تتغلب على الخجل من الجنس الآخر من الجنس الآخر عليك أن تقنع نفسك بحقيقة أن الطرف الآخر قد يكون خجلاً بعض الشيء عند التعامل معك أيضًا، عليك أن تتصرف مع الطرف الآخر بكل ثقة وواقعية، ليس عليك أن تقلق من عدم إعجاب الطرف الآخر بقصة شعرك، أو مظهرك، أو طريقة تفكيرك، فقط حاول أن تكون كما أنت تمامًا، ولا تحاول أن تبدو بشكل غير الذي أنت عليه.

3كن ما أنت عليه على الدوام

لا تحاول أن تظهر بشخصية غير الشخصية التي أنت عليها فعلاً، لا تقم بالكذب، أو ادعاء ما ليس فيك، فكل هذه الأمور تأثيرها سيئ جدًا على طبيعة العلاقة بينكما في المستقبل، حتى لو أدت إلى تأثير وقتي بإحداث نوع من التقارب بينكما في الحال، ليس عليك إلا أن تكون ما أنت عليه في الحقيقة.

4تصرف وكأنك تتحدث إلى أحد أصدقائك

من أجل علاج الخجل من الجنس الآخر تظاهر وكأنك تقوم بالتحدث إلى أحد أصدقائك، وليس إلى فرد من الجنس الآخر، هذا الأمر يفيد جدًا في علاج الخجل من الجنس الآخر، حيث ستكون بطبيعتك جدًا عندما تتعامل مع أحد أصدقائك، قم بإلقاء الكثير من النكات، وتصرف على سجيتك تمامًا، لا تقلق من أنك لن تصل إلى الكمال، فلا أحد قادر على الوصول إلى الكمال على الإطلاق، تأكد أنك تحمل عيوبًا، وكل شخص يحمل عيوبًا، لكنك قد تعجب أحد الأشخاص بطريقة ما على الرغم من عيوبك.

5لا تحاول أن تكون شديد الرومانسية

لا تحاول أن تتحدث بشكل رومانسي، أو لطيف زائد عن اللازم، تحدث في البداية مع الطرف الآخر، إما بشكل جاد، أو بشكل يحمل الكثير من المرح، والخيار الثاني هو الأفضل، فالمرح يزيل الكثير من الفوارق بين الطرفين، ويساعدك على أن تقوم بالتواصل معه بشكل أفضل كثيرًا، لا يجب عليك أن تبدأ حديثك بالكثير من الجمل التي تعبر عن الاستلطاف، فهذا قد يجعل الأمور تسوء، ومن الممكن أن تشعر الطرف الآخر بالخجل، وبالتالي ينتقل الخجل من الجنس الآخر إليك بطبيعة الحال.

6لا تجامل كثيرًا، واكتفِ بمجاملة واحدة

لا تحاول أن تكون شديد المجاملة، فهذا الأمر سوف ينقلب عليك في النهاية، عليك أن تقوم بتكنيك المجاملة الواحدة، وهي اختيار أمر واحد من أجل أن تجامل الشخص الآخر عليه، ولا يجب أن تكون هذه المجاملة غير صادقة أو متصنعة، بل يجب أن تكون مجاملة حقيقية تمامًا من أجل إقناع الطرف الآخر بأنك تعني تمامًا ما قد قلته، على سبيل المثال، ليس عليك أن تقوم للفتاة بأنها أجمل فتاة في المدرسة، بل يكفي أن تقوم لها بأنك معجب بقصة شعرها أو ذوقها في اختيار الألوان الخاصة بملابسها. لا تكثر من المجاملة كما أسلفنا، ﻷنها سوف تعود إليك بالكثير من الضرر في النهاية.

7فكر أولاً في الموضوعات التي تريد أن تقوم بمناقشتها مع الطرف الآخر

فكر في الموضوعات التي ستقوم بطرحها للنقاش مع الجانب الآخر، يمكنك أن تقوم بتحضير الكثير من الموضوعات، وحتى كتابتها في ورقة، من أجل أن تكون مستعدًا لفتح إحداها إذا ما فوجئت في المنتصف بأنك لا تجد ما تقوله، النقاش والحديث عن أمور عامة يذيب الكثير من الفوارق بين الطرفين، ويساعدكما على أن تبدئا الحديث بالكثير من البهجة. من المواضيع التي من الممكن أن تقوم بفتحها مع الطرف الآخر على سبيل المثال:

  • النقاش حول الأمور العامة، أو السياسة، أو الرياضة.
  • تحدث عن تفضيلاتك الخاصة، من الفرق الرياضية، وأنواع الموسيقى، والأمور التي تحبها، سيكون الأمر جيد جدًا إذا ما وجدت تفضيلاً مشتركًا بينكما.
  • تحدث عن الأمور التي فعلتها في العطلة أو في الصيف.
  • تحدث عن صديق مشترك بينكما.
  • تحدث عن خططك للمستقبل، أو حتى لليوم التالي.

8فكر في الأسئلة كمخرج لك من الخجل من الجنس الآخر

إذا ما وجدت نفسك خجلاً جدًا، ولا تستطيع أن تتغلب على الخجل من الجنس الآخر ، ولا تجد أي موضوع تتناقش مع الطرف الآخر حوله، فيمكنك أن تقوم بالبدء في طرح الأسئلة على الطرف الآخر، عليك أن تلتزم بعدة أمور في عملية طرح الأسئلة حتى تستفيد منها الاستفادة الكاملة:

  • لا تطرح أسئلة شخصية جدًا.
  • دومًا اربط الأسئلة بك، مثلا يمكنك أن تقول: ‘أنا لدي كلب أليف، ماذا عنك؟’.
  • توقف عن الأسئلة عندما تجد أن الطرف الآخر قد أصبح يتململ منها، أو يعتبر أنك تتدخل في ما ليس من شأنك.

من مواضيع الأسئلة التي يمكنك أن تقوم بسؤالها من أجل تجنب الخجل من الجنس الآخر :

  • أسئلة عن التفضيلات الشخصية.
  • أسئلة عن الهوايات والرياضات التي يمارسها الطرف الآخر.
  • أسئلة عن العائلة أو الأقارب أو الأصدقاء.
  • أسئلة عن الاتجاهات الفكرية أو السياسية.
  • أسئلة عن رأي الطرف الآخر في أمر ما أو مجموعة من الأمور.

9قم بالتعريف بنفسك

بذكر الأسئلة، قد لا تجد أن الطرف الآخر متجاوب معك فيها، بمعنى أنه لا يحاول أن يطرح عليك الأسئلة التي تطرحها عليه، وفي هذه الحالة عليك أن تبادر بتقديم نفسك، والإجابة على بعض الأسئلة الافتراضية عن نفسك، بكلمات أخرى: تحدث عن نفسك قليلاً، ولا تنتظر الطرف الآخر أن يطلب منك أن تفعل ذلك، لا تدع الخجل من الجنس الآخر يمنعك من أن تقدم نفس بشكل جيد.

10أنهِ المحادثة إذا لم تسر بشكل جيد

إذا لم تسر المحادثة بشكل جيد بينك وبين الطرف الآخر، أو إذا لم تجد القبول الكافي منه، قم بالاعتذار، ومن انصرف. ليس عليك أن تقوم بإحراج نفسك مع شخص لا يريد أن يحدث معك، أو يقوم بالسخرية منك.

11طور من قدراتك على الدوام مع الطرف الآخر

قم بمحادثة الكثير من الأشخاص، التحدث مع الأشخاص من الجنس الآخر، هي مهارة مثل أي مهارة، وعندما تتحدث مع مجموعة أكبر من الأشخاص، فإنك بذلك تزيد من مهارتك، وتصبح أكثر قدرة في المستقبل على أن تخوض نقاشات جيدة مع عدد من الأشخاص من الجنس الآخر، وتقلل إلى حد كبير من الخجل من الجنس الآخر .

ناقشنا في هذا المقال عددًا كبيرًا من أساليب تجنب الخجل من الجنس الآخر ، حيث تحدثنا في البداية عن أنه يجب أن تعثر على طريقة ببدء الحديث، ومحاولة تقديم نفسك، ومن ثم عليك أن لا تقلق على الإطلاق من الطرف الآخر، وتتصرف بشكل طبيعي تمامًا، كما يجب أن تكون ما أنت عليه في الحقيقة، وتتصرف كأنك تقوم بمحادثة أحد أصدقائك، ولا تحاول أن تكون شديد الرومانسية أو التلطف، وتكتفي بمجاملة وحيدة، وتفكر أولاً في المواضيع التي تريد أن تقوم بمناقشتها، وعليك أن تقوم بالتفكير في الأسئلة كمخرج من الخجل من الطرف الأخر ، وعليك أن تقوم بالتعريف بنفسك، وأخيرًا عليك أن تقوم بإنهاء المحادثة إذا لم تسر على ما يرام، وعليك على الدوام أن تقوم بتطوير قدراتك في التعامل مع الآخرين من أجل أن تتجنب الخجل من الجنس الآخر .

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

اثنان × خمسة =