كسوف الشمس

كسوف الشمس هو أجمل المظاهر الطبيعية في الكون حيث يخفي القمر ضوء الشمس لمدة معينة وترى وقتها قرص الشمس الرهيب ذو الطاقة والحرارة العالية وكأنه خجل ومن هنا جاءت التسمية “كسوف الشمس”، ولأنه ظاهرة كونية فلكية جميلة يتهافت الناس لمعرفة متى وأين سوف يحدث من القوانين الفلكية الحديثة والتقنيات العالية وإذا شاءت الصدفة وكنت في المكان والزمن المناسب هل يمكنك حقاً النظر دون الإضرار بعينك؟ سأعرفك هذه الإجابة ولكن أولاً يجب أن تعرف كيف يحدث الكسوف وما يتبعه من إمكانية خطيرة تضر عينك.

طرق متابعة كسوف الشمس بشكل آمن

1مفهوم ظاهرة كسوف الشمس بطريقة بسيطة

جميعنا نعلم أن الأرض تدور حول الشمس في مدار ثابت نتيجة لجاذبية الشمس، وأيضاً القمر يدور هو الأرض نتيجة لجاذبية الأرض له، فحين يلتقي الأرض والقمر والشمس على خط واحد فيحجب القمر قرص الشمس وضوئه عن المنطقة من الأرض التي يُلقي هو بظله عليها في نفس اللحظة، ولكن إذا كان القمر يدور باستمرار حول الأرض وكذلك الأرض حول الشمس فلما لا نشاهد كسوف الشمس شهرياً بانتظام عند نقطة التلاقي؟ ذلك السؤال إجابته بسيطة حيث يميل مدار القمر على الأرض وعلى المستوي الكسوفي بخمس درجات فلا يتواجد الثلاثة بالضرورة كل شهر، بل يحدث فقط حين ينطبق المدار القمري على المدار الكسوفي للشمس، وإذا تكلمنا عن المدة الزمنية حيث تختلف كل كسوف عن غيره بحيث أطول كسوف قد يصل إلى ثلاث ساعات ونصف ولكن الأغلب يكون لدقائق معدودة أو حتى لثواني، وهذا يوضحه الفرق الكبير بين حجمين القمر والشمس كما توضحه بعد المسافة الرهيبة بينهما وسرعة دوران سواء القمر حول الأرض أو الأرض حول الشمس.

2يوجد أربعة أنواع لكسوف الشمس

  • الكلي: حيث يحجب القمر الشمس كلياً.
  • جزئي: حيث لا يكون كامل القمر في المنتصف بين الأرض والشمس فيحدث أن فقط جزء من الشمس يحجب.
  • حلقي أو خاتمي: حيث يكون القمر في نقطة بعيدة عن الأرض لأن مدار القمر أيضاً بيضاوي مثل مدار الأرض حول الشمس فيحدث حجب للشمس في المنتصف فقط حتى يمر القمر بعيداً عنها.
  • الكسوف: وهو خليط من الحلقي والكلي وهو أندر الأنواع جميعاً.

على مدار التاريخ وفي أيام كان لا يوجد للعلم رأي في حياة البشر أعتقد البشر معتقدات كثيرة عن ظاهرة كسوف الشمس حيث أعتقد الصينيون أن تنيناً كان يخرج ليأكل الشمس فيخرجوا هم الرماح ليحاربوه حتى ترجع الشمس ثانية، وأعتقد آخرون أن أرواحاَ شريرة أو شياطين تريد أذية البشر هي من تتسبب في هذه الظاهرة، أو السر في الثعالب وبنات آوى وأن الإله قد تخلي عنهم لعصيانهم له والحل هو الرقص أو العري أو حتى التضحية بالأبناء حتى ينقشع الخطر، ثم أتى العلم ليضرب بهذه الخرافات والأوهام عرض الحائط.

3مخاطر وتأثير النظر لظاهرة كسوف الشمس مباشرة

لو حاولت النظر للشمس في الوقت العادي لمدت تزيد عن الخمسة عشر ثانية فستسبب ضرر بالغ لعينك، تعمل عينك على تضييق حدقة العين حتى لا تسمح بعبور الكثير من الأشعة للشبكية في محاولة منها لحماية نفسها، أما في حالة الكسوف فتبقى الأشعة كما هي أما الاختلاف أن القمر يحجب كمية أكبر من الضوء فتكون عينك قادرة على النظر مطولاً وهذا سر خطورة النظر حيث تتلقى عينك نفس الإشعاعات الخطيرة وأنت لا تدري وهذه الإشعاعات تتمثل في ثلاثة أنواع أساسية خطيرة:

  • الأشعة الضوئية: عند كثافة هذه الأشعة تسبب ضرر ضوئي كيميائي يدعى بالانسمام الضوئي حيث تقل استجابة الخلايا العصبية بالعين للضوء.
  • الأشعة تحت الحمراء: هذه الأشعة عند تعرض العين لها تسبب ضرر حراري في الشبكية حيث تحرق الأنسجة في الشبكية وفي الخلايا وأنت لن تشعر لأن الشبكية تخلو من مستقبلات الحس بالحرارة والألم.
  • الأشعة فوق البنفسجية: هذه الأشعة طاقتها أكبر بكثير من طاقة الأشعة الضوئية فتسبب حروقاً في الشبكية وأيضاً تسرع من خطورة الانسمام الضوئي.

وكما قلنا تبقى هذه الأشعة موجودة وخطيرة في حالة قرص الشمس العادي أو كسوفه وإنما الفرق أنك حين تنظر مباشرة لكسوف الشمس تسمح لحدقة عينك بالبقاء متسعة فتضر عينك بنفس القدر من الأشعة الضارة والمركزة حين تنظر للشمس في الوقت العادي، ولكن هل حقاً قد يؤدي إلى العمى؟ تختلف الأقاويل في ذلك الموضوع فالبعض يؤيد ويلصق بعض الحالات والبعض الأخر يقول إن الأمر قد يصل إلى ضعف البصر أو أضرار يمكن معالجتها، فهذا بالتأكيد يختلف من عين لأخرى وكم المدة التي تعرضت لها ونوع الكسوف الذي شاهدته، كما يختلف الموضوع بشدة لدى فرق السن بين الكبار والأطفال حيث يملون الأطفال للعب والمرح ويبقون النظر مثبتاً على قرص الشمس الخجل بينما لا يدركون المخاطر على أعينهم فيجب الاهتمام بهم ومراقبتهم جيداً لأن الضرر يكون أكبر بالتأكيد لدى أعين الأطفال الضعيفة.

4السؤال الأهم يأتي الآن، كيف لنا مشاهدة ظاهرة كسوف الشمس دون التسبب في أضرار للعين؟

الطريقة الأمثل لرؤية الشمس هي من خلال النظارات المخصصة للنظر لكسوف الشمس حيث تكون مصنوعة من الألومنيوم أو الكروم وتعمل هذه النظارات على حماية العين من الأشعة الضارة فتقلل منها بامتصاصها فلا تسمح بعبور الضوء المرئي إلا قليلاً وأقل منه بالنسبة للأشعة تحت الحمراء ولا تمر الأشعة فوق البنفسجية إطلاقاً، وحتى هذه النظرات فلها طريقة معينة للارتداء حتى تأخذ حذرك تماماً من كل الأضرار الممكنة:

أولاً يجب عليك أن تكون معطي ظهرك للشمس ومن ثم ترتديها، ثانياً اعدل ظهرك وانظر للشمس لمدة لا تزيد عن خمس ثوان ثم التف مجدداً وحيناها تستطيع خلع النظارة وإعادة الكرة مرة أخرى بعد فترة.

توجد وسائل أخرى كثيرة تقرأ عنها على الأنترنت سأتحدث عنها بحيث كونها بديل عن النظارات التي قد لا تكون متوفرة قريبة منك أو باهظة الثمن، ولكني أحذر بأنها غير أمنة حقيقة حيث فقط قد توفر بعض الحماية القليلة فيجب أخذ الاحتياط وعدم استخدام أياً منها مدة تزيد عن ثلاث ثواني:

  • نظارات شمسية داكنة اللون جداً ولكنها تعطي حماية زائفة حيث أنها لا تمتص أي أشعة فاحذر جداً في استخدامها، أفرخ أشعة إكس قديمة وتستخدم المساحات الداكنة منها لمشاهدة كسوف الشمس لمدة قصيرة جداً، الرقائق الممغنطة التي نجدها في أقراص “الفلوبي ديسك” الغير مستخدمة واستعمالها كغطاء حماية،
  • استعمال أوراق الفويل البلاستيكي المرن، الزجاج الداكن أو تقريب زجاج شفاف إلى لهب شمعة حتى الاسوداد.
    كلها طرق قد توفر بعض الحماية البسيطة جداً والغير أمنة بالمرة لذلك توجد طريقة أخرى تستطيع بها مشاهدة جميع اللحظات المختلفة لكسوف الشمس بخدعة بسيطة للنظر الغير مباشر وهي عن طريق استخدام قطعتي كرتون مقوى، ونحدث في الأولى فتحة دائرة صغيرة ونرفعها في اتجاه الشمس ومن ثم نجعل الضوء الساقط يقع على القطعة الإلكترونية الأخرى فتشاهد جميع المراحل وكأنه تلفاز من الورق، إياك واستخدام المرآة فإنها تعكس جميع الأشعة تماماً والأخطر أنها قد تجمعها على عينك بشكل مركز أكثر.

من الجدير بالذكر أن الخطورة تقل في حالة الكسوف الكلي ولكن هذا لا يمنع خطورته مئة بالمئة فتظل هناك نسبة خطورة عالية على العين بطول زمن التحديق المباشر، ونهاية القول أن كسوف الشمس ظاهرة فلكية جميلة تستحق المشاهدة ولكن يجب التأكد من سلامة عينك وحمايتها فإن كانت المناظير والتلسكوبات والنظارات الأمنة غير متوفرة فلا تفكر النظر بالعين المجردة مباشرة أبداً، وخذ حذرك في استخدام الطرق البديلة ولا تطيل النظر أبداً، وتأكد أنك قد لا تشعر أبداً بمدى سوء الموقف غير بعد بضع ساعات أو حتى أكثر على المدى الطويل ولكنها بالفعل مضرة جداً للعين وعلى أعين أطفالنا بالأخص، تمتعوا بكسوف الشمس ولا تخسروا أعينكم.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

1 × 5 =