تسعة
الرئيسية » رياضة ولياقة » قوانين كرة القدم : كيف تفهمها بشكل صحيح كالخبراء ؟

قوانين كرة القدم : كيف تفهمها بشكل صحيح كالخبراء ؟

لكرة القدم الكثير من القوانين المنظمة للعبة، لا يعرف الكثير من الأشخاص كل هذه القوانين، لذلك نقدم لك هذا المقال المفصل لفهم كل قوانين كرة القدم بشكل مبسط.

قوانين كرة القدم

قوانين كرة القدم هي جزء لا يتجزأ من لعبة كرة القدم، والجميع يعرف أن لعبة كرة القدم هي اللعبة الأولى على مستوى العالم، والتي يستمتع الجميع بممارستها ومشاهدتها على حدٍ سواء، وقد يظن البعض أن قوانين كرة القدم صعبة في الفهم، لكن في الوقع فإنها ليست كذلك على الإطلاق، ربما تشعر بأن عدد القوانين كثير، لكن يمكنك أن تفهمها بسهولة جدًا، ومن بعدها يمكنك أن تستمتع بمشاهدة كرة القدم بدون أي مشاكل، وفي هذا المقال نحاول تسليط الضوء على بعض قوانين كرة القدم بشكل بسيط حتى يتاح للجميع فهمها من أجل ضمان عملية الاستمتاع بالمشاهدة.

تعرف على قوانين كرة القدم

كيف تُلعب كرة القدم؟

تقام كرة القدم بين فريقين يسعى كل منهما إلى تحقيق الفوز في اللقاء عن طريق تسجيل أكبر عدد من الأهداف، والهدف يُحتسب عندما يقوم أحد اللاعبين بتسديد الكرة في مرمى الفريق الخصم، ويجب على الحكم أن يعلن عن الهدف بالاعتماد على قوانين كرة القدم المتبعة في اللقاء.

يبدأ اللقاء عندما يقوم الحكم بإجراء القرعة بين الفريقين من خلال قائد كل فريق، ويتم تحديد مكان لعب كل فريق، سواء في الناحية اليمنى أو اليسرى، وكذلك من سيحصل على الكرة في بداية اللقاء بناءً على نتيجة هذه القرعة.

تقام المباريات على شوطين، مدة كل شوط منهما 45 دقيقة، وفي نهاية الشوط يمكن للحكم أن يحتسب وقتًا بدلًا من الضائع أثناء الشوط حسب رؤيته لأحداث اللقاء.

في البطولات التي لا بد فيها من وجود فائز في اللقاء، ولا يمكنك أن ينتهي اللقاء بالتعادل، فإنه حسب قوانين كرة القدم قد يلجأ الحكم إلى الأشواط الإضافية لحسم اللقاء، مدة هذه الأشواط 30 دقيقة تلعب على شوطين بواقع 15 دقيقة لكل شوط.

وفي النهاية إذا استمر التعادل بين الفريقين، فإنهما يلجأن إلى ركلات الجزاء من أجل حسم اللقاء.

حسب قوانين كرة القدم فإن كل فريق لا بد وأن يكون له زي مخصص في اللقاء، ويجب أن يكون رداء حارس المرمى مختلف عن اللاعبين، كذلك يجب أن يتأكد الحكم من أن الحذاء الذي يرتديه كل لاعب لن يتسبب في إحداث أذى لأي من اللاعبين في الملعب.

أركان لعبة كرة القدم

تتكون كرة القدم من مجموعة من الأركان التي لا يمكن بدونها ممارسة كرة القدم، وهذه الأركان كما يتضح من شرح كيفية لعب كرة القدم هي ” اللاعبين، الملعب، الكرة، الحكم “.

أولًا: اللاعبون في كرة القدم

أول قوانين كرة القدم بخصوص اللاعبين هي أن يتكون كل فريق من 11 لاعب، على أن يشتمل هذا العدد على وجود حارس المرمى، وإذا حدث وأصبح عدد اللاعبين أقل من 7 بسبب طرد بقية اللاعبين، أو حتى الإصابة، فإنه لا يمكن للحكم استكمال اللقاء.

في معظم المسابقات فإنه يجب على كل فريق أن يقدم قائمة باللاعبين المشاركين في اللقاء قبل بدايته سواء الفريق الأساسي أو من يجلسون على دكة الاحتياط، ومهما حدث فإنه لا يمكن مشاركة أحد من خارج هذه القائمة.

تشتمل قوانين كرة القدم أيضًا بخصوص اللاعبين على قانون بأنه في المسابقات الرسمية فإن كل فريق يُسمح له بإجراء 3 تبديلات أثناء اللقاء، أما في حالة كان اللقاء وديًا فإن عدد التغييرات يتحدد قبل بداية اللقاء، لكن يجب إعلام حكم المباراة بهذا الأمر.

ثانيًا: الملعب في كرة القدم

تحدد قوانين كرة القدم الصفات التي يجب أن تكون موجودة في الملعب، والتي لا يمكن إقامة اللقاءات بدون توافرها في الملعب:

  • ملعب كرة القدم هو مستطيل يتكون من خطي التماس وهي الخطوط الطولية، وخطي المرمى وهي الخطوط العرضية.
  • خط التماس يجب أن يكون طوله 90 متر على الأقل، أو 120 متر على الأكثر.
  • خط المرمى يجب أن يكون طوله 45 متر على الأقل، 90 متر على الأكثر.

أما قوانين كرة القدم في البطولات الدولية فإنها تتطلب مقاسات أكثر تحديدًا لكل من خطي التماس والمرمى، فنجد أنه في حالة البطولات الدولية تصبح الأطوال كالتالي:

  • خط التماس يجب أن يكون طوله 100 متر على الأقل، أو 110 على الأكثر.
  • خط المرمى يجب أن يكون طوله 64 متر على الأقل، 75 متر على الأكثر.
  • وتوجد بعض المناطق الهامة في ملعب كرة القدم كالتالي “منطقة المرمى، منطقة الجزاء، منطقة الركنية” لا بد من توافرها في كل ملعب.

ثالثًا: الكرة في كرة القدم

الكرة كذلك في قوانين كرة القدم لها مواصفات خاصة لا بد من وجودها، وهي أن تكون كروية كاملة الاستدارة، تصنع من مادة مناسبة لا يمكن أن تسبب أي أذى لمن يلعب بها، ويكون محيطها بين 68 متر على الأقل و70 متر على الأكثر، ويجب أن يكون وزنها عند بداية اللقاء بين 410 جرام على الأقل، و450 جرام على الأكثر.

رابعًا: الحكم في كرة القدم

الحكم في لعبة الكرة هو المسؤول الأول عن تطبيق كافة قوانين كرة القدم وإدارة اللقاء والسيطرة عليه، ويساعد الحكم الأصلي في إدارة اللقاء بشكل أساسي حكمان للراية كل واحد منهما يتواجد في أحد جوانب الملعب على أحد خطوط التماس، يساعدان الحكم الأساسي في إدارة اللقاء وتطبيق قوانين كرة القدم خصوصًا رمية التماس والضربات الركنية والأخطاء القريبة منهما وكذلك ركلات الجزاء، وأهم نقطة بالتأكيد هي التسلل، مسؤولية الاثنان في الأساس هي مساعدة الحكم، أما القرار النهائي فهو يرجع للحكم، وبالتالي فقد يحدث ألا يلتفت الحكم الأساسي إلى إشارة مساعديه، أو يتخذ قرارًا معاكسًا لقرارهما.
وهناك الحكم الرابع الذي يقوم بالإعلان عن التغييرات والوقت الضائع، وكذلك يؤدي بعض الأدوار على الخط من متابعة ما يحدث من الجهاز الفني لكلا الفريقين والبدلاء، وفي حالة وجود أي خطأ يخبر الحكم الأساسي.

في الوقت الحالي تم إضافة حكمين مساعدين على خطي المرمى بواقع حكم عند كل مرمى، يساعدان الحكم الأساسي في تطبيق قوانين كرة القدم فيما يخص تحديدًا عملية احتساب الهدف أو لا، وكذلك ضربات المرمى أو الضربات الركنية، وهذه الإضافة تتواجد في بعض البطولات وليس جميعها.

يقوم الحكم باحتساب الأخطاء حسب قوانين كرة القدم المتبعة في إدارة اللقاء، لكنه يمكن في بعض الأحيان ألا يحتسب الخطأ وأن يمنح الفريق صاحب الخطأ الفرصة لمتابعة الكرة فيما يعرف في الكرة باسم “إتاحة الفرصة” حتى يستفيد منها الفريق، ويمكن له أن يعود لاحتساب الخطأ إذا لم يتمكن الفريق من الاستفادة من الكرة، شرط أن يحدث ذلك في فترة زمنية أقصاها 3 ثواني.
يقوم الحكم بمنح البطاقات للاعبين حسب المخالفة التي يقومون بها، وسنتحدث عن المخالفات في قوانين كرة القدم في النقاط التالية، وأيضًا يكون مسؤول عن الوقت وكيفية الحفاظ عليه وتعويض أي وقت ضائع بسبب تسجيل الأهداف أو الإصابات أو إضاعة الوقت من كلا الفريقين أو لغيرها من الأسباب.

كذلك يحق للحكم اتخاذ القرار بإيقاف المباراة على حسب الظروف التي تحدث معه، مثل هطول الأمطار بشدة أو حدوث العواصف أو شغب من الجماهير أو غيرها، ويقوم بتبليغ سبب الإيقاف للمسؤولين في فترة لا تتجاوز اليومين، كما أنه يقوم بتحديد الموعد الذي سيتم استئناف اللقاء فيه.

الأخطاء والمخالفات في كرة القدم

تحدد قوانين كرة القدم مجموعة من الأخطاء التي يعتبر اللاعب بناءً عليها مخطئًا وهي كالتالي: ضرب أو ركل الخصم أو محاولة ذلك، إيقاع اللاعب الخصم أو محاولة ذلك باستعمال الرجلين أو وضع الجسم لإعاقته، القفز على اللاعب الخصم، دفع اللاعب بطريقة خطرة وغير قانونية، لمس الكرة باليد “يستثنى حارس المرمى داخل منطقة الجزاء فقط”.

الضربة الحرة المباشرة

الضربة الحرة المباشرة هي التي يمكن تسجيل هدف منها من الشخص المنفذ دون الحاجة إلى تدخل من أي لاعب آخر، ويحصل عليها اللاعب حسب قوانين كرة القدم عندما يرتكب واحدة من الأخطاء التي تحدثنا عنها، ويتم تنفيذ الضربة الحرة من مكان ارتكاب المخالفة، أما إذا حدثت هذه المخالفة داخل منطقة الجزاء فإن الحكم يقوم باحتساب ضربة جزاء في هذه الحالة.

الضربة الحرة غير المباشرة

الضربة الحرة غير المباشرة هي التي لا يمكن تسجيل هدف منها من الشخص المنفذ بشكل مباشر بدون أن تلمس أحدًا، وإذا حدث ودخلت إلى المرمى بدون أن تلمس أي شخص فإن الحكم يقوم باحتساب الكرة ضربة مرمى في هذه الحالة.
يتم احتساب الضربة الحرة غير المباشرة في قوانين كرة القدم في المواقف التالية:

  • اللعب الذي يعده الحكم خطرًا.
  • تعطيل حارس المرمى من أحد اللاعبين.
  • سير الحارس بالكرة في منطقة الجزاء وهو يحملها لمسافة 4 خطوات دون أن يحركها من يده أبدًا.
  • تضييع الحارس للوقت بإمساكه للكرة لمدة تزيد عن 6 ثواني.
  • إمساك الحارس بالكرة عندما يقوم أحد أصدقائه بتمرير الكرة إليه بشكل متعمد بالقدم.
  • ويقوم الحكم باحتساب الضربة الحرة غير المباشرة من مكان وقوع المخالفة.

في الضربة الحرة المباشرة أو غير المباشرة يجب على الفريق الخصم الوقوف بعيدًا عن الكرة بمسافة لا تقل عن 9 أمتار، ويلتزم الحكم بتطبيق قوانين كرة القدم ولا يسمح بتنفيذ الضربة الحرة إلا بعد رجوع لاعب الفريق الخصم المسافة المطلوبة، ولا يمكن لمنفذ الضربة الحرة أن يلمسها بعد أن يلعبها إلا إذا لمست لاعب آخر، فإذا حدث ذلك يحق للحكم أن يقوم باحتساب ضربة حرة غير مباشرة عليه، تنفذ من مكان وقوع المخالفة.

ضربة الجزاء

عندما تحدث واحدة من المخالفات التي تحدثنا عليها في الضربة الحرة المباشرة لكن داخل منطقة الجزاء، فإن قوانين كرة القدم تعني أن الحكم في هذه الحالة عليه أن يقوم باحتساب ضربة جزاء.
يتم تنفيذ ضربة الجزاء من نقطة الجزاء على بعد 9 أمتار على الأقل، ويجب أن يقف جميع اللاعبين خارج منطقة الجزاء.

يجب أن تلعب ضربة الجزاء للأمام لذلك قد يحدث نادرًا أن يقوم أحد اللاعبين بتمرير الكرة إلى أحد رفاقه الذي يحاول تسجيلها، وهو أمر قانوني تمامًا في هذه الحالة، وإذا قام منفذ ضربة الجزاء بتسديد الكرة واصطدمت بالعارضة أو أحد القائمين فإنه غير مسموح له أن يلمس الكرة مرة أخرى وإلا يقوم الحكم باحتساب خطأ عليه.

وتراعي قوانين كرة القدم ألا يقوم أحد اللاعبين بالدخول إلى منطقة الجزاء قبل تنفيذ الضربة، وكذلك تمنع حركة حارس المرمى قبل التنفيذ بعيدًا عن مرماه، فإن خالف أحد هذه القواعد يحق للحكم أن يعيد تنفيذ ضربة الجزاء مرة أخرى.

الضربة الركنية

عندما تخرج الكرة بالكامل من خط المرمى ويكون آخر من لمس الكرة من الفريق المدافع، فإنه يتم احتساب ضربة ركنية في هذه الحالة.

يتم تنفيذ الضربة الركنية حيث الراية الموجودة في الجوانب الأربعة في الملعب والتي تمثل التقاء خطي التماس مع خطي المرمى.

بناءً على قوانين كرة القدم لا يسمح لأي لاعب من الفريق الخصم أن يقترب من مكان تنفيذ الضربة الركنية لمسافة تقل عن 9 أمتار حتى إتمام عملية التنفيذ.

يمكن تسجيل هدف من الضربة الركنية، ولا يسمح للاعب المنفذ أن يلمس الكرة مرة أخرى إلا بعد أن يلمسها لاعب آخر من الموجودين في الملعب، وإذا فعل ذلك فإن الحكم يقوم باحتساب ضربة حرة غير مباشرة لمصلحة الفريق الخصم.

ضربة المرمى

عندما تخرج الكرة بالكامل من خط المرمى ويكون آخر من لمس الكرة من الفريق المنافس، فإنه يتم احتساب ضربة مرمى في هذه الحالة.

توضح قوانين كرة القدم أنه يجب تنفيذ ضربة المرمى بحيث لا يلمسها أحد إلا قبل خروجها من منطقة الجزاء، وإذا حدث خلاف ذلك يتم إعادتها، كما أنه لا يمكن أن يتم تسجيل هدف مباشر عبر ضربة المرمى.

لا يمكن بالطبع أن يلمس اللاعب المنفذ لضربة المرمى الكرة قبل أن يلمسها لاعب آخر، وإذا حدث ذلك فإنه يتم احتساب ضربة حرة غير مباشرة عليه.

رمية التماس

عندما تخرج الكرة بالكامل من أحد خطي التماس فإنه يصبح من حق الفريق الآخر تنفيذ رمية التماس، تنص قوانين كرة القدم على أن يستعمل الرامي كلتا يديه في تنفيذ الرمية، وبمجرد أن تدخل إلى الملعب فإنه لا يحق له أن يلمسها حتى يلمسها لاعب غيره، وإذا لمسها فإنه يحتسب عليه ضربة حرة غير مباشرة.

وتوضح قوانين كرة القدم أنه لا يمكن احتساب أي هدف مباشرة من رمية التماس، فإذا دخلت الكرة إلى المرمى تحتسب ضربة مرمى للخصم، كما أنه في حالة رمى اللاعب الكرة بطريقة خاطئة أو من مكان غير المكان الأصلي لخروج الكرة، فإنه يحق للحكم أن يقوم بنقل رمية التماس إلى الفريق الآخر.

التسلل

قانون التسلل هو واحد من أهم قوانين كرة القدم الموجودة، والتي يشعر البعض في أنها صعبة في الفهم، لكن في الواقع فالأمر يمكن فهمه بسهولة كبيرة جدًا.

متى يحتسب التسلل؟

يحتسب التسلل حسب قوانين كرة القدم حين يكون اللاعب “أي جزء من الرأس، أو الجسم، أو الأقدام” أقرب لخط مرمى خصمه من الكرة في اللحظة التي تمرر إليه الكرة فيها وليس في لحظة تسلمه إياها، ولا يعتبر تقدم يد اللاعب أو ذراعه أنه في موقف التسلل.

عندما يكون هناك لاعبين أو أكثر من الخصم يسبقان اللاعب فإنه لا يكون في موقع تسلل، حتى لو كانت الكرة متقدمة عليه، أما وجود عدد أقل من ذلك سواء لاعب واحد فقط أو عدم وجود أي لاعب فهذا يعني أنه متسلل.

وتظهر لنا قوانين كرة القدم أنه إذا كانت الكرة تسبق اللاعب لخط المرمى وقت تمريرها إليه، حتى ولو كان وحيدًا، فإن هذا لا يعني أنه متسللًا.

وليس شرطًا أن يلمس اللاعب الكرة لاحتساب التسلل عليه، بل يكفي أن يشارك فيها بشكل فعال يؤثر في مسار الكرة، أو يؤثر في تعامل الخصم وحارس المرمى مع اللعبة.

متى لا يكون اللاعب متسللًا حتى ولو كان آخر لاعب في الملعب ويسبق الكرة في أغلب هذه الحالات؟

حسب قوانين كرة القدم فإنه قد يحدث وأن يكون اللاعب هو الأخير في الملعب، وقد يسبق الكرة في أغلب هذه الحالات – ما عدا الحالة الأخيرة – لكنه لا يتم احتساب التسلل عليه، وهذا يحدث في الحالات التالية:

  • في حالة تسلم اللاعب الكرة من لاعب من الفريق الخصم بطريق الخطأ.
  • في حالة تسلم اللاعب الكرة قبل منتصف ملعب الفريق الخصم.
  • في حالة تسلم اللاعب الكرة من ضربة المرمى.
  • في حالة تسلم اللاعب الكرة من رمية التماس.
  • في حالة تسلم اللاعب الكرة من الضربة الركنية.

والشرط المشترك بين هذه الحالات الذي تؤكده قوانين كرة القدم كما نرى أن تسلم اللاعب للكرة يجب أن يكون بشكل مباشر دون أن يلمسها أي لاعب من فريقه.

عند وقوع أحد اللاعبين في التسلل بناءً على الشروط السابقة، فإن الحكم يقوم باحتساب ضربة حرة غير مباشرة للفريق الخصم.

العقوبات في كرة القدم

البطاقة الصفراء

يحصل اللاعب على الإنذار أو ما يعرف في قوانين كرة القدم بالبطاقة الصفراء عندما يقوم اللاعب بارتكاب واحدة من الأخطاء التي تحدثنا عنها في الفقرة الأولى من العنوان السابق لكن بشكل أكثر عنفًا حسب رؤية حكم اللقاء، كذلك ينذر اللاعب في الحالات التالية:

  • الاحتفال بتسجيل هدف بصورة خاطئة مثل خلع قميص الفريق.
  • الدخول إلى الملعب بدون إذن من حكم اللقاء “يتم إيقاف اللعب وإنذار اللاعب ويستأنف مرة أخرى بإسقاط الكرة”.
  • الإصرار على مخالفة القانون.
  • الاعتراض على قرارات الحكم بالقول أو الإشارة.
  • ارتكاب عمل غير لائق.

وتنص قوانين كرة القدم أنه في هذه الحالات الثلاث السابقة يقوم الحكم باحتساب ركلة حرة غير مباشرة من مكان وقوع المخالفة بجانب الإنذار.

البطاقة الحمراء

يحصل اللاعب على الطرد أو ما يعرف في قوانين كرة القدم بالبطاقة الحمراء عندما يحصل اللاعب على إنذارين، ويمكن أن يحدث الطرد أيضًا بشكل مباشر فهذا يرجع لقرار الحكم، بناءً على الحالة، والحالات التي تستوجب الطرد المباشر فهي المخالفات الآتية:

  • التلفظ بكلام بذيء أو الشتم.
  • ارتكاب خطأ بشكل يمثل خطورة شديدة على اللاعب.
  • استعمال العنف المقصود مع أحد اللاعبين بغرض الإيذاء.
  • دفع الخصم والضرب بدون كرة.
  • تعمد مسك الكرة باليد “مسموح للحارس في منطقة جزائه فقط”.

وحيث أن الحكم يمكنه حسب قوانين كرة القدم أن يطرد اللاعب عندما يحصل على البطاقة الصفراء الثانية، فإن هذا يعني أنه في حالة أصر اللاعب على ارتكاب خطأ يستوجب بطاقة صفراء وهو يحمل واحدة، فإن على الحكم أن يشهر البطاقة الصفراء الثانية في وجهه، ثم يخرج له البطاقة الحمراء.

قوانين كرة القدم مرت بالعديد من المراحل التاريخية حتى وصلت إلى ما هي عليه الآن، بل وإنها في حالة تطور دائم من القائمين على اللعبة، وقد كان الدافع وراء تعديل قوانين كرة القدم في التاريخ قويًا، فقد تعمد اللاعبون استغلال ما يمكننا أن نطلق عليه ثغرات القانون، وبالتالي كان على صناع القوانين أن يلجؤوا إلى سد هذه الثغرات أولًا بأول حتى يمكن أن نصل إلى الحالة المثالية من قوانين كرة القدم في آخر الأمر.

فمثلًا كان من المسموح فيما مضى أن يمسك الحارس بالكرة حينما يمررها له أحد اللاعبين في فريقه، وذلك ساعد العديد من الحراس على عملية إضاعة الوقت، فعندما تم منع الحراس من مسك الكرة باليد، أدى ذلك إلى ضغط المهاجمين عليهم وبالتالي قد يخطأ أحدهم فيدخل في مرماه هدف، فأصبح الحراس يتجنبون هذه الألعاب حاليًا، هكذا جاء تعديل القانون في صالح اللعبة بالتأكيد، وهذه التعديلات على قوانين كرة القدم تتم حتى يومنا هذا.

وهكذا يمكنك أن ترى كيف أن قوانين كرة القدم تمر دائمًا بحالة من التعديلات من أجل تطوير اللعبة بالشكل الذي يرضي جميع المتابعين في أنحاء العالم، ونؤكد على أن قوانين كرة القدم ليست صعبة أبدًا في الفهم أو التطبيق، فقط عليك أن تتحلى بالصبر الكافي للقراءة ومن بعدها فإن ممارسة هذه القوانين لن تصبح مشكلة على الإطلاق، وبالتأكيد فإن فهم القوانين سيساعدك على الاستمتاع باللعبة بشكل أفضل من قبل، لذلك نتمنى أن تكون الآن قد فهمت هذه القوانين من أجل متعة أكبر في القادم.

معاذ يوسف

مؤسس ورئيس حالي لفريق ثقافي محلي، قمت بكتابة رواية لكنها لم تنشر بعد.

أضف تعليق

19 + 17 =