تسعة
الرئيسية » الغذاء والتغذية » قشور الفواكه : كيف تستفيد من قشر الفاكهة المتبقي ؟

قشور الفواكه : كيف تستفيد من قشر الفاكهة المتبقي ؟

قشور الفواكه في الغالب غير مفضلة للأكل، لكن هذا لا يعني أنه يجب التخلص منها، ولا توجد استخدامات أخرى لها، هنا نتعرف على مجموعة من استخدامات قشور الفواكه .

قشور الفواكه

قشور الفواكه تمثل مشكلة كبيرة لدى كثير من الناس، ولا يعرفون كيف يمكن التخلص منها أو الاستفادة منها، فماذا لو علمت ربة المنزل أن لقشور الفواكه التي تلقيها كل يوم في سلة المهملات كثيرا من الفوائد لصحة الإنسان وغير ذلك؟ وقشور الفواكه هي الطبقة الواقية الخارجية من الفواكه التي تحميها من تغيرات الجو والعوامل الخارجية، ويمكن خلع تلك الطبقة أو إزالتها من أجل تناول الفاكهة أثناء الطعام أو عمل العصائر المختلفة، وكثيرا ما تكون طريقة التخلص من تلك القشور بإلقائها مباشرة إلى سلة المهملات، وقد أشار بعض الباحثين إلى أن القشر في الفواكه غالبا ما يكون الجزء الأكثر فائدة وتغذية من الفاكهة، لذلك يُنصح بتناول قشور الفاكهة أحيانا كجزء أساسي في عدد كبير من أنواع الفواكه، وذلك مثل التفاح والكمثرى والخوخ والبرقوق وغيرها من الفواكه التي تُؤكل بقشرها، كما أن هناك قشورا غير صالحة للأكل؛ لذلك سيضع هذا المقال بين يديك أهم الفوائد المتوقعة وغير المتوقعة لقشور الفواكه، وأهم طرق الاستفادة من قشور الفواكه في المنزل.

بعض من طرق الاستفادة من قشور الفواكه

بعض الفوائد غير المتوقعة لقشور الفواكه

توجد كثير من الاستخدامات لقشور الفواكه لا يتوقعها الإنسان، فقد تعود الإنسان على تناول لب الفاكهة وإلقاء قشورها في سلة المهملات دون أن يفكر في استخدامها بطريقة ما من الطرق، فعلى سبيل المثال تُستخدم بعض قشور الفواكه مثل الرمان وغيره في إنتاج الأصباغ، وفي هذه الحالة يتم إزالتها والتخلص منها بصورة نافعة ومفيدة، كما يمكن الاستفادة منها في أمور أخرى للحفاظ على البشرة وغير ذلك، أما قشور الحمضيات فهي مريرة ونادرا ما تُؤكل نيئة، ولكن يمكن أن تستخدم في فنون طهي الطعام والصناعات الغذائية المختلفة، وفي هذا الصدد يرى الدكتور مارلين غلنفيل الرئيس السابق لمنتدى الغذاء والصحة في الجمعية الملكية الغذائية أن جميع الفواكه والخضروات لديها التآزر الحيوي مما يعني أن الفوائد الغذائية موجودة في كل جزء منها، وفيما يلي بعض الفوائد غير المتوقعة لقشور الفواكه:

الحفاظ على البشرة

لقد أثبت العلماء أن قشور الخوخ إذا وُضع على باطنها قليل من السكر وتمّ فرك الوجه بها قبل غسله بالماء البارد يعمل على تنشيط البشرة وترطيبها، كما يعمل على تقشيرها وتبييضها، وقد ثبت أن الزيوت المستخلصة من قشور الليمون تساعد على إزالة طبقات الجلد الميتة، بالإضافة إلى العمل على تبييض ونضارة البشرة بصورة طبيعية، كما ثبت أيضاً أن قشور الفواكه التي يتخلص منها الإنسان دون الاستفادة منها لها فوائد كثيرة غير متوقعة، ومنها قشور الموز التي تحافظ على نعومة ونضارة البشرة، كما أثبت العلماء أن قشور فاكهة البابايا إذا فُرِكَ بها باطن القدم تعمل على تليينها وتنعيمها، بالإضافة إلى علاج تشقق القدمين وإزالة طبقات الجلد الميتة، ومن العجيب أن قشور تلك الفاكهة تعمل كمقشر للوجه إذا فرك به الوجه وغسل بعد خمس دقائق، ومن قشور الفواكه الرائعة قشور الأفوكادو؛ حيث أثبت العلماء أن مسح الوجه بالقشرة الداخلية لثمرة الأفوكادو لمدة تتراوح بين 15 و20 دقيقة ثم غسل الوجه بعد ذلك يقلل بصورة كبيرة من ظهور علامات الشيخوخة والتقدم في السن، بالإضافة إلى إصلاح مشاكل البشرة والجلد والعمل على تلطيفها وترطيبها من خلال نسبة الكولاجين المتوافرة به التي تخترق الجلد وتصل إلى الأنسجة العميقة، وكما أشار بعض العلماء إلى أن سر تألق البشرة ونضارتها في قشور التفاح وليس في لبه.

تحسين المزاج والحالة النفسية

لقد أثبت بعض العلماء أن قشور الفواكه لها قدرة على تحسين الحالة المزاجية للإنسان، حيث أثبت بعضهم أن مغلي قشور الموز تساعد على التهدئة وتخفيف القلق والاكتئاب؛ وذلك بسبب مادة السيروتينين التي لها خصائص مهدئة، كما تعمل على تحسين المزاج.

علاج التسمم الغذائي ومرض السرطان

من العجيب أن بعض العلماء أثبت أن قشور الفواكه -وخاصة قشور ثمار الكيوي- تحتوي على ثلاثة أضعاف الفوائد والقيم الغذائية والمواد المضادة للأكسدة الموجودة في لب الفاكهة؛ لذلك فإن تناول تلك القشور وحدها أو مخلوطة مع بعض القشور الأخرى كعصير أو في أي صورة أخرى تعمل على القضاء على التكورات العنقودية والبكتيرية أو القولونية التي تعتبر مسئولة عن مرض السرطان والحساسية أو التسمم الغذائي الذي يصيب الإنسان، كما أن تناول قشور الأجاص يمنع نمو الخلايا السرطانية؛ وذلك لما تحتوي عليه من حمض الكلوروجينيك ومادة الفلافونويد وغيرها من الفيتامينات الأخرى.

علاج الصداع وضغط الدم

لقد استخدم سكان جذر الباهاما منذ مئات السنين قشور الموز في علاج الصداع وتخفيف آلام الرأس وكذلك علاج ضغط الدم من خلال شرب مغلي قشور الموز.

تبييض الأسنان

تستخدم قشور الموز في تبييض الأسنان من خلال فركها بالجهة الداخلية من القشور الطازجة لفاكهة الموز.

تلميع الفضيات

لقد ثبت عمليا أن خليط قشر الموز مع الماء يعمل على تلميع الفضيات والمصوغات الفضية.

كيف نستفيد من قشور الفواكه في المنزل؟

قشور الكيوي

تفيد قشور فاكهة الكيوي في رفع نسبة المواد المضادة للسرطان وللأكسدة وأيضا المواد المضادة للالتهابات وكذلك المضادة للحساسية؛ لذلك ينصح بعض العلماء بتناولها منفردة أو بعد خلطها مع بعض القشور الأخرى للفواكه المقبولة الطعم كالموز وغيره، وكما يقول الدكتور غلنفيل فإن قشرة تلك الفاكهة تحتوي على ثلاثة أضعاف المواد المسئولة عن مقاومة التسمم الغذائي، كما ثبت أنها تحارب أيضا كثيرا من أنواع البكتريا مثل المكورات العنقودية والقولونية.

قشور الأناناس

قشور الفواكه لها فوائد عديدة ومنها الأناناس، وتكمن الفائدة الحقيقية لفاكهة الأناناس في احتوائه على أنزيم البروميلين الذي يفتت الأنسجة البشرية الميتة ويحمي المعدة ويحافظ على الجهاز الهضمي، كما يحتوي على فيتامين سي ونسبة عالية من الألياف؛ ومن هنا ينصح العلماء بتناوله للحفاظ على سلامة الجهاز الهضمي بالإضافة إلى استخدامه في التخلص من طبقات الجلد الميتة.

قشور الموز

لقد ثبت علميا أن قشور الموز غنية بالبوتاسيوم والمغنيسيوم الذي يساعد في الحفاظ على هدوء الإنسان وتمتعه بنوم جيد، وقد اكتشف باحثون في تايوان أن قشر الموز يمكن أن يخفف من حالات الاكتئاب؛ وذلك لأنه غني بمادة السيروتونين الكيميائية الموازنة للمزاج، كما أنه مفيد لصحة العيون؛ وذلك لأنه يحتوي على مادة اللوتين المضادة للأكسدة التي تحمي خلايا العين من التعرض لضوء الأشعة فوق البنفسجية، وهذا هو السبب الرئيسي لإعتام عدسة العين، كما أن قشر الموز يختلف عن قشور الفواكه الأخرى؛ لأنه صالح للأكل ويحتوي على نسبة عالية من الألياف والمواد البروتينية والمعدنية الأخرى.

قشور البرتقال واليوسفي

يحتوي قشر البرتقال على كميات كبيرة من الكالسيوم والنحاس والمغنيسيوم وفيتامين (أ) وحمض الفوليك وغيرها من الفيتامينات والألياف الغذائية، كما يحتوي قشر البرتقال واليوسفي على نسبة عالية من المواد القوية المضادة للأكسدة التي يمكن أن تقلل بشكل كبير من مستويات الكوليسترول الضار دون أن تعمل على خفض مستويات البروتينات الدهنية عالية الكثافة، كما يشير العلماء إلى أهمية قشر البرتقال كعلاج طبيعي لحالات اضطراب المعدة، ووفقا لدراسة أمريكية فقد أكدت على أن الشيء نفسه ينطبق على جميع قشور الفواكه الحمضية، وأيضا تحسين عملية الهضم والتمثيل الغذائي السريع وفقا لمبادئ الأيورفيدا، بالإضافة إلى تحسين صحة الفم والأسنان من خلال مضغ قشور البرتقال مع العمل على تعطير النفس الطبيعي، كما أن فرك داخل القشرة على أسنانك يساعد في تبييض الأسنان وعلاج الحساسية، كما تعمل قشور البرتقال واليوسفي على تحسين مظهر الجلد من خلال فرك قشر البرتقال جنبا إلى جنب مع الحليب للمساعدة في تخفيف البقع السوداء من الجلد، كما تستخدم هذه القشور في الحفاظ على الصحة وفقدان الوزن؛ فقد ثبت أن قشور البرتقال منخفضة في السعرات الحرارية، وتحتوي على نسبة عالية من الألياف؛ مما يجعلها غذاء مفيدا لكل مَن يحاول فقدان الوزن، كما ثبت أن معظم المغذيات النباتية في البرتقال هي في اللب الأبيض والقشر، وهذا هو السبب الذي يجعل عصير البرتقال مع اللب يحمل المزيد من القيم الغذائية للإنسان وذلك وفقا لما أثبتته أفضل مواقع الأطعمة في العالم.

قشور جوز الهند

إن قشور الفواكه ثروة منزلية إذا أُحسن استغلالها، ومن أهم تلك القشور قشور جوز الهند التي تحتوي على عدد من المواد المفيدة لصحة الإنسان، منها الصمغ والزلال وبعض المعادن والألياف والزيوت المفيدة؛ لذلك يمكن استخدام هذه القشور ممزوجة مع العسل الأبيض في علاج الأمراض الجلدية كالبثور وحب الشباب والثعلبة، كما تستخدم بعد حرقها في تدليك الأسنان للحصول على أسنان ناصعة البياض، وإذا استُخدمت كدهان بعد طبخها مطحونة مع زيت الزيتون تعالج البواسير، وإذا خلطت مطحونة مع مقدار متساوٍ من الشب اليماني تساعد في علاج مرض عسر البول إذا تناول المريض منها ملعقة صغيرة كل يوم، كما أن تناول منقوع قشور الجوز يعالج مرض الإسهال وفقر الدم، وتدليك القدمين بمطحون هذه القشور يعمل على إزالة الكالو منها.

قشور التفاح

إذا لم تكن من الحريصين على تناول قشور الفواكه أثناء الطعام، فعليك أن تغير أسلوبك في التغذية وتأكل التفاح دون أن تنتزع قشوره، فإن المواظبة على تناول ثمار التفاح بقشورها قبل تناول الطعام لها عديد من الفوائد الصحية، وأقدم إليك بعض الخصائص والفوائد القوية في قشور التفاح، فمن المعروف أن مادة الفلافونويد الموجودة في قشور التفاح قادرة على تخفيف حمى القش والإكزيما والتهاب الجيوب الأنفية وعلاج مرض الربو أيضا، كما أن التفاح أيضا له قدرة على تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب، وقد أثبت العلماء أن استهلاك وتناول قشور التفاح قد يمثل وسيلة جيدة لحماية الإنسان من مخاطر التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية وحماية العين.

قشور العنب الأحمر

توجد بعض قشور الفواكه التي لا يمكن انتزاعها إلا من خلال عمل عصائر وغير ذلك، وأهم تلك الفواكه التفاح والعنب، ويحتوي العنب –خاصة العنب الأحمر- على بعض الفوائد الصحية العالية للإنسان؛ حيث يعتقد الباحثون أن العنب الأحمر يحتوي على مضادات الأكسدة القوية؛ لذلك فهو يعمل على خفض نسبة الكوليسترول، وكذلك يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، وتشير دراسات أخرى إلى أنه يمنع الأضرار الناجمة عن التعرض للمعادن الثقيلة التي يصعب هضمها، وفي الواقع فإنه يحارب المواد السامة، ويعمل على مكافحة خلايا السرطان في الجسم، ويساعد الذين يعانون من مرض السكري، كما أثبت بعض العلماء أنه يساعد على زيادة العمر.

قشور الكمثرى

للحصول على الفائدة الكاملة من القيمة الغذائية الموجودة في قشور الفواكه لكثير من ثمارها يجب تناولها كاملة، فمثلاً ثمار الكمثرى يجب أن تُؤكل قشرتها؛ فقد أثبتت الأبحاث التي أجرتها جامعة تمديد بولاية أيوا أن قشور فاكهة الكمثرى تحتوي على مواد مضادة للأكسدة وفيتامين سي؛ لذلك فهي تقي الجسم من مخاطر الإصابة بمرض السرطان بالإضافة إلى الحفاظ على البشرة والوقاية من أمراض الجهاز التنفسي المختلفة، وجدير بالذكر أن هناك أصنافا كثيرة للكمثرى في الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن الأكثر شيوعا منها النوع الأوروبي.

قشور المشمش

تحتوي قشور فاكهة المشمش على عدد كبير من المواد والفيتامينات المفيدة لصحة الإنسان، ومن أهمها فيتامين سي بما له من فوائد صحية كبيرة لبشرة الإنسان وسلامة الجهاز التنفسي والهضمي.

قشور الشمام

لا تقتصر الفوائد على قشور الفواكه فحسب، بل أثبت العلماء أن البذور الموجودة في الشمام تحتوي على نسبة مرتفعة للغاية من البروتينات، كما تعتبر أيضا مصدرا هاما للدهون غير المشبعة بالإضافة إلى الفوسفور والبوتاسيوم والفيتامينات والأنزيمات الهضمية وغيرها، وعلى الرغم من أن قشرة الشمام تحتوي على نسبة عالية من الألياف والبوتاسيوم، ولكنها ضعيفة يسهل اختراقها بسهولة؛ مما يجعلها عرضة للتعفن والتأثر بالمبيدات الحشرية، والمواد الكيميائية؛ لذلك يمكن الاستفادة منها وتناولها إذا ضمن الإنسان سلامتها وعدم تعرضها للمبيدات الحشرية.

قشور المانجو

أثبت العلماء أن قشور الفواكه –وخاصة المانجو- غنية جدا في المغذيات النباتية والمواد المضادة للأكسدة التي تعمل على قتل الجذور الحرة والخلايا السرطانية في الجسم، وقد أكدت إحدى الدراسات الأسترالية على قدرة قشور المانجو على قتل الخلايا الدهنية وإعاقة تطورها؛ مما يعمل على تخفيف الوزن أو الحفاظ عليه، كما أنها تساعد في علاج اضطرابات الجهاز الهضمي من خلال تناول مغلي قشور المانجو على الريق، كما ثبت أيضا قدرة قشور فاكهة المانجو على مقاومة مرض السكري وعلاجه، بالإضافة إلى تحسين امتصاص الكالسيوم في الجسم وتقوية العظام بما تحتوي عليه من فيتامينات مفيدة لذلك.

قشور الفواكه من البطيخ

يعتبر البطيخ هو واحد من أكثر الفواكه الصحية على ظهر هذا الكوكب؛ حيث أن بذوره تحتوي على الزنك، والحديد، والألياف، كما تضم نسبة من البروتين الذي يصل إلى 30٪، وقد أثبت العلماء أن القشرة الخارجية للبطيخ ليست مغذية فقط، ولكن هذه القشرة ثبت أنها تقي جسم الإنسان من الإصابة بسرطان البروستاتا أيضا، كما أن تدليك البشرة بها ممزوجة بالعسل الأبيض يساعد على ترطيب البشرة ونضارتها وتبييضها، كما أنه يساعد في علاج البشرة الدهنية والتخلص من مشاكلها العديدة، وأيضا ثبت أن تناوله مفيد جدا في إنقاص الوزن والتخلص من الوزن الزائد.

قشور الرمان

تعتبر قشور الفواكه -ومنها قشور الرمان بالطبع- من الكنوز المنزلية التي يجهل الناس قيمتها، فقد أثبت العلماء أن قشور الرمان تستخدم مطحونة بعد تجفيفها وعجنها مع عصير الليمون أو القليل من ماء الورد ودهن الوجه بها لعدة دقائق ثم غسله بالماء الفاتر تخلص الوجه من البثور وحب الشباب وآثاره المختلفة ومنح البشرة نضارة بالإضافة إلى تأخير ظهور علامات الشيخوخة والتجاعيد، كما أن مزج مسحوق قشور الرمان مع زيت الشعر وتدليك الشعر وفروة الرأس به ثم غسلها بعد قليل يمنع تساقط الشعر ويمنع ظهور قشرة الرأس أيضا، كما أنها تعالج التهابات الحلق وآلام الأسنان بالإضافة إلى تحسين عمل الجهاز الهضمي وغير ذلك من الفوائد المذهلة لقشور الرمان التي لا يمكن حصرها.

إن تناول الكثير من الفواكه بصورة يومية هو وسيلة مؤكدة لتعزيز صحة الإنسان والحفاظ عليها، كما أن الحرص على تناول قشور الفواكه أو تناول بعض الفواكه بقشورها كالتفاح والخوخ والكمثرى وقشور البرتقال واليوسفي بقشرته البيضاء الداخلية وغيرها، والحرص على تقديمها للأطفال بقشورها وتشجيعهم على تناولها يعمل على منح الإنسان صحة أفضل، بل ثبت أن هذه القشور لها استخدامات وفوائد عجيبة لا يمكن توقعها، ومنها –كما ذكرنا آنفا- علاج جميع أنواع السرطان، وأمراض السكتة الدماغية، وأمراض القلب، وداء السكري، ومرض السمنة المفرطة وغير ذلك من الفوائد الأخرى العديدة التي لا يمكن حصرها في مقال واحد، وقد تناول هذا المقال بعض الفوائد غير المنقوعة لقشور الفواكه وكيفية الاستفادة منها في المنزل.

محمد حسونة

معلم خبير لغة عربية بوزارة التربية والتعليم المصرية، كاتب قصة قصيرة ولدي خبرة في التحرير الصحفي.

أضف تعليق

ستة عشر − اثنان =