قبل الامتحان بيوم

تقل اهتماماتنا بالمذاكرة كلما تقدم العمر وهذا بسبب كثرة المشاغل في الحياة، لذلك نجد الطلاب الجامعيين أكثر من يقع في المشكلة التي نتحدث عنها وهي أن يتذكر ما عليه قبل الامتحان بيوم ، ولحسن الحظ أنه يوجد الكثير من الطلاب الذين يسيرون على طرق معينة تجعل الامتحانات تمر بسلام، وعند النظر إلى الأنواع المختلفة من الطلاب الذين يحاولون الإلمام بالمقرر الدراسي قبل الامتحان بيوم نجد بينهم الكثير من الخطوات المشتركة التي تصنع لنا خطة متكاملة ترشدنا إلى استغلال يوم واحد في الحصول على أعلى الدرجات، لذا أي كانت مرحلتك الدراسية عليك الاسترخاء وقراءة هذا المقال بهدوء لتحصيل أكبر قدر من النفع، ويفضل تواجد ورقة وقلم لتدوين النقاط الرئيسية في المقال.

دعاء ما قبل الامتحان بيوم

قبل الامتحان بيوم دعاء ما قبل الامتحان بيوم

يعتبر الدعاء من الأمور المهمة قبل المذاكرة، وذلك حيث له أكثر من أهمية بجانب أهميته الدينية فهو يهيئ الذهن وينبه العقل أن الوقت القادم هو وقت المذاكرة، وتقسم أدعية المذاكرة إلى أدعية قبل المذاكرة وبعد المذاكرة وعند دخول الامتحان، أولا حديث قبل المذاكرة “اللهم إني أسألك فهم النبيين وحفظ الملائكة المقربين اللهم اجعل لساني عامرا بذكرك وقلبي بخشيتك وسري بطاعتك انك على كل شيء قدير وحسبنا الله ونعم الوكيل”. أما دعاء ما بعد المذاكرة :”اللهم إني أستودعك ما قرأت وما حفظت وما تعلمت، فرده عند حاجتي إليه، إنك على كل شيء قدير، حسبنا الله ونعم الوكيل”. وعند دخول قاعة الامتحان “ربي أدخلني مدخل صدق أخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا ونصيرا”. وتوجد بعض الأدعية التي يمكن أن نستعملها بشكل عام عند الشروع في عمل شيء وبشكل خاص في المذاكرة “اللّهم نسألك التوفيق والهداية، والرشد والإعانة، والرضا والصيانة، والحب والإنابة، والدعاء الإجابــة اللّهم أرزقنا نورا في القلب، وزينة في الوجه، وقوة في العمـل، اللّهم قنا شرّ الإنس والجان، واخلــع علينا خلعة الرضوان، وهب لنا حقيقـة الإيمان، اللّهم إنا نسألك فرجا قريبا، وصبرا جميلا، وصفحا جميلا وشكرا كثيرا، وذكرا طويلا، ورزقا وفيرا، برحمتك يا أرحم الراحمين، نسألك يا ربّنا أن تهب لن جزيل عطائك والسعادة بلقائك، والفوز بجوارك، وأن تجعل لنا نورا في حياتنا ونورا في مماتنا ونورا في قبورنا ونورا فـي حشرنا ونورا نتوصل به إليك، فإننا ببابك سائلين ولرضاك ومغفرتك وفضلك ورحمتك راجون. آمين. آمين. آمين”.

نصائح قبل الامتحان بيوم

قبل الامتحان بيوم يجب برمجة العقل على أنه اليوم الذي يتم فيه إنهاء المقرر الدراسي بشكل كامل، ولكي يتم هذا بشكل صحيح يجب تنظيم ساعات اليوم ووضع جدول منطقي يسهل إنهائه، كما ينصح بترتيب كتب وأوراق المقرر وذلك لعدم التشتت المتكرر وإهدار الوقت، ويعتبر هذا اليوم من أكثر الأيام مشقة على الطالب وذلك حيث يتم العمل فيه بشكل كامل مما يسبب الكثير من الإرهاق والتعب، وهنا ينصح بعدة أشياء تقلل الحمل على الطالب وأولهم أن يكون الطالب متفائل ويعرف أنه يستطيع أن ينجز كل الأمور التي تراكمت عليه، كما لا يجب عليه أن يفكر في كل مشاكل حياته والمقررات الأخرى التي لم يفتحها بعد كل ما عليه الاهتمام به هو المقرر الذي بين يديه فقط، كما يجب أن يتعلم الطالب الطرق الصحيحة التي تساعده في الاسترخاء مثل كيفية استغلال وقت الراحة بالشكل الأمثل حتى يعاود المذاكرة بكامل طاقته ونشاطه، بالإضافة إلى استغلال وقت الراحة للاسترخاء يجب أن نهتم بطريقة الإضاءة ومراعاة الطرق الصحيحة في القراءة والجلوس، وذلك لتجنب إرهاق الجسد والعين، وتعتبر الخريطة الذهنية من أفضل الطرق في المذاكرة التي تساعد قبل الامتحان وذلك لسهولة وسرعة استرجاع المعلومات بواسطتها، ويمكن استبدال الخرائط الذهنية بأن نسجل العناوين الرئيسية وأهم المصطلحات في ورقة خارجية.

مبدأ باريتو 20/80

وضعت قاعدة 20/80 على يد عالم الاقتصاد الإيطالي (فيلفريدو باريتو) وقد لمعت هذه القاعدة في ذهنه عندما وجد أن عشرين بالمئة من الإيطاليين يملكون كل الثروة في البلاد، وتعتبر الفكرة العامة لهذه القاعدة أن عشرين بالمئة من الأسباب تعطي ثمانين بالمئة من النتائج، وبالرغم من تواجد أدلة هذه النظرية في مختلف دروب حياتنا إلا أن العلماء لم يجدوا أي مبرر علمي لها، وعند محاولة تطبيق هذه النظرية على حياتنا سنجد أن 80% من أسئلة الامتحان تأتي من 20% من المنهج، 80% من وقتك يضيع على هوامش الأمور، وعند محاولة إخضاع النظرية على خطتنا قبل الامتحان بيوم فسنجد أن هذا المبدأ سيوفر لنا الجهد والوقت كما سنحصل على أكبر منفعة، تفيد هذه القاعدة في مذاكرة المقررات المقررات والدروس الطويلة حيث ستنجز 80% منها في 20% من الوقت، وذلك بدون الكثير من التخطيط والتنظيمات التي تفشل في العادة، كل ما عليك هو أن تفتح الدرس وتنجزه في أسرع وقت لأن هذه هي الطريقة الأمثل، وقبل يوم الامتحان يتم تحديد وقت صغير لكل جزء من المقرر ولن يكون الإتمام بشكل تام حينها لكنه سيكون القدر الملم به جيد بالنسبة لما كان، وكلما زاد التفكير وتعمق في هذه القاعدة زادت الإفادة وانتشرت بدون جهد يذكر في برمجة العقل الباطن أو التدريب والمران على شيء معين.

أشهر الخطط المتبعة ليلة الامتحان

قبل الامتحان بيوم أشهر الخطط المتبعة ليلة الامتحان

في بداية اليوم يجب أن يحرص الطالب على تناول الأغذية الصحية المفيدة للجسم والذهن، كما يجب أن يأخذ قسطا كافيا من الراحة وذلك حتى يستطيع أن يعمل بكامل قوته العقلية دون تشتت أو فشل في التركيز، بعد الطعام والراحة يقوم الطالب بالقراءة السريعة للمقرر بشكل كامل في محاولة لأخذ فكرة عامة عن الموضوع مجرد تجميع للعناوين الرئيسية، وبعد ذلك يقوم الطالب بتقسيم المنهج إلى أجزاء عدة أجزاء مناسبة، ثم يقوم بوضع خطة خلال اليوم وهي بتقسيم هذه الأجزاء على عدد الساعات المتاحة لديه، ويقوم بالمذاكرة 50 دقيقة وأخذ استراحة 10 دقائق، ويساعده هذا على الاحتفاظ بطاقته وتكملة اليوم بتركيز، ومع المذاكرة التي يقوم الطالب بتحضير ورقة خارجية لكتابة كل التعريفات والأرقام والنقاط المهمة، والتي سيرجع لها فيما بعد، من الوقت الذي سينهي فيه المذاكرة إلى وقت الامتحان، وهذه الورقة ستعمل على تركيزه فقط بالنقاط الرئيسية في المقرر، كما يمكن الاستعانة بوسائل أخرى للمساعدة في هذا اليوم، كالاستعانة بزميل دراسي يتابع خطوات الطالب، أو حتى يسير الأمر بينهم كتحدي، وبالطبع يوجد مكان هنا للأساليب التقليدية المحفزة للمذاكرة كعمل مكافأة بعد الانتهاء من كل جزء وهكذا إلى أن ينتهي المقرر ويأتي وقت الامتحان.

وهكذا نكون قد عرضنا لكم الطرق الأشهر التي قص الطلبة تجربتهم معها وأشاد بعدهم الكثير بنجاحها معهم في التعامل مع المذاكرة قبل الامتحان بيوم ، وبالطبع هذه الخطط ليست شيئا أساسيا على الطالب فكل يوم تخرج آلاف القصص والأساليب الجديدة في المذاكرة قد تنجح بعضها ويفشل البعض الأخر، ولكل طالب أسلوبه الخاص في المذاكرة والفهم والطرق التي تساهم في إيصال المعلومة إليه، لذلك يعتبر هذا المقال وسيلة مساعدة يمكن أن يضاف إليها أو ينقص منها.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

13 − إحدى عشر =