تسعة
الرئيسية » العناية الذاتية » العناية بالبشرة » فوائد الليمون للبشرة : كيف يحافظ الليمون على البشرة؟

فوائد الليمون للبشرة : كيف يحافظ الليمون على البشرة؟

لا شك أن الليمون أحد أكثر الثمار فائدة من الناحية الغذائية، لكن هل تعرفين أن هناك العديد من فوائد الليمون للبشرة ؟ إليكِ تفاصيل ذلك في السطور التالية.

فوائد الليمون للبشرة

لا أحد ينكر فوائد الليمون للبشرة ، وأيضًا مكانته في حياتنا اليومية، فمن منا لا يعرف الليمون تلك الثمرة الصفراء الصغيرة بفوائدها العظيمة، فلا يمكن لبيتٍ أن يخلو منها، أو من هذا المشهد الذي ترى فيه نصف حبة ليمون قد تركها أحدهم في باب الثلاجة، ربما سترى الليمون ضيف شرف المائدة في كثير من الأحيان، كما أنه صديق برد الشتاء الدائم، ولا يوجد إفطار يخلو من الليمون، كما أنه ملك المخللات، فلم يقتصر الليمون على كونه دواء وشراب في وقت المرض، بل لا يمكن الاستغناء في كثيرٍ من الأطعمة والمشروبات، فقد يأتيك هذا الشعور بأن تلك الوجبة رائعة جدًا ولكن ينقصها بعض الليمون، فهو يستخدم لإضافة النكهات إلى الطعام، هذا وأيضًا فوائد الليمون للبشرة التي لا يمكن إهمالها، والتي سنتعرف عليها معًا في تلك المقالة أثناء جولتنا للتعرف على الليمون.

تعرفي على أهم فوائد الليمون للبشرة

ما هو الليمون؟

الليمون هو نبات حمضي، ينتمي إلى الفصيلة السذابية، والسذابية هي فصيلة نباتية، تقع ضمن رتبة الصابونيات، والتي تتبع طائفة ثنائيات الفلقة، من شعبة مستورات البذور، من مملكة النبات، فالليمون نبات بيضاوي الشكل، يتميز بلونه الأصفر، وفي العادة ثمار الليمون تكون صغيرة، كما أن شجرة الليمون صغيرة الحجم أيضًا ولكنها معمرة، فلا تزيد عن 7 أمتار، فهو أعلى طول يمكن أن تصل شجرة الليمون إليه. كما أن الليمون أطلق عليه العديد من الأسماء، مثل: ملك الفواكه، والحامض الطبي “بنزهير”، وهي كلمة فارسية، وتعني “مضاد السموم”. الليمون له استخدامات كثيرة، يستخدم في المخللات، وكنكهة حامضية في العديد من الوجبات، والمشروبات، ويستخدم كخل في السلطات. كما أنه لا يمكن أن ننكر فوائد الليمون للبشرة ، والجسم.

مم يتكون الليمون؟

يعتبر الليمون من أكثر النباتات الغنية بالفائدة لما يحتويه من  فتيامنيات، وبالنظر إلى قيمته الغذائية لكل 100غم، فهو يحتوي على طاقة غذائية عالية، تساوي 121 كجول، أو 43 سعر حراري، ويحتوي على كربوهيدرات، وسكر، وألياف غذائية، وبروتين، ويحتوي أيضًا على فيتامين ب، ج، ومن المعروف أن فيتامين ب2 أو الريبوفلافين مثلًا مهم جدًا في تكوين كرات الدم الحمراء، والأجسام المضادة، وفيتامين ب3 أو ما يعرف بالنياسين، فهو مهم جدًا في الجسم، فنقصه يؤدي إلى البلاجرا، وهو مرض تخشن الجلد، بسبب نقص الفيتامينات في الجسم، وهذا من فوائد الليمون للبشرة ، وأيضًا يحتوي على فيتامين ج الذي هو مهم جدًا للحفاظ على سلامة العظام، والأسنان، واللثة. ويحتوي الليمون أيضًا على المواد الكربوهيدراتية، والمعدنية، مثل: الكالسيوم، والبوتاسيوم، والماغنيسيوم، والفوسفور، والحديد، والزنك.

تاريخ الليمون

الليمون ثمرة لها أصول، فقد عرف منذ القدم، فأول شجرة لليمون عُرفت في أوروبا في القرن الثاني بعد وفاة المسيح،  ويرجع أصل الليمون إلى شمال الهند، وانتشرت زراعته في حوض البحر المتوسط، ومن ثم انتقل عن طريق العرب إلى أوروبا. وقديمًا كان الرومان يعتبرون الليمون ترياقًا للسموم، وقد كان هناك قانونًا إنجليزيًا يجبر كل من يُبحر على حمل عصير الليمون معه في السفينة حمايةً له من الإصابة بمرض “الإسقربوط”.

من أنواع الليمون

يوجد العديد من أنواع الليمون المنتشرة حول العالم، ولكن هنا سنعرض أكثر أنواع الليمون انتشارًا. فمثلًا: “ليمون بنزهير” تلك الثمرة الصغيرة، ذات اللون الأصفر المخضر، وقشرة رقيقة، وله لب حامض، فهو من أكثر أنواع الليمون حموضة، وبنزهير نوع من أنواع الليمون الذي يزرع في المناطق الحارة جدًا، فهو شديد الحساسية لدرجات الحرارة المنخفضة، وتتميز شجرته بأوراقها الخضراء، ويزرع في الكثير من البلدان مثل: مصر، والسودان، والهند، والمكسيك، فلوريدا. ومن أنواع الليمون أيضًا: “ليمون أضاليا” ويسمى أيضًا باسم “ليمون الشعير”، وهو كبير الحجم، أصفر اللون، وله قشرة سميكة، ورائحة مميزة رائعة، وهو عالي الحامضية، وشجرة الأضاليا قصيرة، وثمرها قليل، وهذا النوع من الليمون يتم حصاده قبل أن ينضج حتى لا يفسد، فهو يكمل نضجه أثناء تخزينه، ويتم حصاده في الربيع، والصيف، وليس معروفًا تمامًا عن منشأه الأصلي، ولكن يعتقد أنه جنوب شرق آسيا، ومن ثم انتقل إلى الهند، وكان يزرع في منطقة البحر المتوسط، عهد الإغريق والرومان. وأيضًا ليمون “الماير” ويتميز هذا النوع بقشرته الرقيقة جدًا، ولونه الأصفر، ويعتقد أنه هجين من الليمون والماندرين، وهو ليس حامضيًا كغيره من أنواع الليمون، فليمون الماير يعد أقل أنواع الليمون حموضة، كما أن عصيره وافر، وهذا النوع من الليمون ظهر في الولايات المتحدة في عام 1908م، حيث تم استيراد شجرته من الصين، التي تعتبر موطنه الأصلي. أما ليمون الجريب فروت” فهو ليمون هندي، وأكثر شبهًا بالبرتقال، ويتميز بقشرته الرقيقة أيضًا، ولونه الأصفر المحمر. ويوجد ليمون “لسبون” هو ليمون ذو شكلٍ بيضاوي طويل بعض الشيء، كبير الحجم، ويتم حصاده في الشتاء، وأول الربيع، ويكون إنتاجه كبير، وموطنه البرتغال. أما ليمون “بندروسا” هو نوع من أنواع الليمون الهجين مع الأترج، ويتم حصاده طوال العام، ويتميز بلونه الأصفر الداكن، والثمار كبيرة الحجم، وهو متوسط الحموضة.

أغرب أنواع الليمون

ربما تختلف أنواع الليمون فيما بينها في الحجم، فمنها الصغير، والكبير، أو درجة اللون الأصفر، من أصفر محمر، أو أصفر فقط، ولكنها تتفق جميعًا في شكلها البيضاوي، والذي يختلف قليلًا بعض الشيء، ولكنه يظل بيضاوي، ولكن يوجد نوع من أنواع الليمون الغير معروف، والذي يحمل شكل قرون الفلفل، والذي يسمى باسم “يد بوذا”، كما أن له رائحة مميزة.

فوائد الليمون للجسم

لقد ذكرنا مكونات الليمون، والتي لعبت دورًا أساسيًا في فوائده، فمثلًا احتواء الليمون على فيتامين ج، يجعله يقي الجسم من مرض “الإسقربوط”، كما أن فيتامين ج يساعد على تقوية جدران الأوعية الدموية، ولقد ذكرنا أن الليمون يحتوي على فيتامين ب2 والذي يلعب دورًا هامًا في تكوين كرات الدم الحمراء،والأجسام المضادة، وفيتامين ب3 والذي هو هام للحماية من مرض البلاجرا،  فالليمون يعمل كمُطهر، ومضاد للروماتيزم، وللجراثيم، والأكسدة، كما أنه يساعد في تخفيض الحمى، فهو يحتوي على خصائص علاجية عظيمة، فهو يعمل كمضاد لداء النقرس، وحصى الكلي والمرارة، حيث يحتوي على حمض الستريك، ويستطيع أن يخفض من نسبة الكوليسترول الضارة، ويساهم في تنقية الدم، ويعمل كمطهر للجهاز الهضمي، حيث أنه يدمر الديدان المعوية، كما أنه يساعد في عملية الهضم، ويعمل في تحسين وظائف الكبد، كما أنه يعالج الإسهال، ولا تقتصر فوائد الليمون على ثمرته الداخلية، بل إن لقشر الليمون فوائد أخرى أيضًا، فهو مضاد للغثيان، وفاتح للشهية، ومطعم لرائحته العطرة، فهو معطر أيضًا للجلد، والثياب، وطارد للبعوض، ويحتوي على قوية، فعالة لاضطرابات الدماغ. كما أن لبذور الليمون أهمية أيضًا، فبذور الليمون يمكنها أن تخفض مستوى السكر في الدم، وتعمل على تهدئة الأعصاب، والمزاج، وأيضًا مضادات قوية للحساسية الجلدية، والأنفية. وغيرها من الفوائد العظيمة للجسم.

فوائد الليمون للبشرة

مع كل تلك الفوائد العظيمة، لا يمكن أن نهمل أبدًا فوائد الليمون للبشرة ، فالليمون مهم جدًا للبشرة، فهو يحافظ على صحتها ونضارتها، لما يحتوي عليه من الفيتامينات والتي تلعب دور هام في إنتاج الكولاجين، ووجود فيتامين ج فيه يساعد على جعل الجلد أكثر مرونة، وتقليل عيوب البشرة، ومنع أمراض البشرة، كما أن وجود حمض الستريك بالليمون يعمل على تبييض الوجه، والتخلص من البقع، وحبوب الشباب، والبثور، كما أن احتواء الليمون على مضادات الأكسدة يعمل على تطهير، وتخليص البشرة من السموم، لذا فإن فوائد الليمون للبشرة كثيرة.

وصفات الليمون للحفاظ على البشرة

الليمون وحده مفيد للبشرة، ولكن يجب أن تتم إضافته لعناصر أخرى حتى يحقق كامل فائدته، بل وتكون النتيجة أفضل، فمثلًا قد يُضاف الليمون في وصفةٍ مع الخيار، وفي وصفة أخرى مع الزبادي، أو اللبن وغيرها، وكل وصفةٍ على حدا لتظهر فوائد الليمون للبشرة ، فمثلًا عند إضافة عصير الليمون، إلى شرائح الخيار، مع ماءٍ بارد، فإن الليمون سيساعد تنعيم البشرة في هذه الحالة، وقد يعمل الليمون على تقشير الجسم عند إضافته إلى الملح وزيت اللوز، وأيضًا سيساعد الليمون على تفتيح البشرة عن استخدامه كقناع مع خليط أو عجينة من السكر والليمون، أو السكر والملح، أو مع عصير الطماطم، وعند إضافة الليمون للعسل وزيت الزيتون فإن هذا القناع يعمل على ترطيب البشرة الجافة، وتأخير ظهور التجاعيد، لأن هذا القناع يساعد على زيادة معدل إفراز مادة الكولاجين في البشرة، وعند إضافة عصير الليمون إلى الحليب فإنه يساعد على شد البشرة،  ومن الممكن عمل حمام مائي عن طريق وضع ماء مغلي به عصير الليمون، ومن ثم تعريض الوجه للبخار، فيساعد هذا الأمر على تفتيح المسام، وأيضًا هذا الحمام المائي مفيد في علاج تشققات القدمين، وغيرها من الوصفات التي تظهر فوائد الليمون للبشرة.

فوائد الليمون للشعر

لا نستطيع أن نذكر فقط فوائد الليمون للبشرة ، ولكن فوائد الليمون عظيمة جدًا، وقد أصاب الشعر منها حظًا أيضًا، فمشاكل الشعر عديدة، والتي منها التساقط، أو القشرة، أو جفاف الشعر، وغيرها، ولكن الليمون استطاع أيضًا أن يضع حلولًا لمشاكل الشعر، فمثلًا عند إضافة الليمون إلى زيت الزيتون وتدليك الشعر به فإن ذلك يساعد على تقليل مشكلة القشرة، وجعل الشعر أكثر لمعانًا، وعند إضافة الليمون إلى زيت جوز الهند، سيعمل هذا الخليط على تطويل الشعر، وتقويته، ويمكن لليمون أيضًا أن يساعد في التخلص من مشاكل الشعر الدهني عن طريق إضافته إلى خل التفاح، وبالنسبة إلى تساقط الشعر فإن طحن بذور الليمون، وإضافتها إلى حبوب الفلفل الأسود الطازج، وإضافة خل وعصير ليمون، فإن هذا المزيج سيساعد على التخلص من مشكلة تساقط الشعر التي تؤرق الكثيرين، كما أن عصير الليمون يمكن استخدامه لتفتيح الشعر، عوضًا عن الصبغة، وعند إضافة الليمون إلى الثوم، واللوز المطحون، فإن هذا يساعد في التخلص من مشكلة القمل، ويمكن التخلص من آثار الصابون عند غسيل الشعر بالماء الدافئ مع عصير الليمون، وغيرها من فوائد الليمون للبشرة والشعر.

فوائد الليمون الأخرى في المنزل

إن لليمون العديد من الفوائد الأخرى أيضًا في المنزل، فإن الليمون يساعد على إزالة الروائح الكريهة من المنزل، فإنه عند وضع إسفنجة في عصير الليمون، وتركها في الثلاجة فإنها تساعد على امتصاص جميع الروائح الكريهة من الثلاجة، كما أن غلي قشور الليمون يساعد على إعطاء رائحة عطرة للمنزل، كما أن الليمون يساعد على إزالة الصدأ والتشوهات عن المعادن، فإنه عند وضع عجينة عصير الليمون والملح إلى القطعة المراد إزالة الصدأ عنها وتركها لدقائق، ثم شطفها بالماء يساعد على التخلص من الصدأ، أو من الممكن أن يتم فرك قطعة الليمون على السطح المراد تلميعه، والليمون يساعد على الحصول على نتائج أفضل للملابس البيضاء، فإن إضافة عصير الليمون عند غسل الملابس يساعد على ذلك، كما أنه يساعد على تنظيف الدهون المتراكمة على الأطباق، والقضاء على الحشرات، والكثير من الأمور التي يستطيع أن يقوم بها الليمون.

وبالنظر إلى فوائد الليمون للبشرة ، والشعر، والجسم، وفوائده الأخرى داخل المنزل، والتي لن نستطيع بالطبع إجمالها هنا جميعًا، ولكن ربما بإمكاننا أن نطلق على الليمون النبات الخارق لما له من عظيم الفوائد، فسبحان الذي جعل في هذه الثمرة الصغيرة هذه الفوائد العظيمة، سبحان الله!

رقية شتيوي

كاتبة حرة، خريجة جامعة الأزهر، بكلية الدراسات الإسلامية والعربية، قسم اللغة العربية.

أضف تعليق

1 × 1 =