فوائد الساونا

حمام الساونا هو واحد من أهم العلاجات التي عرفها الإنسان منذ القدم لتعدد فوائد الساونا وسهولة عملها. ونرى بالتاريخ حمامات البخار الشهيرة للرمان والعرب والأتراك وغيرهم. بل إن قصصًا رواها الشعراء كان موقع حدوثها هو حمام البخار. حمام الساونا هو مكان مصمم لتوليد البخار والحرارة، مع بعض الزيوت المعطرة والكريمات في الآونة الأخيرة، ويجلس الفرد فيه مدة معينة للاستفادة منه. نستعرض أهم فوائد الساونا وبعضًا من أضرارها وطريقة الاستفادة من الحمام بالشكل المثالي.

فوائد الساونا للرجال والنساء

من قال إن فوائد الساونا للنساء فقط! الرجال أيضًا يمكن أن يستفيدوا من القدرة العلاجية للحمام. والفوائد القادمة والتحذيرات تنطبق على كلًا من الرجال والنساء. ولك أن تعرف، أن بالقديم كان حمام البخار العام مخصص للرجال من الأساس.

فوائد الساونا للتخسيس

الحرارة لها قدرة كبيرة على إذابة الدهون المتراكمة في الجسم. عمل حمام الساونا مع نظام أكل صحي وبعض التمارين الرياضية، يزيد من فرصة التخسيس في وقت أقصر. بحسب ما أصدره مركز البحوث الطبية الأمريكية، فإن حمام الساونا الواحد يعمل على حرق 300 سعرة حرارية. لأنه يحول طاقة الجسم المختزنة إلى طاقة نشطة، يتم استخدامها في زيادة عمل القلب والأوعية والأجهزة الأخرى. كما إنها تعمل على إزالة السيلولايت، المشوه لجمال الجلد وظهور الترهلات.

فوائد الساونا للبشرة

تساعد الساونا على تجديد خلايا البشرة الميتة، وإسقاط الجلد الميت وإعادة تكوين جلد جديد. لأن الحرارة تتغلل الخلايا وتنشطها وتفتح المسام. وبعد تفتح المسام ستكون الاستفادة من منظفات البشرة والزيوت المرطبة أضعاف الوقت العادي. لذلك يفضل وضع منظفات للبشرة أو عمل مسكات صحية. هذا كله يعطي نضارة للبشرة ويجعلها صحية وخالية من الشوائب، ويظهرها شبابية وأقل من عمرها الحقيقي.

فوائد الساونا بعد التمرين

تعمل الساونا على استرخاء العضلات المجهدة وتنشيط الدورة الدموية، لذلك ستلاحظ فوائد الساونا بعد التمارين الشاقة لما لقدرتها في سرعة شفاء العضلات. بل إنها تكمل ما بدأته التمارين الرياضية في تنشيط سريان الدم إلى جميع أجزاء الجسم، فيستفيد كل عضو وتجدد خلايا الجسم. لأنها تعمل على تفعيل كفاءة القلب والأوعية الدموية، وتزيد من قوتها وصحتها. وتصل الزيادة في معدل ضربات القلب إلى 60%، أي إنها تمارين للقلب في حد ذاتها.

علاج ألم المفاصل والكدمات

من فوائد الساونا، المساعدة على علاج ألم المفاصل. خاصة وإن اندمجت مدة الساونا مع عمل مساج كامل للجسم. مما يساعد على إراحة العضلات وفكها، وتخفيف الألم. كما تعمل على وصول الدم وتدفقه بشكل مثالي، مما يسمح بسرعة تخفيف التورم وشفاء الكدمات، وإعادة لون الجلد إلى طبيعته سريعًا.

طرد السموم

يساعد البخار على طرد السموم المتراكمة في جسم الإنسان والأحماض الضارة، فيساعد على تنشيط الكبد والكلية والحفاظ على وظائفهما المثالية. وتقلل من مستويات الزئبق والرصاص والزنك والنحاس وكلها من المواد السامة. حيث إنها تساعد على إرسال إشارات عصبية إلى الغدد الدرقية فتحسن من عملها في التخلص من سموم الجسم. كما إنها تخفض من نسبة الكولسترول السيئ في الدم.

فوائد الساونا للنفسية

يعمل حمام الساونا على إزاحة التوتر والقلق ويخفف من عبأ الإرهاق والنفسية المحطمة وتعدل المزاج السيئ. لأن الساونا تعمل على تهدئة الأعصاب واسترخاء الجسم بأكمله، فتوفر للعقل المكان المناسب للراحة. ويُفضل أن تغمض عينيك أثناء التواجد بالحمام وعدم التحدث أو التفكير المجهد، والانعزال التام عن مشاكل الحياة والضغوط، للحصول على أفضل نتائج ممكنة. كما تساعد الساونا على النوم بشكل أفضل بعد الحمام لساعات طويلة، فتخفف القلق والأرق. كل ذلك لأنها تساعد على إفراز هرمون الأندورفين المعدل للمزاج.

الساونا والشعر

من الملاحظات المهمة، أن نمو الشعر بشكل صحي يتضاعف في وجود حمامات الساونا. ونحن لا ندرك السبب الحقيقي وراء تلك الفائدة، ولكن يمكن أن يكون بسبب تدفق الدم وعناصره المغذية للشعر، مع تفتح المسام ونظافة فروة الرأس بعد الحمام. ولكن المؤكد هو الأثر الإيجابي للساونا في طول الشعر ومنع تساقطه وتنعيمه.

علاج ضيق التنفس

من فوائد الساونا البارزة نجدها في علاج ضيق التنفس، خاصة التي تسببه حساسية الصدر والأنف. لأن البخار له قدرة عجيبة على توسيع مجرى الهواء والشعب الهوائية. فيزيد من وصول الأكسجين إلى الرئة وزيادة كفاءة عمل الرئتين. كما إنه يرطب الغشاء الداخلي للرئة ويمنع التصاقهم. وهذا الالتصاق هو السبب الأول لضيق النفس وصوت الصافرة المزعج الصادر من الرئة، التي تسببه الحساسية. كما تساعد على تخفيف الالتهابات الأنفية والسعال والجيوب الأنفية.

فوائد الساونا لمقاومة الأمراض

أظهرت بحوث ألمانية حديثة، بأن الساونا تحفز الجهاز المناعي للجسم. كما تزيد من إنتاج كريات الدم البيضاء، والتي تعمل كجدار دفاعي ضد الفيروسات والبكتريا. فتقلل من حالات الإصابة بالإنفلونزا والبرد، إذا اُستخدمت بشكل صحيح.

نصائح حمام الساونا

للحصول على فوائد الساونا كاملة دون التعرض للأضرار، يجب اتباع النصائح التالية:

  • اعتدال درجة الحرارة، لأن البخار الكثيف يعرض الجلد لخطر الحروق، كما يقلل القدرة على التنفس بدلًا من توسيع الشعب الهوائية. ودرجة الحرارة المثالية ما بين 40 إلى 60 درجة مئوية بكامل الغرفة. سواء استخدم البخار الجاف والرطوبة، أو تبخير المياه لتعديل حرارة الغرفة.
  • لا يجب ارتداء حذاء بلاستيكي عند الدخول، والأفضل هو الدخول حافي الأقدام.
  • جلب منشفة للجلوس عليها، حتى تمنع البكتريا من الدخول إلى الجسم.
  • لا تزيد مدة حمام الساونا من خمسة عشر دقيقة إلى 20 دقيقة بالكثير. ولا تزيد عدد المرات في الأسبوع عن ثلاثة مرات. هذا هو المعدل المتزن والأفضل للبعد عن الأضرار. لأن كثرة الجلوس قد يضر أعصاب المخ، وقد يصل الأمر إلى الإغماء أحيانًا.
  • لا يفضل عمل حمامات الساونا لكبار السن فوق السبعين، ولا للحوامل، ولا مرضى القلب والأوعية، ولا لأصحاب الضغط المخفض بشدة أو ارتفاع الضغط المزمن.
  • لا يفضل تناول الطعام، قبل الحمام بساعات.
  • يفضل انتظار التئام الجروح نسبيًا قبل حمام الساونا. خاصة إن كنت تعاني من التهاب بالجلد.
  • أخذ حمام فاتر قبل وبعد حمام الساونا. وذلك حتى يستعد الجسم لاستقبال هواء الحمام والبخار. وحتى يتخلص الجسم من العرق بعد الحمام، ولا يخرج إلى الجو البارد للغرفة بسرعة. كما يساعد الحمام المسبق على غسل الجسم من البكتريا التي قد تتكاثر في بيئة البخار والرطوبة.
  • تناول كوب أو اثنين من الماء قبل الدخول، لأن حمام الساونا يعمل على تعرق الجسم مما يفقده الكثير من المياه، وبالتالي قد تتعرض إلى الجفاف والهبوط.
  • يفضل تغير الأعشاب المستخدمة كل شهر والتنويع فيما بينها، للاستفادة بكل فوائد الساونا الممكنة والمتعددة.

الساونا المنزلي

بعد أن عرفت ما هي فوائد الساونا ونصائح استخدامها، سنشرح لكم طريقة عمل ساونا منزلي، والتمتع بفوائدها لأقصى حد ممكن. ولن تحتاج للذهاب إلى مراكز متخصصة بعد الآن.

الخطوة الأولى

في البداية يجب أخذ حمام فاتر لكامل الجسم. ثم ينظف الوجه بغسول جيد للبشرة، أو شامبو للأطفال. يمكن أن يتم عمل تقشير للجسم والوجه من أجل زيادة الفائدة. ويفضل المقشرات الطبيعية، مثل السكر والعسل وبيكربونات الصوديوم، مع الماء لمدة خمسة دقائق. ثم يفرك الجلد بليفة مغربية جديدة.

الخطوة الثانية

تحضير الحمام بتسخين المياه المتدفقة لحرارة شديدة حتى تطلق البخار. مع قفل الحمام وبقاء فتحة صغيرة للتنفس. يمكن غلي المياه من الخارج ووضعه في وعاء كبير داخل الحمام حتى يزيد من البخار الموجود.

إضافات مفيدة

يمكن إضافة الأعشاب إلى وعاء الماء المغلي، مثل البابونج أو النعاع للاستفادة من ترطيبها للجسم عند خروجها مع البخار. كما يمكن إضافة الزيوت العطرة حتى تريح الأعصاب عند استنشاقها. يمكن وضع شمع معطر في أرجاء الحمام ليزيد من المتعة والراحة والاسترخاء. البشرة الجافة تحتاج إلى البابونج وبتلات الورد الجافة وزيت الورد. أما البشرة الدهنية المليئة بالحبوب فتحتاج لشرائح الليمون والبرتقال الطازجة والنعناع المجفف وزيت شجرة الشاي. وللبشرة العادية يفضل استخدام زيت جوز الهند أو زيت اللافندر. كلها إضافات مفيدة جدًا وتزيد من فوائد الساونا بأضعاف.

التعرض للبخار

بعد تجهيز الحمام، يأتي دور الجلوس والاستمتاع بالبخار، مع ضبط التوقيت حتى لا يسرقك الوقت وتضر جلدك. كما يمكن أن تعرض وجهك للوعاء الساخن مباشرة لمدة دقيقتين وإراحته دقيقة. لا تعرض الوجه أكثر من خمس مرات، ولا تقترب من المياه المغلية لأقل من 20 سنتيمتر. لا يستمر الحمام في أول مرة لأكثر من 10 دقائق، ثم تزيد المدة في المرة الثانية بعد التعود.

مسكات البشرة

بعد مدة 10 أو 15 دقيقة من الساونا، يأتي الوقت المناسب لمسكات البشرة، لأن المسامات المتفتحة ويسهل التأثير عليها وتنظيفها. ومن أفضل المسكات المناسب والبسيط، هو ماسك الشوفان والعسل. وذلك بإضافة ملعقة من الشوفان ومثلها من العسل والماء، والحصول على معجون متجانس وفرده على البشرة لمدة 10 دقائق، ثم تشطف بالماء الفاتر.

الانتظار حتى يهدأ الجسم

بعد الانتهاء من الساونا، يجب الانتظار حتى هدوء البخار وفي تلك الأثناء يمكن صنع الماسك المناسب للبشرة. وفي الأخير تبلل الجسم كله بالماء الفاتر وقفل المسام والتنشيف جيدًا، للاستعداد للخروج إلى جو الغرفة العادية.

قفل مسامات الوجه والجسم مرة الأخرى

بعد الانتهاء من حمام الساونا، يجب إعادة قفل المسامات مرة الأخرى حتى يظهر الجلد مشدودًا. وذلك عن طريق لتر من الماء مضاف إليه معلقتين أو ثلاثة من خل التفاح. أو يمكن أن تُستخدم قطعة تلج في قفل مسام البشرة. ويمكن استخدام ماء ورد مثلج وتمرير قطنة مبللة منه على الوجه. أو لوشن أو فزلين أو زيت جوز الهند النقي لدهن الجسم موضوع مسبقًا بالثلاجة. أو أي منظف بشرة ومضيق للمسام.

جهاز خيمة الساونا المنزلي

هذا الجهاز يوفر الكثير من التعب، ولكن يجب أن تعرف كيفية استخدامه وتركيبه جيدًا حتى لا يضرك. ويفضل اتباع جميع النصائح والخطوات السابقة عند استخدامه كذلك. بعدم زيادة الحرارة عن 60 درجة مئوية، وأخذ حمام فاتر قبل وبعد الساونا، واستغلال الفرصة لعمل المسكات وتفتح البشر. كما يجب وضع منشفة مبللة حول الرأس لحماية الشعر من الحرارة والبخار الجاف. عيب الجهاز، أنه لا يضم بشرة الوجه، فهو متخصص فقط في الجسم دون الوجه، كما إنه يستخدم البخار الجاف وهذا لا يتناسب مع الكل. ولكن ذلك لا يعني أنه يقدم فوائد الساونا الباقية.

خاتمة

أنت من تحدد مدى الاستفادة من فوائد الساونا والبعد عن أضرارها. لذلك يجب الاعتدال في استخدام هذا العلاج الصحي والمفيد. واتباع النصائح للوصول إلى أفضل نتائج.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

أربعة عشر − أربعة عشر =