فتاة مثقفة

مواعدة فتاة مثقفة على العكس من السائد أو المتعارف عليه تجد إقبالاً لا بأس به من الشباب خاصة في الفترة الأخيرة، حيث أنه لا شك في أن الفتاة المثقفة تستطيع تجذبك إليها بفضل ثقافتها وطريقتها في الحديث ومعارفها ومعلوماتها وقدرتها على إدارة أي حوار مع أي شخصٍ كان بندية وبلباقة وبموضوعية أيضًا، ولأن معظم الفتيات الآن اهتماماتهن كلها منصبة على الموضة والأزياء والأحذية ومساحيق التجميل ومستحضرات النظافة الشخصية والشامبوهات والعطور وغيرها، وقليلاً ما ترى فتاة مهتمة بالشأن العام أو تستطيع إجراء نقاش موضوعي معها وتشعر أنك تجلس مع شخص ذو مكانة عقلية كبيرة، فإن الفتيات المثقفات تجدهن جذابات لذلك حيث يستمتعن بسحر الأنوثة وفي نفس الوقت تجدهن يتألقن بالأضواء التي تضفيها عليهن الثقافة والمعرفة وما حصلوه من علم ومعلومات وما قرأنه من كتب أو موسوعات، وما قمن بالاستفادة به من الندوات أو المناقشات التي يحضرنها، لتلك الأسباب السابقة يعتبر مواعدة فتاة مثقفة من الأشياء التي من الممكن أن تجذبك رغم ذلك.. ولذلك عليك اتباع هذه القواعد إن استطعت مواعدة فتاة مثقفة في يوم، وشاء الحظ أن تخرج معها في موعد، أو في عدة مواعيد.

دليلك إلى مواعدة فتاة مثقفة في 7 خطوات

1يجب أن يكون لديك شيئًا بارعًا فيه

قيل قديمًا أن المثقف هو ما يعرف شيء عن كل شيء، أو كل شيء عن شيءٍ واحد، لذلك عند مواعدة فتاة مثقفة.. إلى جانب معارفك العامة يجب أن يكون هناك مجالاً تستطيع التحدث فيه وعلى الجميع الإنصات إليك سواء كان هذا الموضوع آداب أو تاريخ أو علوم أو قانون أو فنون أو فلك أو طب، أيًا كان هذا الذي كان يستهويك ويجعلك حاذقًا في هذا المجال، يجب عند مواعدة فتاة مثقفة أن يكون لديك هذا الأساس، حتى لا تشعر هذه الفتاة أنها تواعد شخصًا متطاير خفيف لا ثقل له، خاصة وأن أمثال هذه الفتاة يشعرن بقيمتهن بعض الشيء، ولا تعتقد أنهن سيواعدن شخصًا سطحيًا لا يعرف شيء ولا يدري ما الذي يحدث حوله ولا يستطيع مجابهتهن في أي حوار يجرونه معهم، لذلك إن أقدمت يومًا على مواعدة فتاة مثقفة فلابد أن يكون لديك القاعدة الثقافية أو المعرفية التي ستمكنك من مجابهتها والتعامل معها بندية، وإجبارها هي أيضًا على النظر لك بندية واحترام، وإلا تحرج نفسك من البداية فربما يناسبنك في هذه الحالة الفتيات العاديات اللائي يهتممن بالموضة والأزياء وعروض الأزياء والأحذية ومستحضرات التجميل والنظافة الشخصية والشامبوهات.

2لا عيب في أن تتعلم منها شيئًا

دائمًا الفتيات المثقفات يكون لديهن رغبة في استعراض ثقافتهن، وهذا ليس تقليلاً منك أو تعمد لإحراجك.. بل هن يحببن أن يرين نظرة الانبهار في أعين الرجال بثقافتهن ومعلوماتهن، فكما ينظرن الرجال بانبهار لجمال ملامح الإناث ورشاقة أجسادهن ونعومة شعرهن وغيرها، يحببن أيضًا الفتيات المثقفات إلى جانب هذا الاهتمام بما يحرزنه من معارف وما يحصلنه من معلومات، لذلك عند مواعدة فتاة مثقفة لا عيب أن تجلس وتستمع لهذه الفتاة فيما تلقيه عليك مما قرأته أو فكرت فيه، فهي تحب شخصًا يصغي إلى كلماتها، ولا تبخل عليها بتعليقات استفهامية، وبذلك تكون نلت رضاها وفي نفس الوقت أضفت إلى معارفك جديد.

3لا تسخر من أفكارها

لأن المجتمعات العربية غالبًا لا تقرأ، ونسبة القراء أو المفكرين أو المثقفين فيها قليلون جدًا، لذلك فإن هؤلاء شاعرون بالغربة جدًا داخل مجتمعاتهم، لذلك فإنهم يشكلون مجتمعات صغيرة داخل المجتمعات حتى يشعرون بالألفة بصحبة بعضهم البعض، لاسيما وأن باقي المجتمع يسخر من أفكارهم إما عن استخفاف بما يفعلونه أو يقولونه أو يفكرون فيه، وذلك ردة فعل طبيعية لعدم فهمهم له، وإما عن شعورهم باستعلاء هؤلاء المثقفين وتعمدهم الحديث بلغة ثقيلة وكلام صعب من أجل إبراز ثقافتهم وشعورهم بالزهو عليهم، ولذلك لدى المثقفين دومًا مشكلة في التواصل مع أفراد المجتمع أو الاندماج فيه، ويضايقهم سخرية المجتمع منهم وعدم تقديرهم له، لذلك عند مواعدة فتاة مثقفة إياك وإياك أن تقوم بالسخرية من أفكارها مهما بلغت أفكارها مجنونة بالنسبة لك.

فقد تصرح أمامك بشيء من أفكارها وتراها أنت أفكار شاذة جدًا لا تتناسب مع أي إنسان لقولها، أفكار غريبة لم يسبق لك أن سمعتها من أي أحد ولكنها تلقى رواجًا بين المثقفين بعضهم البعض، مثل فكرة قرار عدم الإنجاب إطلاقًا أو غيرها وهذه الفكرة تحديدًا تجد رواجًا شديدًا بين معظم شباب المثقفين لعدة أسباب بينما تجد سخرية من غيرهم ذلك وأن الناس يتزوجون من أجل الإنجاب وهي سعادتهم وفرحتهم وأملهم في الدنيا، وقد يحرز الإنسان المليارات من النقود ولكن تتوقف فرحته على رؤية فلذة كبده، فما بالك أنت تحجم عن الإنجاب وتقرر ببساطة هكذا من البداية أنك لن تنجب؟

السخرية من فكرة كهذه أو غيرها سيجعلك تخسر هذه الفتاة تمامًا لأنها ستشعر بالغربة معك مثلما شعرت مع باقي المجتمع، ولن ينقذك أي تبرير لسخريتك هذه لأنها ستظهرك أمامها بمظهر المستخف بها أو غير المحترم لها، ولذلك عند مواعدة فتاة مثقفة يجب أن تعي جيدًا بطبيعتها المتفتحة والتي قرأت كثيرًا في مجالات متنوعة ولكتاب عدة، من دول كثيرة وحضارات متفرقة، استوعبت كل الأفكار من جميع هذه الحضارات والثقافات والمستويات المعرفية فانفتحت أفكارها على أفكارهم فصارت قابلة لكل فكرة تلقى عليها وهي أيضًا صار عقلها يفكر في أشياء كثيرة، معظمها تخاف أن تخرجه من رأسها فتقابل بالانزعاج أو بالسخرية، ولطالما هي قررت أن تقول أمامك فكرة من أفكارها فقد وضعت ثقتها فيك وظنت أنك لن تنزعج من أفكارها الغريبة أو تسخر منها، فعندما تقابل أنت أفكارها بالصد والاستهزاء والانزعاج، فقد خنت ثقتها فيك، ولن تسترد أبدًا بعد ذلك مهما حاولت استردادها.

4الثقافة لا تعني فقط كتب

قد يتخوف البعض عند مواعدة فتاة مثقفة أنه سيضطر لقراءة عشرات الكتب حتى يستطيع التعامل معها أو نيل إعجابها رغم أنه على العكس تمامًا ليس هناك أي ضرورة لهذا، الآن وبفضل الإنترنت تستطيع أن تطلع على كبسولات ثقافية صغيرة تعطيك فكرة عن أشياء كثيرة ومعارف عدة، ولأن البعض قد يرى أن القراءة فعل ممل، بحكم أنه لم يتعود عليه، وبالتالي قراءة كتاب أمر ثقيل جدًا عليه يحاول باستمرار الفكاك منه، وعدم اضطراره لأن يفعل هذا.. فإن هناك ما يقوم مقام الكتب وهو أفضل بالطبع لمن لم يتعود على القراءة، وهي الأفلام الوثائقية وتأثيرها من حيث الحصيلة المعلوماتية أو المعرفية يساوي الكتب تقريبًا، قد لا يقوم مقامها ولا يغني عن قراءة الكتب بالنسبة للكثير من الناس، ولكن هي جيدة بالطبع لمن لا يحبون ممارسة القراءة بشكل منتظم، ويوفر لك أيضًا ميزة أكبر من الكتب حيث أنك لو قرأت عن الفضاء ووصف لك الكاتب شكل المجرات والكواكب والنجوم والنيازك والشهب، لن يكون ذلك كشخص يعرضهم لك بدقة عالية وبصورة واضحة، والآن الأفلام الوثائقية كثيرة وموجودة بغزارة على الإنترنت خاصة على موقع اليوتيوب في انتظار من يشاهدها، وباللغة العربية سواء كانت عربية أصلية أي تم إنتاجها لصالح جهات ومؤسسات عربية أو كانت أجنبية وتم دبلجتها كي تناسب المشاهد العربي.

أيضًا الثقافة لا تعني معلومات وكتب فحسب، وكما أسلفنا بسبب وجود كافة وسائل المعرفة والثقافة على الإنترنت، يتجه معظم المثقفون الآن للفنون، لذلك عند مواعدة فتاة مثقفة يجب أن تكون على قدرٍ عالِ من معرفة الفنون والآداب، خصوصًا الأفلام والموسيقى والمسرحيات الكلاسيكية وغيرها، ولا تصدق أن كل هذه الأعمال الموسيقية أعمال معقدة لا تعرفها فالمثقفون يحبون كل أنواع الفنون ولا يبدون كما يظهرون في الأفلام يشاهدون أشياءً غريبة أو يستمعون لموسيقى شاذة تنفر منها الآذان. لذلك عند مواعدة فتاة مثقفة اجعل أسلحتك أيضًا بجوار الكتب والثقافة والحصيلة المعرفية الفنون والآداب والموسيقى وغيرها.

5كن حنونًا معها

هذه هي القاعدة الذهبية، يفتقد معظم فتيات الوسط الثقافي للحنان الفطري الذي تحتاجه كل أنثى من رجلها، ذلك وأن معظم شبان الوسط الثقافي يعاملنها كرجل مثلهم، ذلك وأن من كثرة المواضيع الثقافية أو النقاشات الفلسفية والفكرية نسوا طبيعتهم الإنسانية وحقيقة عواطفهم ومشاعرهم. لذلك إذا قمت بمواعدة فتاة مثقفة فعليك أن لا تبخل عليها بحنانك وعطفك، وربما إن كان هناك قصورًا في مجابهتها ثقافيًا أو معرفيًا أو في كمية المعلومات التي تحوزها أو في نوعية الفنون التي تتلقاها أو الموسيقى التي تفضلها أو الأفلام التي تشاهدها، وعدم استيعابك لبعضها في كثير من الأحيان، فإن عليك أن تعوض ذلك عن طريق حنانك الذي تحتاج إليه بشدة ويجب أن تعرف أنك ستكون مميز وفريد من نوعك في هذه النقطة لأن الشباب المثقفين كثيرون حولها ولكن كلهم نفس الطابع ويتعاملون على نفس النمط، أما أنت لديك من الحنان والعطف والطيبة ما يعوضها عن هذه المعاملة الخشنة التي يتعامل بها زملائها من الوسط الثقافي. لذلك: فإن عليك عند مواعدة فتاة مثقفة أن تكون حنونًا عطوفًا رومانسيًا فعلى الرغم من كل ما يتمتع به شبان الوسط الثقافي من فكر واطلاع يفشلون غالبًا في إشباع غريزة الأنثى الميالة للعاطفة والحنان ورقة المشاعر.

6لا ترافقها كثيرًا لوسط المدينة

يعتبر وسط المدينة في كل مكان هو بقعة تجمع المثقفين ومجتمعاتهم الثقافية الصغيرة، خاصة وأنها قريبة من المسارح والسينمات والمراكز الثقافية، وحول هذه الأماكن مجموعة من المقاهي رخيصة الثمن والتي تناسب الدخول المتوسطة للمثقفين عامة، وتجد في هذه المراكز الثقافية أو في هذه المقاهي مجموعة من الشباب والفتيات المثقفين متحلقين خلف طاولة ويتبادلون الحديث حول فيلم ما أو حول معتقد سياسي بعينه، ومجموعة من اليمين ومجموعة أخرى من اليسار في صدام حول الرأسمالية والشيوعية مع تبادل الكلمات التي يحاول كل واحد بها دحض عقيدة الآخر، وبالطبع تقبل هذه التجمعات أي وافدون جدد، بل هم أنفسهم لا تجدهم على صلة وثيقة ببعضهم البعض، لذلك فإنك قد تكون مقبولاً بينهم ولكن للأسف لن يعجبك الجو لأنك لن تلقى الاحتفاء أو الترحيب اللازم بك بصفتك صديق صديقتهم، فقد يسألونك عن رأيك في قضية فكرية ما، أو في مسألة فلسفية بعينها، وعندما لا تجيب بإجابة على مستوى مناقشتهم فإنهم يتجاهلونك بعدها حتى تغادر، لأنه كما قلت من قبل يفتقر هؤلاء المثقفين لفكرة التكافل الاجتماعي أو وجود عواطف إنسانية بينهم، حيث يتعامل معظمهم مع بعضهم البعض تعامل الأفكار مع الأفكار.

لذلك، إن حدث وقمت بمواعدة فتاة مثقفة لا ترافقها كثيرًا لوسط المدينة، قابلها بمفردها في مكانٍ ما، ودعها هي تذهب وحدها أينما شاءت، بالمناسبة هذا لن يضايقها إطلاقًا فهي تعلم جيدًا طبيعة أصدقائها المثقفين وطبيعة تعاملهم مع الناس وتعاملهم مع بعضهم البعض وستتفهم تمامًا معنى أنك لا تريد أن تجلس معهم. ولذلك فائدة أخرى أيضًا أنه قد يكون هناك شخص سخيف يحاول إحراجك وإدخالك في نقاش ثقافي رغمًا عنك أنت لا تلم تمامًا بجميع جوانبه من أجل إظهار نفسه على حسابك أو تلميع نفسه على حساب عدم إلمامك أنت بالأمور وهذا يحدث أحيانًا من بعض أنصاف المثقفين أو ممن يتخذون الثقافة واجهة اجتماعية ليس إلا وليس إثراءً لحياتهم ولا تفتيحًا لعقولهم ولا فتح آفاق جديدة أمام أذهانهم. لذلك عند مواعدة فتاة مثقفة لا تحاول إرهاق نفسك بمثل هذه الأمور وتجنب مرافقتها إلى وسط المدينة، لأن ذلك أفضل من جميع النواحي.

7لا تدعي ما ليس فيك

هذه هي النصيحة التي ننصح بها كل شخص مقبل على فتاة تتميز بشخصية معينة مهما كانت سواء كانت فتاة مثقفة أو غير ذلك، ولكن تزداد قوة النصيحة حين يكون هذا الشخص مقبلاً على مواعدة فتاة مثقفة.. ألا تدعي ما ليس فيك أبدًا ولا تحاول أن تكون شخصًا عارفًا عالمًا بكل شيء، قل لا أعرف أو بصيغة ألطف: “للأسف ليس لدي فكرة عن هذا الموضوع” أو: “معلوماتي ضئيلة جدًا بخصوص هذا الأمر” أو ارم الكرة في ملعب من يسألك: ” كنت أحب أن أعرف عن هذا الأمر أكثر منذ فترة والآن ها قد سنحت الفرصة من أجل أن تعرفني أنت عنه”، لكن أبدًا لا تحاول أن تؤلف شيئًا ليس له أساس معرفي لديك، في السابق كنا نقول تفعل ذلك من أجل محافظتك على احترام الفتاة لك بأنك شخص صادق وحقيقي وليس مزيف، الآن لأنك تتعامل مع المثقفين وهؤلاء أشخاص دائمًا ما تجدهم حريصين على العلم والمعرفة وتزويد حصيلتهم المعرفية والمعلوماتية باستمرار فبالتالي لا تحاول أبدًا أن تدعي أنك تعرف وأنت ليس كذلك لأنك ستتعرض لإحراج شديد عندما تجد هناك من يصحح لك معلوماتك، بل ستجده يفعل ذلك بلذة غريبة ليبين كم أنت جاهل ومدعي في نفس الوقت بينما هو مثقف وغير زائف لكي يبرز نفسه أكثر على حسابك، وأنت الملوم من البداية.

لذلك، يجب أن تتواضع ولا تثرثر كثيرًا بخصوص شيءٍ عرفته إلا عند الوقت المناسب لهذا حتى لا ينظر لك أحدًا كشخص متثاقف يسعى لإبراز نفسه كمثقف فعلي يعرف العديد من الأمور، وبدلاً من ادعائك بالمعرفة وبحيازة أكبر قدر من المعلومات وبأنك مثقف ومنفتح، استبدل هذا برغبتك الحقيقية في المعرفة وتحصيل المعلومات، واتخذ من مواعدة فتاة مثقفة تجربة ثرية لك، أولاً قضاء الوقت مع فتاة تعجبك، وتعلم أشياء جديدة في الحياة وتحصيل أكبر قدر من المعلومات والانفتاح على العالم وفتح آفاق جديدة والتدرب على حب المعرفة والسعي وراء التعلم.

8خاتمة

في النهاية يجب أن نقول أن الفتيات المثقفات الحقيقيات واللائي لديهن رغبة حقيقية في المعرفة وفي إثراء عقولهن وتنشيط أذهانهن والإلمام بأكبر قدر ممكن من جوانب الموضوعات التي في الحياة مما يعينهن أكثر على فهم العالم وفهم واقعهن من حولهن والذي سينعكس بشكل أو بآخر على تطوير أنفسهن وإعطائهن فرصة كبيرة لمعرفة الذات والغوص في أعماقها، هؤلاء الفتيات نادرات وقلما تجدهن في غمار كل هؤلاء الفتيات المحيطات بك واللائي يقبلن أكثر على التسوق والتنزه والاهتمام بخطوط الأزياء والموضة وشراء أكبر قدر من الأحذية ومستحضرات التجميل والنظافة الشخصية. لذلك مواعدة فتاة مثقفة يعتبر من المغامرات العظيمة التي يجب أن تحتفي بها، وتجربة ثرية يجب أن تستفيد منها بأكبر قدر ممكن.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

خمسة + ستة =