غيبوبة السكر

غيبوبة السكر هي حالة مرضية من فقدان الوعي بموجبها لا يستطيع المريض التحرك أو القيام بأي استجابة، وتحدث غيبوبة السكر جراء ارتفاع كبير في مستوى السكر الدم، أو انخفاض حاد في مستوى السكر، وتكمن خطورة الغيبوبة في عدم القدرة على التعامل معها بالسرعة المطلوبة أو الطريقة الصحيحة، حيث أن غيبوبة السكر من الممكن أن تسبب تلف دائم في خلايا المخ ويستمر هذا التلف في التزايد بزيادة مدة الغيبوبة، هذا عطفا على أن الغيبوبة من الممكن أن تؤدي إلى وفاة المريض حيث لا يستطيع الاستيقاظ منها أبدا.

غيبوبة السكر أسبابها

غيبوبة السكر تحدث جراء العديد من الأسباب منها على سبيل المثال:

  • الصدمات: تعتبر من أهم أسباب التعرض للغيبوبة وخاصة عندما يتلقى الدماغ صدمة حادة وقوية تؤدي إلى حدوث نزيف حاد أو روم في المخ، ويتسبب هذا الروم في ضغط شديد من قبل السائل الموجود ف الدماغ على جذع المخ وبالتالي يحدث تدمير للمنطقة المسئولة عن الوعي والمعروفة بنظام التنشيط الشبكي.
  • التورم: هو إصابة في الأنسجة الموجودة بمخ الإنسان بسبب حدوث أورام فيها، وهذا الورم يحدث نتيجة تعرض المخ لنقص حاد في الأكسجين اللازم له هذا عطفا على عدم وجود توازن في الهرمونات والمحلول الكهربائي.
    النزيف: يؤدي النزيف إلى دخول المريض في غيبوبة السكر، وذلك لأنه يحدث في الطبقات الموجودة في المخ نتيجة للتورم، مما يحدث ضغط كبير على المنطقة المصابة من الدماغ وبالتالي يحدث خلل في جذع الدماغ ونظام التنشيط الشبكي.
  • السكتة الدماغية: تحدث السكتة الدماغية نتيجة عدم وصول الدم اللازم للمخ وعدم وجود الكمية الكافية من الدم مما يؤدي لتعرض المريض للغيبوبة.
  • سكر الدم: يتعرض مرضى السكر للغيبوبة عندما تصبح نسبة السكر مرتفعة جدا والتي يطلع عليها فرط السكر، أو بسبب تعرض المريض لهبوط حاط في مستوى السكر بالدم ويُذكر أن غيبوبة هبوط مستوى السكر يمكن السيطرة عليها بإعطاء المريض مشروبات وأطعمة تحتوي على نسب مرتفعة من السكر.
  • نقص الأكسجين: يعتبر الأكسجين من أهم العناصر التي تؤدي لقيام المخ بالوظائف الأساسية له على أتم وجه، وفي حالة عدم وصول الأكسجين اللازم للمخ يتعرض المريض لخطر الدخول في غيبوبة السكر وفقدان تام للوعي.

هل غيبوبة السكر خطيرة؟

غيبوبة السكر تعد حالة مرضية خطيرة من الممكن أن تؤدي لإصابة المريض بمضاعفات صحية غاية في الخطورة، وعلى الرغم من التقدم الكبير الذي شهده مجال الطب في شتى ربوع العالم وعلى الرغم من ظهور الكثير من وسائل العلاج المختلفة لمرضى السكري، إلا أن مرض السكر وما يسببه من غيبوبة ما زال يشكل خطرا كبيرا على صحة المصابين به حول العالم.

كم تستغرق غيبوبة السكر؟

لغيبوبة السكر نوعين أساسيين؛ غيبوبة السكر الخفيفة والتي تحدث عندما يستطيع المصاب بها الاستجابة والقيام ببعض ردود الأفعال وهذه الغيبوبة تنتهي بمجرد تقديم العلاج اللازم، وهناك أيضا غيبوبة السكر العميقة والتي تحدث بدورها عندما يفقد المريض الوعي تماما فيها ولا يمكن تحديد مدتها بشكل دقيق فاستمرارها يعتمد على عدة عوامل مثل عمر المريض وصحته الجسدية وكذلك نوع السكري وطريقة التعامل مع الغيبوبة ففي حين يستطيع بعض المرضى الاستفاقة بمجرد تعديل مستوى السكر هناك البعض الآخر الذي يحدث له الكثير من المضاعفات ويحتاج لإشراف طبي مستمر، هناك أيضا سرعة التعامل مع الغيبوبة؛ فكلما تم التعامل معها بشكل أسرع تقل احتمالية حدوث مضاعفات خطيرة.

الفرق بين غيبوبة السكر والموت

غيبوبة السكر تختلف عن الموت في الكثير من الأمور؛ فكما ذكر الدكتور حمدي السيد نقيب الأطباء الأسبق أن غيبوبة السكر لها مراحل ودرجات وتختلف كثيرا عن الموت؛ ففي حالة الغيبوبة يمكن للمريض أن يعود مرة أخرى إلى حالة الوعي بعد حدوث خلل في خلايا المخ ولكن في حالة الموت يحدث تلف في جميع المراكز الحيوية في المخ، ويتوقف عن العمل، وتختلف غيبوبة السكر أيضا عن الموت السريري الذي يحدث نتيجة تلف في وظائف المخ الأساسية مع استمرار عمل القلب والخلايا الدموية ومن الجدير بالذكر أن الشخص الميت سريريا يعمل قلبه لمدة أسبوعين فقط بعد تلف خلايا المخ يتوقف بعدها القلب عن النبض وتحدث حينها الوفاة التامة للمريض.

غيبوبة السكر المنخفض

غيبوبة السكر المنخفض تحدث نتيجة نقص نسبة السكر في الدم، حيث تنخفض نسبته بشكل كبير تصل إلى أقل من 50% وكلما كان مريض مرض السكري حديث العهد بالإصابة بالمرض كلما كان أكثر تعرضا للإصابة بالغيبوبة، يُذكر أن كبار السن والأطفال هم الفئات الأكثر عرضة للإصابة بغيبوبة السكر المنخفض.

غيبوبة السكر المرتفع

غيبوبة السكر المرتفع تحدث في حالة وصول مستوى السكر في الدم إلى 600مجم% وتعد هذه النسبة ارتفاع خطير جدا في مستوى السكر لا يقوى جسم المصاب على تحملها وبالتالي يدخل في حالة غيبوبة السكر المرتفع، ومن الجدير بالذكر أن هذا النوع من الغيبوبة يحدث بسبب تعرض المريض لانفعال عصبي شديد أو بسبب إصابته بالتهاب شديد أو عدم تناوله للأدوية الخافضة لنسبة السكر.

غيبوبة السكر والوفاة

غيبوبة السكر تعد حالة مرضية طارئة، وفور فقدان المريض لوعيه عليه التوجه فورا إلى أقرب مشفى وذلك بهدف تلقي الرعاية الطبية اللازمة، التي تتمثل في اختبار معدلات السكر بدم المريض الفاقد للوعي وفي حال كان معدل السكر منخفض فعلى الطبيب حقن المريض بجلوكاجون الرافع للسكر في الدم وإذا لم يكن متوفرا يتم استبداله بالعسل، يُذكر أن عدم إسعاف مريض غيبوبة السكر في الوقت المناسب وبالعلاج المناسب يؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة تتمثل في ضمور دائم في خلايا المخ ومن ثم وفاة المريض.

غيبوبة السكر أثناء النوم

غيبوبة السكر قد تحدث أثناء نوم المريض فلا يمكنه ملاحظة ذلك إلا عند الاستيقاظ، ولكن من أعراض الإصابة بالغيبوبة أثناء النوم؛ وجود الكثير من الأحلام المزعجة والكوابيس وتبلل الفراش بالعرق الكثير فور الاستيقاظ، وشعور المريض بصداع شديد والشعور بالفتور والتعب بعد الاستيقاظ، ولكي يتجنب المريض حدوث غيبوبة السكر أثناء النوم عليه الالتزام بتناول جرعات الدواء المحددة من قبل الطبيب وعدم زيادتها أو تكرارها بدون استشارة، كما يجب على ذوي المريض بالسكر مراقبته أثناء النوم حتى لا تحدث مضاعفات خطيرة من شأنها الإضرار البالغ بصحته.

غيبوبة السكر للأطفال

إصابة الأطفال بمرض السكر من الحالات المرضية التي تتطلب رعاية واهتمام بالغين من الوالدين فتعرض الطفل لغيبوبة السكر من أكبر المخاوف التي تؤرقهم، ويؤكد “طلعت حسن سالم” أستاذ طب الأطفال أن غيبوبة ارتفاع السكر يمكن السيطرة عليها وتقل خطورتها عن غيبوبة السكر المنخفض عند الأطفال، ومن علامات إصابة الطفل بغيبوبة السكر شعوره بألم معوي شديد يشبه ألم الشعور بالجوع، وشكواه المتكررة من آلام في جميع أنحاء جسمه، وحدوث رعشة بالجسم والتعرق الشديد.

غيبوبة السكر وعلاجها

غيبوبة السكر يمكن علاجها عن طريق الوقاية واتباع الإرشادات الطبية؛ ولا يمكن علاجها بشكل قاطع وذلك لأن مرض السكر التي تعد الغيبوبة أحد أعرضه هو مرض مزمن، وفي حالة عدم القدرة على تحديد سبب الغيبوبة سواء غيبوبة سكر مرتفع أو غيبوبة سكر منخفض يتم وقتها التعامل مع الغيبوبة على أنها حدثت جراء انخفاض السكر وذلك لأنها الأكثر خطورة على حياة المريض، ويجب أيضا عدم إعطاء المريض أي دواء عن طريق الفم والعمل على فتح مجرى للهواء وفحص عملية التنفس، وللوقاية من مرض السكر ينصح بممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم، والعمل على اتباع حمية غذائية مناسبة لإنقاص الوزن الزائد، كما يجب على مريض السكر ارتداء أسورة تبين أنه مريض بداء السكر حتى يتسنى للمحيطين التعامل معه إذا أصيب بالغيبوبة خارج المنزل.

غيبوبة السكر هي عرض خطير ومتطور لمرض السكر ذائع الانتشار على مستوى العالم، وحيث أن الشفاء من مرض السكر يعد أمرا مستحيلا اللهم إلا في حالات معينة يتم فقط ضبطه عبر اتباع الإرشادات الطبية المشددةـ، ولذا يجب الحرص على مصاحبة المرض ومراقبته بشكل دقيق وذلك لتجنب الدخول في حالة غيبوبة السكر التي تؤدي لمضاعفات مرضية خطيرة تؤدي لتلف خلايا المخ ومن ثم الوفاة.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ستة عشر − 9 =