تسعة
الرئيسية » كمبيوتر وانترنت » أنترنت » غرائب فيسبوك : معلومات صادمة عن فيسبوك ستثير دهشتك

غرائب فيسبوك : معلومات صادمة عن فيسبوك ستثير دهشتك

نستخدم كلنا بلا استثناء تقريبًا موقع فيس بوك للتواصل اليومي، هذا العالم الكبير الضخم يحتوي على بعض الخفايا التي ربما لم تسمع بها، تعرف على غرائب فيسبوك هنا.

غرائب فيسبوك

لا ريب أن الفيسبوك على ظاهريته وألفته بصفتنا نستخدمه كل يوم ونعلم تفاصيله وكيفية التعامل معه بدقة، لكن لا ريب أنه يحتوي على جانب مظلم وأنه يحتوي في هذا الجانب المظلم على عالم غريب مليء بالعجائب، وأن هذه الإمبراطورية الكبيرة والتي استحوذت على قلوب وعقول وأذهان المليارات حول العالم بها من الحقائق الصادمة ما سوف يستدعي ذهولك، لذلك سنسرد في السطور التالية غرائب فيسبوك التي ولابد أنها ستثير دهشتك وقد تجعلك تعيد النظر في استمرارك على هذا الموقع ووجودك عليه وإليك أبرز العجائب والغرائب الموجودة على الفيسبوك:

تعرف على أعجب غرائب فيسبوك

600 ألف محاولة اختراق يوميًا

من غرائب فيسبوك أنه يواجه 600 ألف محاولة للقرصنة والاختراق يوميًا ولا ريب أنها يتم التعامل معها بسهولة وبساطة وتتم هذه المحاولات سواء من هواة أو من قراصنة محترفين، وذلك طمعًا في الشهرة أو لنيل المكافأة المالية التي رصدها موقع “فيسبوك” لمن يستطيع اختراق الموقع أو كشف الثغرات التقنية التي فيه، وعلى الرغم من ذلك إلا أن هذه المحاولات تبوء بالفشل لأن فريق برمجة موقع فيسبوك أصلاً من القراصنة بالتالي كل هذه المحاولات مفهومة ويتم التعامل معها ببساطة.

آل باتشينو أول وجه يلتقي به فيسبوك

من غرائب فيسبوك أيضًا أن وجه الفنان آل باتشينو كانت الصورة الافتراضية لمستخدمي موقع فيسبوك وبالتالي كان أي شخص يقوم بالتسجيل عليه فإنه بشكل افتراضي يصبح يحمل صورة الفنان آل باتشينو حيث كانت تزين صورته واجهة هذا الموقع لفترة طويلة وتقريبًا حتى العام 2007، إلى أن تم استبدالها، جدير بالذكر أن الناس لم يكونوا يميلوا إلى وضع صورهم الشخصية على الإنترنت لما تحيط بهذا التصرف من مخاوف وتحفظات عدة وبالتالي أي إقدام عليه فإنه يعدو حماقة كبيرة، غير أن الوضع قد تغير تمامًا الآن وأصبح من غير المرغوب فيه أن تتواصل مع أشخاص بلا صور، أو غير معلومي الهوية.

شراهة المستخدمين عبر الهاتف

كانت الحواسيب المكتبية هي في البداية الوسيلة السائدة لاستخدام فيسبوك والدخول إلى الإنترنت عمومًا، غير أنه مع التطور أصبحت الحاسبات الشخصية المحمولة الأسهل والأقل صعوبة في التعامل، إلى أن ظهرت الهواتف الذكية وأصبح الاعتماد عليها كليًا في مسألة الدخول إلى فيسبوك، بل وتغير استخدام فيسبوك تمامًا بعد أن أصبحت الهواتف ملازمة الإنسان في كل مكان يذهب إليه بالتالي أصبح الإنسان له شق إلكتروني بجانب حضوره المادي الجسدي، وبناءً عليه فإن مستخدمي فيسبوك من خلال هواتفهم المحمولة يعدون الأكثر شراهة حيث أنهم يفتحون تطبيق فيسبوك من هواتفهم نحو 14 مرة يوميًا، وهذه تعد من غرائب فيسبوك، أي أنه الملجأ الأكثر زيارة بين كل التطبيقات والمواقع والأماكن الافتراضية والواقعية.

الإحباط يلازم ثلث مستخدمي فيسبوك

على الرغم من الشراهة التي يستخدم بها الناس فيسبوك حول العالم، إلا أنه من غرائب فيسبوك أن السعادة لا تلازم كل المستخدمين أو حتى شعورهم بالتسلية ودرء الملل، بل إن شعورًا باليأس والإحباط يصاحب شخص واحد من كل ثلاثة أشخاص ينتهون من تصفح موقع فيسبوك يوميًا، ولم لا وهذا الموقع يعج بالأخبار الكئيبة والطاقة السلبية وتحديثات الناس التي تحتوي باستمرار على شكوى أو ألم أو حزن أو حتى تبادل للرسائل مع الأصدقاء ينطوي على سوء تفاهم أو شعور بعدم الاكتراث الآخرين بك أو حتى نقاش سياسي يتحول إلى عراك وخلاف، ليس هذا فحسب، بل إن الإحباط يلازمك أيضًا، لأن الجميع يخرجون ويتنزهون ويلتقطون الصور لهم وهم سعداء ومسرورون بينما أنت تجلس وحيدًا مجرد فقط تتابع أخبارهم، فكيف يحدث كل هذا ولا تصاب بالإحباط؟

حقيقة اختيار اللون الأزرق كواجهة للموقع

لا زال موقع فيسبوك يسمى بالموقع الأزرق، وكيف لا وقد أصبح لونه الأزرق علامة مميزة له لم تتغير بمرور السنين، وبالتالي واجهته الزرقاء هذه أصبحت تميزه عن باقي المواقع ولم يقدم أي موقع آخر على اختيار اللون الأزرق كواجهة له مهما حدث، ولكن سر اختيار اللون الأزرق يعود إلى معلومة لا ندري هل هي صحيحة تمامًا أم لا ولكنها تتردد بقوة رغم ذلك حيث يزعم البعض أن سر اختيار هذا اللون تحديدًا كي يكون واجهة لموقع فيسبوك هو عمى الألوان لدى المؤسس مارك زوكربيرغ تجاه اللونين الأحمر والأخضر مما جعله يفضل اللون الأزرق، ولكن سواء كانت هذه المعلومة صحيحة أم مجرد خرافة تتناقلها الألسنة إلا أنها تظل من غرائب فيسبوك العجيبة والمذهلة لا شك.

فيسبوك ممنوع في الصين للأبد

من غرائب فيسبوك أيضًا أنه محجوب في الصين، وليس في الصين وحدها، بل في العديد من الدول ولكن في الصين محجوب بشكل كلي وكامل لأسباب سياسية ولإحكام الحزب الشيوعي قبضته على البلاد وما يمكن أن يفعله فيسبوك في تحريض على الثورات وترويج للمعارضة وتشجيع على التمرد على نظام الحكم، وبناءً عليه فإنه تم حجبه للأبد هو وموقع وتويتر ويوتيوب وأمازون، الذي اتهم أنه يبيع الكتب المحرضة على الثورات والممنوعة في الصين، ورغم ذلك فإن أكثر من 95 مليون صيني قد وجدوا طريقهم بالفعل لإنشاء حساب على موقع فيسبوك سواء بطرق شرعية أو غير شرعية.

قتل وطلاق بسبب فيسبوك

من غرائب فيسبوك أيضًا أن الكثير من حالات الطلاق التي تمت خصوصًا في الولايات المتحدة قد حدثت بسبب فيسبوك، سواء بسبب اكتشاف الخيانة عبر فيسبوك أو لأي سبب آخر ولكن سجلت المحاكم الأمريكية نسبة عالية بلغت نحو 30 % من الطلاق بسبب موقع فيسبوك، بينما أوردت الدراسات أنه نحو 10 آلاف شخص قد تم قتلهم بسبب الفيسبوك وبعضها له علاقة بأن هناك أشخاص قد حذفوا بعضهم من قائمة الأصدقاء، أما مشاركة مواد تشير إلى عنصرية أو طائفية أو إهانة أو ابتزاز أشخاص فهذا بالطبع مما لا شك فيه كانت أسباب أخرى وهامة، لذلك قد لا تصدق أن فيسبوك قد يستطيع أن يصنع هذه الكوارث ولكن هذه هي الحقيقة.

مالك الفيسبوك محصن ضد البلاغات والحظر

خيارات الإبلاغ عن الحساب أو حظره هذه إحدى الخيارات التي من الممكن أن يقوم بها أي مستخدم فيسبوك لأي مستخدم آخر، غير أن مؤسس فيسبوك مارك زوكربرج والبالغ من العمر 32 عامًا، محصن ضد هذه الخيارات بحيث أنه من غير المتاح لك أن تقوم بالإبلاغ عن حسابه أو عن حظره بينما تستطيع التصرف في كافة هذه الأمور بمنتهى السلاسة والبساطة في باقي الحسابات حتى وإن كان لرئيس جمهورية، أو صفحة أهم المسئولين أو الفنانين وهذه من أهم غرائب فيسبوك وعجائبه.

مليار إلا ربع مستخدم كل يوم

من عجائب وغرائب فيسبوك أيضًا أنه قد بلغ عدد الوالجين للصفحة الرئيسية لموقع فيسبوك كل يوم نحو 750 مليون، أي ما يقارب من مليار إلا ربع مستخدم، وهذه نسبة كبيرة جدًا جدًا، وبالتالي يجب أن نتفهم جيدًا بناءً على أساس هذه النسبة مدى تأثير فيسبوك في رواده وينبغي أن يتم عمل أكبر قدر ممكن من الدراسات الاجتماعية حول هذا الموقع الذي استطاع أن يكون أعجوبة العصر بهذا الشكل.

150 ألف رسالة ترسل كل دقيقة

كل دقيقة تمر 150 ألف رسالة يتم إرسالها، سواء كانت رسالة نصية أو صورة أو رابط أو حتى ملاحظة صوتية، وهذا رقم يبرهن لماذا ترى الناس قد صادقت هواتفها حيث تدخل في كل المقاهي كل المراكز كل المطاعم، في كل أماكن الانتظار ومحطة الحافلات ووسائل المواصلات فتجد أن الجميع ينظر في هاتفه محدقًا في تطبيق فيسبوك، يبتسم أو يتجهم أو لا يبدو على ملامحه أي تعبير أو غير ذلك، وبينما تمر دقيقة يوجد 150 ألف شخص يرسلون رسائل، و150 ألفًا آخرون على الجانب الآخر يستقبلون هذه الرسائل رغم أني أشك في مصداقية هذه الأرقام، حيث أنني أتوقع أن يكون هذا الرقم مناسبًا فعلاً ولكن كل ثانية تمر لأنه لو كان كل دقيقة لم تكن من غرائب فيسبوك لأن من نراهم فقط يستخدمونه يوميًا يبلغون 150 ألفًا، فعدد الأشخاص الذين يتحادثون عبر فيسبوك يوميًا مهول فعلا.

نصف المستخدمين يكون فيسبوك وجهتهم بمجرد فتح أعينهم

من غرائب فيسبوك أنه نحو 48 بالمائة من مستخدمي فيسبوك يوميا يفتحون فيسبوك بمجرد استيقاظهم وقبل حتى أن يغسلوا وجوههم أو يفكروا فيما سيفعلون اليوم، أي أن ما يقرب من نصف المستخدمين خصوصًا ممن تقع أعمارهم بين المراحل العمرية 18 عامًا و34 يتفقدون فيسبوك بمجرد الاستيقاظ وهذه إحدى السلبيات لأنه اكتشفت الدراسات الحديثة أن تأثير ذلك يكون سلبيًا لباقي اليوم بسب ما قد يسببه من إحباط ويأس غير مطلوب في بداية اليوم الذي يفضل فيه أن نبدأه بحيوية ونشاط وإقبال على الحياة.

ما يقرب من مليون ونصف المليون دولار إيراد فيسبوك في ساعة

من غرائب فيسبوك أن هذا المشروع تبلغ نسبة أرباحه في الساعة الواحدة نحو 1.4 مليون دولار كل ساعة، وبهذا يكون من أكثر المشروعات ربحًا على مدار التاريخ، أي أنه في الساعة الواحدة يكون هناك مليون أربعمائة ألف دولار يدخلون في خزينة مؤسس فيسبوك، يعني ربما بينما تقرأ هذا المقال يكون هناك هذا المبلغ الضخم قد ربحه فيسبوك، وهذا ما يثير ذهول وربما ليس الذهول فقط، فالربح العالي أحيانًا يكون عادة محط مشاعر سلبية لدى الأشخاص الذين يكافحون من أجل فقط إيجاد قوت يومهم.

صور الرضاعة الطبيعية من المواد المحظور رفعها

من المعروف أن هناك الكثير من المحتويات والمواد التي يحظر رفعها على فيسبوك بل من الممكن أن يتم حظر الحساب لفترة قد تدوم لشهر وهذه المواد التي تتضمن عنصرية ضد جنس أو عرق أو دين معين أو تحتمل أن تكون تهديد أو إيذاء أو اختراق خصوصية لشخص معين، ناهيك بالطبع عن المواد الإباحية التي تنشر الرذيلة أو الفجور، أو التي تحتوي على مواد تتعلق بالإرهاب أو ترويع الآمنين، غير أنه من غرائب فيسبوك اعتبار صور إرضاع الأمهات من المواد التي يحظر رفعها على موقع فيسبوك، حيث ربما يعتبرها الموقع من المواد الإباحية، على الرغم مما يحتويه هذا من رمز للعطاء والمحبة.

350 مليون شخص يدمنون فيسبوك

لا ريب أن جميعنا ندمن موقع فيسبوك بطريقة أو بأخرى، غير أن هناك أكثر من 350 مليون شخص يدمنون الموقع بشكل مرضي، ويبلغ الأمر ذروته عند المراهقين ومن أعراض هذا الإدمان المرضي عدم القدرة على ترك فيسبوك لفترة طويلة ومتابعته لحظة بلحظة وعدم الشعور بالارتياح في المكان الذي لا يتاح فيه إنترنت، ولا ريب أن مدمنين فيسبوك يفتقرون للكثير من العلاقات الاجتماعية السوية وارتباطهم بفيسبوك ناتج عن خلو واقعهم من المحفزات الاجتماعية الحقيقية، ومن غرائب فيسبوك الذي يسمى موقع “تواصل” اجتماعي، أنه يزيد الفرد اغترابًا ووحدة وليس العكس.

تأثير فيسبوك على الدراسة مرعب

أشارت الدراسات الحديثة أن تأثير فيسبوك على الدراسة دائمًا بالسلب وأن نسبة التحصيل الدراسي بالنسبة للأشخاص الذين يستخدمون فيسبوك بانتظام متدنية جدًا بالنسبة للأشخاص الذين يستخدمونه بشكل أقل أو لا يستخدمونه على الإطلاق لما يسببه فيسبوك من تشتيت للذهن وتقليل التركيز هذا خلافًا لتضييع الوقت، لذلك من أهم نصائح الدارسين عدم الاستجابة لإدمان فيسبوك والإقلاع عنه أو جعل موعد أسبوعي محدد لفتحه فترة بسيطة، وذلك من أجل تحصيل أفضل، ودرجات أعلى.

كندا الدولة الأكثر تواجدًا في الموقع

من غرائب فيسبوك أيضًا أنه على الرغم من بلوغ فيسبوك كافة أنحاء العالم ووصوله تقريبًا إلى كل فرد في دول العالم، إلا أن كندا تعد هي الدولة الأكثر تواجدًا وتفاعلاً من حيث عدد المستخدمين على فيسبوك، حيث بلغ عدد المستخدمين الكنديين لموقع فيسبوك نحو 160 مليون مستخدم وبذلك يعد النسبة الكبرى من المتفاعلين مع فيسبوك والمستخدمين له من الدولة الكندية.

يقوم 28 % من المتزوجين حديثًا بتغيير حالتهم بعد ساعات من الزفاف

من غرائب فيسبوك التي تبرز استحواذ واستئثار هذا الموقع على عقول وأذهان مستخدميه أنه في ذروة الحدث الأهم في حياة أي شخص وهو زواجه، أو ليلة زفافه تجد أن هؤلاء الأشخاص المتزوجون حديثًا يقومون بالدخول لحساباتهم بعد الزفاف بساعات وربما بعد الزفاف مباشرة، ويقومون بتحديث حالاتهم، ولعل أبرز ما يقومون بتحديثه هو تغيير حالتهم الاجتماعية من أعزب أو مخطوب إلى “متزوج” وعادة يقومون برفع صورة الزفاف وجعلها الصورة الشخصية، وبعضهم أيضَا يتلقى التهاني والإعجابات والأمنيات بالزواج السعيد والحياة المستقرة، رغم أنه من الأفضل الاستمتاع بالزفاف.

ذا سيمبسون الأشهر وشاكيرا الأكثر إعجابًا

يعد مسلسل الرسوم المتحركة “ذا سيمبسون” الأشهر على فيسبوك حيث بلغ عدد المعجبين بصفحته نحو 67 مليون معجب بينما من بين الشخصيات العامة استطاعت شاكيرا تحقيق رقم قياسي حيث استحوذت صفحتها الرسمية على الفيسبوك على أكثر مائة مليون معجب وتخطتهم ومجرد رفع صورة واحدة لشاكيرا قد تحصد 50 ألف إعجابًا في الساعة الأولى فقط، بينما رفع فيديو قد يتخطى ال150 ألف إعجاب، والآن.. يعتبر فيسبوك أحد أهم النوافذ المفتوحة أمام الجهات الرسمية والشخصيات العامة لمخاطبة الجماهير.

30 مليون حساب لمتوفيين

لا زالت حسابات الأموات سارية حتى الآن ومن غرائب فيسبوك أن الذين فارقوا الحياة ولا زالت حساباتهم على موقع فيسبوك مفتوحة حتى الآن تخطوا الثلاثون مليون شخصًا، نسأل الله أن يرحمهم، بينما تمتلئ هذه الحسابات بالابتهالات والدعوات بالرحمة والمغفرة لهؤلاء من أقاربهم وأصدقائهم بالطبع، وهناك خاصية جديدة تتيح للإنسان اختيار من يدير حسابه بعد موته، وعلى الرغم مما تحتويه هذه الخاصية من ألم وحزن.. إلا أن هناك الكثير من المستخدمين قد بدأوا في اختيار أشخاص بالفعل يثقون فيهم لإدارة حساباتهم بعد الوفاة.

“أعجبني” كانت ستصبح “رائع”

بدلاً من أيقونة أعجبني التي يتم الضغط عليها والآن يقاس مدى أهمية الشخص بمدى تفاعل الناس مع منشوراته وإعجابهم بأقواله، وربما تعطي هذه الإعجابات شهرة لأشخاص، وتخرجهم من قائمة الأشخاص العاديين وتدخلهم في قائمة الشخصيات العامة، إلا أن هذه الأيقونة كانت ستصبح “رائع” لولا أن تم تغييرها إلى أعجبني.

خاتمة

غرائب فيسبوك كثيرة ومتعددة ويضيق المقام بسردها، ولكننا جميعًا متفقين على أن هذا الموقع أصبح إمبراطورية ضخمة ويمتلك أذهان وعقول الناس ولا ندري في المستقبل ماذا قد يصنع هذا الموقع في البشرية وكيف ستكون آثاره.

محمد رشوان

أضف تعليق

اثنان × ثلاثة =