علامات الكبر

لا ريب أنه مع مرور السنوات تظهر على ملامحنا بشكلٍ واضح علامات الكبر ، ولا ريب أيضًا أننا نتمنى أن تظل ملامحنا شابة دائمًا لم تتجاوز الخامسة وعشرون بعد، وربما أكثر ما يزعج الإنسان دائمًا هو أن تظهر عليه علامات الكبر سواء مظهريًا أو داخليًا، كوهن العظام وآلام المفاصل وغيرها، ونحن شبان دائمًا نعيش مطاردون بهذه الحقيقة أننا يومًا سنفقد البريق والحيوية الذي يمكننا من فعل ما نريد وقتما نريد ويمنحنا العديد والعديد من الخيارات في الحياة، وربما هذا أحد أسباب الحزن الدائم على الإنسان أنه يوقن دائمًا أن كل هذه الأشياء الطيبة التي نسعد بها، حتى الشباب والحيوية إلى زوال وأننا سنفقدها يومًا، ولذلك إليك أبرز علامات الكبر التي تظهر علينا وهل هناك وسيلة لتأخيرها أو إخفائها أم لا؟

أفضل طريقة للتعامل مع علامات الكبر وتأخير وصولها

1علامات الكبر

ربما من أهم علامات الكبر وأكثرها تأثيرًا والتي تؤثر على مظهر الإنسان وتفضح تقدمه في العمر وظهور مرور السنوات عليه هو التغير الذي يطرأ على حدقة العين والذي يجعل لون الحدقة باهتًا مما يضفي بعض الانطفاء على العين ويفقدها لمعانها، ولمعان العين من أكثر الدلائل على نشاط وحيوية وشباب الإنسان ومعنى انطفاء العين يعطي الإنسان مظهرًا شاحبًا بطبيعة الحال، بينما يتحول اللون الأبيض الصافي في العين إلى لون داكن أكثر مما هو أقرب إلى اللون الرمادي مما يضفي على المظهر شحوبًا أكثر وأكثر، وربما تلاحظها جيدًا أن الأطفال هناك بريق في أعينهم بشكلٍ أكبر بينما يفقد كبار السن هذا البريق مما يضفي على مظهرهم شحوبًا، لذلك من أكثر علامات الكبر أهمية وتأثيرًا على مظهر الإنسان هو تغير لون حدقة العين واكتساب بياض العين لون داكن قليلاً. ويمكن تأخير هذه العلامة أو الحد من سرعة ظهورها عن طريق تدليك جفني العين بقطعة قماش مبللة بالماء الدافئ وذلك لتنشيط الزيوت الطبيعية وتأخير تغير لون حدقة العين، أو عن طريق بعض القطرات الطبية المعينة المخصصة لهذا الغرض.

من علامات الكبر أيضًا هو فقدان الجسد رشاقته، خصوصًا عند النساء.. فبتقدم العمر يفقد الجسد الكثير من رشاقته وبالتالي يفقد جاذبيته وجماله، وهذا يظهر جليًا على منطقة منتصف الجسد حيث تظهر ممتلئة أكثر من المعتاد وذلك يرجع إلى تمدد عظام منطقة الخصر وتراكم الدهون بمرور السنوات حول منطقتي الخصر والبطن بحيث تظهر جلية كإحدى علامات الكبر في مرحلة متأخرة من السنوات، وإحدى الحلول التي تعمل على تأخر هذه العلامة من علامات التقدم في العمر هي المواظبة على التمارين الرياضية باستمرار لإنقاص الدهون والحفاظ على معدل كمية السكر التي توجد في الأطعمة والأشربة التي نتناولها، والمحافظة على الأعصاب هادئة ومسترخية معظم الوقت وتفادي القلق والتوتر.

اكتساب الأنف مظهرًا أضخم، وتدلي الأذنين وارتخاء جلدهما وهذا يرجع إلى تهالك الأنسجة الممسكة بالغضروف وتآكلها مما يتسبب في كبر حجم الأنف ولعوامل أخرى فيزيائية تختص بالجاذبية من جهة أخرى، حيث يتدلى الأنف إلى أسفل ويبدو كما لو كان ازداد حجمًا، ويمكن تفادي ذلك عن طريق استعمال كريمات تقي الإنسان من الأشعة فوق البنفسجية للشمس، كما يمكن إصلاح هذا عن طريق عمليات التجميل إن اقتضى الأمر ذلك وأنها قد حققت نسب نجاح عالية في هذه الأغراض، والدليل على ذلك كل هؤلاء الفنانات اللائي قاربن على الستين ولكن مظهرهن يدل على أنهن لم يتجاوزن الثلاثون بعد!

أما الأذن والتي تعود أيضًا إلى تآكل النسيج الضام التي تحتوي عليه الأذن وبالتالي تتدلى وتتجعد ويفقد جلدها نضارته ويتسبب ذلك في ارتخائه، وهذه النوعية من علامات الكبر أيضًا يمكن معالجتها مثل الأنف عن طريق استعمال كريمات واقية من الأشعة فوق البنفسجية للشمس وهناك أيضًا عمليات التجميل ذات النجاح المبهر ولكنها تظل باهظة الثمن وبالنسبة للنساء فإنه من الأفضل أن يرتدين الأقراط أو حلي الأذن خفيفة الوزن ويبتعدن عن الثقيلة التي تؤثر بمرور الوقت على شكل الأذن.

تآكل عظام الركبة وهشاشة العظام عامة من أهم علامات الكبر ولعدم احتواء الركبة على عضلات وبالتالي يمكن المواظبة على التمارين الرياضية ومن ثم تقويتها وبالتالي تأخير خوار قواها الناتج عن هشاشة عظامها وضعفها، فإن هذه العلامة من علامات الكبر تعتبر الأقل فرصًا من حيث تأخيرها أو تخفيف حدة ظهروها، ولكن يمكن المحاولة بترطيب الركبتين بشكلٍ يومي والعناية المستمرة بهما، وعدم تعريضهما للشمس لفتراتٍ طويلة.

اصفرار الأسنان يعد أيضًا من علامات الكبر، ويرجع ذلك بسبب الإسراف في شرب السجائر أو التدخين بوجه عام، كما أن الإدمان على المنبهات والمشروبات التي تحتوي على الكافيين وكذلك إدمان الكحوليات أيضًا والأطعمة الحارة تعد أهم مسببات تغير لون الأسنان وتحولها من الأبيض إلى الأصفر، بناءً عليه يجب التخفيف من هذه الأشياء ولأنها أيضًا تؤدي إلى الإضرار بالصحة العامة، ويجب علينا دومًا الاعتناء بأسناننا لحمايتها من تغير اللون وتنظيفها المتواصل بالخيط والمداومة على غسلها بالمعجون يومًا بعد يوم، وعند الضرورة الخضوع لعملية تبييض الأسنان وتخليصها من الطبقة الجيرية التي ترسبت فوقها وسببت هذا اللون الأصفر.

من علامات الكبر أيضًا أن تقدم الإنسان في العمر يجعل تغذية الشعر أقل فاعلية ويمنع وصول الزيوت الطبيعية لبصيلات الشعر بشكلٍ طبيعي مما يضفي انطفاء على مظهره ويجعله معرضًا للتقصف باستمرار ويجعله أكثر خشونة وأقل لمعانًا، ناهيك بالطبع عن ظهور الشعيرات البيضاء فيه تمهيدًا لتغلبها عليه فيما بعد، وتمكنها تمامًا منه. لذلك العناية بالشعر من أهم الأسباب التي لابد أن يعي لها المرء جيدًا، ويهتم بقص أطراف الشعر التي تعاني من الضعف والجفاف واستخدام العناصر المغذية والمرطبة للشعر كي لا يجف ويفقد نعومته وبريقه.

بالنسبة للنساء أيضًا فإن ارتداء الأحذية ذات الكعوب العالية قد يتسبب في عن وجود تشوهات في القدمين ومشكلات في عظام القدمين أيضًا قد لا تلاحظها بشكلٍ كبير في البداية ولكن مع تقدم العمر تتمدد القدم ويزداد حجمها ولتفادي ذلك ينصح بالاحتفاظ برشاقة الجسد لتجنب زيادة الوزن مما قد يعني المزيد من الضغط على القدمين وزيادة فرصة ضعفهما وتمددهما.

2نصائح عامة لتأخير ظهور علامات الكبر

الاهتمام بالغذاء الصحي والابتعاد عن الطعام الذي يحتوي على الكثير من الدهون والسعرات الحرارية العالية والاهتمام أكثر بالأطعمة النباتية التي تمنح الجسم ما يحتاجه من طاقة وغذاء ونضارة وكفاءة أكثر للقيام بوظائفه.
المداومة على الحركة وعدم الجلوس لفترات طويلة والمشي لمدة 15 :20 دقيقة يوميًا، وذلك لتنشيط الجهاز المناعي وتعزيز العظام وعضلات الجسم، مما يؤخر ظهور علامات الكبر على وجه وجسم الإنسان.
المداومة على شرب السوائل وخصوصًا العصائر الطبيعية، لما فيها من عناصر تمد الإنسان بالطاقة والحيوية.
الابتعاد عن الضغط والقلق وتوتر الأعصاب فإن الكثير من الضغط العصبي يسبب ظهور علامات الكبر على الإنسان بشكلٍ أسرع.

3خاتمة

لا مفر من ظهور علامات الكبر على الإنسان وللأسف هذه سنة الحياة، ولكن نسعى دومًا للتمتع بالصحة والعافية والرشاقة حتى آخر يوم في عمرنا، حتى لا نعاني في شيخوختنا ونكون قادرين على الحركة والانطلاق.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

6 + ثلاثة =