عدوى أظافر القدم

في كثير من الأحيان وبسبب الضغط المستمر على أصابع القدم من جراء ارتداء الأحذية الضيقة أو ذات الكعب المرتفع تنمو أظافر القدم باتجاه عكسي فتنمو للداخل بدلاً من أن تنمو للخارج، وبقاء أظافر القدم بالداخل بعرضها لالتقاط العدوى بكل سهولة. وأعراض عدوى أظافر القدم تشمل الألم المتكرر وارتفاع درجة الحرارة وربما ظهور رائحة كريهة نابعة من الأصابع؛ لذلك يعتبر قص الأظافر بانتظام وسيلة هامة لمنع نموها بشكل غير مرغوب فيه وبالتالي التقاطها للعدوى، كذلك هناك عدة طرق أخرى تمارسها يومياً لمنع حدوث عدوى أظافر القدم.

كيف تتخلص من عدوى أظافر القدم ؟

معرفة أعراض عدوى أظافر القدم

عدوى أظافر القدم مثلها مثل أي عدوى تصيب الجسم، بمجرد حدوث الإصابة ستجد ظهور احمرار بالجلد المغطي لمنطقة العدوى بشكل واضح وربما إن وضعت إصبعك على تلك المنطقة ستشعر بألم شديد يجعلك تتجنب لمسه مرة أخرى، ذلك سيدفعك بالتأكد إلى الخوف من ارتداء الأحذية الضيقة أو تجنب كل ما يلمس أظافرك من قريب أو من بعيد حتى لا تشعر بالألم. مع زيادة العدوى تبدأ بالشعور بالصداع المستمر وارتفاع في درجة حرارة الجسم وربما تلاحظ تكون القليل من الصديد فوق منطقة العدوى. حاول لمس جلد قدمك برفق فربما ستلاحظ وجود سخونة إلى حد ما بالجلد.

مع تكون الصديد على منطقة العدوى والذي قد يكون أصفر أو أخضر اللون ذلك يعني بأن البكتيريا قد وصلت إلى مرحلة من التعفن تصدر بسببها رائحة غير محببة من الأصابع والتي تشبه إلى حد كبير تلك الرائحة الكريهة التي تصدر من القدم إذا ما ظلت داخل الحذاء لفترة طويلة، لكن الفارق أن الأخيرة قد تزول بمجرد غسل القدم لكن الرائحة الناتجة عن تكون الصديد لن تزول إلا بزوال سببها. كثيراً ما تحدث عدوى أظافر القدم بسبب حالات صحية أخرى كمرض السكري أو بطء دورة الدم في القدم أو ضعف بالأعصاب بها ينتج عنه فقدان الإحساس بالألم بالقدم أو في المرضى الذي يتلقون علاجاً كيماوياً للأورام أو العلاج المثبط للمناعة. كل تلك الأعراض هي علامة مؤكدة على وجود عدوى أظافر القدم والتي تتطلب منك استشارة الطبيب حيث سيشمل العلاج مجموعة من الإجراءات التي تقوم بها بالمنزل بالإضافة إلى مجموعة من المضادات الحيوية للقضاء على البكتيريا المسببة للعدوى.

غمر القدم في الماء الدافئ

أول طريقة لعلاج عدوى أظافر القدم هي بسيطة جدا عبر غمر القدم في وعاء ملئ بالماء الدافئ، قم بإضافة القليل من أملاح الاستحمام التي تساعد على إذابة كافة الأوساخ التي قد تعلق بالجلد من جراء ارتداء الأحذية لفترة طويلة خاصة إذا ما كانت أحذية مغلقة بدون فتحات، يمكنك كذلك إضافة القلي من الصابون ليساعد على تنظيف القدم بشكل أكبر. قم بعمل ذلك مرة أو مرتين يومياً لمدة عشر دقائق ثم ارفع قدميك واغسلهما جيداً وهي خطوات يفضل القيام بها سواء كنت تعاني من عدوى أظافر القدم أم لا حيث تساعد تلك الخطوة على ترطيب جلد القدم وتنظيفه خاصة إذا ما كنت تعمل بالخارج لفترة طويلة وتضطر لارتداء زي رسمي وأحذية جلدية ضيقة تسبب اختناق القدمين إلى حد ما. تأكد بعد رفع قدميك أن تغسلهما جيداً فلا تترك أي أملاح مترسبة بين الأصابع لأن طول مدة تعرض الجلد لها قد تؤذيه خاصة ما إن كان الجلد مصاب بالتهابات، كذلك احرص على تجفيف قدميك جيداً والأخص المناطق ما بين الأصابع والتي قد يغفلها البعض.

استخدام لفافات القطن الطبية

تباع بالصيدليات لفافات قطن طبية وهي عبارة أن أشرطة طويلة مصنوعة من القطن الطبي والتي تفيد بشكل كبير في علاج عدوى أظافر القدم؛ فبعد غسل القدمين جيداً بالماء الدافئ وتجفيفهما قم باستخدام لفافة القطن ولفهما على الإصبع المصاب جيداً بحيث تكون حلقة مغلقة حوله لكن بدون الضغط القوي عليه حتى لا تغلق الأوعية الدموية الصغيرة المارة به. بعد ذلك قم باستخدام أصابع يدك لإبعاد الجلد المصاب قليلاً عن الظافر ثم ادخل جزء من اللفافة القطنية بين الجلد والظافر حيث تعمل كحاجز يمنع زيادة نمو الأظافر للداخل. وبالطبع مع كل مرة ستقوم فيها بغمر قدمك بالماء والصابون ستحتاج إلى إزالة اللفافة القطنية واستبدالها بأخرى جديدة، يمكنك أيضاً استخدام بخاخات المضاد الحيوي السطحية والتي تقوم باستخدامها لبخ القليل من المضاد الحيوي على منطقة العدوى قبل وضع اللفافة القطنية مباشرة. في الأحوال العادية تؤدي تلك الخطوات إلى نتيجة مرضية في غضون أسبوعين أو ثلاثة حتى تتمكن أظافر القدم من استعادة مسار نموها الطبيعي للخارج بدلاً من النمو لداخل القدم.

تجنب حدوث عدوى أظافر القدم

الوقاية خير من العلاج، وكل النقاط السابقة كانت بغرض علاج عدوى أظافر القدم. لكن للوقاية من حدوثها من البداية تحتاج إلى الاهتمام بالنقاط التالية:

قص الأظافر: صحيح أن قص أظافر القدم مفيد حتى يمنع تراكم الأتربة والأوساخ تحتها إل أن قص الأظافر بشكل زائد يسبب انحراف نموها إلى اتجاه خاطئ مما يسهل فرصة حدوث العدوى؛ لذلك عند قص الأظافر يجب أن تكون حافة الظافر الخارجية مستقيمة وليست منحنية كما يظن البعض (أي ليست موازية لحافة الإصبع) كما يجب أن تكون حافة الظافر بارزة قليلاً عن حافة الإصبع بحيث إن نظرت للأصابع من الأسفل يمكنك رؤية الأظافر.

اختيار أحذية ملائمة: حاول دائماً عند شراء الأحذية أن تكون مريحة لقدمك بحيث لا تضغط على الأصابع بشكل مستمر، وإن كنت مضطراً إلى ارتداء الأحذية الكلاسيكية التي كثيراً ما تولد ضغط على الأصابع فلا يستحب ارتداؤها لفترة طويلة أو بشكل متكرر. أيضاً بالنسبة لأحذية السيدات فهناك الكثير من الأحذية التي تكون ذات نهابات مدببة بشكل يولد ضغطاً على الأصابع لذا يفضل تجنب مثل تلك الأحذية لحماية الأظافر كما يفضل الابتعاد عن الكعب العالي جداً.

التمهل في تبديل الأحذية: مع روتين الحياة السريع والمتطلبات اليومية المتراكمة قد يجد الإنسان نفسه ينتقل من مكان لآخر مرتدياً نفس الحذاء لساعات طويلة وربما اليوم بأكمله أو يضطر إلى تبديل الأحذية مراراً وتكراراً في اليوم ذاته فتجد بأن اليوم ينقضي بأكمله وأنت لم تخرج قدمك من الحذاء أبداً؛ لذلك حاول دائماً أن تتمهل في تبديل الأحذية أي بمعنى آخر أن تترك مسافة زمنية فاصلة بين الحذاء والآخر. تعامل مع قدميك على أنها كائنات حية تحتاج إلى التعرض للهواء الطلق لذلك يجب عليك أن تعطيها الفرصة لتشم الهواء النقي قليلاً قبل إدخالها للقفص مرة أخرى.

استخدام مسحوق تجفيف القدم: في محلات المستلزمات الصحية ستجد مساحيق مطحونة تابع خصيصاً لتوضع على القدم قبل ارتداء الأحذية بحيث تعمل على امتصاص الرطوبة والعرق المتكون من جراء وجود الأقدام داخل الحذاء لفترة طويلة، حيث أن تزايد العرق يوفر وسط ملائم جداً للبكتيريا لتنمو وتنتشر لذلك حاول استخدام تلك المساحيق بشكل دوري كل يوم.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

4 × خمسة =