عبوس الصباح

أظهرت دراسات قامت بها بعض الجامعات الأمريكية أن هناك نسبة 80% من البشر هم بطبيعتهم كائنات ليلية، أي أن مزاجهم يتحسن أثناء الليل ويسوء خلال النهار، وهي ما تُسمى بحالة عبوس الصباح فتجدهم غير مُحتملين في الصباح؛ حيث ينتقدون الحياة ويجعلونها سيئة على أنفسهم والآخرين. فلا يستطيعون الابتسام وذوي وجوه متجهمة. وقد أكدت تلك الدراسات على أن الغالبية العظمى ينتمون للنوع المرن الذي يتكيف مع أي ظروف محيطة. وبعبارة أخرى إن غالبية من يمكن تصنيفهم في خانة البشر الليليين ليسوا كذلك في الواقع، بل إنهم قد ظلوا يحاولون أن يقنعوا أنفسهم بأنهم أناس ليليون إلى أن اقتنعوا بذلك، وبدئوا يتعاملون على هذا الأساس مع مَن حولهم؛ والنتيجة هي أن جميع الناس قادرين على التغلب على فترات تعكر المزاج صباحًا إن أتبعوا بعض الإجراءات والحيل لتحقيق ذلك، فهيا معنا لنجعله صباحًا بشوش.

تغلب على عبوس الصباح بتناول مشروب دافئ قبل مغادرة السرير

حيث أن الجسم يخسر أثناء نومك في الليل كمية تتراوح بين لتر و2 لتر من الماء؛ ومن الأفضل لك أن تعوض الجسم ما خسره من سوائل؛ لذا عليك أن تشرب كوبين من المياه قبل أن تتناول وجبة الإفطار، إما إن كنت ممَن يفضلون شرب المشروبات الدافئة صباحًا، عليك أن تحضّر مشروبك المفضل في مساء الليلة السابقة وتضعه بداخل إبريق حافظ لدرجة الحرارة على أي منضدة مجاورة لسريرك لكي تشرب منه صباحًا قبل أن تغادر فراشك، وهو ما يُساعدك على الاستعداد ليومك وللضغوطات التي ستقابلها وكذلك التخلص من عبوس الصباح.

للتغلب على عبوس الصباح استعمال العطور المفضلة

قم بوضع عطرك المفضل فوق منضدة السرير أو في أي مكان قريب ليدك، وقم بالرش منه عند الاستيقاظ أي وقتما يرن المنبه فوق ظهر يديك ومحاولة استنشاق عبير اليوم الجديد لكي تبدأه بكل حيوية ونشاط؛ حيث لا يقتصر نجاح تلك الطريقة على السيدات، بل إنها قد تنجح مع الرجال كذلك، فالعطر سيعطي يومك البهجة والتفاؤل اللازمين لكي تستقبل يومك بابتسامة ساطعة بدلًا من عبوس الصباح الذي لا يفيد. ويمكنك أن تُجرب تلك الطريقة باستعمال مستخلصات الزيوت الطبيعية العطرية مثل زيت البابونج، وزيت اللافندر أو الخزامى، وزيت النعناع البستاني، وزيت إكليل الجبل، وزيت الصنوبر، وزيت زهر الليمون وأي زيت عطري طبيعي تفضله؛ حيث سيمنحك شعور باسترخاء أعصابك ومنحك شعورًا بالراحة التامة.

- إعلانات -

قم بملء مخزون طاقتك بالحمد والشكر والشعور بالامتنان

فقد أعتاد الكاتب الأمريكي هنري ديفيد ثرو على أن يقوم بطرح ثلاث أسئلة على نفسه بعد أن يستيقظ من نومه مباشرة: أولهم “ما هي الأشياء الجيدة والنعم الموجودة في حياتي؟” وثانيهم “ما هي الأمور التي تسعدني وتمنحني البهجة في حياتي؟” وثالثهم “علام ينبغي أن أكون ممتنًا وشاكرًا؟”؛ ومن خلال إجابتك على تلك التساؤلات قد تضع نفسك ومزاجك في حالة إيجابية لتبدأ يومك بتفاؤل وسرور ونشاط ولتتخلص من عبوس الصباح، وكأنك قمت بتخزين كمية هائلة من الطاقة الإيجابية ليومك بتلك الخواطر الجيدة، ولذلك عليك أن تكون ممتن لما تمتلكه الآن وأن تحمد الله دائمًا وأبدًا على كل ما تواجهه في الحياة.

جهز نفسك لاستقبال اليوم وتخلص من عبوس الصباح

يشير عالم النفس والطبيب الأمريكي ريد ويلسون إلى ملاحظة هامة، حيث أنه قد يكون سبب شعورك بالكآبة في الصباح وسبب عبوس الصباح -حسب رأيه طبعًا- أنك تتخذ موقفًا سلبيًا ناحية بعض تفاصيل يومك الروتينية، بالإضافة لموقفك المتشائم تجاه ما يخبئه لك اليوم القادم؛ لذلك فلتنظر ليومك بالنقد والتحليل الحازمين لكي تحدد ما يزعجك أثناء الصباح ويسبب لك عبوس الصباح، وفي المرتبة الأولى أن تحدد من يقوم بإزعاجك، وتحديد إن كنت تحتاج للمزيد من الروية والهدوء والاسترخاء. وعليك أن تستيقظ إن تطلب الأمر باكرًا وأبكر من المعتاد لكي تضمن لنفسك وقتًا مع ذاتك بدون إزعاج من أي أحد وتمهد نفسك لاستقبال يومك بإيجابية ونشاط وحيوية وتفاؤل لكي تنعم بكل ما هو آت.

أقض بعض الوقت مع ذاتك

لا يوجد شك في أهمية قضاء بعض الوقت مع الذات للتفكير في كل ما هو قادم ولمراجعة كل ما قد مضى، لذا فالتمتع ببعض الوقت الكافي مع الذات هو أحد أهم عوامل النجاح لبرنامجك الصباحي وللتخلص من عبوس الصباح، كما وأنك لا بد من أن تضبط دائمًا جميع منبهاتك قبل ميعادك بوقتٍ كافي؛ حتى لا تضع نفسك تحت رحمة عقرب الثواني في صباحك، لذا فلتبدأ برنامجك الصباحي بوقت أبكر من ميعادك بنصف ساعة على الأقل. ولتترك لنفسك وقت كافي للاستمتاع بحمام دافئ منعش وكذلك فطور هادئ شهي على شرفة منزلك أو بالحديقة إن سمح بذلك الطقس، وهكذا ستتخلص من عبوس الصباح وتقوم بتحويل صباحك لخزان معبأ بالروية والتفاؤل والسعادة والفرح والطاقة الإيجابية لكي تصرف منها ما تبقى من اليوم.

الإعداد المسبق لاستقبال صباحك

قم بتهيئة الظروف المحيطة لبدء يومك بنجاح، فبادر في المساء بتجهيز ثياب العمل وأدواته التي ترغب في أخذها معك باليوم التالي وتحضير مائدة الفطور، حيث تقلص من مهامك الصباحية التي تسبب عبوس الصباح لأبعد حد ممكن.

الحصول على حمام دافئ يخلصك من عبوس الصباح

لعل الحصول على حمام دافئ هو أحد أهم محطات نجاح يومك، لذا فليكن حمامك نظيف ومرتب ومزود بإضاءة مناسبة ومعطر، ومن الضروري أن يحتوي الحمام على غرض محبب لقلبك على الأقل مثل: جهاز راديو إذاعي لاستقبال المحطة المحببة أو تليفزيون أو وجود زهرية جميلة بها بعض الأزهار التي تفضلها، وإما بعض المناشف الناعمة الملمس والدافئة والزيوت العطرية المحببة لقلبك.

بعد الحصول على حمام دافئ لا بد من الحصول حمام بارد

حيث لا بد من الاستحمام عند الاستيقاظ بماء ساخن ثم يتبعه حمام ماء بارد (لحوالي 20 درجة مئوية)؛ حيث تكون فائدة الاستحمام بالماء البارد أعظم استفادة عندما نتبع نصيحة أحد رجال الدين سيباستيان كنايوب الذي يقوم بترك الماء البارد ليسرح من الصنبور قم بالتقرب من الماء تدريجيًا، حيث يبدأ بالرجل اليمنى ثم ذراعه اليمنى ثم رجله اليسرى ثم ذراعه الأيسر فالظهر ثم الصدر أي مكان القلب؛ وهو ما يخفف صدمة البرد

- إعلانات -

أقرأ الصحف صباحًا

اعتبر مهمة إحضار الصحيفة اليومية كنزهة صباحية لك لعلها أحد أكثر النصائح لتبسيط فائدة مهمة إحضار الصحيفة اليومية؛ حيث أن تنفُّس هواء نقي منعش قبل تناول طعام الفطور قد ينشط دورتك الدموية ويحفز الجسم ويحضره لاستقبال الغذاء وللحصول على أقصى استفادة ممكنة منه وكذلك استقبال اليوم بسعادة وراحة والتخلص من عبوس الصباح.

ممارسة الرياضة في الصباح

يجب أن نعلم أن ممارسة الرياضة في الصباح الباكر مثل الركض لمدة 30 دقيقة له دور عظيم في تخليصك من أي طاقة سلبية قد تصيبك وستحفزك على بدء يومك بطاقة ونشاط وحيوية، وستخلصك من عبوس الصباح وستساعدك على حصول الرئتين على هواء منعش نقي ويعد هذا الحل هو السلاح القوي والفعال لمواجهة كل ضغوط حياتنا اليومية والاستمتاع بكل لحظة في الحياة.

والآن، عزيزي القارئ ذو المزاج السيئ صباحًا هلا ابتسمت وبدأت يومك بتفاؤل وتخلصت من الطاقة السلبية التي تشعر بها في هذا الصباح؟ يمكنك أن تتخذ تلك الحيل للتحايل على مزاجك وبدأ يومٍ مُشرق وبشوش وخالي من العبوس الصباحي.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا