تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » كيف تحدث طقطقة الركبة وكيف يمكن علاجها بشكل طبيعي دون أدوية؟

كيف تحدث طقطقة الركبة وكيف يمكن علاجها بشكل طبيعي دون أدوية؟

كثيرًا من الناس يتعرضون لمشكلة طقطقة الركبة في بعض الأحيان ولكنها لا تمثل للجميع مشكلة يلزم الكشف عليها وهي نذير لمرض خطير، بل الغالب لا تحتاج إلى أي شيء نهائيًا وستزول بعد فترة بسيطة، ولكن هل تعرف كيف تحدث تلك الطقطقة؟ وهل هناك علاجات طبيعية لها؟

طقطقة الركبة

عليك أن تعلم عزيزي القارئ أن مشكلة طقطقة الركبة من أكثر الأشياء شيوعًا حتى أن تسعين بالمائة ممن يقرأون هذا المقال قد لازمتهم طقطقة الركبة لمدة لا بأس بها من الوقت، ولكن هذه المشكلة لا تعني أمر خطير أو تدل على مرض عظيم في طريقه إلى الفتك بك، ولكنها في الغالب تكون عبارة عن شد عضلي أو التحرك بشكل خاطئ، وما يثبت لك ذلك أن الطقطقة تكون بدون ألم نهائيًا وهذا ما يعني أن الأمر بسيط ولا يحتاج إلى الذهاب إلى الطبيب، أما إن كانت طقطقة الركبة يلازمها ألم شديد في تلك المنطقة فأعلم أن الوضع لا يجب السكوت عنه، ولابد من الذهاب إلى الطبيب المختص لكي يعرف السبب في تلك الطقطقة الناتج عنها الألم، وعادة ما يكون السبب في الألم الشديد هو حدوث تمزق في غضاريف الركبة وهو أمر لا يجب الانتظار فيه نظرًا لحدته وألمه الشديدين وسرعة معالجة تلك الغضاريف، ونحن هنا سوف نتعرف على كل ما يخص طقطقة الركبة بشيء من التفصيل، فتابعوا معنا.

طقطقة الركبة عند صعود الدرج

عندما تشعر بمشكلة طقطقة الركبة بصورة كبيرة أثناء صعود الدرج فأعلم أنك تعاني من ليونة شديدة في غضروف صابونة الركبة أو ضعف عضلات الفخذ الرباعية، أما عن السبب الأول وهو حدوث ليونة شديدة في صابونة الركبة ففيه نجد أن الركبة من الناحية الأمامية مع خلف الصابونة هم الأكثر عرضة للألم عند صعود الدرج، بل عند السجود في الصلاة وعند الجلوس بوضعية القرفصاء، وعندما تشعر بالألم للمرات الأولى ستجد أنه شديد ولكن المؤسف أن هذا الألم يظل في ازدياد مع الوقت ولا يتوقف إلا بعد الذهاب إلى الطبيب لمعالجة الحالة، والسبب الأخر هو ضعف عضلات الفخذ الرباعية مما يجد الإنسان ألم عن صعود الدرج أو القيام بأعمال شاقة تستلزم التحرك والانحناء الكثير، حيث أن عضلات الفخذ في تلك الحالة تكون ضعيفة للغاية ولا تقدر على تحمل التحركات التي تحدث من الإنسان ولذا ينتج عنها الألم الشديد.

ولمعرفة مكان الألم وتحديد سببه يلزمنا عمل فحص سريري عند الطبيب المختص لمعرفة الحالة جيدًا، ثم إجراء الأشعة اللازمة أيضًا التي تحدد بشكل كبير مكان الإصابة ليعرف الطبيب نظام العلاج الذي لابد من اتباعه من قبل المريض، وفي هذه الحالة يصح المريض بعدم القيام بمجهود شاق أو الجلوس في وضعية القرفصاء قدر الإمكان، مع إجراء العلاج الطبيعي وأخذ الأدوية والكريمات اللازمة لتسريع الشفاء.

طقطقة الركبة عند السجود

نأتي هنا للحديث عن طقطقة الركبة عند السجود وهذا من الممكن أن يكون بسبب حدوث تغير مفاجئ في منطقة مفصل الركبة، وهذا التغير يحدث عندما تكون القدم في وقع مستقيم أو منفرد ويحدث لها انحناء أو ثني مفاجئ فينتج عنها طقطقة الركبة، أو من الممكن أن يكون سبب الطقطقة هنا لوجود إصابة شديدة في أربطة الركبة مثل التمزقات التي تحدث أو أثناء لعب كرة القدم والتعرض لضربة شديدة، وأخيرًا أن يكون السبب في ذلك هو وجود خشونة في منطقة الركبتين، عامة في جميع الحالات يتوجب عليك أن لا تقوم بالوقوف أو ثني الركبة بطريقة مفاجئة حتى تتفادى ذلك السبب، ثم الاهتمام بالرياضة والتمارين التي سنقوم بذكرها فيما بعد.

ثم التغذية الجيدة وخاصة من الأطعمة المليئة بالفيتامينات والكالسيوم، هذه التعليمات سوف تعمل بكل تأكيد على التقليل من حدة وألم تلك الطقطقة وإن استمرت المشكلة على أمرها فيفضل الذهاب إلى الطبيب المختص، لأن الطبيب من دون شك هو الأهم في ذلك الأمر وسيعرف العلاج المناسب لك، وذلك بعدما يقوم بتشخيص الحالة وإجراء الفحوصات اللازمة لها.

أسباب مشكلة طقطقة الركبة

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ظهور مشكلة طقطقة الركبة وهذه الأسباب هي، أولًا حدوث تمزق في أربطة تلك المنطقة المحيطة بالركبة، ثانيًا احتكاك مفاصل الركبة بعضها مع بعض بسبب قلة المادة اللزجة بينهم أو إصابتهم بالتهاب جرثومي، ثالثًا إصابة المفاصل بخشونة حادة وخاصة للذين تجاوزا الخمسة وأربعين عام، رابعًا التغير المفاجئ في وضعية القد من الاستقامة والفرد إلى الثني والانحناء المفاجئ، وهذه تعتبر أكثر الأسباب شيوعًا وتكون طقطقة عارضة لا تعنى أن الشخص مصاب بشيء ما في ركبتيه، خامسًا أن يكون الشخص يعاني من السمنة وزيادة الوزن حيث أن الوزن الزائد يعمل على إرهاق القدمين بشكل كبير وخاصة الركبتين، حيث أن القدمين تحملان وزن كبير فوقهم وتحدث الطقطقة هنا كدليل على عدم قدرة الركبتين على تحمل ذلك الشيء، سادسًا حدوث ضعف في عضلات القدمين بسبب قلة ممارسة التمارين الرياضية.

سابعًا أن يكون الشخص يعاني من خلل وراثي في الركبتين وفي هذه الحالة لن يمكنه من القضاء على مشكلة طقطقة الركبة مهما فعل، فهي ستبقى معه طوال حياته نظرًا للتكوين الغير سليم للركبتين لديه ولذا فلا يجب عليك الذهاب إلى الطبيب أو أخذ أدوية قد تؤثر على أشياء أخرى بالجسم، ثامنًا وجود التهابات في الأوتار القريبة جدًا من الفصل هذه الالتهابات تعيق حركة الركبة بشكل جيد، حدوث خلع جزئي في العظم الموجود داخل المفاصل، وهذا الخلل لا يدوم طويلًا بل تعود الأوضاع إلى ما كانت عليه سريعًا ويرجع العظم إلى المفصل وبذلك تنتهي مشكلة طقطقة الركبة الناجمة عن ذلك السبب، هذه الأسباب تعتبر هي الأكثر شيوعًا لمن يعانون من مشكلة طقطقة الركبة، وتوجد بعض الأسباب الأخرى ولكنها نادرة الحدوث ولذا اكتفينا بما ذكرناه.

تشخيص طقطقة الركبة

بعدما تتأكد من إصابتك بمشكلة طقطقة الركبة عليك الذهاب إلى الطبيب المختص لكي يقوم بالكشف عليك ومعرفة السبب وراء ذلك وكيف سيتم علاج المشكلة، ففي البداية سيقوم الطبيب بتشخص الركبة لكي يعرف السبب وراء تلك الطقطقة وذلك الألم، وطرق التشخيص ستكون كالتالي التشخيص السريري وهو يتم بعد فرد قدميك على السرير الموجود لدى الطبيب، ثم تثبيتها بشيء معين ويبدأ الطبيب في تفحص الركبة جيدًا ليعرف سبب المشكلة، والطريقة الثانية هي القيام بفحص الركبة بواسطة المنظار الخاص بالمفاصل حتى يعرف الطبيب ما إذا كانت المفاصل تعاني من شيء ما أم لا، والطريقة الثالثة هي الكشف على الركبة بواسطة الأشعة السينية وذلك بعدما يتم صبغ الركبة جيدًا حتى تكون آمنة وواضحة عند تعرضها للأشعة، والطريقة الرابعة والأخيرة وهي تسليط الأشعة المقطعية على الركبتين لتشخيصهم، وتعتبر هذه الطريقة هي الأكثر دقة من بين الطرق الأخرى حيث أنها توضع ما هي الحالة التي عليها المفاصل بكل انحناءاها وتفاصيلها، ولذا يتم استخدامها في الحالات التي يصعب كشفها بواسطة الطرق العادية.

علاج طقطقة الركبة

بعدما عرفت السبب الرئيسي وراء مشكلة طقطقة الرقبة والألم الناتج عنها إن كانت من الحالات التي يصاحبها يتوجب عليك أن تعالج حالتك سريعًا قبل أن تزداد سوءًا، وأولى طرق العلاج وأقلها ضررًا على الإنسان هي العلاج الطبيعي، فيذهب المصاب إلى طبيب العلاج الطبيعي ليقوم بعمل جلسات من المساج والتدليك للركبة، حتى تعود إلى حالتها الطبيعي قبل الإصابة وتزداد قوتها لكيلا تعود مجددًا بعد الشفاء، وما يميز هذه الطريقة هو أنها لا تؤدي إلى حدوث أعراض جانبية مثل الطرق الأخرى، وبالرغم من ذلك فهي لها نتائج جيدة وملحوظة على من قاموا بالعلاج بواسطتها، والطريقة الثانية والأقل شدة هي تناول الأدوية الخاصة بما يعاني به المصاب من مشاكل، مثل الأدوية المسكنة التي تسكن الألم وتزيد من قدرة المصاب على تحمله، وقد قام الأطباء بتطوير الأدوية الخاصة بطقطقة الركبة حتى صارت جيدة للغاية وسريعة المفعول بجانب عدم حدوث أي تهيج بالمعدة مثلما كان يحدث مع الأدوية القديمة.

والطريقة الثالثة هي حقن الركبة بإبر الهلامية وهي مادة تعمل على التقليل من خشونة الركبة والقضاء على الاحتكاكات القوية لمفاصلها، وهذه الطريقة هي الأكثر خطورة ولذا لا يجب أخذ الحقن إلا تحت إشراف طبيب مختص وله خبرة كافية في العلاج بتلك الطريقة، حتى لا تحدث أي مضاعفات للمصاب.

طرق الوقاية من طقطقة الركبة

إذا كنت من غير المصابين بمشكلة طقطقة الركبة فيتوجب عليك أن تقوم ببعض النصائح التي سأمليها عليك حتى تتفادى التعرض لتلك المشكلة المزعجة من الأساس، وأولى هذه النصائح هي الاستحمام بالماء الدافئ بشكل يومي وتركيز المياه على منطقة الركبة، ويفضل ترك الماء على الركبة لمدة لا تقل عن الخمسة دقائق حتى تؤثر المياه فيها، ثانيًا عدم الجلوس لفترات زمنية طويلة وخاصة إذا كنت تجلس بحركة معينة وتستمر عليها لمدة طويلة من الوقت، فيجب عليك تغيير جلستك من حين لأخر حتى لا تؤثر على الركبة أو أي شيء أخر في الجسد فالجلوس الطويل بهيئة واحد أمر ضار جدًا، ثالثًا عدم الوقوف لفترة طويلة من الوقت فهذا أيضًا سوف يؤثر على الركبة وبالتالي يلزمك الجلوس والوقوف والمشي وتغيير هيئتك بصورة دائمة حتى تتسبب في أي ضرر للركبة، رابعًا إن كنت شخص بدين وتعاني من مشكلة زيادة وزن الجسم فيجب عليك أن تخفف من وزنك قدر المستطاع حتى لا تحدث طقطقة الركبة باستمرار.

فالسمنة تؤثر على الرجلين بشكل كبير فالرجل تحمل وزن فوقها وبالتالي سيكون الضغط أكبر وأكبر، ولذا يجب عليك أن تسير وفق رجيم منظم حتى تخسر بعض الكيلو غرامات من وزنك وتحافظ على ركبتك بدون طقطقة، خامسًا استخدام الكمادات الباردة بشكل يومي على منطقة الركبة، أو استبدالها بالثلج فالمغزى من الأمر هو تعريض الركبة لمياه باردة جدًا، هذه تعد أهم النصائح للوقاية من مشكلة طقطقة الركبة المؤلمة.

علاج طقطقة الركبة بالأعشاب

توجد العديد من الأعشاب التي تعالج مشكلة طقطقة الركبة ومن أشهرها الكرفس، فالكرفس معروف بقدرته الكبيرة على علاج مشكلة خشونة المفاصل وطقطقة الركبة وعلاج الروماتيزم والنقرس، ولذا فيجب تناول بعض من الكرفس يوميًا حتى تقضي على المشكلة بشكل سريع، وأيضًا لدينا زيت بذور الكتان ويتم استخدام ن طريق دهن الركبة بالزيت حتى تلين المفاصل وتختفي الخشونة والطقطقة، ومن الأعشاب المستعملة في علاج مشكلة طقطقة الركبة هو البابونج، ويتم شربه بشكل يومي للقضاء على آلام المفاصل والارتشاح والتورم، وغيرها من الأعشاب المتخصصة في تلك المشكلة ويمكنك استخدامها لفترة من الوقت فإن لم تؤتي ثمارها فعليك بالذهاب إلى الطبيب لفحص الحالة ومعرفة العلاج المناسب لها.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

أحمد حمد

اهوى القراءة والمطالعة عن كل جديد. الإنترنيت اتصفحه لزيادة المعرفة. اكتب في مواضيع عدة وخاصة تلك التي تقدم أرشادات وتعليمات لمساعدة الأخرين

أضف تعليق

تسعة عشر − 13 =