ضعف الشعر

يمكن تعريف ضعف الشعر على أنه تساقط الشعر وبهتانه وفقدانه للحيوية وضعف سماكته وتشقق نهاياته، وقد تكون هذه المشكلة ناتجة عن عوامل وراثية في بعض الأحيان، وفي أحيان أخرى يحدث ضعف الشعر بسبب بعض الاضطرابات الهرمونية لدى النساء مثل فترة سن اليأس أو الرضاعة أو عند تناول حبوب منع الحمل، وكذلك فقد يكون ناتجا عن سوء التغذية أو الإجهاد أو العدوى، أو بسبب تعرض الشعر لعوامل خارجية مثل أشعة الشمس أو التلوث المياه المالحة، وهناك العديد من الأسباب الأخرى التي سوف نتعرض لها تفصيلا في السطور التالية، وكذلك سوف نتحدث عن طرق علاج هذه المشكلة بطرق طبيعية منزليا.

أسباب ضعف سماكة الشعر

ضعف الشعر أسباب ضعف سماكة الشعر

من أعراض ضعف سماكة الشعر هو تساقطه أكثر من المعتاد وتشقق نهايات الشعر وتكسرها، وكذلك جفاف الشعر وتجعده وتشابكه، بالإضافة إلى ترقق الشعر وفقدانه الحيوية، أما الأسباب التي تؤدي لذلك فهي كما يلي:

الوراثة

الجينات والعوامل الوراثية هي من أكبر العوامل المؤثرة في الشعر بشكل عام، فهي التي تحدد طبيعية الشعر من حيث كونه ناعم الملمس أو خشن ومن حيث كونه قويا أم ضعيفا، فهذا يعتمد بشكل أساسي على التكوين الجيني للشعر والذي يكتسبه الفرد من والديه، وأيضا فإن العوامل الوراثية تؤثر على صحة الشعر بشكل كبير.

استخدام المواد الكيميائية تؤدي إلى ضعف الشعر

المنتجات التي تحتوي على مواد كيماوية مثل الصبغات تسبب تدمير الشعر وإضعافه، وتعمل على إتلاف الطبقة الخارجية التي تعمل كحاجز يحمي الشعر، وكنتيجة لتلف هذه الطبقة يصبح الشعر ضعيفا الأمر الذي يؤدي لتساقطه.

الحرارة المفرطة

إن تعريض الشعر للحرارة الزائدة باستخدام أجهزة تصفيف الشعر الكهربية يتسبب في ضعف الشعر ، وكذلك فإن تعرض الشعر للماء الساخن أثناء الاستحمام يعمل أيضا على إضعاف الشعر وإتلافه، وذلك لأن الماء الساخن يعمل على تجريد الشعر من زيوته الطبيعية مما يؤدي إلى جفاف الشعر وإضعافه في نهاية المطاف.

تناول بعض الأدوية

بعض أنواع الأدوية تسبب إضعاف الشعر وتساقطه بمرور الوقت، وهذه الأدوية تشمل حبوب منع الحمل وأدوية سيولة الدم ومضادات الاكتئاب، حيث تؤثر هذه الأدوية على نمو الشعر في الجسم بأكمله وليس شعر الرأس فقط، ويمكن أن يبدأ ظهور تأثيرها على الشعر في غضون 2 – 4 أشهر، ولذا إذا لوحظ تساقط الشعر أكثر من المعتاد بعد أخذ دواء جديد بفترة لا بد من إخبار الطبيب على الفور.

المشكلات الصحية

كما أن بعض المشكلات الصحية تؤثر على صحة الشعر أيضا، مثل مشاكل الغدة الدرقية والاضطرابات الهرمونية وغيرها، حيث تتسبب هذه المشكلات في ترقق الشعر وضعف سماكته، ولذا إذا لاحظت ترقق الشعر بشكل فجائي لا بد من استشارة الطبيب لاستبعاد وجود مشكلة طبية.

الاضطرابات النفسية

يمكن أن يؤدي الإجهاد والتوتر النفسي أيضا إلى ضعف الشعر ، وخاصة مع وجود مشكلة نفسية أو أزمة كبيرة مثل الموت والطلاق أو ترك الوظيفة، فهذه الاضطرابات النفسية تجعل الشعر في وضع الراحة فيتوقف نموه بشكل مؤقت، ولذلك فعند زوال هذه المشكلة يبدأ الشعر في استعادة نموه مجددا.

كثرة غسل الشعر تؤدي الى ضعف الشعر

لا ينبغي القيام بغسل الشعر أكثر من مرتان أسبوعيا بالشامبو، بل والأفضل هو غسله مرة واحدة فقط أسبوعيا وهذا ما يوصي به معظم خبراء الشعر، فبرغم أن عدد مرات غسل الشعر يتوقف على طبيعته إلا أنه كلما قل غسل الشعر كلما كان ذلك أفضل، فكثرة غسيل الشعر تجرده من زيوته الطبيعية مما يؤدي لجفاف الشعر وبالتالي ضعف الشعر .

التدخين

يؤثر التدخين سلبيا على صحة الجسم بشكل عام، ونظرا لأن صحة الشعر ترتبط بصحة الجسم العامة فإن صحة الشعر تتأثر بالتدخين بشكل سلبي، ولذلك ينبغي الامتناع عن التدخين لحماية الشعر والحفاظ عليه.

سوء التغذية

العادات الغذائية السيئة تؤثر على نمو الشعر وصحته، فالشعر مثل الجسم تماما يحتاج إلى التغذية السليمة والعناصر المتكاملة من فيتامينات ومعادن وأحماض صحية ليبقى قويا وصحيا، فيؤدي نقص المغذيات في النظام الغذائي إلى ضعف الشعر وتساقطه.

أسباب ضعف الشعر في مقدمة الرأس

ضعف الشعر أسباب ضعف الشعر في مقدمة الرأس

تسريحات الشعر القاسية مثل ذيل الحصان والضفيرة هي السبب وراء ضعف الشعر في مقدمة الرأس، نتيجة لسحب أو شد الشعر من جذوره في منطقة خط الشعر مما قد يؤدي لاقتلاعه من فروة الرأس، فنجد أن خط الشعر ينحسر أو يتراجع للخلف مكونا منطقة خالية من الشعر في الجزء الأمامي أحيانا وهو ما يعرف باسم ثعلبة الجر، كما أن الأشخاص الذين لديهم شعر مجعد عند استخدمهم للمواد التي تعمل على فرد الشعر فإنهم يعرضون شعرهم لمواد كيماوية، مما يتسبب في إضعاف شعرهم وإتلافه، وكذلك فإن هناك حالة نفسية مرضية تجعل لدى الشخص رغبة ملحة في شد الشعر في منطقة خط الشعر والقيام باقتلاعه لا إراديا.

أسباب ضعف فروة الرأس

ضعف الشعر أسباب ضعف فروة الرأس

هناك عدة أسباب لضعف فروة الرأس والتي يتشابه بعضها مع الأسباب التي تؤدي إلى ضعف الشعر أيضا، مثل سوء التغذية والتعرض للحرارة والمواد الكيميائية واضطراب الهرمونات ونقص البروتين، وإذا كانت فروة الرأس ضعيفة وغير صحية فإنها تؤثر على صحة الشعر أيضا، حيث تؤدي إلى تساقط الشعر وتوقف نموه وإتلافه، وتسبب ظهور الشعر بمظهر باهت فاقدا للحيوية، ولذلك يجب علاج ضعف فروة الرأس حيث يمكن استخدام بعض العلاجات الطبيعية المغذية لفروة الرأس كما يلي:

ماسك البيض

يتميز البيض بغناه بالبروتين ولذا ينصح باستخدامه دائما لتغذية فروة الرأس وعلاجها، وذلك بخفق بيضة واحدة جيدا ثم وضع البيض مباشرة على الشعر وفروة الرأس مع التدليك جيدا، حتى يتغلغل البيض إلى داخل فروة الرأس وتقوم بامتصاصه، ويترك لمدة ربع ساعة على الشعر، وبعدها يغسل الشعر جيدا بالشامبو والماء الفاتر.

اللبن

هو من أفضل المواد الطبيعية لعلاج ضعف الشعر وضعف فروة الرأس، ولاستخدامه يتم أولا غسل الشعر بالشامبو ويترك ليجف قليلا، ثم يصب كمية مناسبة من اللبن على الشعر الرطب، ويجب التأكد من تغلغل اللبن بداخل فروة الرأس، ثم يترك لمدة 10 دقائق، وبعد ذلك يشطف بالماء الدافئ ثم يتم تجفيفه بمنشفة ناعمة.

الموز

بفضل احتواء الموز على مجموعة متنوعة من المعادن والفيتامينات، فإنه يعد من أفضل الفواكه التي يمكن استخدامها لإصلاح فروة الرأس وتغذيتها ولتقويتها، نأخذ ثمرة من الموز ونقوم بهرسها جيدا ثم نطبق الموز على الشعر من الجذور وحتى الأطراف، ويترك لمدة 10 دقائق ثم يشطف بالماء الفاتر.

زيت جوز الهند

هو أيضا مغذ لفروة الرأس ويعمل على ترطيبها وعلاج مشكلاتها، ولاستخدامه نقوم بأخذ ملعقتين من زيت جوز الهند ونضعهم في إناء على نار هادئة، وبعدها نضع الزيت الدافئ على فروة الرأس مع مراعاة عدم تسخين الزيت كثيرا لتجنب حرق فروة الرأس، ويكرر تدليك فروة الرأس بزيت جوز الهند الدافئ مرتان أسبوعيا، ويمكن ملاحظة نتيجة في خلال شهر عند المداومة عليه.

بصيلات الشعر الميتة

ضعف الشعر بصيلات الشعر الميتة

يجب التفريق بين بصيلات الشعر الميتة وبين الشعر الذي يعاني من ترقق مؤقت فقط، فإذا كان الشعر يتساقط ويصبح أقل سماكة فقد يكون في مرحلة طبيعية من مراحل نمو الشعر، وهذه المرحلة تسمى مرحلة التيلوجين أو الاستراحة، وتستمر لمدة 3 أشهر يتوقف فيها الشعر عن النمو مؤقتا ثم يعاود نموه بعد انقضاء هذه الفترة، أما موت بصيلات الشعر فهو يحدث بشكل نهائي ولا تعود بصيلات الشعر لإنبات الشعر مجددا، ويمكن التعرف على موت بصيلات الشعر عن طريق ملاحظة مناطق الشعر الخفيف أو البقع الخالية من الشعر، فإذا لوحظ نمو الشعر بشكل متناثر في تلك المناطق أو استمر توقفه عن النمو لمدة عامين فهذا معناه أن بصيلات الشعر أصبحت ميتة، ويظل بالإمكان علاج بصيلات الشعر الميتة باستخدام بعض الأدوية مثل دواء مينوكسيديل، الذي يعمل على تنشيط بصيلات الشعر الميتة وإعادة نمو الشعر الذي توقف عن النمو تماما.

علاج ضعف الشعر

ضعف الشعر علاج ضعف الشعر

من أجل علاج ضعف الشعر لا بد من إتباع بعض الإرشادات والنصائح الضرورية، والتي تتمثل في إتباع نظام غذائي متوازن وشرب كميات كافية من الماء وتناول الفيتامينات، والعديد من النصائح الأخرى كالتالي:

إتباع نظام غذائي متوازن

تلعب التغذية دورا هاما في الحفاظ على صحة الشعر، ولذا فإن الاهتمام بالتغذية الجيدة سوف يساعد على تحسين صحة الشعر، وتظهر نتيجة إتباع النظام الغذائي على الشعر في خلال 6 أشهر إلى سنة، وهناك العديد من الأطعمة دون غيرها تعمل على تقوية الشعر وتحسين صحته، مثل الأطعمة الغنية بالبروتين كالبيض والدواجن ومنتجات الألبان والعدس والبقوليات والخضروات الورقية، والأطعمة الغنية بفيتامين ج مثل الفواكه الحمضية وكذلك الأطعمة الغنية بالحديد، إلى جانب الأطعمة الغنية بالزنك مثل اللحوم الحمراء والسبانخ وبذور السمسم، وكذلك الأطعمة الغنية بالكولاجين الذي يعد من أهم العناصر الضرورية لعلاج ضعف الشعر وتقوية بصيلاته.

شرب كميات كافية من الماء

كما ذكرنا مسبقا فإن إصابة الجسم بالجفاف نتيجة لقلة شرب الماء يؤثر سلبا على صحة الشعر، فيجعله هشا وضعيفا وفاقدا للحيوية واللمعان، ولذا يجب الحرص على شرب ما لا يقل عن 8 أكواب يوميا من أجل شعر قوي وصحي.

العناية بالشعر

التعامل مع الشعر بعنف والقيام بشده يتسبب في إضعاف الشعر وإتلافه وخاصة في مقدمة الرأس والجانبين، ولذلك ينبغي الحذر أثناء تصفيف الشعر والتعامل معه برفق لتجنب تلف بصيلات الشعر والتهابها، ولا بد من اختيار فرشاة شعر مناسبة أو مشط واسع الأسنان، ويفضل استخدام المشط الخشبي بدلا من البلاستيكي لتجنب تقصف الشعر.

الابتعاد عن أجهزة تصفيف الشعر

ينصح بتقليل استخدام أجهزة تجفيف الشعر وأجهزة فرد الشعر ومكواة الشعر، والأفضل هو تجنب استخدام هذه الأجهزة تماما لأن كثرة استخدامها يؤدي لإتلاف الشعر وجفافه، فهي تعمل على تجريد الشعر من الزيوت وإفقاده الترطيب والحيوية.

الامتناع عن الهرش لتجنب ضعف الشعر

القيام بهرش أو خدش فروة الرأس هو من أكثر الأمور التي تسبب لها ضرر بالغا، والذي يمكن أن يؤدي إلى تساقط الشعر ونزيف فروة الرأس والتعرض لخطر العدوى، بالإضافة إلى إضعاف فروة الرأس وبصيلاته، ولذلك يجب البحث عن الأسباب المؤدية لإثارة الشعور بالحكة وعلاجها، والتي من ضمنها تراكم الزيوت والشوائب أو بسبب بعض المنتجات المستخدمة للشعر.

الحصول على النحاس

عنصر النحاس أيضا من العناصر الضرورية لصحة الشعر فهو يساعد على بناء بصيلات الشعر وتقوية جذوره، والنقص في هذا العنصر يؤدي إلى ضعف الشعر وتكسره بل أنه قد يؤدي لظهور الشيب في الشعر قبل الأوان، ولذلك فينبغي الاهتمام بتناول الأطعمة الغنية بالنحاس، والتي تشمل المكسرات واللحوم والدواجن والخضروات الداكنة.

استهلاك الحديد

من أهم المغذيات الضرورية للشعر هو عنصر الحديد، وذلك لأن نقص الحديد يتسبب في إضعاف مسام الشعر لدوره في نقل الأكسجين إلى بصيلات الشعر، ولذلك لا بد من تناول الأطعمة الغنية بالحديد لعلاج نقص الحديد وتقوية الشعر ومنع تساقطه، وتشمل هذه الأطعمة كل من اللحم البقري ولحم الديك والدجاج والمحار، وفي بعض حالات نقص الحديد لا بد من تناول مكملات الحديد، ويظهر هذا عن طريق تحليل نسبة الهيموجلوبين في الدم.

تقليل استخدام المواد الكيميائية أهم أسباب ضعف الشعر

المواد الكيميائية الموجودة في صبغات الشعر هي من أهم الأسباب التي تؤدي إلى ضعف الشعر وإتلافه، ولذلك لا بد من استبدالها بالمواد الطبيعية لتلوين الشعر مثل الحنة، وعند اختيار منتجات الشعر ينصح باختيار المنتجات التي تحتوي على البروتينات والمغذيات، والابتعاد عن المنتجات التي تحتوي على الكبريتات والكحول.

تناول المكملات الغذائية

عندما يصعب إدخال بعض الفيتامينات والمعادن في النظام الغذائي يمكن اللجوء إلى المكملات الغذائية، والتي تساعد على تغذية الشعر وتحافظ على صحته، ومن أهم هذه المكملات الغذائية الضرورية لصحة الشعر الحديد والزنك وفيتامين ج.

استهلاك أحماض الأوميجا 3

تساهم الأحماض الدهنية وبخاصة أحماض الأوميجا 3 في تعزيز صحة الشعر وتقويته ودعم جذوره، ولذلك فإن الاستهلاك المنتظم لهذه لأحماض سوف يضمن الحصول على شعر قوي وكثيف، وهذه الأحماض موجودة في صورة مكملات غذائية وكذلك في بعض الأطعمة مثل المأكولات البحرية.

تجنب الإجهاد والتوتر

كما ذكرنا مسبقا أن التوتر والإجهاد هما من أهم العوامل التي تضعف الشعر وتسبب إتلافه، ولتجنب هذه المشكلة ينصح بممارسة اليوجا والتأمل، واللجوء إلى الأنشطة الحياتية التي تجلب السعادة مثل مشاهدة الكوميديا أو التنزه في الحدائق أو المشي على الشواطئ.

النوم الجيد لعدم حدث ضعف الشعر

هو أيضا من أهم العوامل التي تعزز صحة الشعر وتقويه، حيث يحتاج الجسم إلى 7 – 8 ساعات كاملة من النوم من أجل صحته وصحة جميع وظائف الجسم بما فيها بناء العضلات والعظام وتحسين صحة الشعر، ومن الأفضل صحيا الحرص على النوم مبكرا والاستيقاظ مبكرا من أجل صحة الجسم والشعر.

تدليك فروة الرأس

وجد أن الاستمرار على تدليك فروة الرأس يوميا بشكل منتظم يمكن أن يساعد على علاج ضعف الشعر وتعزيز نموه، حيث يكفي تدليك الشعر لمدة 5 دقائق في اليوم لتعزيز الدورة الدموية الدموية في فروة الرأس وتحفيز نمو بصيلات الشعر.

استخدام ماسكات طبيعية للشعر

الماسكات الطبيعية المغذية للشعر هي من أفضل العلاجات التي تتميز بنتائج مضمونة في تقوية الشعر الضعيف وتغذيته، فهي تعمل على تعزيز نمو الشعر ودعم بصيلاته، وما يميزها أنها متوفرة في المنزل، حيث يمكن استخدام أي من العناصر المتوفرة مثل الفواكه كالموز والأفوكادو، أو الزيوت الطبيعية مثل زيت جوز الهند وزيت الزيتون بل ويمكن استخدام البيض واللبن أيضا لتغذية الشعر.

قص الشعر بانتظام

البعض يرفض القيام بقص الشعر اعتقادا بأنه يتسبب في خسارة جزء من الشعر دون فائدة، وهذا ليس صحيحا حيث أن نهايات الشعر دائما ما تكون متقصفة أي أنها تعاني من الانقسام، وهذا يؤدي إلى ضعف الشعر وتكسره وتساقطه في النهاية، ولذلك فإن قص الشعر ضروري للتخلص من هذه النهايات المتقصفة حتى لا تؤثر على صحة الشعر بأكمله.

النوم على وسادة من الحرير

يتميز الغطاء الحريري للوسادة بأنه لا يعمل على امتصاص الزيوت الموجودة في الشعر والتي تفرزها فروة الرأس بشكل طبيعي، ولذا فهي أفضل من الوسادات القطنية لأنها تمتص الزيوت من الشعر وتجرده منها تماما ليصبح جافا وضعيفا ويبدأ في التساقط، ولذا فمن الأفضل النوم على وسادة حريرية للاحتفاظ بالزيوت الطبيعية للشعر.

ترطيب الشعر

يحتاج الشعر إلى الترطيب المستمر ليظل بمظهر صحي وقوي وجذاب، فالترطيب الدائم يضمن عدم جفاف الشعر وما يترتب عليه من مشكلات أخرى مثل تلف الشعر وتقصفه وتساقطه، فالشعر القوي الذي يحصل على الترطيب الجيد يكون أقل عرضة للتلف، ومن أبسط الطرق المتبعة لترطيب الشعر هي تدليكه ببعض الزيوت الطبيعية كزيت جوز الهند.

تجنب المؤثرات الخارجية الضارة التي ثؤثر على ضعف الشعر

حرارة الشمس الشديدة والرياح والمطر تجعل الشعر في أسوأ حالاته، فهذه الظروف الجوية السيئة تعمل على إتلاف الشعر وإضعافه وفقدانه لحيويته، ولذا ينصح بتجنب التعرض لهذه الظروف أو تقليل التعرض لها قدر الإمكان.

وصفات لعلاج ضعف الشعر

ضعف الشعر وصفات لعلاج ضعف الشعر

لعلاج ضعف الشعر فإن هناك العديد من العلاجات الطبيعية المنزلية الفعالة، والتي تساهم في تغذية الشعر من الجذور وإمداده بالعديد من الفيتامينات والمعادن والأحماض والبروتينات الهامة، وتضمن عدم تعرض الشعر لمواد كيميائية غير معروفة، وهذه العلاجات الطبيعية تشمل ما يلي:

زيت جوز الهند لعلاج ضعف الشعر

يعد زيت جوز الهند واحدا من أهم العناصر الطبيعية المغذية للشعر، والذي يتميز بقدرته الفعالة على التغلغل لفروة الرأس وتقوية البصيلات، وعند تدليك الشعر بزيت جوز الهند بانتظام تتحسن صحة الشعر ويزداد نموه ويصبح أكثر نعومة، كل ما عليك فعله هو تدفئة ملعقتين من زيت جوز الهند على النار قليلا، ثم استخدام زيت جوز الهند الدافئ لتدليك الشعر وفروة الرأس، وبعد ذلك يتم تغطية الشعر لمدة نصف ساعة بكيس بلاستيكي وبعدها يغسل بالماء الفاتر والشامبو المعتاد.

مجموعة من الزيوت الأساسية

هذه الوصفة غنية بالكثير من المغذيات لاحتوائها على مجموعة متنوعة من أفضل الزيوت الطبيعية، والتي تشمل ملعقتان طعام من زيت بذور العنب، ونصف ملعقة صغيرة من زيت الجوجوبا، وبضع قطرات من كل من زيت الزعتر وزيت الأرز وزيت الروزماري وزيت اللافندر، تخلط جميع الزيوت معا جيدا وتدلك بها فروة الرأس، ثم يغطى الشعر بمنشفة دافئة لمدة 10 دقائق وبعدها يغسل بالشامبو والماء.

اللبن

هو من أهم المواد الطبيعية لتغذية الشعر وعلاج ضعف الشعر ، فهو يحتوي على البروتين بجانب مجموعة من أهم المغذيات، سوف نحتاج إلى 2 – 4 ملاعق كبيرة من اللبن كامل الدسم، يوضع اللبن على الشعر ويغطى بقبعة الاستحمام ويترك لساعتين وبعدها يغسل جيدا بالشامبو.

البيض لـ ضعف الشعر

يعد البيض من أفضل العناصر المغذية للشعر لاحتوائه على البروتين بنسب جيدة، إلى جانب العديد من الفيتامينات والأحماض الضرورية للشعر، نأخذ بيضة أو بيضتان تبعا لطول الشعر ثم نقوم بخفق البيض جيدا، ويوضع البيض المخفوق على الشعر بأكمله بحيث يصل إلى الجذور والأطراف، ويترك على الشعر لمدة ساعتين وبعدها يغسل جيدا بالماء والشامبو.

بذور البقدونس

تعمل بذور البقدونس على تغذية الشعر واستعادة الحيوية المفقودة، وعند استخدامها بانتظام فإنها تعالج تلف الشعر وتقويه، مكونات الوصفة هي ملعقتان كبيرتان من بذور البقدونس بالإضافة إلى نصف كوب من إكليل الجبل المفروم وكوبان من الماء، نغلي المكونات السابقة على نار هادئة ونتركها منقوعة في الماء لمدة 25 – 30 دقيقة، وبعد ذلك نصفي المزيج ونضعه على الشعر ونلفه بمنشفة دافئة لمدة ساعة ثم يشطف بالماء الفاتر.

عصير البصل

يعرف عصير البصل بقدرته الفعالة على علاج تساقط الشعر وتحفيز نموه وتقوية بصيلاته، ولعمل عصير البصل نقوم ببشر بصلة كبيرة أو وضعها في الخلاط الكهربي ثم استخلاص العصير منها، ويدلك به فروة الرأس والشعر ويترك لمدة 30 – 45 دقيقة ثم يغسل بالشامبو كالمعتاد.

الموز

هو من أفضل العناصر المغذية للشعر والذي يساهم في الحفاظ على صحته وتقويته، كونه غنيا بعنصر البوتاسيوم إلى جانب العديد من المغذيات الأخرى، نأخذ ثمرة من الموز ونهرسها جيدا ثم نأخذ الموز وندلك به فروة الرأس والشعر، ونتركه لمدة 15 – 20 دقيقة ثم نشطفه بالماء الفاتر.

المايونيز لعلاج ضعف الشعر

بالإضافة إلى كونه مرطبا للشعر فإن المايونيز هو من أفضل المواد الطبيعية التي تساعد على علاج ضعف الشعر وإصلاحه من الجذور وحتى الأطراف، ولاستخدامه يبلل الشعر بالماء ثم يوضع عليه المايونيز ويدلك به فروة الرأس جيدا، ويترك عليه لمدة ساعة ثم يغسل جيدا بالماء والشامبو، كما يمكن استخدام المايونيز بطريقة أخرى وهي مزج ملعقتين منه مع ملعقة من العسل وملعقة من زيت الزيتون وبيضة واحدة، تخلط المكونات السابقة للحصول على خليط متجانس يتم وضعه على الشعر النظيف، ويترك لمدة 30 – 60 دقيقة ثم يغسل بالشامبو والماء الفاتر.

زيت الزيتون والأفوكادو لـ ضعف الشعر

يتميز زيت الزيتون بغناه بالأحماض الدهنية المعروفة بأحماض الأوميجا 3، والتي تلعب دورا هاما في تعزيز نمو الشعر والحفاظ على صحته وقوته، كما أن زيت الزيتون غني بمضادات الأكسدة والتي تساهم في محاربة الجذور الحرة المسئولة عن تساقط الشعر، والأفوكادو غني أيضا بالأحماض الأمينية والبروتينات التي تساعد على تحفيز نمو الشعر، وكذلك فإن الأفوكادو يعمل على تغذية الشعر وتنعيمه، الطريقة هي هرس ثمرة من الأفوكادو ومن ثم إضافة ملعقتان كبيرتان من زيت الزيتون، وتمزج المكونات معا جيدا ثم يتم تطبيق المزيج على الشعر لمدة ساعة، وبعدها يغسل بالطريقة المعتادة بالماء والشامبو.

خل التفاح والليمون والعسل

إذا كان نوع الشعر دهني فإن هذه الوصفة سوف تساعد بشكل كبير على تقويته وعلاج مشكلاته، حيث يعمل الليمون على امتصاص الزيت الزائد ويحافظ على توازن درجة الحموضة في فروة الرأس، أما العسل فإنه يعمل على ترطيب الشعر ومنحه اللمعان والمظهر الصحي، ولتحضير الماسك نمزج ربع كوب من خل التفاح مع عصير ليمونة واحدة وملعقة كبيرة من العسل، ثم يوضع المزيج على الشعر ويترك لمدة نصف ساعة مع تغطية الشعر جيدا للحفاظ على الترطيب، وبعد انتهاء المدة يغسل بالماء الفاتر.

حليب اللوز وزيت جوز الهند لتفادي ضعف الشعر

اللوز هو مصدر غني بالبروتين والذي يعد من العناصر الأساسية في تكوين وبناء الشعر، كما يحتوي اللوز أيضا على فيتامين هـ بنسبة كبيرة وهو أحد مضادات الأكسدة القوية التي تحارب الجذور الحرة وتقلل الالتهابات وتعزز نمو الشعر، مكونات الماسك هي 4 من بياض البيض و5 ملاعق طعام من حليب اللوز و3 ملاعق من زيت جوز الهند، تمزج مكونات الماسك جيدا لتطبيقه على الشعر النظيف، ويترك على الشعر لمدة 45 دقيقة مع تغطيته بكيس بلاستيكي وبعدها يشطف جيدا.

نستنتج مما سبق أن مشكلة ضعف الشعر هي مشكلة عامة يعاني منها الكثير من الأشخاص، حيث يحدث هذا نتيجة لعدة أسباب مختلفة كالوراثة أو التغيرات الهرمونية أو سوء التغذية ونقص الفيتامينات والمعادن في الجسم، وكذلك نتيجة تعريض الشعر للحرارة وكثرة غسل الشعر واستخدام الصبغات والمنتجات التي تحتوي على مواد كيماوية، ولعلاج ضعف الشعر لا بد من الحرص على التغذية السليمة وتناول المكملات الغذائية، والابتعاد عن الإجهاد والتوتر وكذلك الحفاظ على ترطيب الشعر باستمرار، واستخدام بعض المواد الطبيعية لتغذيته مثل الزيوت الطبيعية والبيض واللبن والموز والعسل وغيرهم.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

1 × اثنان =