تسعة
الرئيسية » العناية الذاتية » العناية بالفم والأسنان » كيف تتجنب المفاهيم الخاطئة عن صحة الأسنان والفم؟

كيف تتجنب المفاهيم الخاطئة عن صحة الأسنان والفم؟

من الأمور المهمة والواجب الحديث عنها هي صحة الأسنان ، فكما يقال دائمًا أن صحة الأسنان تعكس صحة الإنسان، ولكن يوجد الكثير من المعلومات الخاطئة عنها.

صحة الأسنان

صحة الأسنان ، بالطبع الموضوع على قدر كبير من الأهمية إلى الدرجة التي اعتقد انه قد سبق ونوقش ملايين المرات، فالأسنان لها الكثير من المعايير وتلعب العديد من الأدوار، فهي أولا معيار جمالي، فالأسنان الصحية والجميلة والبيضاء من اهم المعايير التي تؤشر إلى جمال الانسان أو الوجه الذي يمتلكها، ولهذا أصبحت العناية ببياض الأسنان وشكلها تأخذ المزيد من الأهمية هذه الالأيام، أيضا صحة الأسنان هي معيار لصحة الانسان، فيجب أن نعلم أن صحة الأسنان مهمة جدا لصحة الجسد الذي يمتلكها، فقد تشعر بالاستغراب أن البكتيريا التي تغزو أسناننا قد يكون لها العلاقة بأمراض القلب وأمراض الجهاز الهضمي والعديد من أنواع الالتهابات التي قد تتعرض لها، ولهذا أيضا عليك أن تذهب إلى العناية الصحية بالأسنان بالإضافة إلى العناية الجمالية بها، هذا كله في ناحية معينة، ولكن إذا اردنا أن نعود إلى موضوع المقال، نجد أن الكثير من الأفكار الخاطئة تسيطر على الكثيرين حول أسنانهم، والأصل أن يتم تصحيح هذه الأفكار نظرا إلى الأهمية التي ترتبط بها، ولغايات صحة الأسنان ، إذا إليك عزيزي القارئ اهم المعلومات أو الأفكار الخاطئة حول الأسنان.

نوع الفرشاة المستخدمة لتنظيف الأسنان

الاعتقاد الخاطئ أن الفرشاة القاسية أو ذو الشعيرات القاسية هي الأكثر نجاعة في تنظيف الأسنان (البعض يعتقد أن الأسنان واللثة هي كالسجادة القديمة أو حجر البناء،) في الحقيقة إن هذا الاعتقاد خاطئ جدا، فكلما زادت صلابة ألياف الفرشاة زادت قدرتها على إحداث الضرر لا الفائدة، فقد أشارت العديد من الدراسات الطبية إلى أن قدرة تنظيف مادة البلاك لا تختلف باختلاف الفرشاة إن كانت ذات ألياف ناعمة أو متوسطة أو خشنة، لكن المشكلة تكمن في النتائج على اللثة فهي تعمل على تأكل وتدمير اللثة وبالنتيجة تزداد القابلية على التسوس وتزداد حساسية الأسنان بحيث سيشعر الانسان بالألم عند تناول أي طعام، وبذات الوقت ستحدث مشاكل جمالية كبيرة على الأسنان نتيجة التأكل الذي سيحدث.

صحة الأسنان للمرأة الحامل

المرأة الحامل والمرأة المرضع دوما تكون كثيرة الخوف والقلق على جنينها أو طفلها، ولهذا ستحاول أن تتجنب تناول أي نوع من أنواع الأدوية حتى في الكثير من الحالات المرضية والسبب دوما هو الخوف من أن ينعكس أثار الأدوية على الجنين، أو الطفل الرضيع، وبالطبع من حق الأم أن تخاف وتخشى من تعرض طفلها إلى أي نوع من المشاكل ولكن الكثير من الدراسات الحديثة تقول أن الأدوية المخدرة عند التعامل مع الأسنان ليس لها أثار جانبية على الكفل الرضيع أو الجنين، وفي جميع الأحوال يمكن للام أن تقوم بسؤال الطبيب قبل أن تباشر علاجها،

غسل الأسنان قبل الإفطار ام بعد الإفطار

الدائرة المغلقة، والسؤال المحير كثيرا، هل نغسل الأسنان قبل الإفطار ام بعده، الإجابة كانت من قبل العديد من المختصين انه من الأولى غسيل الأسنان بعد الاستيقاظ مباشرة، والتفسير العلمي لهذا، إن الانسان عند النوم تقل لديه اللعاب، وهوما يعني تزايد البكتيريا في القم بالإضافة إلى مادة البلاك، فعند الاستيقاظ وتناول أي شيء ستذهب البكتيريا مباشرة إلى المعدة، فالأفضل أن تقوم بتنظيف أسنانك مباشرة بعد الاستيقاظ للتخلص من البكتيريا.

ضرس العقل

الكثير منا كبروا على القول أن ضرس العقل لا داعي منه وله، بل انه يعد أمر زائد عن الحاجة لدى الانسان، بعض الدراسات أشارت إلى أن الجنس البشري حاليا لا يحتاج بعد البلوغ إلى 32 سنا، بلان هذا الأمر اصبح لا داعي له بعد تطور البشرية خاصة إن فك الانسان اصبح اصغر من الانسان القديم، لكن على الرغم من كل هذا يجب القول انه لا داعي للتخلص من ضرس العقل ما دام انه بحالة صحية سليمة و لا يشوبه الضرر بل إن من الأفضل أن يتم الاحتفاظ به.

علاقة الم الأسنان والتسوس

نحن نربط دوما بين التسوس والم الأسنان وبالتالي إذا لم يوجد الم فإن التسوس ليس حاصلا، على النقيض من ذلك، فإن احد اهم أسباب الم الأسنان هو التسوس ولمن لن يتحول التسوس إلى اللم إلا بعد يصل إلى الأعصاب ويبدأ بإحداث الضرر فيها، إذا عليك أن تقوم دوما بالكشف على الأسنان للاطمئنان أن ليس بها أي خلل أو أي ضرر وتسوس ولو كان بسيط جدا.

كم مرة عليك أن تقوم بغسل الأسنان يوميا

تنظيف الأسنان هي عملية ترتبط باللثة أيضا، وبالتالي ليس صحيحا أن عليك أن تقوم بتنظيف الأسنان اكثر ما يمكن، فهذه العملية قد ينتج عنها تآكل اللثة وحدوث الضرر والأولى أن تقوم بتنظيف الأسنان على الأكثر مرتين في اليوم، مع استخدام سائل المضمضة لتنظيف الأسنان.

السكر والأسنان، الأسنان والسكر

إن ردة الفعل عند الأهل في أول مرة يتم اكتشاف حالة من التسوس عند طفلهم توضح هذه النقطة، (لازم تبطل توكل شكولاته كثير، بلاه الحلو، لازم تخفف… إلخ،) إذا اللوم الأكبر الذي سيتم طرحه هو حول السكريات، يجب التخفيف من الحلويات والسكريات لأنها هي التي تؤدي إلى تسوس الأسنان، ومع أن هناك جانب كبير من الحقيقة في هذه النقطة لكون السكريات في النهاية تتحول إلى كربوهيدرات وهي مواد تساعد على التسوس، إلا أنها ليست فقط المواد التي تؤدي إلى مثل هذه النتيجة، فالطعام العادي إذا بقي حول الأسنان وتراكم سيتحول إلى بكتيريا تعمل على تسوس الأسنان، وحتى المواد الصحية تقوم بهذا الأمر، النقطة الأساسية هي يجب تنظيف الأسنان والتخلص من المواد التي تتراكم عليها ويمكن أن تتحول إلى بيئة مناسبة للتسوس.

التعامل مع سقوط حشوة الأسنان

نحن نتعامل مع حشوة الأسنان على أنها حشوة دائمة إلى الأبد، ومع التطور الحاصل في العلم اصبحنا نجد بعض الأنواع من الحشوات السنية القادرة على البقاء إلى فترات طويلة والى قدرتها على الحفاظ على جودتها ولكنها في النهاية ستسقط، وقد يعود السبب إلى التغييرات التي تحدث بالسن الذي يضم الحشوة إن كان التغيير يعني انه يتعرض إلى التأكل والضرر أو إلى عامل السن، في مثل هذه الحالة لا يمكن إعادة ذات الحشوة بل لابد من إعادة التعامل مع السن.

كيف نتعامل مع الأسنان اللبنية

الكثيرون يتعاملون مع الأسنان اللبنية لأطفالهم على أنها مرحلة أولية وبالتالي لا تتم العناية بالأسنان بعدها، ولهذا يترك السن اللبني يعاني من التسوس أو الإهمال حتى يسقط، والأصل انه نظرا لكون الين البني اضعف من السن العادي تجب العناية به اكثر، ذلك إن التسوس أو التشوه الذي يحصل له قد يؤثر على الأسنان الدائمة.

معاوية صالح

انسان بسيط ومتفاهم، مليء بالاحلام وارغب بتحويلها الى حقيقة وواقع ملموس. أحب دائماً واسعى لكسب المزيد من العلم والمعرفة وخصوصا في مجال التاريخ والأدب والسياسة. أنا لا اصدق كثير من الأشياء التي اراها واسمعها.

أضف تعليق

خمسة + 19 =