شخص مغامر

ما المغامرة؟ وما الصفات المشتركة التي ستجدها بين كل شخص مغامر ؟ ومالذي يفصل بين المغامرة والتهور؟ وما
النشاطات التي تجعل منك شخصا مغامرا؟ تأكد أن كل الأشياء العظيمة التي ستفعلها في حياتك هي -حتما- نواتج لمغامرات قمت بها وفرص انتهزتها. لك أن تتخيل الرتابة المملة التي تسير عليها حياتك بنمط معتاد متكرر! تذهب في الصباح إلي العمل ذي الأجر الثابت وترجع إلي البيت لتأكل وتنام.. هل هذه هي الحياة التي تتمني أن تعيشها؟ إذا كانت إجابتك بـ لا، فهذا يتوقف بشكل كبير علي مدي قوة الدوافع لديك.

طريقك نحو أن تكون شخص مغامر

1ما هي المغامرة؟

المغامرة تأتي دائما متمثلة في شيء جميل محاط بمجموعة من العقبات والمخاطر، وعادة ما تكون نتائجها غير مؤكدة سواء علي المستوي المادي كالقفز بالمظلات أو المعنوي كما في علاقات الحب لكنها تظل لها حساباتها الخاصة التي يجب عليك مراجعتها. لا شك في أن المغامرة دائما ما تكون محفوفة بالمخاطر والصعاب التي تجعل منها “مغامرة”، إلا أن لها الكثير من جوانب المرح والمتعة والجنون الذي يمنحك كل الطاقة الإيجابية لفعل الشيء، ضاربا عرض الحائط بكل المخاطر التي أمامك.

2صفات أي شخص مغامر

ستجد كل شخص مغامر -غالبا- يتسم ببعض الصفات القوية والتي تبرز في شخصيته كالحرية في التفكير، الطموح العالي، يعشقون التجريب ولا يصطدمون بالخطأ، عدم اليأس، لا يعرفون الانسحاب، الشجاعة والاعتراف بالفشل. كلها سمات ومميزات ستجدها علي علاقة وثيقة بالأشخاص المغامرين؛ فالتجريب -دائما- هو أساس المغامرة.

أحدُ من الشعرة هو ذلك الخط الذي يفصل بين أن تكون شخص مغامر أو شخص متهور، فهناك بعض الصفات التي يجب عليك وضعها في الحسبان دائما حتي تتجنب التهور ومخاطره وتظل في منطقة المغامرة مثل:

  • التسرع والاندفاع: هناك الكثير من الأشخاص الذين يميلون لاتخاذ القرارات بسرعة ودون تروي أو قيام بالبحث والتدقيق اللازم مما يمكنك من أخذ زمام المبادرة، فهؤلاء يكونون أكثر عرضة للوقوع في فخ التهور والاصطدام بالنتائج السلبية.
  • تجاهل الفشل: نجد المتهورين دائما ما ينكرون الفشل ولا يعترفون بالخطأ، يهربون من الواقع ويلتمسون الأعذار لأنفسهم حتي تجدهم في نهاية المطاف أمام نتائج كارثية أبعد ما تكون عن النتائج المنتظرة من شخص مغامر اعترف بالخطأ ووضعه نصب عينيه، فحاول تصحيحه وتوصل لمبتغاه.
  • طاعة الميول والعواطف: يجب عليك عند اتخاذك لقرار معين في أمر ما أو عند الحكم علي أي شيء أن تضع ميولك وعواطفك جانبا، حتي يكون الحكم أو القرار فيه صدق واتساق مع مفردات الواقع الذي تعيشه.
    مراجعة كافة التصورات والنتائج: ليس معني ذلك الحرص الزائد والشلل الناتج عن الخوف، ولكن يجب عليك رصد كل التصورات لنهايتها حتي يكون لديك القدرة في التصرف إذا ما كان التصور الأسوأ هو ما سيحدث.

3النشاطات التي تمنح روح المغامرة

هناك بعض النشاطات التي تمنحك روح المغامرة وتجعل منك شخص مغامر يستثمر كل دقيقة تمر عليه حتي يستمتع بها، ومن هذه النشاطات: تسلق الجبال, القفز من أعالي الجبال، الغوص في أعماق البحار, القفز بالمظلات من الأماكن العالية، السفر واكتشاف عوالم وبيئات مختلفة وجديدة، العمل الحر كأن تفتتح مشروعك أو شركتك الخاصة.

“لا ينعم بالحياة إلا كل مغامر”، كل ناجح هو شخص مغامر ويمكن أن نقول في هذا الموضع أن العكس صحيح، فطالما كانت المغامرات محسوبة ومقدر نتائجها وتعرف فيها نقاط قوتك ونقاط ضعفك، فستنتهي بنجاح غالبا. ليس شرطا أن يكون النجاح المبهر لكن علي الأقل استمتعت ولم تخسر وحتي إن خسرت فقد كسبت تجربة جديدة، يكفيك فقط أن تعيش الحياة التي تريد.

1 تعليق

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ثلاثة عشر + 8 =