سرعة البديهة

عدم وجود سرعة البديهة لدى الأشخاص تؤدي دائمًا إلى مشاكل من شتى الأنواع، تخيل معي المواقف التالية، جلسة بين مجموعة الأشخاص، يقوم احدهم بسرد احدد القصص ويقصد بها شخص معين، الكل يعرف الشخص المقصود إلا ذاته فهو ينبه إلى ذلك لاحقا، وبالتالي تكون ردة فعله بطيئة وليست بذات قيمة، أيضا تخيل محامي في المحكمة وفجأة يقوم خصمه بإثارة نقطة قانونية معينة، الآن هو في موقف يحسد عليها، عليه أن يقوم الرد إغفال الرد قد يتسبب بمشاكل في الدعوى لاحقا، هذه بعض المواقف لاتي قد نتعرض لها يوميا ويتعرض لها الآخرين، الفرق بين شخص وآخر هي سرعة البديهة والرد، هناك من يحتاج إلى الوقت لذلك وهناك من يكون رده بسرعة الفعل ذاته، لكن هل هذه العملية تأتي مع الولادة أم تحتاج إلى الممارسة ؟ إليك النصائح الآتية في هذا الخصوص.

7 نصائح لتعلم سرعة البديهة وحسن الرد

الحصول على بعض التمارين الرياضية

من أهم الأشياء التي تساعدك في الحصول على سرعة البديهة هي القيام بممارسة العديد من النشاطات البدنية والتمارين الرياضية والتي يمكنها أن تساعد على تحسين الانتباه والتركيز، النقطة الرئيسية التي نتعلمها دوما، ( العقل الصحيح في الجسم الصحيح ) ولهذا تلاحظ الفرق بين الشخص الخمول والكسول وبين الشخص النشيط، ستجد أن الشخص النشيط اكثر انتباها واكثر نشاطا، السبب في ذلك إلى كون النشاط البدني يساعد الجسم على إطلاق مواد كيميائية في الدماغ والتي تساعد على التعلم والذاكرة، وهي حتى أفضل من كوب من القهوة، يمكن ممارسة بعض النشاطات البسيطة والتي تعطي دفعة قصيرة الأجل لأداء العقلي والمعرفي الخاص بك، ويجعلك أكثر ذكاء ويجعل من السهل على التركيز. فمن منا لا يريد أن يكون أكثر ذكاءا؟

اعمل تغيير المهام الخاصة بالأشياء المهمة في حياتك

من الأشياء التي تساعدك في الحصول على سرعة البديهة أن تقوم بدراسة اكثر الأشياء التي قد تسبب لك الكثير من التشتيت في حياتك الشخصية، ما هي المهام الكبيرة والمهمة التي تجعلك تشعر بالكثير من الارتباك وتتسبب لك بالتوتر في حياتك، هذه المهام الكبيرة عليك أن تقوم بمحاولة تفتيتها إلى مهام اصغر واكثر سهولة في المطلق والانتقال إلى التعامل معها شيئا فشيئا، البعض قد يرتكب في أول الأمر في التعامل مع هذه الأمور ولكنه سينجح لاحقا في إيجاد حل لهذه الطريقة لاحقا. قم بالتفكير ببطء في بادئ الأمر حول تلك الأمور قبل الانتقال إلى التعمق فيها اكثر لإيجاد الحلول.

على سبيل المثال إذا كنت بحاجة للذهاب للتسوق البقالة، يمكنك أن تقسم المهام إلى الآتي:

  • تخطيط الوقت للذهاب إلى المتجر.
  • تحضير قائمة.
  • ارتداء الملابس.
  • تخطيط وسيلة وطريق الذهاب.
  • بدء عملية التسوق.
  • مراجعة القائمة والأسعار لدى العودة المنزل.

إن عملية إنجاز كل خطوة في هذه القائمة، مهما كانت صغيرة، يعمل على استكمال الهدف العام الخاص بك. ومما يجعل هذا النوع من التفكير عادة لتحسين التركيز الخاص بك في المستقبل.

التخلص من عوامل التشويش الإلكتروني

قد يستغرب البعض في معنى التشويش الإلكتروني وما ارتباط هذا المصطلح بغيره، في الحقيقة أن العالم الجديد ومنذ ما يقارب الثلاثين عاما بني على نمط جديد وهو الحياة الإلكترونية والتي ترتبط على الأغلب بوسائل التواصل الاجتماعي ومنها مواقع الفيس بوك والتويتر وغيرها الكثير، تجد الشخص العامل يقوم بمحاولة إرسال بريد إلكتروني، وفي ذات الوقت يتكون أمامه العديد من علامات التبويب، وبالتالي يقوم بكتابة كلمة واحدة في البريد الإلكتروني وثم يعود إلى متابعة الفيس بوك أو إرسال رسالة عبر التويتر، هذا الأسلوب يشتت الانتباه ويؤدي إلى عدم الحصول على نتيجة إيجابية بالإضافة إلى انه يقطع التواصل، عليك أن تحاول أن تصل إلى التواصل عبر إغلاق جميع المواقع التي تشتت الانتباه والبقاء على تواصل مع عملك فقط فقرة العمل، الأمر ليس سهل ولكن يمكن القيام به بسهولة.

شرب المزيد من السوائل يساعد على سرعة البديهة

وجدت العديد من الدراسات الحديثة أن الشعور بالعطش أو الجفاف مهما كان بسيطا يمكن أن يؤدي إلى تشتيت الانتباه وعدم التركيز، وبالتالي على الإنسان أن يحاول أن يشرب قدرا من السوائل ومن الماء على وجه الخصوص ما يعمل على زيادة التركيز لديه، المطلوب من الإنسان أن يشرب حوالي اللترين يوميا من المياه، في أيام الصيف يمكنه أن يقوم بزيادة النسبة حتى تصبح 3 ليترات بالإضافة إلى باقي السوائل، عليك أن تحاول أن تتخلص من لاشعور بالعطش، فهي وسيلة سهلة لزيادة التركيز والانتباه.

ركز على القيام بمهمة واحدة في كل وقت

إذا كنت ترغب بالقيام ببعض الأعمال فمن اهم الأمور الواجب عليك القيام بها هي أن تحاول التركيز على مهمة واحدة فقط في وقت، أن تعدد المهام هو من اهم أعداء التركيز ويساعد على تشتيت الانتباه، وبالتالي عليك أن تقوم بأخذ هذا الأمر بعين الاعتبار، البعض قد يعارض في هذا الخصوص ويدعي قدرته على التركيز على عدد معين من المهام في وقت واحد، وعلى الرغم من أن يكون بعض هذا الأمر فيه نوع من الصحة إلا انه وفي المقابل ولغايات القيام بعملك بطريقة أدق واكثر جودة وإتقان يفضل أن تحاول التركيز على العمل على مهمة واحدة، فهكذا ستستطيع أن تكون مقاربة لطريقة العمل والإنتاج والجودة.

التركيز وإعادة التركيز

انت تبحث عن قدرتك على إنجاز بعض النوع من المهام، هذا هو الأمر المهم بالنسبة لك، وبالتالي ولهذه الغاية عليك الوصول إلى درجة معينة من التركيز، التركيز مهم جدا كما قلنا، الأهم من ذلك القدرة على التواصل مع التركيز وعدم قطع حبل التواصل لديك، أي التركيز اكثر واكثر، لنضرب مثالا، قد تتساءل أحيانا عن مدى صعوبة مهمة غسل الأطباق، هي سهلة بالطبيعة ويمكن لأي شخص بالغ القيام بها، ولكن لماذا يستطيع احدهم استكمال المهمة دون كسر للزجاج والأطباق، وشخص أخر وبعد مرور فترة من العمل تتكسر في يده الأطباق، السر بسيط وهو في التواصل مع التركيز.

تجد الدراسات معظم الناس غير قادرين على الحفاظ على الانتباه على شيء واحد لأكثر من 40 دقيقة في كل مرة، لذلك عاجلا أم آجلا، سوف تفقد التركيز. ولكن الناس الذين لديهم مهام كبيرة يدركون أهمية التركيز ولهذا يحاولون الحفاظ عن مسارها لإعادة التركيز على المهمة نفسها، هذه القدرة على تجديد الاهتمام تسمح الناس إلى الالتفات إلى الأشياء التي تستمر لأكثر من بضع دقائق، مثل الأفلام الطويلة، وحتى تحسين مدى الاهتمام الخاص بك وتصبح حلقة من عملية التركيز.

1 تعليق

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

7 + ثلاثة =