تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » الطب البديل » كيف يمكن الاستفادة من زيت زهرة الربيع صحيًا وجماليًا؟

كيف يمكن الاستفادة من زيت زهرة الربيع صحيًا وجماليًا؟

يعد زيت زهرة الربيع هو الحل الأمثل لعلاج العديد من المشكلات الصحية والجمالية، فهو معروف بفعاليته في تحقيق التوازن بين مستويات الهرمونات، كما أنه يحتوي على الكثير من العناصر التي تعزز صحة الجسم والبشرة والشعر كما سنرى في السطور التالية.

زيت زهرة الربيع

يتم استخلاص زيت زهرة الربيع من نبات زهرة الربيع المسائية الذي ينتج زهور صفراء داكنة في فصل الربيع وفصل الصيف، حيث يتم عصر بذور هذا النبات لاستخلاص الزيت منه، ويتميز هذا الزيت بلونه الأصفر ورائحته العطرة وقوامه الغليظ ولذلك فإنه يمتص ببطء عن طريق الجلد، وهذا الزيت يعرف باستخداماته العديدة في صناعة مستحضرات التجميل وخاصة في الكثير من أنواع الصابون والشامبو، وهو ذو فوائد عديدة في علاج حب الشباب ومشكلات البشرة، كما أنه يساهم في القضاء على الصداع وآلام الثدي وتخفيف الوزن وعلاج السكري، وله العديد من الاستخدامات الصحية الأخرى، وهو عادة يكون آمنا في الاستخدام عند استخدامه بطريقة صحيحة لفترة معينة وبجرعات محدودة، ومع ذلك يفضل اختباره على جزء صغير من الجلد للتأكد من عدم تسببه في تحسس الجلد.

زيت زهرة الربيع المسائية للحمل

لزيت زهرة الربيع أهمية كبيرة في علاج ضعف الخصوبة وتأخر الحمل، فهو يلعب دورا هاما في رفع مستويات الخصوبة عند المرأة عند استخدامه قبل فترة التبويض، وذلك لفعاليته في تنظيم الهرمونات وزيادة الإفرازات المخاطية لتسهيل وصول الحيوان المنوي إلى البويضة، حيث يمكن للمرأة الاستمرار على تناوله قبل فترة التبويض بعدة أيام، ولكن ينبغي التوقف عن استخدامه بعد التبويض لأنه يعمل على زيادة انقباضات الرحم وقد يتسبب في الإجهاض في حالة حدوث الحمل في هذه الفترة، ولذا فلا ينصح باستخدامه في بداية الحمل خصوصا في الشهور الأولى.

كما يمكن تناوله من أجل تسهيل الولادة في نهاية فترة الحمل، وذلك لأنه يساهم في زيادة ترطيب عنق الرحم لتجهيزه وجعله مستعدا للمخاض وتسهيل الولادة الطبيعية، وبعد الولادة يمكن للمرأة تناوله لتعزيز الشفاء بعد عملية الولادة، وللتخلص من اكتئاب الولادة الذي تصاب به العديد من النساء بعد وضع الجنين، فهو آمن في الاستخدام أثناء فترة الإرضاع، ولكن يعد استخدامه محظورا بالنسبة للنساء اللاتي خضعن للعملية القيصرية من أجل إنجاب الجنين، فهو يتسبب في زيادة تميع الدم مما قد يؤثر على شفاء جرح القيصرية وقد يتسبب في الإصابة بالنزيف الشديد.

زيت زهرة الربيع المسائية للتنحيف

أثبتت الدراسات أن لزيت زهرة الربيع المسائية دورا فعالا في إنقاص الوزن الزائد، حيث يساهم هذا الزيت في إذابة الدهون المتراكمة في الجسم، ويساعد على تحسين عملية الحرق والتمثيل الغذائي، ويوجد حبوب للتخسيس تحتوي على مستخلص زهرة الربيع المسائية ولكن لا بد من استشارة الطبيب قبل تناولها لتجنب آثارها الجانبية وأضرارها على الصحة.

زيت زهرة الربيع المسائية للشعر

يتميز هذا الزيت باحتوائه على العديد من المكونات الضرورية لتحسين الشعر والحفاظ على صحته وحيويته، حيث يساهم تطبيق هذا الزيت بانتظام على الشعر في علاج تساقطه لأنه يحتوي على بعض المركبات الهامة التي تغذي فروة الرأس وتقوي الشعر وبالتالي تمنع تساقطه، كما أن زيت زهرة الربيع يلعب دورا فعالا في علاج مشكلات فروة الرأس مثل القشرة والحكة والاحمرار، ولاستخدامه للشعر يتم تدليك فروة الرأس بكمية مناسبة من الزيت لعدة دقائق، ويترك على الشعر لمدة نصف ساعة وبعد ذلك يغسل الشعر كالمعتاد، ويراعى تكرار استخدامه مرتان أسبوعيا للحصول على النتائج المطلوبة.

زيت زهرة الربيع المسائية للجلد والأظافر

يحتوي هذا الزيت على العديد من العناصر الهامة للحفاظ على صحة الجلد والأظافر، ويستخدم عن طريق تطبيقه موضعيا على البشرة، فهو يساهم في مكافحة العديد من المشكلات الجلدية بالإضافة إلى أنه يمنح البشرة عدة فوائد هامة تشمل:

تعزيز صحة البشرة

يعد من أفضل الزيوت الطبيعية للصحة العامة للبشرة، فهو يمنحها الترطيب والنعومة المثالية، ويزود البشرة بالكثير من المغذيات الأساسية والأحماض الصحية، ولذلك فهو يحافظ على شباب البشرة وحيويتها ويساهم في تطهيرها وتنظيفها، كما أن هذا الزيت يحتوي أيضا على خصائص مضادة للالتهاب تعمل على تخفيف تورم البشرة واحمرار الجلد وتقضي على الحكة والطفح الجلدي، حيث يستخدم مزيج مكون من كميات متساوية من زيت زهرة الربيع وزبدة الشيا بتطبيقه على البشرة قبل النوم يوميا.

علاج حب الشباب

كما ذكرنا سابقا أن هذا الزيت يعمل على تحقيق التوازن الهرموني في الجسم، وهذا بدوره يساعد على تقليل حب الشباب والبثور والعيوب في البشرة، حيث يكفي دهان البشرة بكمية بسيطة من الزيت يوميا للقضاء على حب الشباب تماما، كما يمكن أيضا تناول الكبسولات التي تحتوي على هذا الزيت مرتان يوميا للقضاء على مشكلات البشرة.

محاربة الإكزيما

الإكزيما هو أحد الأمراض الجلدية التي تصيب البشرة وتسبب إصابتها بالجفاف والحكة والتورم ويظهر عليها بقع داكنة خشنة، ولاستخدام هذا الزيت لعلاج الإكزيما يوضع على البشرة كدهان موضعي بانتظام أو بتناول كبسولات زيت زهرة الربيع، ولكن لم تثبت الدراسات مدى فعالية هذا الزيت في علاج الإكزيما مقارنة بالعلاجات الطبية.

تفتيح البشرة

يساهم هذا الزيت في تفتيح لون البشرة ويعمل على تخليصها من البقع والمناطق الداكنة والتصبغات، وذلك عن طريق استهلاك الكبسولات التي تحتوي على هذا الزيت، أو باستخدام مزيج مكون من كميات متساوية من هذا الزيت مع زيت شجرة الأرجان وبعض القطرات من عصير الليمون، ويتم تطبيق هذا المزيج على مناطق التصبغات والبقع الداكنة على البشرة يوميا بانتظام للحصول على بشرة ذات لون أفتح في وقت قصير.

تقوية الأظافر

يحتوي هذا الزيت على مجموعة من أهم الأحماض الدهنية والتي تلعب دورا فعالا في تغذية الأظافر وتقويتها، حيث يتم فرك الأظافر بزيت زهرة الربيع بانتظام يوميا لعلاج ضعف الأظافر وتكسرها ومساعدتها على النمو بشكل صحي.

زيت زهرة الربيع للتصلب اللويحي

مرض التصلب اللويحي هو أحد الأمراض التي تصيب الجهاز العصبي المركزي نتيجة اختلال الجهاز المناعي، وقد أثبتت الدراسات أن تناول حمض اللينوليك يساهم في تخفيف أعراض الاعتلال العصبي مثل الشعور بالوخز والضعف والخدر وهذا الحمض موجود بنسبة كبيرة في هذا الزيت، كما يعمل هذا الزيت على تحسين أعراض تلف الأعصاب الناتج عن مرض السكري، ويكون ذلك بتناول كبسولات زيت زهرة الربيع المسائية لمدة 6 أشهر على الأقل.

فوائد زيت زهرة الربيع للصحة

يحتوي هذا الزيت على العديد من الأحماض الدهنية والفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة، ولذلك فهو يساهم في توفير العديد من الفوائد الصحية لجسم الإنسان، ويعمل على علاج العديد من المشكلات الصحية والتخلص منها، وتشمل فوائده الصحية ما يلي:

تخفيف أعراض سن اليأس

يساهم هذا الزيت في علاج الخلل الهرموني ويعمل على تنظيم عمل الهرمونات، فقد أظهرت الدراسات دور الأحماض الدهنية التي يحتوي عليها زيت زهرة الربيع مثل حمض اللينوليك وحمض غاما لينوليك في موازنة مستويات الهرمونات، وبالتالي فإن هذا الزيت يساهم في تخفيف أعراض سن اليأس مثل الهبات الحرارية.

السيطرة على مرض السكري

يعمل هذا الزيت على الوقاية من الأعراض والمضاعفات الناتجة عن مرض السكري، حيث يساهم في تخفيف تلف الأعصاب ويلعب دورا فعالا في القضاء على التنميل والوخز الذي يعاني منه مرضى السكري.

تقوية العظام ومحاربة الهشاشة

يساهم زيت زهرة الربيع المسائية في الحفاظ على كثافة العظم ويعمل على تقوية العظام ومنع فقدان العظام، كما أن هذا الزيت يساهم بشكل فعال في محاربة هشاشة العظام لاحتوائه على أحمض الغاما لينولينيك.

علاج ظاهرة رينود أو مرض رينود

وهو مرض مناعي ذاتي يصيب الجلد ويجعله قاسيا وسميكا، ويؤدي للشعور بالخدر في أصابع اليدين والقدمين بسبب انخفاض درجة الحرارة أو ارتفاع مستويات التوتر، حيث تعمل أحماض الأوميجا 6 الدهنية الموجودة في هذا الزيت على حماية أصابع اليدين والقدمين من هذا المرض عن طريق إبقائها دافئة ومساعدتها على مقاومة انخفاض درجات الحرارة.

تحسين صحة القلب

يساهم في الحفاظ على صحة القلب وذلك لفعاليته في خفض نسبة الكولسترول وخفض ضغط الدم المرتفع، كما أنه يقلل من مخاطر الإصابة بجلطات القلب ويحمي من تصلب الشرايين والإصابة بالسكتات الدماغية، وهذا ما أثبتته أحد الدراسات على مجموعة من الفئران تم إعطائهم هذا الزيت لمدة 6 أسابيع، فقد وجد أن هؤلاء الفئران تحسنت صحة القلب لديهم نتيجة لانخفاض معدلات الكولسترول.

علاج الربو ومشكلات الجهاز التنفسي

وذلك لأن هذا الزيت يتميز بخصائصه المضادة للالتهاب والتي تفيد مرضى الربو بدرجة كبيرة، وقد استخدم منذ القدم في الطب الشعبي كعلاج لمشكلات الجهاز التنفسي، فقد أظهرت الدراسات أنه يساهم في تخفيف التهابات الجهاز التنفسي ويساهم في توسيع الشعب الهوائية.

علاج آلام الثدي ومحاربة سرطان الثدي

يستخدم زيت زهرة الربيع لعلاج آلام الثدي لدى النساء، فهو يعمل على تنظيم مستويات الهرمونات في الجسم لاحتوائه على الأحماض الدهنية الأوميجا 6، حيث يمكن تناول مزيج من هذا الزيت وفيتامين هـ لمدة أربعة أشهر على الأقل للقضاء على آلام الثدي تماما، كما أشارت الدراسات إلى دور هذا الزيت في مكافحة خلايا سرطان الثدي وتقليل مخاطر الإصابة بهذا المرض.

تعزيز وظائف الدماغ

أظهرت نتائج الاختبارات أن هذا الزيت يساهم في الحد من مخاطر اضطرابات الدماغ الشائعة مثل فرط النشاط واضطرابات نقص الانتباه، كما أنه يساهم في القضاء على الاكتئاب والشييزوفرينيا، علاوة على أنه يدعم وظائف الدماغ الطبيعية وذلك عن طريق تناوله لمدة 4 أشهر.

الآثار الجانبية لزيت زهرة الربيع المسائية

زيت زهرة الربيع المسائية يعد آمنا إذا تم تناوله واستخدامه حسب الإرشادات والتعليمات الموصى بها، ولكن على الرغم من ذلك فقد يكون له بعض الآثار الجانبية البسيطة مثل الصداع وعسر الهضم والغثيان والإسهال، كما يمكن أن يتسبب كذلك في رد فعل تحسسي لدى بعض الأشخاص ويؤدي لظهور طفح جلدي أو الإصابة بالحكة، كما أن الإفراط في استخدام هذا الزيت يؤدي لانخفاض ضغط الدم بشدة وقد يتسبب في نقص نسبة السكر في الدم.

زيت زهرة الربيع المسائية هو من الزيوت الطبيعية الهامة ذات الفوائد الصحية المتعددة، فهو يساهم في تحسين صحة القلب وخفض نسبة السكر وعلاج الربو، ويساهم أيضا في محاربة هشاشة العظام ويعمل على تعزيز وظائف الدماغ ويعمل على تخفيف أعراض سن اليأس مثل الهبات الحرارية، علاوة على أنه يلعب دورا فعالا في إنقاص الوزن وحرق الدهون المتراكمة في الجسم، فضلا عن فوائده العظيمة لصحة الشعر ولعلاج مشكلاته مثل القشرة والتساقط، وأيضا فهو يساهم في تعزيز صحة الجلد والأظافر، ويعمل على علاج بعض مشكلات البشرة مثل حب الشباب والأكزيما والبقع الداكنة والتصبغات.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح لاستخدامات طبية لواحدة أو أكثر من الأعشاب الطبيعية أو النباتات أو الأطعمة أو الزيوت، هذه العلاجات في الأحوال العادية وبالنسبة للأشخاص الطبيعيين لا تسبب أضرارًا، لكن يجب دومًا الرجوع إلى الطبيب قبل استخدامها للتأكد من ملائمتها لحالتك الصحية وعدم تعارضها مع أدوية قد تتعاطاها وتحديد الجرعة الملائمة منها، وتزداد أهمية الاستشارة الطبية في حالة الأطفال وكبار السن والحوامل والمرضعات.

منال محمد

كاتبة مقالات ومترجمة. لدي اكثر من 150 مقالة على موقع تسعة تغطي مواضيع الصحة والعافية والعناية الذاتية والغذاء والتغذية السليمة مثل العناية بالبشرة والشعر

أضف تعليق

ثلاثة + سبعة =