زيت السمك

زيت السمك يحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن الضرورية لصحة الإنسان فقد أثبتت الدراسات والأبحاث أنه يتمتع بنسبة كبيرة من أحماض الأوميجا، خاصة أوميجا 3 وهي من أهم الأحماض الدهنية التي تساعد في تحسن حالة البشرة والشعر، كما أنه يقي من بعض الأمراض التي تصيب الجسم مثل الأورام الخبيثة وارتفاع ضغط الدم والتهاب المفاصل، لذا يوصي به الأطباء في الكثير من الحالات لكن بجرعات، فضلاً عن أنه زيت طبيعي نادرًا ما يترك وراءه آثارًا جانبية، في هذا المقال سنتحدث عن فوائد زيت السمك للمرأة الحامل والأطفال وفوائده الجمالية.

زيت السمك للحامل

يعتبر زيت السمك من المصادر الطبيعية التي تساعد في مد المرأة الحامل بالعناصر الغذائية اللازمة لها وللجنين، حيث إنه يحتوي على نسبة من DHA حمض دوكوساهيكسانويك وهو من الأحماض التي تعمل على نمو أجزاء المخ والعينين عند الجنين، لذا ينصح الأطباء بتناول كبسولات زيت السمك بانتظام خلال مدة الحمل لما له من أهمية بالغة في الحفاظ على صحة الحامل من احتمالية حدوث الولادة المبكرة، بالإضافة إلى الحفاظ على بشرة الجنين عند الولادة.

زيت السمك يساهم في تعزيز المناعة لدى المرأة الحامل ما يحميها من الإصابة بأي مشاكل صحية قد تهاجمها أثناء فترة الحمل، إلى جانب حماية الجنين كما أنه يعمل على تنشيط هيموجلوبين الدم المسؤول عن الحفاظ على عدد كرات الدم الحمراء ما يحميها من خطر الإصابة بمشاكل فقر الدم والأنيميا، والجدير بالذكر أن زيت السمك يتميز بقدرته الفائقة في بناء أنسجة جسم الجنين بالصورة الطبيعية السليمة فيحميه من حدوث أي تشوهات، لكن يفضل عدم الإقبال على تناوله دون الرجوع إلى الطبيب المختص.

فوائد حبوب زيت السمك للشعر

تساقط الشعر من المشاكل المؤرقة التي تزعج الكثير من النساء خاصة في الآونة الأخيرة، نتيجة التغذية الغير صحية أو عدم اتباع الطريقة الصحيحة في التعامل مع الشعر، ما يزيد من جفافه وتلفه وهنا يأتي دور زيت السمك فهو قادر على إصلاح الشعر التالف وعلاج التساقط إذا تم تناوله بصفة مستمرة، لذا تم إدخاله في تركيبات الأدوية العلاجية والعقاقير الغذائية المستخدمة للحد من تساقط الشعر.

زيت السمك يساعد على علاج الفطريات التي تصيب فروة الرأس، علاوة على أنه يعمل على التخلص من مشكلة القشرة التي تسبب الإحراج للكثيرين لأنه يحتوي على المواد التي تكافح القشرة والالتهابات، لذا قامت بعض الشركات بإدخاله في تصنيع الشامبوهات المضادة للقشرة.

أثبت زيت السمك فاعليته القوية في تحفيز نمو جذور الشعر وتغذية البصيلات، لأنه غني بفيتامين D وA ما يزيد من قوة الشعر وعدم تساقطه بالإضافة إلى أنه يمنح الشعر النعومة واللمعان. خاصة إذا تم الاعتماد على تناوله لمدة ثلاث أشهر على الأقل.

زيت السمك للبشرة الجافة

مشكلة جفاف البشرة وتقشرها هي مشكلة شائعة يشكو منها الكثيرون خاصة عند فترة تغيير الفصول ما يظهر البشرة بشكل باهت وشاحب، وفي هذه الحالة ينصح خبراء البشرة باستخدام زيت السمك لأنه من الزيوت الطبيعية الفعالة في علاج مشاكل البشرة وإعادة بريقها ورونقها، كما أنه يساعد في علاج بعض الأمراض التي تصيب الجلد مثل الصدفية الطفح الجلدي الحكة والاحمرار، وذلك بفضل خواصه المضادة للالتهاب.

زيت السمك للتجاعيد

أحد مميزاته الرائعة أنه يحتوي على مجموعة من مضادات الأكسدة المعروفة بقدرتها الكبيرة على مقاومة تأثير الشوارد الحرة التي تعجل بظهور التجاعيد والخطوط الرفيعة، فقد أثبتت الإحصائيات التي أجريت على مجموعة من السيدات والفتيات في فئات عمرية مختلفة أن استهلاك كبسولات زيت السمك أو تناول الأطعمة الغذائية التي تحتوي على زيت السمك، لوحظ تحسن حالة التجاعيد والبشرة بصفة عامة بعد المواظبة على هذا الزيت، ما يجعلها في حالة من الشباب الدائم.

زيت السمك للوجه

تكمن فوائد زيت السمك للوجه في تأثيره الفعال في التخلص من أثار حب الشباب التي تعتبر من العوامل التي تهدد جمال البشرة، وفي هذه الحالة تقوم الأحماض الدهنية المتوافرة في زيت السمك بوقف نشاط المواد التي تؤدي إلى ظهور حب الشباب مثل الأندروجين، كما أنها تساهم في زيادة مرونة البشرة والحفاظ على نضارتها وحيويتها علاوة على أنه يحتوي على فيتامين A الضروري لصحة البشرة.

فوائد زيت السمك للأطفال

تغذية الأطفال الصغار بزيت السمك قد يكون من الأمور المثيرة للغرابة بعض الشيء، لكن لا داعي لذلك فإضافة زيت السمك إلى النظام الغذائي للطفل أصبح من الضروريات، لأنه يحتوي على نسب عالية من الأحماض الدهنية غير المشبعة وحمض DHA الذي يساهم في تحفيز المهارات الحركية، والبصرية والحسية لدى الأطفال الرضع في فترة ما بعد الولادة حتى بلوغ العام الأول وتتمثل فوائده فيما يلي:

  • زيت السمك يمد الطفل بما يحتاجه من فيتامين D وأحماض الأوميجا 3 وفيتامين A، ما يعزز نمو الرضيع بصورة صحية.
  • خالي من الزئبق الذي قد يسبب التسمم، فأغلب مستحضرات زيت السمك لا تحتوي على الزئبق.
  • يساهم في تنشيط خلايا المخ وزيادة التركيز، لأنه يحتوي على DHA بالإضافة إلى سهولة الاتصال بين الأنسجة العصبية.
  • يحسن الحالة المزاجية للطفل عند إعطائه له في حالات الغضب، فيحد منها ويشعره بالسعادة.
  • يستخدم من أجل تعزيز الحالة الصحية للعين من خلال تحفيز الإبصار لدى الأطفال الرضع، بفضل احتوائه على فيتامين A.
  • يمنح الطفل عظام قوية ومفاصل مرنة، حيث إنه غني بفيتامين D الذي يعزز من امتصاص الكالسيوم في خلايا العظم، كما أنه يحتوي على الأوميجا 3 التي تساعد في الحفاظ على كثافة العظام.
  • يعزز من قوة الجهاز المناعي لدى الأطفال المسؤول عن محاربة ومكافحة الأمراض مثل السعال، والنزلات الشعبية، والإنفلونزا.

متى تُعطى حبوب زيت السمك للأطفال؟

بالطبع يفضل الحصول على زيت السمك من مصادره الطبيعية، لكن إن لم يوجد الرغبة لدى الطفل في تناول الأسماك يمكن إعطائه زيت السمك إما شراب أو مكملات غذائية، وفي هذه الحالة يجب الرجوع إلى الطبيب لتحديد الجرعة المناسبة لعمر الطفل وعادة ما يتم وصفه بعد الست شهور الأولى، إذا وجد أن الرضيع لا يعاني من حساسية السمك.

علامات حساسية زيت السمك عند الأطفال

قد يوجد لدى الطفل حساسية غذائية من زيت السمك والمأكولات البحرية، لذا ينصح بالانتظار فترة خمس أيام بعد إدخال زيت السمك في النظام الغذائي للطفل ويفضل منعه إذا ظهرت هذه الأعراض (تجشؤ، نزيف التهاب، طفح جلدي، غثيان، تقيؤ، إسهال شديد، صعوبة في التنفس، انتفاخ في الشفتين والوجه).

طرق تناول الطفل لزيت السمك

يمكن إضافة الجرعة المحددة من قبل الطبيب إلى العصير المفضل لديه أو الحليب، كما يمكن إضافة زيت السمك على الوجبات الغذائية المعدة للطفل بدلاً من الزيوت النباتية مثل زيت الذرة أو الزيتون، من الممكن أيضًا إضافته على الخضروات المهروسة مثل البطاطس والجزر، أو أخذه كمكمل غذائي مصنع خصيصًا للأطفال لكن بعد استشارة الطبيب.

مصادر زيت السمك

يتم الحصول على زيت السمك عن طريق استخلاصه من النسيج الشحمي للأسماك الدهنية مثل (التونة، الماكريل، السلمون، الرنجة، السردين، الترويت، سمك المنهادن)، والجدير بالذكر أنه يتوفر بنسبة 30٪ في أسماك الرنجة وهي الأعلى نسبة من الزيت مقارنة بالأسماك الأخرى.

أضرار زيت السمك

تناول جرعات زائدة من زيت السمك يؤدي إلى العديد من المضاعفات التي تشمل ما يلي:

  • أثبتت الدراسات التي أجريت على الأشخاص المصابين بأمراض القلب أن تناول زيت السمك بنسب كبيرة تتجاوز الأربع جرامات يؤدي إلى النوبات القلبية المفاجئة وتلف الأنسجة، ما قد يشكل خطرًا كبيرًا يصل إلى الوفاة.
  • استهلاك أكثر من ثلاث جرامات من زيت السمك وأوميجا 3، من الممكن أن يؤثر على الأشخاص الذين يعانون من الاضطراب النفسي والخلل العقلي، حيث إنه يتفاعل مع العلاجات الطبية المحاربة للاكتئاب والأمراض النفسية، لذا ما يزيد الحالة الصحية والنفسية سوء.
  • قد يشكل خطرا على المرأة الحامل والأطفال إذا تم تناوله بكميات كبيرة، لأنه يوجد بعض العقاقير التي تحتوي على نسبة من الزئبق الذي ينجم عنه أضرار جسيمة مثل التسمم، لذلك ينصح الأطباء في بعض الحالات بالتقليل من تناول الأسماك الزيتية خلال فترة الحمل وتناول المواد الغذائية الغنية بالكالسيوم مثل الخضروات الداكنة والألبان، أما عن الأطفال كما ذكرنا مسبقًا يفضل حصولهم عليه من المصادر الطبيعية، أما المكملات الغذائية لمن هم أكبر من ثلاث سنوات.
  • يسبب مرض الكبد الدهني لأنه يحتوي على كميات كبيرة من الأحماض الدهنية والفيتامينات مثل A، K فمن الخاطئ المبالغة في استهلاك المكملات الدوائية بجميع أنواعها، لأن ذلك يسبب حمل على الكبد وزيادة تكون الحويصلات الدهنية داخل أنسجة الكبد مع مرور الوقت.
  • يفضل عدم تناوله مع الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المنخفض، لأنه بطبيعته يعمل على خفض الضغط وفي هذه الحالة سيكون بشكل زائد، لذا ينصح به لأصحاب الضغط المرتفع فلا ضرر منه.
  • الإفراط في استهلاكه من الممكن أن يسبب سيولة في الدم عند النساء، ما يعرضهم للنزيف الحاد.
  • يتفاعل مع بعض الأدوية على سبيل المثال يقلل من مفعول فيتامين E، لذا يفضل تناوله بإرشاد من الطبيب حتى تتجنب مخاطره.
  • أحيانًا يسبب انخفاض في معدل الكوليسترول في الدم عن المستوى الطبيعي.
  • قد يقلل من تدفق الدم في المخ، ويقلل من نسبة الأكسجين في الدم عند المدخنين المستهلكين لزيت السمك وأحماض الأوميجا، كما يفضل تناوله بحرص لأن الجرعات الزائدة منه تؤدي إلى تراكم الدهون في الجسم وبالتالي زيادة الوزن.

وبذلك قد تناولت معكم بعض المعلومات الضرورية والمهمة عن زيت السمك خاصة فيما يتعلق بالمرأة الحامل والطفل، والجدير بالذكر أن جرعات زيت السمك لا يتم تناولها جزافا ولكن تبعًا لحالة كل شخص تبعًا لاحتياج جسمه وحسب حالته الصحية، حتى تتجنب حدوث أي أضرار مثل التي أخبرناك بها فهو مثل جميع المواد الطبيعية أو الكيميائية الزيادة عن الكمية المسموح بها قد تشكل خطرًا على الصحة، وبالنهاية أتمني أن تصل تلك المعلومات إلى أذهانكم بطريقة سلسة ومبسطة.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

واحد − 1 =