تسعة
الرئيسية » تعليم وتربية » قراءة وكتابة » كيف تختار من بين روايات الأدب الفرنسي وماهي أفضلها؟

كيف تختار من بين روايات الأدب الفرنسي وماهي أفضلها؟

البؤساء.. غادة الكاميليا.. أحدب نوتردام، وغيرها من أشهر روايات الأدب الفرنسي التي حققت نسبية مبيعات هائلة حتى يومنا هذا، فكيف تختار من بينهم للقراءة؟

روايات الأدب الفرنسي

حظيت روايات الأدب الفرنسي بمكانة بارزة عالميا على مر العصور، فقد شهدت إقبالا جماهيريا كبيرا، وترجمت العديد منها إلى عدة لغات لعل من أهمها اللغة الإنجليزية والعربية. وقد كان الأدب الفرنسي في أوج ازدهاره في بدايات القرن التاسع عشر، حيث أبدع كتّاب تلك المرحلة بكتابة الروايات التي تنتمي إلى العديد من المدارس الأدبية مثل الكلاسيكية والواقعية والرومانسية وغيرها، وعند قراءة رواية من روايات الأدب الفرنسي يظهر جليا اهتمام كتّابها بأدق التفاصيل اللغوية والأدبية.

تاريخ الأدب الفرنسي

بدأ الأدب الفرنسي بالظهور في العصور الوسطى أي بالقرن التاسع الميلادي، وقد ساد في تلك المرحلة الشعر الغنائي والشعر القصصي، حيث انتشرت القصائد الملحمية التي كانت تتحدث عن الحروب والأعمال البطولية التي كان يقوم بها الفرنسيون في تلك الفترة. لعل من أشهر القصائد الغنائية التي انتشرت في القرن الثاني عشر الميلادي أغنية “رولان”، كما اشتهرت قصة “الوردة” للمؤلفين غيوم دو لوري وجان دو مون. وفي القرن الثالث عشر أيضا بدأ ظهور المسرحية والقصص الخيالية والرومانسية.

كان يسمى القرن السادس عشر الميلادي بعصر النهضة، حيث ازدهر به معظم أنواع الأدب العالمي مثل الأدب الإيطالي والروماني القديم، وقد كان يطلق على كتّاب هذا العصر بالإنسانيين. بدأت روايات الأدب الفرنسي بالظهور والانتشار في عصر النهضة.

وفي الفترة ما بين عامي 1668 و1694 ازدهر الشعر الكلاسيكي والمسرحيات الكلاسيكية والنثرية الفرنسية، وكان من أشهر أدباء هذا العصر الشاعر “فرانسوا دو ماليرب” حيث كان أول شاعر كلاسيكي.

أما في عصر التنوير فقد نالت روايات الأدب الفرنسي نصيب الأسد في الانتشار، وقد تميزت تلك الفترة بالحركة العقلانية وكان يسيطر في تلك الفترة الأدب الفلسفي من أشهر كتابه فولتيير وجان جاك روسو اللذان كانا يستخدمان إبداعاتهما في الكتابة الأدب من خلال الروايات الساخرة والفلسفية مثل رواية كانديد لفولتير، كما اشتهر جان جاك روسو برواية إلوازا الجديدة في عام 1761.

ظهرت الحركة الرومانسية في أواخر القرن الثامن عشر، وكانت في أوج ازدهارها في بدايات القرن التاسع عشر، حيث كان يرفض كتّاب تلك المرحلة بروايات الأدب الفرنسي في عصر التنوير أو عصر العقل كما يُطلق عليه، حيث كانوا يفضلون العاطفة عن العقل. وقد كان من أشهر كتّاب الحركة الرومانسية فرانسوا رينيه دو شاتوبريان، وعلى الرغم من أن جان جاك روسو كان من أدباء عصر التنوير إلا أنه تأثر بظهور الحركة الرومانسية وأدخل إلى رواياته جانب من العاطفة فأضاف الحب والمشاعر والإحساس بجمال الطبيعية.

في منتصف القرن التاسع عشر انتقلت روايات الأدب الفرنسي من الحركة الرومانسية إلى الواقعية، حيث كان يعتقد كتّاب الواقعية بأن الأدب الرومانسي لم يصور الحياة بطريقة موضوعية وواقعية، فكان يجب عليهم إظهار حياة الشعب الفرنسي من خلال الروايات الواقعية. وقد كان من أشهر كتّاب الواقعية في تلك الفترة الكاتب الفرنسي جاي دي موباسان، حيث أبدع في سرد الواقعية من خلال قصصه القصيرة.

في بدايات القرن العشرين ازدهرت روايات الأدب الفرنسي بشهرة مؤلفيها الأربعة الذين برزت أعمالهم في تلك الفترة، وهم بول كلوديل ومارسيل بروست، وبول فاليري، وأندري جيد، وقد اشتهر هؤلاء الأدباء بكتابة الحركة الرمزية.

بعد الحرب العالمية الثانية أثر كتاب الفلسفة الوجودية في الأدب الفرنسي بشكل كبير، وكان من أشهرهم الكاتب الفرنسي الشهير جان بول سارتر الذي كان أول من عّبر عن الوجودية في كتاباته الفلسفية.

تطورت روايات الأدب الفرنسي بشكل ملحوظ في فترة الستينيات من القرن العشرين حيث ظهر نوع جديد من الأدب وهو الأدب النسوي، وكانت من أشهر كتّابه هيلين سكسوس ومارجريت دوراس.

أشهر كتّاب الأدب الفرنسي

يزخر الأدب الفرنسي بكتّاب وأدباء كان لهم أثراً كبيرا في تطوير الحركة الفكرية والأدبية في فرنسا وإيصالها إلى العالمية، فاحتلت روايات الأدب الفرنسي مركز الصدارة في الأدب العالمي، وقد حصل العديد من الأدباء الفرنسيين على عدة جوائز وتكريمات أبرزها كان جائزة نوبل للسلام. نذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر:

  1. فولتيير: ولد الكاتب فرانسوان ماري ارويه الشهير بالاسم الحركي “فولتيير” في عام 1694، كان من أشهر كتّاب الرواية والمسرحية الفرنسية، اشتهر في عصر التنوير وكان من مناصري حركة الإصلاح الاجتماعي. من أبرز أعماله الروائية “كانديد”.
  2. فكتور هوجو: عميد الأدب الرومانسي كما يُطلق عليه، ولد في عام 1802، استطاع أن يثري الأدب الفرنسي ووصوله إلى العالمية حيث ترجمت أعماله الروائية والمسرحية إلى العديد من اللغات، من أعمل أعماله رواية البؤساء ومسرحية كرومويل.
  3. جان بول سارتر: فيلسوف وروائي وناقد فرنسي، كان أول من نادى بالفلسفة الوجودية، حصل على عدة جوائز وتكريمات كان أبرزها جائزة نوبل في الأدب إلا أنه رفضها آنذاك.
  4. إميل زولا: روائي وصحفي فرنسي كان ينتمي إلى الحركة الطبيعية، اشتهر برواية اللوفر التي صدرت لأول مرة في عام 1886.
  5. أندريه جيد: أديب فرنسي ولد في عام 1869، كما أنه كان ناقدا أدبيا، اشتهر برواية المزيفون، ونال نظير أعماله جائزة نوبل في الأدب في عام 1947.
  6. رومان رولان: من الروائيين والمسرحيين الفرنسيين الذين حصلوا على جائزة نوبل للأدب، كما تم تكريمه من خلال تسمية الكويكب رولاندية على اسمه نظير أعماله الأدبية ومكانته البارزة عالميا.

أشهر روايات الأدب الفرنسي

لا يمكننا حصر روائع روايات الأدب الفرنسي في مقال واحد، فالروايات الفرنسية ما زالت تحظى باهتمام بالغ من قبل القراء والناقدين وكل من يهتم بالأدب العالمي بشكل عام. وإشارة إلى محركات البحث العالمية فإن المؤشرات تفيد بالإقبال على روايات الأدب الفرنسي، ولذلك فإن الاختيار بين الروايات للقراءة أمر ليس بهذه السهولة، فشغفك للقراءة لن يتيح لك الفرصة للاختيار ماذا أولا ستقرأ. ولهذا، سنساعدك في الاختيار من بين أفضل روايات الأدب الفرنسي بالاطلاع على القائمة التالية وعرض نبذة بسيطة عن كل رواية وأحداثها.

رواية البؤساء

الرواية الأروع على الإطلاق، حين تبدأ بقراءتها وتندمج بأحداثها ستجد بأنك أحد أبطالها وخاصة في عصرنا هذا الذي ساد به الظلم الاجتماعي بمختلف أنواعه في وطننا العربي. رواية البؤساء للكاتب الفرنسي “فيكتور هوجو”، قام بكتابتها في عام 1862، وقد حازت على المرتبة الأولى ضمن أفضل رواية فرنسية في القرن التاسع عشر. تدور أحداث الرواية حول معاناة الشعب الفرنسي في الفترة الزمنية التي تلت سقوط نابليون بونابرت وبعد فشل الثورة الفرنسية ضد لويس فيليب. تحكي الرواية عن رجل يدعى “جان فالجان” تعرض للظلم الاجتماعي بكل أشكاله، بعد أن تم سجنه لمدة 19 عاما لسرقته قطعة خبز ليطعم أبناء أخته الفقراء، ويحاول الهرب لأكثر من مرة على الرغم من الرفض المجتمعي له، وتتوالى أحداث القصة إلى أن يتقمص أحد الشخصيات ويصبح عمدة للمدينة ويمتلك مصنعاً ضخماً فيها، على الرغم من ذلك يصبح مطارداً طيلة حياته. حصلت الرواية على نسبة مبيعات عالية جدا بعد أن تم تحويلها إلى مسرحية شهيرة حملت نفس الاسم، كما تم تحويل قصتها إلى فيلم أجنبي وأنمي للأطفال، وقد تم ترجمتها إلى لغات عديدة مثل اللغة الإنجليزية والعربية.

تحت ظلال الزيزفون

رواية رومانسية للكاتب الفرنسي الفونس كارل، ألفها في عام 1832، تدور أحداث الرواية حول الفروق الطبقية ومدى تقبل المجتمع لها. ستيفن ذلك الشاب الغني يعشق فتاة فقيرة وقروية تدعى “مجدولين” يواجه عائلته بهذا الحب الذي ترفضه العائلة جملة وتفصيلا، حيث اختاروا له فتاة أخرى من طبقته الاجتماعية، فيضطر الحبيبين الفراق عن بعضهما مع التعاهد بينهما بالوفاء، ولكن تجري الرياح بما تشتهي السفن، حيث تمر الأيام والسنين ويصح ستيفن من مشاهير الموسيقى، ويقع صديقه في حب مجدولين، فيقوم والدها بإرغامها الزواج منه لأنه من عائلة غنية، وعند عودة ستيفن يذهب مسرعا إلى مجدولين ليخبرها بأنه بنى منزل الأحلام الذي كانا يخططان له للزواج، فيُصدم لهول المفاجأة عند معرفته بأنها مقبلة على الزواج من صديقه، ويحاول أن ينسى مجدولين وينشغل بعمله كملحن، وبعد مرور السنين تصبح مجدولين وحيدة بعد فقدان وجها مع ابنتها، فتلجأ إلى ستيفن مرة أخرى إلا أنه يقوم بتعنيفها لما فعلته به عند زواجها من صديقه. لم تتحمل مجدولين الكلمات القاسية التي وجهها لها ستيفن فتقرر الانتحار، ويعيش ستيفن مع عذاب الضمير حتى وفاته، ويترك لابنتها إرثه. الجدير بالذكر أن الرواية تم ترجمتها إلى العربية من قبل الكاتب المصري الكبير لطفي المنفلوطي الذي أسماها باسم بطلة الرواية “مجدولين”.

البحث عن الزمن المفقود

رواية من سبعة أجزاء تم تأليفها في الفترة ما بين عام 1905 إلى عام 1910 للكاتب الفرنسي مارسيل بروست، حققت الرواية نسبة مبيعات عالية وكانت من أفضل الروايات في القرن العشرين. وقد وصفها سومرت بأنها أعظم رواية خيالية ألفها في حياته على الرغم من أنه تم نشرها بعد وفاته في عام 1920. تحتوي الرواية على أكثر من 2000 شخصية، ففي الجزء الأول الدي يحمل عنوان “إلى سوان” يتحدث عن شاب يهودي يدعى سوان، يعيش في فرنسا، وفي الجزء الثاني تم عنونته بـ”فتيات في ظل زهرة”، والجزء الثالث تحت عنوان “جيرمونت” وتدور أحداث هذا الجزء عن الخدمة العسكرية والحرب في تلك الفترة، أما في الجزء الرابع الذي يحمل عنوان “سيدوم وعموره” فقد تم ترجمته إلى اللغة العربية في عام 1984، بينما تدور أحداث الجزء الخامس المعنون بالسجين حول سقوط الطبقة الأرستقراطية في فرنسا، وقد تم عنونة الجزء السادس بـ”الهارب” أما الجزء الأخير تدور أحداثه في أعقاب الحرب العالمية الأولى وقد نشرة في عام 1927 تحت عنوان “استعادة أزمنة كثيرة.

غادة الكاميليا

تم نشرها لأول مرة في عام 1848 من قبل الكاتب الفرنسي الكسندر دوماس الابن، وهي رواية رومانسية، حققت نجاحاً باهراً وأشاد بها النقاد، تم تحويلها إلى أفلام سينمائية عربية وأجنبية وكذلك مسرحية، كما أنها تحولت إلى اوبرا بعنوان “لاترافييتا”. مارجريتا هي بطلة الرواية كانت شخصية مشهورة ينجذب إليها العديد من الرجال، إلا أنها وقعت في حب شاب يدعى أرمان دوفال، تعيش قصة حب كبيرة بينها وبينه، ويحاول والده التدخل لإبعاد ابنه ارمان عن مارجريتا، وينجح في مهمته، فيؤثر ذلك على صحة مارجريتا التي تصاب بالمرض وقبل وفاتها بقليل تعترف للقص بالخطايا التي ارتكبتها. الجدير بالذكر أن شخصية مارجريتا كانت إلهاماً للكثير من الأفلام السينمائية وقد تداولتها العديد من المسلسلات والأفلام العربية.

كوكب القردة

رواية فريدة من نوعها تنتمي إلى أدب الخيال العلمي، تم تأليفها في عام 1963 من قبل الكاتب بيير بول، تدور قصتها حول ثلاثة أشخاص عامل فضاء و طبيب وصحفي، قرروا السفر إلى كوكب تابع لنجمة بتلجوز، يبعد عن الأرض بمسافة تقدر بـ300 سنة ضوئية، وقد اكتشف الرجال الثلاثة بأن الكوكب يشبه خصائص كوكب الأرض حيث وجدوا الماء والأشجار والحيوانات تعيش فيه، والغريب في الأمر أن جميع سكان الكوكب هم من القرود المسيطرين على الكوكب، ويحاولون فرض هيمنتهم على الإنسان، يحاول الرجال الثلاثة التخلص من هيمنة القرود على الكوكب. حققت الرواية نجاحا كبيرا وتُرجمت إلى لغاتٍ عديدة من ضمنها العربية والإنجليزية، وقد تم تحويلها إلى فيلم سينمائي شهد إقبالا جماهيريا ضخما.

مدام بوفاري

الرواية المثيرة للجدل، هي أول رواية للكاتب الفرنسي جوستاف فولبير الذي ألفها في عام 1856، ومنذ إصدارها واجهت هجوماً شرساً من قبل النقاد، حتى أن المؤلف خضع للمحاكمة بعد اتهامه بإفساد القيم والأخلاق، وقد تم تحويلها إلى فيلم سينمائي في عام 1945 حقق نجاحاً كبيراً ولاقى ذات الصدى التي حصلت عليه الرواية حين تأليفها. تدور أحداث الرواية حول الفتاة إيما بوفاري، وهي فتاة جميلة تحب قراءة الروايات الرومانسية والأشعار، تحلم بحياة القصور وما يحدث بها من قصص عاطفية وحياة مترفة كما ترى في الروايات التي تقرأها، تعيش بوفاري في الريف مع والدها، وتلتقي بطبيب يأتي لزيارتها لمعالجة والدها، وقد ظنت بأنه فتى أحلامها الذي تجده في أبطال الروايات التي تقرأها، وواقفت على طلب الزواج منه معتقدة بأنها ستجد ما كانت تحلم به من حياة مترفة وأنها ستنتقل للعيش من الريف إلى مدينة الأحلام باريس، فتصدم بعد الزواج من أن شارل لم يكن الشاب الذي كانت تحلم به، فلا ثقافة يمتلكها، ولا هواية، فهو شاب سطحي ليس لديه أدنى طموح أو معرفة بما يدور حوله، وعلى الرغم من ذلك فقد كان يبذل قصارى جهده لإسعادها لكن دون فائدة، وذات يوم تتعرض لوعكة صحية يأمر الطبيب المعالج لها بتغيير حالتها النفسية عبر الانتقال إلى مكان آخر، فتلتقي بشاب آخر يدعى ايونفيل، وتبدأ قصة حب بينهما في علاقة سرية فكانت تحب فيه عشقه للكتب والقراءة، إلا أنه سرعان ما يرحل عنها فتتورط بعلاقة جديدة أخرى مع شاب يدعى رودولف من الطبقة الغنية إلا أنه ماهر في الخداع والمراوغة، تعشقه بوفاري عشقا شديدا وتطلب منه الهرب بعيدا، إلا أنه يخذلها فتتعرض لوعكة صحية كبيرة أثرت بها بشدة، وكرست حياتها لبعض من الوقت في الكنيسة ولكن سرعان ما بدأت تشعر بالملل من كتب الكنيسة والمجلدات الدينية، وبعد فترة تلتقي بليون مرة أخرى، وتتجدد علاقتهما، ومن هنا، يبدأ التغيير الجذري بحياتها، فتصبح إيما من النساء المخادعات التي تختلق أعذارا لزيارة روان لتلتقي بليون، وتبدأ بالسقوط إلى الهاوية خاصة بعد رهنها لمنزل زوجها شارل لشدة الديون التي تراكمت عليها، وتلجأ لليون ورودلف لسداد ديونها ولكنهما يخذلاها، فتعود إلى المنزل يائسة خاصة بعد معرفة شارل بكل ما يجري من حوله، وتقرر أن تقضي على حياتها بالانتحار عبر تناول الزرنيخ.

حول العالم في ثمانين يوماً

رواية من أدب المغامرات، قام بتأليفها جول فيرن، ونشرت لأول مرة في عام 1873، تدور أحداث الرواية حول رجل إنجليزي ثري يُدعى “فيلياس فوج”، قام بالسفر حول العالم لمدة ثمانين يوما مع خادمه جان باسيارتو، ليكسب رهان بقيمة 20 ألف جنيه إسترليني، وفي كل محطة من المحطات التي يزورها يواجه العديد من المعوقات والصعوبات إلا أنه يتغلب عليها جميعها ويتمكن من كسب الرهان بعد عودته من الرحلة إلى لندن، وبهذا ينجح في التخلص من خطر الفقر الذي كان سيداهمه في حال خسارة الرهان.

أحدب نوتردام

رواية رومانسية من روائع الأدب الفرنسي للكاتب فيكتور هوجو، تم نشرها في عام 1831، لُقب فيكتور هوجو على إثرها بشكسبير الرواية من قبل الشاعر الفرنسي ألفونس دي لامارتين. تدور أحداثها حول الطفل كوازيمودو، وهو طفل قبيح الشكل وأحدب، ينتمي إلى عائلة غجرية تعيش في نوتردام لتمارس السرقة، وذات يوم تم الإمساك بهم من قبل فرولو فهربوا جميعا فيما عدا كوازيمودو أخذه القص الدوم كلود فرولو، ودربه على قرع أجراس الكنيسة، وفي فترة العصور الوسطى من تاريخ باريس، أختير كوازيمودو ليكون زعيما على المهرجين في الاحتفالية السنوية التي تقام من أجلهم، فواجه رفض فرولو الذي كان يرغب بأن يبقيه طيلة حياته في الكنيسة وأراد أن يخفيه عن الناس بسبب مظهره القبيح حتى لا يرعبهم، وفي أثناء الاحتفال تظهر فتاة غجرية جميلة يحاول فرولو استمالتها إلا أنها ترفض ذلك فيحاول أن يأخذها بالعنف. ومع مرور الأحداث نكتشف بأن تلك الفتاة الغجرية تم سرقتها من امرأة فرنسية واستبدالها بكوازيمودو وهي صغيرة، فأصبحت تعيش حياة الغجر، وكانت أمها تعتقد بأن الغجر قتلوها، إلى أن التقت بها قبل إعدامها وعرفت بأنها ابنتها من خلال الحذاء الصغير الذي كانت ترتديه حين خُطفت وبقي معها في عنقها كميدالية، وقبل ذلك تلتقي ازميرالدا بالأحدب وتقع في حبه. تحولت الرواية إلى العديد من الأفلام والمسلسلات السينمائية بعد نجاحها الساحق.

الأمير الصغير

رواية تنتمي إلى الأدب الفلسفي للكاتب الفرنسي أنطوان دو سانت اكزوبيري، تم نشرها لأول مرة في عام 1943، حصلت الرواية على نسبة مبيعات عالية وصلت لأكثر من مليون نسخة سنوياً، وكانت في المرتبة الرابعة ضمن أفضل روايات الأدب الفرنسي في القرن العشرين، كما تم ترجمتها إلى أكثر من 230 لغة من بينها العربية. الملفت في رواية الأمير الصغير بأن للوهلة الأولى عند قراءتها تعتقد بأنها رواية للأطفال، إلا أنه بعد التعمق بأحداثها ستكتشف بأنها رواية فلسفية من الدرجة الأولى. تدور أحداث الرواية حول طفل يقوم برسم ثعبان يبتلع فيل بأكمله، وعلى الرغم من أن الرسمة لم يفهمها الكبار إلا أن محتواها وقع فعلا في الحقيقة، حيث بلع الثعبان الفيل بالفعل، مما جعل الطفل يشعر بالخوف فيترك هواية الرسم وينتقل للعمل في الطيران، وذات يوم تتعطل طائرته ويلتقي حينها بالأمير الصغير، ويطلب منه الأمير رسم خروف ولكنه لم يعرف رسم الخروف، ورسم له صورة ثعبان إلا أن الأمير يرفض رسمه ويصر على أن يقوم الفتى الصغير برسم الخروف، وفي كل مرة يحاول رسم الخروف يفشل في ذلك، فجاء بفكرة ترضي الأمير الصغير، حيث رسم صندوق وأخبره بأن الخروف بداخلها، مما أسعد الأمير الصغير، وتتوالى الأحداث ليكتشف الطفل بأن الأمير الصغير كان يعيش في كوكب آخر غير كوكب الأرض، وفي فترة مكوثهما سويا يروي الأمير الصغير قصة حياته عبر الكواكب إلى أن تنتهي الرواية بموته وإبقاء روحه حية.

ثلاثية النمل (امبراطورية النمل)

رواية من أدب الخيال العلمي للكاتب الفرنسي برنار فيربير، تم نشرها لأول مرة في عام 1991، حظيت الرواية بإقبال شديد من قبل القراء والنقاد سويا، وقد وصلت مبيعاتها لأكثر من 2 مليون نسخة منذ إصدارها، كما أنه تم تحويلها لعدة أفلام سينمائية ولعبة فيديو، وقد تُرجمت إلى أكثر من ثلاثين لغة من بينها العربية. يُذكر أن الرواية مؤلفة من ثلاثة أجزاء.

رواية الغريب

هي الرواية الأولى للكاتب الفرنسي ألبير كامو، تم نشرها لأول مرة في عام 1942، تعتبر الرواية من روايات الأدب الفرنسي الذي ينتمي إلى مذهب العبثية، وهي جزء من سلسلة دورة العبث التي ألفها الكاتب، تم ترجمة الرواية إلى أكثر من 40 لغة من بينها العربية، وتدور أحداث الرواية حول رجل حُكم عليه بالإعدام بسبب ارتكابه جريمة قتل، فيغترب عن بلاده، ويروي مغامراته وقصة حياته في الغربة. الجدير بالذكر أن الرواية صُنفت في المركز الأول ضمن تصنيف كتب لوموند الـ 100 للقرن العشرين.

خاتمة

كما أوضحنا عزيزي القارئ، روايات الأدب الفرنسي مليئة بالأحداث والقصص المؤلفة بحبكة مميزة تأخذك إلى عالمها وتعيش حكايتها وكأنك بطل من أبطال الرواية، والمميز في روايات الأدب الفرنسي أنها جمعت بين أنواع الأدب المتنوعة فأبدع كتّابها في الروايات الرومانسية والخيالية والواقعية والفلسفية.

نادية صالح

كاتبة مقالات ومدونة، عملت في عدة مواقع عربية، الكتابة هوايتي ومتنفسي.

أضف تعليق

تسعة عشر − 18 =