رعي الحمام

رعي الحمام يُعَد نوعًا من النباتات العشبية الشائعة والتي تنتشر زراعتها في قارات أوروبا والأمريكيتين. وقد اشتهرت هذه الفصيلة من النباتات باستخداماتها الطبية المتعددة في معظم الأغراض العلاجية منذ زمن بعيد. وعادةً ما تُحَضَّر بطريقة غلي أوراقها اليانعة أو المجففة وتناول منقوعها الساخن من أجل تحقيق الاستفادة القصوى منها. وفي العصر الحديث امتد استعمالها ليشمل المساعدة على التخسيس على نحو خاص، فضلاً عن الفوائد الأخرى لهذا النبات. وربما ارتبطت بعض الأساطير والخرافات كذلك بعشبة رعي الحمام في الأزمنة الغابرة في إشارة إلى السيطرة على قوى الطبيعة وتوظيفها، بالإضافة إلى دخولها ضمن بعض الطقوس الدينية لأصحاب العقائد المختلفة خلال العصور الماضية. بيد أننا في السطور التالية سوف نسلط الضوء على فوائد هذه العشبة وأشهر استخداماتها وذِكر أبرز الملاحظات والمعلومات المرتبطة بها.

رعي الحمام ماهو؟

رعي الحمام رعي الحمام ماهو؟

تحتوي عشبة رعي الحمام على الكثير من المواد الفعالة والمفيدة طبيًا؛ حيث تساعد على الشفاء من أمراض عدة والوقاية من الاضطرابات الصحية التي قد تصيب الإنسان وذلك من خلال تعزيز جهاز المناعة وتنشيط الأداء الوظيفي لبعض أعضاء الجسم ما يضمن سلامتها وتمتعها بالعافية. وعادة ما يتم تناول منقوع هذه العشبة بعد أن يتم غليها جيدًا لاستخلاص المواد التي بداخلها، وغالبًا ما تُستخدَم من أجل التخفيف من الأعراض المرتبطة بسوء الهضم مثل الانتفاخ والمغص المعوي والإمساك. وقد يُعزَى ذلك إلى تأثيرها المهدئ أيضًا حيث ثَبُتَ أن لها أثر إيجابي على الجهاز العصبي وإفراز النواقل العصبية المهدئة ما يؤدي إلى السيطرة على حالات القلق والاكتئاب والقولون العصبي نتيجة لارتباط هذه الأمراض بهذه النواقل التي تسري في الأعصاب وتتحكم في سلوك الإنسان. ولا شك أن تناولها قبل النوم قد يعين على التخلص من الأرق والنوم الهادئ والمتواصل.

فوائد عشبة رعي الحمام للتنحيف

لا شك أن عشبة رعي الحمام تؤدي دورًا رئيسيًا في إنقاص الوزن وتنحيف القوام ما يساعد على التمتع بصحة جيدة خالية من المشاكل الصحية المترتبة على زيادة الوزن مثل الإصابة بداء السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية ومشكلات العمود الفقري والركبتين، فضلاً عن دور هذه العشبة في الحصول على قوام رياضي ومنحوت بمعايير قياسية ما يؤدي إلى الاستمتاع بمظهر جذاب يدعو إلى الثقة بالنفس. لذلك ينصح الكثير من الأطباء وأخصائيو التغذية بتناول منقوع هذه العشبة أكثر من مرتين يوميًا ويُفضَّل أن تكون إحدى هذه المرات في الصباح وبعد الاستيقاظ مباشرةً وذلك من أجل الحصول على معظم فوائدها المتعلقة بالتخسيس. وفي النقاط التالية نورد أبرز الجوانب المتعلقة بفوائد هذه العشبة في التخسيس.

زيادة معدل الحرق

يساعد تناول عشبة رعي الحمام بانتظام على تحسين عملية الأيض والتمثيل الغذائي ما يؤدي إلى زيادة عملية الحرق؛ وهكذا ينتج الجسم المزيد من الطاقة على حساب الدهون المتراكمة والمختزنة في الخلايا الدهنية.

التحكم في الشهية

إن شرب منقوع رعي الحمام بانتظام يساعد على ضبط مستوى الشهية من حيث الرغبة والشراهة ما يؤدي إلى تقليل كميات الطعام التي يتناولها الشخص، وينعكس ذلك بدوره على قدر السعرات الحرارية التي تأخذ في الانخفاض. ونتيجةً لذلك يبدأ الجسم في فقدان الوزن الزائد والتأقلم على كميات قليلة من الغذاء ما يسبب على المدى البعيد انكماش في حجم المعدة.

التخلص من الماء الزائد

يؤدي احتباس السوائل داخل الجسم إلى زيادة وزن الجسم بشكل ملحوظ وانتفاخه، لذلك يعزز تناول منقوع هذه العشبة قدرة الجسم على التخلص من السوائل الزائدة وتفريغ الخلايا من الماء ما يساعد بدوره على تخفيض ضغط الدم.

تنحيف منطقتي البطن والأرداف

يحفز منقوع هذه العشبة معدل الحرق بشكل ملحوظ في المناطق ذات التركيز الدهني مثل البطن والأرداف نظرًا لانتشار الخلايا الدهنية في هذه الأعضاء. ومن ثَمَّ، تساعد الخلاصة الطبيعية العشبية على إذابة هذه الدهون والتخلص منها بجانب ممارسة الرياضة ما يساعد على الحصول على خصر منحوت وأرداف مشدودة تمنح المزيد من الثقة في النفس.

الفوائد الصحية لعشبة رعي الحمام

لا تقتصر فائدة هذه العشبة على التنحيف فحسب بل تشمل كذلك العديد من الفوائد الصحية لأعضاء الجسم كافة. وفي النقاط التالية نورد بعض مميزات تناول هذا المنقوع العشبي وأثره الإيجابي على صحة الإنسان:

تهدئة الأعصاب

إن تناول منقوع عشبة رعي الحمام قبل النوم يساعد على التخلص من التوتر والقلق واستحضار حالة رائعة من الاسترخاء تؤدي إلى النوم العميق وضمان الاستيقاظ بنشاط وتركيز.

تخفيف أعراض القولون العصبي

نظرًا لتأثيره المهدئ يساعد كوب من منقوع عشبة رعي الحمام على تهدئة القولون المتهيج والتخلص من الغازات المزعجة والاستشفاء من حالات الإمساك المزمن نظرًا لتأثيره الملطف على الأمعاء وضمان عملية إخراج مريحة.

الحد من تقلصات المعدة

يساهم هذا الشراب في الحد من التقلصات المعوية وارتجاع المرئ والحموضة والشعور بالغثيان والتقليل من فرص القيء حيث تعمل استرخاء العضلات الملساء في منطقة المعدة والتحسين الوظيفي لها وتحفيز إفراز الإنزيمات الهاضمة.

عشبة رعي الحمام للحامل

يُنصَح بعدم تناول هذا المشروب بالنسبة إلى السيدات الحوامل نظرًا لتأثيره المحفز لعضلات الرحم وتبكير عملية الولادة واتساع الجزء السفلي من الرحم. كل هذه العوامل قد تؤدي للإجهاض وزيادة نسبة الخطر على استقرار الحمل. ومن ناحية أخرى، قد يُنصَح بتناول هذا المشروب في الشهور الأخيرة من الحمل حيث يمكن أن يساعد ذلك على الوقاية من عسر الولادة بسبب تأثيره المحفز.

فوائد عشبة رعي الحمام للبشرة

يمكن إضافة هذا المنقوع إلى مكونات أخرى لإعداد قناع لبشرة الوجه حيث يفيد هذا الخليط فيما يلي:

الحد من الإفرازات الدهنية

يساعد قناع الوجه هذا على التقليل من الإفرازات الدهنية التي تعاني منها البشرة الدهنية ما يسبب العديد من المشاكل مثل البثور والرؤوس السوداء؛ حيث يعمل هذا المزيج على تجفيف البشرة والتخلص من الإفرازات الزائدة وتضييق المسام.

تأخير ظهور التجاعيد

يمنح هذا الخليط المزيد من النضارة للبشرة ما يساعد على تأخير ظهور التجاعيد وعلامات التقدم في السن التي قد تبدو في مناطق الجبين والخدود وجانبي الشفتين والرقبة.

تفتيح البشرة

يساهم هذا القناع في تفتيح المناطق الداكنة من البشرة والتخلص من الهالات السوداء الموجودة أسفل العينين وشد البشرة في هذه المنطقة ومنع انتفاخهما.

تقشير البشرة

إن المداومة على استخدام هذا القناع يؤدي إلى تقشير البشرة والتخلص من الخلايا الميتة والبثور والرؤوس السوداء من أجل الحصول على بشرة ملساء وخالية من العيوب الملفتة للنظر.

نصائح عامة بخصوص عشبة رعي الحمام

رعي الحمام نصائح عامة بخصوص عشبة رعي الحمام

عادةً ما يُنصَح بتناول هذا المشروب بعد غليه جيدًا لضمان استخلاص أقصى فائدة منه. ومن ناحية أخرى ينبغي لمرضى القلب والقصور الكلوي مراجعة الطبيب المختص قبل تناول هذا المشروب نظرًا لآثاره الجانبية المحتملة لهؤلاء المرضى.

وبشكل عام يُنصَح الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل داء السكري أو ضغط الدم باستشارة الأطباء المختصين قبل تناول هذا المشروب لضمان عدم حدوث أي انتكاسة غير متوقعة.

وفي نهاية المطاف يتضح لنا مدى الفوائد العظيمة لعشبة رعي الحمام ومقدار أهميتها بخصوص الحصول على صحة جيدة لا سيما فيما يتعلق بمجال إنقاص الوزن والتخفيف والتخلص من الدهون الضارة.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح لاستخدامات طبية لواحدة أو أكثر من الأعشاب الطبيعية أو النباتات أو الأطعمة أو الزيوت، هذه العلاجات في الأحوال العادية وبالنسبة للأشخاص الطبيعيين لا تسبب أضرارًا، لكن يجب دومًا الرجوع إلى الطبيب قبل استخدامها للتأكد من ملائمتها لحالتك الصحية وعدم تعارضها مع أدوية قد تتعاطاها وتحديد الجرعة الملائمة منها، وتزداد أهمية الاستشارة الطبية في حالة الأطفال وكبار السن والحوامل والمرضعات.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

4 + تسعة =