تسعة
الرئيسية » تعليم وتربية » جامعة وكلية » خطة المحاضرة : كيف يمكن إعداد خطة لمحاضرتك بسهولة كبيرة ؟

خطة المحاضرة : كيف يمكن إعداد خطة لمحاضرتك بسهولة كبيرة ؟

إعطاء المحاضرات مهارة خاصة لا يجيدها العديد من الأشخاص، تحتاج إلى الكثير من الأمور قبل خروج المحاضرة إلى النور، لذلك نساعدك في إعداد خطة المحاضرة .

خطة المحاضرة

خطة المحاضرة أمرٌ ضروري عند الاستعداد لإلقاء محاضرة دراسية على الطلاب أو على أي فئة تعليمية أخرى. ويساعد إعداد خطة المحاضرة بشكل جيد على تحقيق أعلى فائدة من المحاضرة ما يؤدي إلى تلقين أكبر قدر ممكن من المعلومات وتوفير السبل التي تضمن استيعاب المعطيات المعرفية التي تهدف إليها المحاضرة. ومن أجل ذلك ينبغي الاستعداد الجيد المتمثل في تنظيم المحتوى التعليمي وتحديد أفكاره الرئيسية بالإضافة إلى خلق أجواء ملائمة تساهم في التسهيل من عملية التلقي للدرس. وفي السطور التالية نستعرض معًا بعض الخطوات التي تُعين المحاضر على إلقاء محاضرته وتضمن تواصله الفعال مع طلابه.

دليلك إلى إعداد خطة المحاضرة

خطة المحاضرة والهدف العام منها

عند الشروع في إعداد خطة المحاضرة ينبغي أولاً تحديد الهدف التعليمي منها وما هي الحالة المستهدفة التي ترمي إليها المحاضرة ونوع وكمية المعلومات التي ينبغي توصيلها إلى المتلقيين ودرجة فهمهم لها. ويمكن تحديد الهدف من المحاضرة بشكل مُفَصَّل في صورة نقاط، ولكن يُنصَح بتلخيص الهدف العام في جملة بسيطة بحيث يمكن إدراك مغزاها من الوهلة الأولى، على سبيل المثال إذا كانت المحاضرة تتناول مبادئ في مادة العلوم وتناقش أحد الفصول الخاصة بالنبات، في هذه الحالة يمكن تلخيص الهدف في عبارة: “عند الانتهاء من المحاضرة، ينبغي أن يكون الطلاب قادرين على تعريف عملية التمثيل الضوئي وتحديد مكونات الخلية النباتية”. ويمكن تعزيز هذا الهدف من خلال الاستعانة بوسيط مرئي تعليمي مثل الصور التوضيحية أو مقطع فيديو.

بلورة النقاط الرئيسية لموضوع المحاضرة

ينبغي أن تحتوي خطة المحاضرة على تبسيط مختصر لموضوع المحاضرة الرئيسي، ويساعد ذلك على ربط المعلومات ببعضها وسهولة استدعائها عند إلقاء المحاضرة وبالتالي يمكن شرحها بسلاسة دون توقف أو تلعثم. وبالطبع يُفَضَّل أن تكون هذه النقاط مبسطة وخالية من التفاصيل المعقدة. على سبيل المثال، إذا كانت المحاضرة تتناول عملاً أدبيًا، يمكن الاكتفاء بالنقاط الخاصة بالسيرة الذاتية المختصرة للكاتب وتاريخ إنتاج العمل والمدرسة الأدبية التي ينتمي إليها وشرح سماتها الأساسية باقتضاب، وتناول الشخصيات الرئيسية للعمل وتصنيف قرائنها، ثم القيمة الجمالية والأدبية للعمل بشكل عام. ويمكن إطالة أو اختصار هذه النقاط الرئيسية حسب الزمن المتاح للمحاضرة.

تقسيم مراحل المحاضرة وفقًا لجدول زمني

ينبغي أن تعتمد خطة المحاضرة على جدول زمني دقيق بحيث يمكن استيعاب جميع أجزاء المحاضرة والقيام بكافة الأنشطة التعليمية اللازمة داخل قاعة الدرس. ويمكن تقسيم المحاضرة على النحو التالي مع افتراض أن زمن المحاضرة ساعة واحدة:

  • تحية الطلاب وتهيئتهم ومراجعة المحتوى التعليمي للمحاضرة السابقة ومناقشة النقاط الرئيسية الخاصة بها (عشر دقائق)
  • البدء في مناقشة أبرز الجوانب للمحاضرة الحالية وربطها مع ما سبق ثم الاسترسال في مناقشة التفاصيل المنبثقة من هذه الجوانب (15 دقيقة)
  • إدارة مناقشات جماعية مع الطلاب وطرح بعض الأسئلة النقاشية التي تهدف إلى تأكيد استيعاب المعلومات واختبار مدى تفاعل الطلاب مع المحاضرة (15 دقيقة)
  • إتاحة الفرصة للطلاب لتقديم عروض تقديمية منفردة حول المحتوى التعليمي بحيث لا يستغرق كل طالب أكثر من خمس دقائق؛ أي يمكن الاكتفاء بثلاثة طلاب في كل محاضرة (15 دقيقة)
  • التمهيد لخاتمة المحاضرة وتجميع الدفاتر من الطلاب وتحديد المهام المطلوبة منهم حتى المحاضرة القادمة، ثم مغادرة القاعة في نظام (5 دقائق)

الإلمام بإمكانيات الطلاب

ينبغي للمحاضر الماهر أن يكون ملمًا بقدرات وإمكانيات الفئة الطلابية التي يحاضر لها ويتفاعل معها؛ لأن ذلك يجب أن يُرَاعَى عند إعداد خطة المحاضرة من حيث كمية ونوعية المعلومات المزمع عرضها وإلقاؤها. ويمكن أن تساعد معرفة المحاضر بقدرات طلابه على ما يلي:

  • تحديد أفضل الأساليب والوسائل التعليمية التي ينبغي اتباعها عند شرح المحتوى بحيث تناسب قدرات الطلاب ما يؤدي إلى التسهيل من عملية التلقي وسرعة الاستيعاب.
  • معرفة المعلومات الدراسية المتاحة لديهم وتحديد نقاط القوة والضعف بحيث يمكن التركيز على جوانب القصور بشكل مركز وتعزيز الجوانب الإيجابية بالقدر الكافي.
  • تمييز الطلاب المتفوقين والمتوسطين وذوي المستوى المنخفض، ومحاولة استخدام أسلوب تعليمي يناسب الجميع، ولكن يُفَضَّل، كما هو متبع في المؤسسات التعليمية الفائقة الجودة، تصنيف الطلاب وفقًا لمستواهم وتحديد فصول خاصة لكل مستوى لاستخدام الأسلوب المناسب لكل فئة؛ لأن التعامل المشترك قد يؤدي إلى عدم مواكبة الطلاب ذوي المستوى المنخفض لأقرانهم المتفوقين في حالة استخدام الأسلوب التعليمي للمتفوقين، وعلى العكس من ذلك، يمكن أن تضيع فرصة الارتقاء بمستوى الطلاب المتفوقين إذا تم التعامل معهم مثل الطلاب الآخرين على حدٍ سواء.

إعداد الأساليب التفاعلية المناسبة بين الطلاب

يمكن تحديد الأسلوب التفاعلي الأنسب في خطة المحاضرة. والمقصود من الأسلوب التفاعلي هو تكوين مجموعات صغيرة من الطلاب لمناقشة نقطة ما من موضوع المحاضرة ثم عرض نتائجها في نهاية المحاضرة. ويمكن تكوين هذه المجموعات في صورة أزواج أو مجموعات صغيرة بحيث تشمل كل مجموعة ثلاثة طلاب فقط. وتفيد هذه الأساليب في تعزيز روح التعاون والتواصل بين الطلاب ودعم القدرة على الابتكار الجمعي والعصف الذهني. ويُفَضَّل تحديد النقاط الواجب مناقشتها في هذه المجموعة في خطة المحاضرة لتجنب إضاعة الوقت والخروج بأفضل النتائج.

تحديد الوسائط التعليمية المتنوعة

يجب أن تحتوي خطة المحاضرة الناجحة على مجموعة متنوعة من الوسائط التعليمية لتلبية جميع الاحتياجات والميول الطلابية. وتساعد الوسائط التعليمية على سهولة تمرير المعلومة وضمان استقرارها في ذهن المتلقي حيث يتم عرضها بأسلوب شيق وملفت ومثير للاهتمام. لا أحد بالطبع يستطيع أن ينكر أهمية الإلقاء التقليدي لموضوع المحاضرة، لا سيما إذا كان المحاضر من الشخصيات الجذابة ذات الحضور الطاغي والآسر، إلا أن التنويع في طرق توصيل المعلومة أمر هام أيضًا. وعادةً ما يتم تحديد نوع الوسيط حسب نوع الموضوع. ويمكن شرح ذلك على النحو التالي:

  • الصور التوضيحية: يمكن استخدام الصور التوضيحية الملونة والمدون عليها بعض المعلومات عند تناول موضوعات المواد العلمية مثل الأحياء أو الكيمياء أو الفيزياء؛ حيث يتم توضيح تشريح الخلية ومكوناتها وعرض الأعضاء الحيوية لمختلف الكائنات الحية أو يمكن عرض شكل الذرة والمدارات الخاصة بالإلكترونات التي تدور حولها.
  • المقاطع الصوتية: يمكن الاستعانة بالمقاطع الصوتية بشكل خاص عند تعليم اللغات حيث يتم الاستماع إلى النطق السليم ثم محاكاته من قِبَل الطلاب. ويمكن أيضًا الاستماع إلى بعض القصائد التي تحولت إلى الشكل الغنائي إذا كانت من ضمن القصائد المقررة في المناهج الدراسية؛ حيث يُسَهِّل ذلك من تذوق القصيدة ومعانيها والصور البلاغية التي تحتويها والتي يصورها اللحن بشكل مجسم، بالإضافة إلى سهولة حفظها.
  • مقاطع الفيديو: يمكن إعداد بعض مقاطع الفيديو ذات الصلة بموضوع المحاضرة. وهناك بعض الأفلام الوثائقية العلمية القصيرة التي يمكن الاستعانة بها في هذا الصدد. ويمكن أيضًا الاستعانة بمقاطع الفيديو عند تناول الأعمال الأدبية التي تحولت إلى أعمال درامية مرئية؛ حيث تساعد رؤية الشخصيات المجسدة في هذه المقاطع على الاقتناع بها، فضلاً على الاندماج مع الأحداث والتفاعل معها على نحو أفضل من القراءة المجردة.

من خلال اتباع الخطوات المذكورة أعلاه يمكن ضمان إعداد خطة المحاضرة بشكل جيد يضمن توصيل المعلومات بطرق مبتكرة وجعل المحاضرة حدثًا ممتعًا للطلاب بحيث يقبلون عليه ويستفيدون منه.

أحمد علام

كاتب ومترجم، أحب القراءة في المجالات الأدبية بشكل خاص.

أضف تعليق

تسعة عشر − خمسة عشر =