خرافات جسم الإنسان

خرافات جسم الإنسان هي نوع خطير من الخرافات لأنها متصلة بأجسادنا التي تحمل أرواحنا بين طياتها، في البداية نشأت الخرافات بل وتحولت مع الوقت إلى قناعات يصعب نزعها من عقول الكثير، الخرافة بشكل عام هي عبارة عن مقولة خيالية أو قصة خرافية يتم سردها للأطفال في موقف ما لكي يتم توصيل مفهوم ما أو غرس قيم ومبادئ، فهي تحمل في داخلها هدف سامي وراقي ولكن مع الوقت يتم تصديقها وتداولها بين نطاق واسع من الأفراد مما يجعلها تتغلغل في نفوس الكثير وتتوارث من جيل لآخر دون وعي أو فهم. من اكثر الخرافات التي انتشرت وسادت لفترات طويلة على مدار الزمان هي الخرافات والأساطير الإغريقية فهي لم تتعلق فقط بجسد الإنسان ولكنها امتدت لتشمل الحياة الواقعية وأصبحت تٌهدد الكثير بسبب كثرة تداولها، ولكن بالطبع مع التطور العلمي والتكنولوجي اندثرت قليلاً تلك الخرافات وأصبحت مثال للحضارة اليونانية فقط.

بداية خرافات جسم الإنسان

لم يٌحدد التاريخ بشكل دقيق نشأة خرافات جسم الإنسان أو الخرافات بشكل عام ولكنها تعود إلى قديم الزمن منذ نشأة الإنسان تقريباً حيث كان للجهل دور في ذلك، فعند ملاحظة شيء ما أو ظهور عرض على الجسد يتم تشخيصه بصورة خاطئة، وبالتالي يتم توارثه عبر الأجيال بل ولم يفكر أحد في تفسير أو فهم ذلك العرض ويتم الاكتفاء بتلك الخرافة فقط دون النظر إلى صدقها.

ونجد أن كلما انتشرت تلك الشائعات أو الخرافات كلما كان من الصعب تكذيبها حيث يؤمن بها عدد كبير من الأفراد بل ويتم التصرف بناءً عليها مما يجعلها تترسخ داخل نفوس الكثير، ويتم برمجه العقل عليها إلى أن تظهر الدراسات العلمية الحديثة وتبدأ في البحث والتدقيق حول أصل تلك الخرافات الخاصة بجسم الإنسان ولكنها تأخذ أيضًا وقت طويل لكي تبدأ بالانتشار والتوسع مرة أخرى لكي تلغي المفهوم القديم ولكن مع ظهور وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت تلك الخرافات تصحح بصورة أفضل.

بعض خرافات جسم الإنسان

هناك عدد ضخم من الخرافات المجتمعية الخاصة بجسم الإنسان التي تم توارثها عبر الأزمنة القديمة حتى وقتنا الحالي وسوف نسرد لكم في السطور التالية بعض منها فنجد على سبيل المثال:

النوم لثمانية ساعات

انتشرت الكثير من الخرافات الخاصة بعدد ساعات نوم الإنسان فعلى الرغم من أن متوسط عدد الساعات التي يجب على أن يحصل عليها الإنسان هي ثمانية ساعات، ولكن يتم ذلك خلال فترة ما في عمره وهي ما بين العشرون حتى الأربعون وفيما اقل من ذلك يحتاج الإنسان للنوم إلى عشرة ساعات خاصة في فترات المراهقة أو أقل من ذلك فيما بعد الأربعين بحيث ينام لمدة ست ساعات فقط.

وذلك طبقاً لحاجة الجسم للراحة ونمو الجسد فنجد على سبيل المثال أن الأطفال الرضع يحتاجون إلى ستة عشر ساعة للنوم لكي ينمو الجسم بصورة أفضل وكلما زاد عمر الإنسان للوصول على قمة النضج أي في فترة الثلاثينات يحتاج فقط لثمانية ساعات.

زيادة كثافة الشعر كلما تم حلقه

من بين خرافات جسم الإنسان الأكثر شيوعاً حتى وقتنا الحالي التي ترتبط بالشعر واستخدام شفرة الحلاقة هي إنه كلما زادت عدد مرات حلاقة الشعر كلما زادت غزارته وبالطبع ذلك مفهوم خاطئ، حيث ينمو الشعر وفق تطور طبيعي من الداخل بعد حصوله على الغذاء اللازم له عبر الشعيرات الدموية المغذية لفروة الرأس التي تمنح البصيلات القوة والصلابة والكثافة.

وتقوم الحلاقة بزيادة سمك الشعر بحيث تصبح قاسية أثناء عملية الإزالة بالطرق التقليدية بل وتصبح خشنة الملمس عن ذي قبل ولكن لا تزيد عدده أو تجعله يتمتع باللمعان والنعومة، فإذا كان خرافة جسم الإنسان المتعلقة بحلاقة الشعر صحيح لما توصل العلم إلى عمليات زراعة الشعر وتقوية البصيلات.

الإصابة بالبرد بسبب انخفاض حرارة الجو

ويظن الكثير خطأ أيضًا إنه يصاب بالبرد بسبب البرودة الشديدة في الجو أي في فصل الشتاء مما يجعل الكثير يقوم بارتداء طبقات متعددة من الملابس لكي يتم تفادي الإصابة بالبرد، ولكنه يفاجئ في نهاية الأمر بإصابته بنوبة برد حادة بل ويصاب به في فصل الصيف أيضًا، مما يثبت أن الإصابة بالبرد بسبب حرارة الجو ضمن أشهر خرافات جسم الإنسان، ويصاب الشخص بالبرد بسبب ضعف جهازه المناعي وعدم حصوله في الفيتامينات والمعادن التي تجعله يتغلب على فيروس الإنفلونزا سواء في فصل الصيف أو الشتاء.

الجزر يقوي النظر

ومن بين خرافات جسم الإنسان الأخرى الأكثر شيوعاً هي تناول الجزر وعلاقته بتقوية النظر فلا يوجد أي دليل طبي أشار إلى وجود علاقة وثيقة بين الجزر وقوة الإبصار، ولكن بشكل عام يعتبر الجزر أحد الخضروات المفيدة للجسم بل والبشرة على وجه التحديد حيث يمنحها النضارة واللمعان ويجعلها تنبض بالحيوية.

وإن ضعف النظر له علاقة بالعوامل الوراثية في المقام الأول وبعض العوامل الأخرى الخاصة بالصحة والإصابة بالأمراض مثل مرض السكر الذي يضعف من قوة الإبصار بسبب تمدد الأوردة الدموية، ويتم معالجته بالنظارات الطبية التي تحدد مسار خروج الأشعة أو القيام ببعض العمليات الجراحية التي تصحح النظر.

القراءة في الضوء الخافت تضعف النظر

وبمناسبة التحدث عن خرافات جسم الإنسان المتعلقة بالعين فنجد أن هناك بعض الخرافات الشائعة حول القراءة في الأضواء الخافتة وعلاقتها بضعف النظر، فكما أشرنا في الأعلى أن ضعف النظر له عوامل أخرى داخلية وإن هناك عدد كبير من الأشخاص يفضلون قراءة كتاب على سبيل المثال أو الإمساك بالهاتف المحمول قبل النوم من خلال إضاءة خافته ولم يصابوا بأي ضعف.

خلايا المخ تتوقف عن النمو بعد عمر الأربعين

وذلك ضمن أكثر خرافات جسم الإنسان خطورة حيث يتم برمجه العقل على ذلك ولكن تظل خلايا العقل تعمل بكفاءة حتى الموت، ولكن عند تصديق تلك الخرافات يتم برمجه العقل على ذلك ويبدأ بالفعل في الخمول وعدم تعلم أشياء جديدة.

نمو الأظافر وشعر الإنسان حتى بعد الموت لعدة أيام

وبالطبع ذلك اعتقاد خاطئ فكيف تنمو أطافر الإنسان أو الشعر بعد الوفاة أي بعد توقف الدورة الدموية حيث لن تحصل بذلك خلايا الجسم على الغذاء أو الطاقة اللازمة لها مما يجعلها تتوقف بشكل نهائي خلاص فترة وجيزة من الموت لا تتعدى عشرون دقيقة أو ساعة على أقصى تقدير.

عدد الحواس في جسم الإنسان خمسة

وهي أيضًا ضمن أشهر خرافات جسم الإنسان انتشارا بل وتعلم للأطفال سواء في مراحل الدراسة أو من خلال الرسوم المتحركة، فلقد أثبتت الدراسات العلمية الحديثة أن عدد حواس الإنسان يصل إلى عشرون حاسة تتنوع ما بين السمع واللمس والرؤية والشم والإحساس بالحرارة أو التوازن.

وفي النهاية نكون قد استعرضنا لكم بعض من خرافات جسم الإنسان التي جعلتك تندهش من معرفتها وذلك بسبب ترسيخها في نفوس الكثير على مدار القرون الماضية ولكن كيف اثبت العلم عدم دقتها وصحتها من خلال الدراسات الحديثة التي أجريت في كبرى الجامعات.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

20 − ثمانية =