خدع علم النفس

يستخدم البشر خدع علم النفس في شتي مجالات حياتهم، بعضهم يدرك ويفهم ما يقوم به والبعض الآخر لا يفهم ما الذي يحدث حوله، وكما يعلم الجميع فإن علم النفس يهتم بدراسة الإنسان وسلوكه ودوافعه، وكلما اختلفت هذه الأمور اختلفت كذلك الخدع التي يمكن استخدامها للتأثير على الناس، والفكرة من الخدع النفسية هو التحكم في دوافع البشر ومشاعرهم دون الإساءة إليهم، ولعل أشهر المجالات التي يتم فيها استخدام خدع سيكولوجية هو مجال التسويق، دائمًا ما يهتم المروجون بجذب الزبائن وهذا كله يتم عن طريق تغيير دوافع المستهلكين من خلال عدة خدع بسيطة تجذبهم ناحية المنتج، في هذا الموضوع نتحدث عن الخدع في علم النفس وكيف يمكن استخدام بعض أشهر هذه الخدع في التأثير على الناس؟، وأبسط خدع التسويق المعروفة الآن.

خدع علم النفس

علم النفس هو علم دراسة سلوك الإنسان، وأيضًا يهتم علم النفس بدراسة البيئة المحيطة بالإنسان وتأثير هذه البيئة على اتجاهات الإنسان وانفعالاته، ومن هذا التعريف البسيط يمكن أن نعرف أن علم النفس يضم عدد كبير من الخدع التي يمكن استخدامها في الحياة اليومية، ومن الطبيعي أن سلوكيات البشر تختلف حسب التربية والبيئة والثقافة العامة الموجودة في المكان الذي يعيشون فيه، لذلك وبفهم عدد من الخدع البسيطة التي يوضحها علم النفس يمكن النجاح في مجالات كثيرة، تعرض خدع علم النفس فرصًا كثير لكسب العلاقات والأعمال وحتي السيطرة والتأثير على الناس.

خدع سيكولوجية

خدع علم النفس يمكن استخدامها في كسب حب الناس أو في التسويق أو العمل بشكل عام، في النقاط القادمة نذكر بعض الخدع السيكولوجية المعروفة.

المجاملة المستمرة والتقرب بالتودد

في العلاقات الاجتماعية التودد والمجاملة دائمًا يساعدونك في التقرب من الأشخاص وبالتالي تحقيق الكثير مما تريد، في بعض الأحيان تنكشف خدع علم النفس في البداية، لذلك من المهم عند الاعتماد على المجاملة التأكد من كونها صادقة تمامًا، لإن العكس سوف يضر بكل شيء بصورة كبيرة، ومع عمل دراسات متنوعة لدوافع الناس ناحية المجاملة، أوضحت الدراسات وجود فوارق بين رد فعل الناس ناحية المجاملة، ومن المعروف أن أي شخص في الطبيعي يحاول أن يشعر دائمَا باستقرار فكري وأن تكون مشاعره وأفكاره متزنة بنفس الطريقة، فإذا جاملت شخصًا يحمل احترامًا كبيرًا لذاته وظهر ذلك بشكل صادق سيكون لذلك تأثير إيجابي على علاقتك بهذا الشخص، وسيحبك أكثر، وعلى العكس إذا كان الشخص يمتلك احترامًا منخفضًا لذاته، فعلى الأغلب أن ذلك سيكون له نتائج سلبية وقد يؤدي هذا إلى نفور الناس عنك.

تكرار ما يقوله الناس

هذه واحدة من خدع علم النفس البسيطة والمعروفة والتي لها نتائج إيجابية عند التعامل مع الآخرين، حيث أن تكرار ما يقوله الناس يشعرهم بفهمك لما يتحدثون عنه، وهذا ما يجعل من الحصول على ثقة الناس أمر أسهل، والبشر عادة يميلون للثقة فيما من يستمع إليها ويؤكد على كلامهم، فهذه الطريقة لها فعالية كبيرة في الناس، حيث تظهر مدى تعاطفك مع كلامهم، وهذا ما يعرف في علم النفس بالانصات الإيجابي، وعند دراسة خدع علم النفس التي يستخدمه البشر، أوضحت الدراسات أن معظم الناس تميل لكشف حقائق وأسرار أكثر عن أنفسهم وحياتهم عند الإنصات لهم وتكرار ما يقولونه، وهذا بالطبع يكون علاقات اجتماعية بشكل أسرع بين الناس.

الإيماء بالرأس

عندما تريد أن يقوم أحد بعمل معروف لك، حاول أن تومئ برأسك أثناء الحديث، هذه واحدة من خدع علم النفس المعروفة، والتي وجد العلماء مدى تأثيرها عند ملاحظة الناس أثناء الكلام، فعند إيماء الناس خلال الحديث برؤوسهم فإن هذا دليل على موافقتهم على ما يستمعون إليه، ويبدأ الطرف الآخر في الإيماء كذلك، لإن عادة البشر هي تقليد التصرفات، ويستخدم هذه الخدعة من يحتاج أن يكون مقنعًا أثناء الحديث ويحصل على نتائج إيجابية في النهاية.

قم بتقديم عروض مغرية

عندما تريد شيء من أحد أبدا بتقديم عرض بسيط لا يمكن لأحد رفضه، ثم بعد موافقة الطرف الآخر على مساعدتك، أبدا من هنا محاولة طلب أكبر، وهذا الأمر مشهور وشائع خاصة في مجال التسويق، ويفضل العلماء عند استخدام هذه الخدعة الاعتماد على التوقيت المناسب، حيث لا يمكن أن تتبع طلب بآخر مباشرة، فالانتظار فترة حتى الطلب الثاني له فعالية أكبر في معظم الأوقات.

خدع نفسية للتأثير على الآخرين

خدع علم النفس تستخدم للتأثير على الآخرين وهذا لا يعني بالضرورة إيذائهم أو إهانتهم، ومن المعروف عن سلوك البشر استخدام الخدع للحصول على معروف أو كسب حب أحداهم أو حتي التأثير بشكل ما على الناس، في الشطور المقبلة نتحدث عن بعض خدع علم النفس التي تستخدم في التأثير على الآخرين.

اطلب معروفًا من أحد

يطلق على هذه الخدعة في علم النفس تأثير بينجامين فرانكلين، وهي أن تطلب من أحد أن يقدم إليك معروفًا، وهناك أسطورة حول سبب هذه التسمية، تقول الأسطورة أنه كان هناك رجلاً يكره بينجامين فرانكلين وأراد الأخير كسب حب هذا الشخص، فقام بطلب كتاب منهم لفترة معينة وعندما أعطاه الرجل الكتاب شكره بكل لطف، وبسبب ذلك الفعل أصبح الرجل الذي كان عدوًا لفرانكلين صديقًا له، وقد قام علماء النفس باختبار هذه النظرية، ووجد العلماء نتائج إيجابية من الأشخاص الذين طلبوا منهم تقديم معروف لهم، على عكس المجموعات الأخرى، وهذا ما أكد سلامة النظرية، رغم أن الأمر في بعض الأحيان لا يمكن إدراكه، فعندما يقدك إليك شخص ما معروف فهو يعتقد أنك تستحق هذا المعروف، وهذا هو جزء المنطق في هذه الخدعة.

الهدوء خدعة فعالة

الهدوء أحد خدع علم النفس التي يستخدمها الحكماء، لذلك يجب باستمرار أن تعرف متي تتحدث ومتي تلتزم بالهدوء؟، عادة لا يفضل أن تقوم بتصحيح الأخطاء لأحد، لأن ذلك ينفرهم منك، فهناك طرق أخرى يمكنك من خلالها إظهار أخطاء غير بطريقة أكثر تهذيبًا وفعالة بشكل أقوي في نفس الوقت، هذه الطريقة تدعي بمحور رانسبرجر، الفكرة من وراء هذه الطريقة هي الانتظار والاستماع للحديث بشكل جيد ومحاولة معرفة كيف يشعر الشخص الذي تتحدث معه ولماذا، ثم بعد ذلك يمكنك ببساطة توضيح النقاط التي تتفقوا فيها والمواضع الأخرى التي ترأها غير منطقية أو خاطئة.

أجعل طموحك عاليًا دائمًا

في هذه الخدعة تبدأ بطلب الكثير، ثم مع الوقت تقلل من مطالبك، فعند طلب شيء صعب سوف يتم رفضه في البداية، ولكن بعد ذلك إذا قمت بطلب أسهل وهو الشيء الذي تريده سوف تكون الموافقة مضمونة بشكل أكبر، قد تكون الخدعة غير منطقية، ولكنها تعمل في معظم الأحيان، فإذا طلبت معروفًا من أحد ولم يوافق على تنفيذه فهو على الأغلب سيشعر بالسوء إذا قمت بطلب آخر وقام برفضه أيضًا.

استخدام الأسماء

استخدام اسم الشخص هو أمر مهم للغاية، فالاسم له قيمة تعطي لصاحبه قيمة، وهذه الخدعة تستخدم لتضيف نوع من الثقة والشعور بالإيجابية عن طلب معروف من أحد، إذ يجب دائمًا أن تستخدم الأسماء للتأثير على الأشخاص، وتكمن الفكرة في الطريقة التي يفكر بها الآخرون، فعندما تنادهم بأسمائهم هذا سيجعلهم يفكرون في أنفسهم أيضًا، ولكي تضمن نجاح الخدعة لا يجب أن تكون الطريقة التي تنادي بها الأسماء مبتذلة وإلا سيكون لذلك نتائج مغايرة تمامًا.

التقليد

التقليد هو خدعة يستخدمها جميع الناس، ولكن ليس الجميع ماهرًا في استخدام هذه الخدعة، البعض يمتلك المهارة التي تمكنه من العيش وسط أشخاص معينة يتحدثوا بطريقة معينة ولهم أسلوب حياة خاص، وهذه ميزة مهمة تمكنك من كسب حب الناس بسهولة، وحسب الدراسات التي قام بها الباحثون فإن الأشخاص الذين يتم تقليدهم يتصرفوا بشكل إيجابي مع من يقلدهم، ويكون تصرفهم لطيف بشكل مثير للانتباه، والسبب يكمن تقريبًا في شعور الأشخاص بالتقدير عندما يقوم أحد بتقليد تصرفاتهم، وهذا ما يجعلهم يشعرون باحترام أكبر نحو الأشخاص الذين يقومون بتقليدهم.

استغل تعب الأشخاص في طلب المعروف

كأحد خدع علم النفس المعروفة، عندما تريد شيء من أحد قم بطلبه عندما يكون متعبًا، لأن الأشخاص المتعبون دائمًا أكثر حساسية لما يقوله الآخرون، والسبب وراء ذلك هو استغلال الضعف الذي يشعر به الشخص المتعب، وهذا ليس لإن جسده يتعبه فقط بل تنخفض قدراته العقلية أيضًا، هذه ليست أفضل الطرق للحصول على موافقة سريعة، ولكن الموافقة ستكون مبدئية لعمل الشيء في وقت لاحق، ومن التجارب التي قام بها الباحثون وجدوا أن الأشخاص المتعبون يقومون بتحقيق الطلب فعلاً ولكن في وقت ما في المستقبل.

خدع علم النفس التي يمكن استخدامها في التسويق

يعتبر مجال التسويق من أكبر المجالات التي يستخدم فيها علم النفس للتأثير على الآخرين وإقناعهم، نوضح في النقاط القادمة عدد من الطرق المعروفة التي يمكنك الاعتماد عليها أثناء عملية التسويق.

تقليل الخيارات

الخيارات الكثيرة عادة ما تقلل من نسب المبيعات، وتعمل خدع علم النفس بطريقة غير مباشرة هنا، فعند تقليل خياراتك يجذب ذلك المهتمين بمنتجك ويحولهم مع الوقت لمشتريين، فتقديم مجموعة أكبر من الخيارات يصعب عملية الاختيار نفسها مما يجعل المهتمين بالمنتجات غير راغبين في الشراء.

أعرض ثلاثة خيارات فقط

عندما تعرض ثلاث خيارات في معظم الأحيان يميل الزبائن إلى الخيار الأوسط، وهي طريقة معروفة على الأنترنت، تستخدم كأحد خدع علم النفس للتأثير على المتابعين، فالعرض الأول يكون سعره منخفض ومزاياه قليلة على عكس العرض الأخير ذا التكلفة العالية والمزايا الكثيرة، ويكون العرض الأوسط هو العرض المتزن بين الاثنين من حيث السعر والمزايا، لذلك معظم الأوقات يختاره الزبائن، فهو دائمًا الخيار الأكثر ربحًا.

اتبع منهجًا بسيطًا

عند الترويج لمنتجك يجب أن تكون الدعاية في شكل بسيط، وحتى أن كنت تستخدم الإنترنت، ويجب كذلك أن تكون عملية الشراء بسيطة، وكذلك جميع الخيارات التي تطرحها، لأن التعقيد الغموض لا يفيد الزبائن الذين بدورهم يسعون لتفسيره بشكل أبسط، فالإنسان في الطبيعي يحاول الوصول إلى مبتغاه بأبسط الطرق.

يجب أن تكون خيارات مثيرة للزبائن

الإنسان فضولي بطبعه لذلك يجب عليك أن تهتم بالشكل الذي تريد أن تظهر عليه منتجاتك، لأن هذا أول ما يحرك الزبائن نحوها، وفضول الإنسان دائمًا ما يدفعه بقوة ناحية الأشياء المثيرة، لذلك أحرص دائمًا على أن تثير الزبائن بشكل مناسب يدفعهم لمعرفة المزيد عما تعرضه.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

4 × أربعة =