حب الطعام

حب الطعام أو الشراهة أو الشهية المنفتحة للطعام بشكل زائد هي مسميات مختلفة لشيء واحد، ويمكننا أن نصنفه على إنه مرض، وهو من أكثر الأمراض شيوعًا وانتشارًا بيننا خاصة مع ازدياد الدعاية الملفتة للمطاعم والأكلات السريعة، ومع ذلك تزداد المشكلة تفاقمًا عندما يحاول الكثيرين علاج التخمة والذهاب لأطباء التخسيس والرجيم أو الذهاب إلى “الجيم” ولا يجدون نتيجة مُرضية وبعضهم لا يجد أي نوع من الاستجابة، وتكمن المشكلة في الأساس لعدم معرفة السبب الرئيسي للأكل الزائد، وبناءً على التصنيف الخاطئ لا يستجيب الجسم للعلاج، ولهذا سنلقي نظرة اليوم على الأسباب المختلفة للتخمة أو حب الطعام ونحاول معالجته.

مرض حب الطعام

حب الطعام مرض حب الطعام

مرض حب الطعام يعني تناول الطعام بكمية زائدة دون وجود ضرورة في ذلك، ودون احتياج الجسم له. ولأن الوسطية هي الأفضل وهي الحل في كل شيء، ولكن لا بأس بالتقليل أو الزيادة في حدود المعقول حيث إن هذا عرف عام ينطبق على جميع الأشياء، والأكل من بينها، فإن زاد معدل الطعام والرغبة به، كان هذا سببًا يستحق التفكير في الدافع المؤدي لذلك ومحاولة علاجه لأن حب الطعام سيؤدي في النهاية إلى الكثير من الأضرار الصحية وربما النفسية بسبب التخمة، لهذا أتحدث هنا عن هذا الموضوع وأحاول مناقشة أسبابه ودوافعه.

أسباب حب الطعام

عندما نتحدث عن حب الطعام فإنه بالتأكيد لا يمكن أن يكون لسبب واحد أو له دوافع محددة، ولكن يختلف الأمر من شخص لآخر وبالتالي تتعدد طرق علاجه حسب السبب الأساسي، ولأن كثيرين لا يعرفون هذه الأسباب قررت أن أشير إليها هنا، وهي كالتالي:

أسباب عضوية

يمكن أن يكون حب الطعام أو الشراهة راجع إلى أسباب عضوية، وهذا من أول الأشياء التي يجب البحث بها عمد ملاحظة ازدياد الوزن المفاجئ أو الأكل بطريقة زائدة عن الحد، فنقص السكريات في الجسم أو نقص بعض الفيتامينات يؤدي إلى حب الطعام والرغبة فيه بشكل دائم، بجانب من المحتمل حدوث خلل في أي هرمون وبخاصة الغدة الدرقية فإن هذا يتسبب في الأكل بشراهة وحدوث اضطرابات صحية مرتبطة بالطعام، لهذا يجب الذهاب إلى الطبيب وعمل الفحوصات اللازمة للتأكد من أن هذه الناحية سليمة أم تحتاج إلى علاج.

أسباب نفسية

الحالة النفسية للفرد لا تحكمها أسس محددة أو معايير ثابتة فالحزن والفرح تختلف ملامحهم وصفاتهم من شخص لآخر، وكل يعبر عن فرحه أو حزنه بطريقة مختلفة، لهذا فإن حب الطعام قد يكون فعلًا مزدوجًا مع أحد الشعورين عند الكثيرين، فنرى أن بعض الأشخاص يتناولون كميات كبيرة من الطعام بدون عدها أو حتى الوعي بها عند الفرح، سواء كان للطعام ارتباط لا شعوري لديهم أو أن الفرحة قد تنسيهم ما يفعلون، وعلى النقيض نجد الكثيرين في الحزن لا يفعلون شيئًا سوى تناول الطعام كنوع من تسريب طاقة الحزن أو البحث عن الإلهاء وفي النهاية النتيجة واحدة وهي تخمة وارتباط بالطعام بشكل خاطئ وما ينتج عنهم من مشاكل صحية.

اعتياد

يمكن أن تنشأ مشاكل صحية كثيرة بدون سبب جوهري غير الاعتياد عليها، وهذا ما قد يكون أحد أسباب حب الطعام لدى الكثيرين، فمن تعود على تناول الطعام بكميات كبيرة أو تجريب المطاعم باستمرار وطهي أنواع الأطعمة الجديدة، يمكن أن يسبب الاستغناء عنها مشكلة أو مأزق ما، فلا ننكر أن للطعام لذة نحبها جميعًا إن تم التعود عليها سيكون الأمر سيئًا للغاية، لهذا يجب أن تعدل روتينك اليومي وتركز على فعل أشياء أكثر أهمية.

أسباب طفولية!

كثيرون يجهلون الأسباب المختلفة لحب الطعام وعلى رأس هذه الأسباب هو أنه دافع نفسي منذ الصغر لا يعرف أصله الكثيرين، والسبب يرجع لبعض جذور الطفولة وطرق التربية الخاطئة، حيث تقول بعض الدراسات النفسية أن اعتماد الطفل على الأكل بكثرة وهو صغير قد يؤدي إلى حالة لا شعورية من الرغبة المستمرة فيه، خاصة عند التعامل مع الأكل كمكافئة، فكلما بكى الطفل أو كلما فعل أي شيء تكون النتيجة إمداده بالطعام، مع الوقت ستربي له هذه العادة إحساس زائف بالحماية والأمان فيلجأ إلى الأكل كنوع من الهروب والأمان ويتضرر الشخص في النهاية، وكثيرين لا يعرفون هذه العادة ومدى ضررها وكيف أنها قد تكون أحد أسباب حب الطعام اللاشعورية لدى المرء.

الحلول

حب الطعام الحلول

لا تفوت الوجبات الرئيسية

من أحد الأسباب المهمة التي يمكن أن تتسبب في حدوث السمنة أو اضطراب الأكل أو حتى حب الطعام هي عدم تناول الوجبات الرئيسية، ولا يمكننا أن نتعجب من ذلك فكثيرين يعتمدون على الوجبات السريعة أو الخفيفة لعدة مرات طوال اليوم ولا يتناولون أي وجبات رئيسية، خاصة ممن يقضون أغلب أوقاتهم خارج المنزل. وما لا يعرفونه أن هذه الأكلات تحتوي على دهون مشبعة وزيوت وسعرات حرارية كثيرة جدًا، لهذا فمن المهم والضروري الاهتمام بتناول الوجبات الرئيسية كل يوم ويفضل أن تكون في ميعاد ثابت.

لا تأكل عندما تشعر بالشبع

من المهم أن تعرف كيف تحكم نفسك وكيف تتصرف تجاه رغبتك في الطعام، حيث أن حب الطعام والشره سواء كان له سبب واضح أم لا فإن تنظيم الأكل والتحكم في الذات له أثر مهم، بالتأكيد ليس الأمر بالسهولة الكافية ولكن المحاولة وضبط الذات في هذا الأمر سيكون له نتائج إيجابية جيدة، حاول بشتى الطرق أن تلتزم بالوجبات فقط وإن تناولت شيئًا ما خفيف وصحي أي لا يضرك بسعراته الحرارية الزائدة.

نوع الأكلات الصحية وكل لوقت مناسب

يجب أن تعيد النظر في جدول طعامك وتجعله أكثر تنظيمًا وصحة، حيث عليك أن ترى ما الأكلات التي يجب أن تمتنع عنها لتحاول أن تقلص وزنك أو تتحكم فيه، لمحاولة التشفي من حب الطعام في هذه الفترة، وتستبدلها بأطعمة أفضل وخاصة الخضروات والفاكهة، حاول أن تأكل بعض الأطعمة التي لم تأكلها من مقبل خاصة تلك التي تحتوى على مكونات مفيدة، حاول أن تغير كل شيء، وكل لوقت جيد ولا تتسرع في إنهاء وجبتك، لأن ذلك من أهم أسباب حب الطعام وعدم الشفاء منه، كما يجدر بك أن تمضغ طعامك حتى لا يسبب أي مشاكل في الهضم لديك، ولا تنس أن تقاطع كل مشروبات المياه الغازية والمنبهات وكل ما هو غير صحي ويباع خارج المنزل لأن لهذه الأشياء أضرار لا تعد ولا تحصى كذلك.

اشرب قدر كافي من المياه في كل وقت

من الأسباب التي قد تدفع الكثيرين لتناول كمية كبيرة من الطعام هي وجود قدر جيد داخل المعدة يسمح بوجود كمية إضافية من الطعام، وللتغلب على هذه المشكلة يمكن التفكير بشرب كمية جيدة من المياه، حتى تمتلئ المعدة بالقدر الذي يمنع وجود بعض الأكل الزائد. ولكن يجب التحذير من عدم شرب مياه بالشكل الذي يعرقلك عن الحركة والتنفس، اشرب بقدر معقول ومارس الوسطية في كل أمور حياتك.

أيًا كان سبب حب الطعام لديك، فلا تدعه يتمكن منك حتى يصيبك بالتخمة وما لها من مشاكل، فقط ابحث عن علاج لمشكلتك ولا تسترسل في المبالغة في تناول الأطعمة خاصة الغير صحية منها.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ثلاثة × 3 =