جهاز الليزر المنزلي

جهاز الليزر المنزلي هو الصيحة الأحدث لإزالة الشعر من الجسم، حيث تبحث النساء دائما عن أحدث الطرق المبتكرة التي تساهم في إبراز جمالهن بصورة سهلة وسريعة، لعل إزالة الشعر الغير مرغوب به يعتبر من أكثر الأمور التي تهتم بها المرأة، ولهذا، يعمل الخبراء المختصون على ابتكار أحدث الوسائل لإزالة الشعر بطرق أسهل وأسرع من تلك التقليدية، إلى أن توصلوا إلى وسيلة مبتكرة تعد ثورة في عالم الجمال والصحة وتوازي في استخدامها ما يمكن عمله في مراكز التجميل.

يعد ” جهاز الليزر المنزلي ” من أحدث التقنيات التي تم ابتكارها مؤخرا لكي تستخدم في إزالة الشعر الغير مرغوب فيه للنساء والرجال معا، ومنذ انطلاق هذا الجهاز الفريد من نوعه لاقى رواجا كبيرا في الأسواق التجارية، واعتبره العديد من النساء كبديل عن زيارة مراكز التجميل التي تقدم تقنية إزالة الشعر بالليزر بتكاليف باهظة الثمن، كما أن معظم النساء ليس لديهن الوقت الكافي للذهاب إلى هذه المراكز وحضور جلسات الليزر التي قد تستغرق عدة أشهر.

إذا كنتِ ترغبين باقتناء جهاز الليزر المنزلي وليس لديك المعلومات الكافية حول طريقة استخدامه وكيفية اختيار ما يناسبك من أنواعه ومعرفة آثاره الإيجابية والسلبية.. ستجدين هنا في مقالنا كل ما يلزمك من تفاصيل شاملة حول هذا الشأن.

جهاز الليزر المنزلي : الاستخدام والفعالية

1أسباب ظهور الشعر الزائد:

قبل البدء في عملية إزالة الشعر بالليزر يجب معرفة ماهي الأسباب التي أدت إلى زيادة ظهور الشعر في الجسم، ليتم تجنبها أو معالجتها إذا لزم الأمر، ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • يعتبر عامل الوراثة من أهم الأسباب التي تؤدي إلى زيادة نمو الشعر الغير مرغوب به، حيث من الممكن أن تكون الأم أو الجدة مصابة بالشعرانية في منطقة ما بالجسم فتصاب الابنة بالوراثة بالشعرانية في نفس المنطقة.
  • تختلف الأجناس والأعراق وفقا للعوامل البيئية المحيطة بها، ولذلك نجد أن هناك أجناس تتشابه فيما بينها فمثلا في منطقة الشرق الأوسط تزداد نسبة الإصابة بالشعرانية لذوات البشرة السمراء بينما تقل في المناطق الأوروبية لذوات البشرة الفاتحة.
  • الخلل في بعض الهرمونات من أهم الأسباب التي تؤدي إلى زيادة نمو الشعر الغير مرغوب به خاصة في مناطق الجسم الغير معتاد أن ينمو بها الشعر لدى المرأة كشعر الذقن على سبيل المثال، وهذا بسبب زيادة هرمون الإندروجين أي هرمون الذكورة والمسئول بشكل مباشر عن تنشيط بصيلات الشعر، وكذلك هرمون البرولاكتين أي هرمون الحليب فإن زيادة إنتاجه من المسببات التي تحفز نمو الشعر الزائد.
  • قد تصاب المرأة باضطرابات في وظائف المبيضين مثل التكيس أو التضخم أو الإصابة بفشل المبيضين أو الأورام المبيضية، وهذا من شأنه يرفع من نسبة الإندروجين في الجسم وبالتالي تحفيز نمو الشعر الزائد في مناطق متفرقة بالجسم، ويستوجب في هذه الحالة اللجوء إلى الطبيب المختص وعمل الفحوصات اللازمة ليتم معالجة وظيفة المبيضين.
  • من المسببات التي تحفز نمو الشعر الزائد هو الإصابة باضطرابات الغدة الكظرية كالإصابة بمرض فرط النسيج الكظري أو الأورام الكظرية أو ما يعرف بمتلازمة كوشينغ، حيث أنها تساعد على زيادة إنتاج هرمون الذكورة المسبب للشعرانية.
  • اضطرابات الغدة النخامية تسبب بشكل كبير زيادة نسبة البرولاكتين في الجسم مما يؤدي إلى زيادة نمو الشعر عن الحد الطبيعي بشكل ملحوظ.
  • بعض الأدوية تسبب خلل في الهرمونات الذكورية وهرمون البرولاكتين وبالتالي تعمل على تحفيز نمو الشعر الزائد مثل أدوية منع الحمل وأدوية الأعصاب والكورتيزون بالإضافة إلى أدوية الضغط وغيرها، حيث أنها تحتوي على مركبات الإندروجين والتستوسترون والدانازول وبدورها تحفز عملية تنشيط بصيلات الشعر في الجسم خاصة إذا تم اتخاذها لفترات طويلة.

2تقنية إزالة الشعر بالليزر

بدأت تقنية إزالة الشعر بالليزر في عام 1998 ومنذ انطلاقها أثبتت مدى نجاحها وفاعليتها في إزالة الشعر الزائد، حيث أنها تعمل على إرسال حزمة من الطاقة منبعثة من الضوء إلى بصيلات الشعر، فتقوم بامتصاصها ثم تدمير البصيلات وتوقيف نموها، وقد تستغرق عملية إزالة الشعر بالليزر لعدة جلسات ما بين ثلاث إلى ثمان أسابيع، حيث تعتمد المدة على المنطقة التي يتم علاجها وإزالة الشعر منها، ولون البشرة بالإضافة إلى سماكة وخشونة الشعر وغزارته.

3فوائد إزالة الشعر بالليزر

  • إزالة الشعر بالليزر إحدى التقنيات الحديثة التي تعتبر آمنة للتخلص من الشعر الزائد والغير مرغوب به حيث أنها لا تعمل على سد المسامات ولا تؤثر عليها بأي شكل، كما أنها آمنة على خلايا الجسم فلا تسبب أية أضرار له.
  • تتميز تقنية إزالة الشعر بالليزر بالسرعة الفائقة فالجلسة الواحدة لإزالة شعر الوجه على سبيل المثال لا تتعدى العشر دقائق، بينما بقية مناطق الجسم تحتاج إلى وقت أطول ولكن ليس كثيرا.
  • إزالة الشعر بالليزر علاج فعال للتخلص من الشعر الزائد والقضاء عليه للأبد، فبعد استخدامه لعدة جلسات تصبح بصيلة الشعر ضعيفة للغاية ومدمرة وبالتالي يوقف نموها.
  • تتميز تقنية إزالة الشعر بالليزر بأنها تستطيع معالجة مساحة كبيرة من الجسم بما فيها الظهر والرجلين والذراعين بطريقة سهلة وبسيطة، حيث أنها تدمر أكثر من بصيلة للشعر في آن واحد.
  • تعتبر تقنية إزالة الشعر بالليزر أفضل من تقنية التحليل الكهربائي من حيث السرعة والنتائج المرجوة.
  • ذوات البشرة الداكنة والفاتحة سيحصلون على نتائج مذهلة بعد إتمام جلسات الليزر.

4سلبيات إزالة الشعر بالليزر

  • يختلف نجاح إزالة الشعر بالليزر سواء كان ذلك في مراكز التجميل أم باستخدام جهاز الليزر المنزلي، وفقا لنسبة الهرمونات المتواجدة في جسم المرأة إضافة إلى نوع بصيلة الشعر وعددها، كما أن للون البشرة تأثير واضح على نجاحها أو فشلها.
  • أشعة الليزر التي تنبثق من جهاز الليزر المنزلي أو أجهزة الليزر الأخرى تؤثر بشكل مباشر على الشعرة وهي في مرحلة النمو فقط وذلك لأن الشعر عادة يمر بمراحل نمو مختلفة تنتهي بمرحلة السقوط.
  • تحتاج تقنية إزالة الشعر بالليزر إلى عدة جلسات فهي غير كافية من الاستخدام الأول لها وذلك لاختلاف نمو الشعر في المنطقة المطبق عليها العلاج.
  • يؤدي إزالة الشعر بالليزر إلى ازدياد طول الشعر الوبري ولذلك لا ينصح باستخدامه لذوات الشعر الوبري.
  • في بعض الحالات يظهر الشعر في المناطق المجاورة للمنطقة التي تم معالجتها بالليزر.
  • إذا استخدم جهاز الليزر المنزلي استخداما خاطئا فقد يؤدي إلى حدوث مضاعفات وآثار جانبية مثل التصبغات الجلدية وبالأخص لذوات البشرة الداكنة، أو قد يسبب بعض الالتهابات الجلدية ولكن سرعان ما تزول بعد معالجتها بالكريمات الخاصة بذلك، وفي بعض الأحيان تظهر بعض الندبات إلا أن ظهورها يعد نادرا.

5جهاز الليزر المنزلي

صمم جهاز الليزر المنزلي خصيصا لاستخدامه بشكل آمن في المنزل، وهو عبارة عن جهاز صغير الحجم متوفر بعدة أنواع، وتختلف قوته وفاعلية علاجه وفقا للجهاز المستخدم ومواصفاته والتقنيات التي يحتوي عليها، كما أنه يتوفر بجميع الأجهزة خيارات متعددة في السرعة إلا أن سرعته تعتبر بطيئة مقارنة بأجهزة الليزر المستخدمة في مراكز التجميل، ويتميز بأن أسعاره رخيصة وبديل جيد عن زيارة المستشفيات ومراكز التجميل التي تعتبر باهظة الثمن.

6الأنواع

هناك عدة أنواع من جهاز الليزر المنزلي، يتم الاختيار من بينها وفقا لنوع الجلد والشعر ولون البشرة، وفيما يلي الأنواع بمواصفاتها:

  • الدايود: يتميز جهاز الليزر من نوع الدايود بأن آثاره الجانبية تعد أقل من غيره من حيث مخاطر الإصابة بالتصبغات الجلدية أو الالتهابات لما يتوفر به من خاصية التبريد، تصل دول موجته ما يعادل 800 نانومتر، ويتميز بقدرته على امتصاص الميلامين له.
  • الكسندرايت: هو أفضل أنواع أجهزة الليزر المنزلية التي تناسب بشرة دول منطقة الشرق الأوسط، حيث أنه مناسب لذوات البشرة الداكنة، ويعتبر أفضل من الدايو بالنسبة لامتصاص الميلامين لأشعة الليزر المنبثقة منه، تصل طول موجته ما يعادل 755 نانومتر، إلا أن بعض الخبراء يحذرون من طريقة استخدامه لأنه من الممكن أن يسبب بعض الآثار الجانبية كالتصبغات الجلدية أو التشوهات في الجلد خاصة إذا كان مستخدم الجهاز ليس لديه الخبرة الكافية على استخدام أجهزة الليزر المنزلية.
  • الروبي: يناسب ذوات البشرة الفاتحة مع الشعر الداكن، ولذلك يعد استخدامه في منطقة الشرق الأوسط أقل من أجهزة الكسندرايت والدايود لأنه غير مناسب على الإطلاق لذوات البشرة الداكنة خاصة أنه قد يسبب لهن ظهور تشوهات وتصبغات جلدية، له فاعلية كبيرة في قدرة الميلامين المتواجدة في جريب الشعر على امتصاصه لذلك يؤدي إلى نتائج مذهلة، طول موجته تعادل 690 نانومتر.
  • اندياغ: ينقسم إلى نوعان الأول يعتبر من أفضل الأجهزة من حيث الأمان إلا أن أدائه يعتبر ضعيف مقارنة بالأجهزة الأخرى، وسرعة نبضه حوالي 3 نانو ثانية أي ثلاثة آلاف من الثانية الواحدة؛ أما النوع الثاني فيتميز بطول نبضه الذي يصل إلى 10 نانو ثانية أي ما يعادل عشرة آلاف من الثانية وربما أكثر، وهو من أحدث تقنيات أجهزة الليزر ويتميز بفاعليته وأدائه الجيد خاصة مع ذوات الشعر الداكن والسميك، إلا أنه قد يسبب بعض الآلام.
  • الضوء النبضي المكثف أو ما يسمى بالـ IPL: تتراوح طول موجاته ما بين 590-1100 نانو متر، ويعتبر من أسرع نوع مقارنة بالأجهزة الأخرى في أداء الجلسة الواحدة وذلك لأن رأسه الذي ينبثق منه أشعة الضوء مساحته أكبر، إلا أن فاعليته أقل من الأجهزة الأخرى، ويفضل أن يتم استخدامه من قبل متخصصين حتى لا تتعرض المرأة إلى مضاعفات.

7طريقة الاستخدام

تختلف أجهزة الليزر المنزلي من جهاز لآخر وفقا للتصميم والتقنيات والمزايا المتواجدة في كل جهاز على حدة، إلا أن لديها آلية عمل واحدة لا تتغير في أي جهاز منزلي فالتنبيهات والتحذيرات واحدة قبل لجلسة وبعدها ومن أهمها ما يلي:

  • يحذر استخدام جهاز الليزر المنزلي إذا كانت المرأة قد تعرضت إلى جلسة “تان” في غضون ثلاثين يوما.
  • يجب عدم تعرض البشرة إلى أشعة الشمس بشكل مباشر خلال 24 ساعة.
  • جهاز الليزر المنزلي لا يستخدم في الأماكن التي سبق وأن تم خياطتها إثر العمليات الجراحية.
  • الابتعاد كليا عن المناطق القريبة من الشامات أو الوحمات ويفضل في هذه الحالة تغطية المنطقة بورق أبيض مقوى.
  • لا يفضل استخدام جهاز الليزر المنزلي أثناء الدورة الشهرية لأن في تلك الفترة تكون بصيلة الشعر أكثر نشاطا من فترات أخرى.
  • إذا قمتِ بعمل جلسة لتقشير البشرة لا تستخدمي جهاز الليزر المنزلي حتى لا تتعرضي لأي مضاعفات.
  • حاولي ألا تمرري جهاز الليزر لأكثر من مرة واحدة على المنطقة ذاتها في غضون أسبوع واحد.
  • يفضل تجربة منطقة صغيرة على بشرتك قبل البدء بالجلسة الكاملة وانتظري 24 ساعة وإذا لم يظهر أية مضاعفات أو آثار جانبية ابدئي بالعمل.
  • لا تستخدمي أي نوع من أنواع إزالة الشعر التي تتمثل في الحلاوة أو الشمع أو حتى ملقاط الشعر، فقط احلقي المنطقة المراد علاجها بواسطة شفرة الحلاقة الخاصة أو قصيه إن لزم الأمر.
  • اتبعي التعليمات المتواجدة في الجهاز قبل البدء بالاستخدام.
  • اختاري الزر الخاص بلون البشرة تأكدي من أنه مناسب.
  • اضغطي على زر التشغيل، وابدئي في تمرير الجهاز على المنطقة المراد معالجتها وتأكدي من أن ضوء الليزر موجه على تلك المنطقة، ثم انتقلي إلى المنطقة الأخرى وهكذا..

8افضل جهاز ليزر منزلي

انتشر في الآونة الأخيرة العديد من أجهزة الليزر المنزلية لعدة ماركات عالمية، بعضها كان يحظى بالجودة العالية من حيث التصميم الداخلي والخارجي والإمكانيات المتوافرة في الجهاز والبعض الآخر فشل في إمكانيته وبالتالي لم يحظ بنسبة مبيعات تذكر.. هنا ستجدين أهم الماركات العالمية التي اشتهرت بجوتها في صناعة جهاز الليزر المنزلي علك تختارين ما يناسبك منها:

  • فيليبس لوميا: من أشهر أجهزة الليزر المنزلية التي انتشرت في الأسواق التجارية، تم تصميم الجهاز بعناية فائقة ويعتبر آمنا على البشرة، يعمل الجهاز وفقا لنظام ضوء النبض المكثف IPL، يستطيع أن يقضي على أكثر من 80% من الشعر الزائد في غضون أربع جلسات فقط.
  • تريا: مصرح به من قبل منظمة الغذاء والدواء الأمريكية، وهو ينتمي إلى فئة الجيل الرابع لأجهزة إزالة الشعر بالليزر، سهل الاستخدام ويزيل الشعر الزائد ما نسبته 75% بعد ثلاث جلسات منتظمة.
  • هوم بيوتي: من الأجهزة المنتشرة في الأسواق التجارية العربية والعالمية، أثبت فاعليته في إزالة الشعر الزائد.
  • ايست بيوتي: يتميز الجهاز بأن استخدامه آمن حيث يتوافر به خاصية اختبار نوعية الجلد قبل الاستخدام لمنع أي مضاعفات أو آثار جانبية قد تحدث، سهل الاستخدام ولا يسبب آلام مقارنة بالأجهزة الأخرى، ويؤدي إلى نتائج جيدة بعد عدة جلسات منتظمة.

9خاتمة

في نهاية مقالنا، نتمنى أن نكون قد وضعنا بين يديكِ سيدتي كافة المعلومات اللازمة حول جهاز الليزر المنزلي وآلية استخدامه، ما تبقى عليك هو اتباع التعليمات والإرشادات المرفقة في الجهاز الذي تنوين استخدامه، ويفضل استشارة الطبيب المختص قبل البدء بعملية إزالة الشعر للحصول على أفضل النتائج دون أن تتأثرين بأية مضاعفات قد تحدث لك أثناء الاستخدام.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

12 + 4 =