تنظيف الوجه بالبخار

النساء عادةً هن الأكثر اهتمامًا بالبحث عن الجمال مهما كلفهنّ الأمر، ولكن بالنسبة للبعض فإن الأمر يُكلّف الكثير فوق المقدرة. ولكن ماذا إن تمكنتِ من تحقيق المزايا التجميلية التي يُمكن أن تحققها لكِ زيارات صالونات التجميل المُكلّفة بنفس الجودة وأقل التكاليف وأنتِ في قلب منزلك بمجرد إجراء حمام بخار صحي مُنعش؟ إن كان الأمر يُهمك فتابعي معنا فوائد وطرق تنظيف الوجه بالبخار وتعرفي أيضًا على فوائده وأضراره الصحية على بعض الفئات من خلال الأسطر القادمة.

فوائد تنظيف البشرة بالبخار

تُحقق عملية تنظيف الوجه بالبخار العديد من الفوائد التجميلية والصحية نذكر منها:

  • زيادة تدفق الدم في خلايا البشرة، مما يجعلها أسرع في تجديد خلاياها والتخلص من عيوبها وعلامات التقدم بالعمر واكتساب نضارة وحيوية. كما أن تنظيف الوجه بالبخار علاج للتخلص من الرؤوس السوداء ومنع ظهور الحبوب وخاصةً الملتهبة تحت الجلد، من خلال فتح المسام المُغلقة ومساعدتها على إخراج شوائبها التي تسدها وتتسبب في ظهور الحبوب. والمساعدة على ترطيب البشرة من خلال إكساب خلاياها الماء الذي تفقده بفعل عوامل المناخ والتعامل الخاطئ أو الذي تفتقده بفعل طبيعتها.
  • تنظيف الوجه بالبخار يُخلّص مسامه من تراكمات بقايا المكياج وخلايا الجلد الميت والأتربة والملوثات والشوائب، تساعد حمامات البخار على توحيد لون البشرة وتخليصها من البقع الداكنة الناتجة عن حروق الشمس وغيرها، تُنتج حمامات البخار للوجه والجسم كميات كبيرة من العرق تخرج ومعها سموم الجسم. وتحتاج المرأة ببلوغها الثلاثينات من العمر تحديدًا لإجراء تنظيف الوجه بالبخار من مرة إلى مرتين شهريًا للحفاظ على رطوبة وشباب وحيوية بشرتها وحمايتها من ظهور التجاعيد والخطوط الدقيقة، كما تساعد حمامات البخار على وقاية الإنسان من التعرض للجلطات والسكتات القلبية وتقلل احتمالات الإصابة بأمراض القلب بنسبة كبيرة.

أضرار تنظيف الوجه بالبخار

وعلى الرغم من فوائده العلاجية والتجميلية المُتعددة تشوب عمليات تنظيف الوجه بالبخار مجموعة من الأضرار في حال الإفراط في استخدامها مثل:

  • رغم فوائده العلاجية والوقائية للبشرة الدهنية ضد مشاكلها الجلدية المعروفة إلا أن البخار الناتج عن الماء الساخن يُزيد من إفراز البشرة الدهنية للزيوت تعويضًا لما فقدته بسبب التعرض للبخار، وكثرة تنظيف الوجه بالبخار يُصيب الوجه بالجفاف مما يُعجّل بظهور التجاعيد بدلًا من تأخيرها بفضل الاستخدام المُعتدل، استخدام حمامات البخار بصورة خاطئة قد تُسبب التهابات وحروق البشرة.
  • لاستخدام حمامات البخار مضارها للحامل، إلى جانب مضار الاستخدام المُفرِط لها على الرجل كما سنوضح لاحقًا، إلى جانب عدم غلق المسام بالشكل الصحيح عقب تنظيف الوجه بالبخار يعمل على تراكم الأتربة والميكروبات داخلها من جديد، وبالتالي استمرار مشاكل البشرة أو ظهورها مما يعني عدم إتيان حمام البخار بأي فائدة.

تنظيف الوجه بالبخار في البيت

لِمَ تُنفقين مزيد من المال على حمامات تنظيف الوجه بالبخار في صالونات التجميل إن كان بإمكانك تطبيقها في المنزل بأقل التكاليف أو بدون أي تكلفة، فكل ما ستحتاجينه قِدر به نحو لترين من الماء الساخن وبعض الأعشاب ذات التأثير المُطهّر إن أردتِ. ولتطبيق حمام بخار ناجح للوجه عليكِ فعل الآتي:

  • قومي بتنظيف بشرتك من آثار المكياج باستخدام مزيل للمكياج أو زيت الزيتون ثم استخدام غسول البشرة لتخليصها من الأتربة فتكون المسام على استعداد كافي لاستقبال البخار وطرد شوائبها بفعالية، ثم تسخين لترين من الماء على الموقد حتى درجة 43. يُمكنك إضافة زيت أو عشبة البابونج أو شرائح الخيار للماء الساخن إن كنتي من ذوات البشرة الجافة أو الحساسة حيث تعمل الأبخرة المُتصاعدة والمُحمّلة بتأثير الزيت أو العشب على ترطيب بشرتك وإنعاشها، كما يُمكنك إضافة زيت جوز الهند أو زيت اللافندر لترطيب بشرتك العادية.
  • عرضي وجهك للبخار المُتصاعد على مسافة 20 سم ابتعادًا لتجنب التهاب أو احتراق الوجه بفعل حرارة البخار، واحرصي على فرد منشفة قطنية فوق رأسك لحماية شعرك من تأثير البخار مع تغطية القِدر أيضًا بنفس المنشفة لمنع تسلل الهواء البارد وتبريده لحرارة الماء. استمري في تعريض وجهك للبخار لمدة 15 دقيقة خلال خمس مرات مُتفرقة بمُعدّل دقيقتين لكل مرة يعقبهما دقيقة راحة.
  • بعد الانتهاء قشري بشرتك بفرشاة أسنان أو منشفة غير رطبة برفق قبل تمرير مكعب ثلج على كامل وجهك أو قطنة مُبللة بماء الورد البارد لغلق مسام بشرتك المفتوحة، كرري تنظيف الوجه بالبخار مرتين بالشهر كحد أقصى لتنعمي بفوائد البخار لبشرتك وتحصلي على بشرة ناعمة نضرة تنبض بالشباب وخالية من العيوب.

تنظيف الوجه بالبخار للبشره الدهنية

يُعاني ذوات البشرة الدهنية عادةً من زيادة إفراز الزيوت واتساع المسام بصورة تجعلها مرتعًا لاحتجاز الأتربة والشوائب والجراثيم، وكلها أمور ترفع من مُعدلات الإصابة بحب الشباب والرؤوس السوداء. لذا تُعد البشرة الدهنية هي أكثر أنواع البشرة احتياجًا لإجراء تنظيف الوجه بالبخار بصفة دورية لفتح المسام وتخليصها من كل ما تختزنه من شوائب، وهو ما يُساهم بدوره في منع تكوّن حب الشباب وعلاج الموجود منه، مع تخفيف آثار البقع البنية الناتجة عنه وإعادة البشرة إلى لونها الطبيعي المُوّحد.

يُمكنك أيضًا إضافة قليل من شرائح أو زيت الليمون أو أوراق أو زيت النعناع أو عشبة النيم أو أوراق الشاي الأخضر أو زيت شجرة الشاي إلى الماء الساخن الذي تُعرّضين وجهك له لتنعمي ببشرة دهنية نظيفة. ولكن وعلى الرغم من المفعول السحري لحمام البخار في الحفاظ على صحة البشرة الدهنية إلا أنه يجب عليكِ عدم الإفراط في استخدامه، يكفيكِ فقط مرتين شهريًا.

تنظيف الوجه بالبخار والفازلين

إن كُنتي تُعانين من الرؤوس السوداء وجربتي الكثير من الوسائل والعلاجات الطبية أو الطبيعية لعلاجها والتخلص منها دون جدوى، ففي كل مرة كانت تذهب وتعود مُجددًا ولم يعد بإمكانك الإنفاق عليها أكثر من ذلك، فإليكِ الحل السحري الذي لن يُكلّفك أكثر من جنيهات معدودة للقضاء على الرؤوس السوداء أولًا بأول. إنه الفازلين بعد تنظيف الوجه بالبخار، وللحصول على بشرة خالية من الرؤوس السوداء بهذه الطريقة عليكِ القيام بالآتي:

اغسلي بشرتك بالغسول المناسب المُعتاد بعد إزالة أي بقايا للمكياج، ثم عرّضي وجهك لبخار الماء الساخن لمدة ربع ساعة بنفس الطريقة المشروحة خلال المقال ولا تنسي حماية شعرك بتغطيته بمنشفة. بعد الانتهاء وزعي مسحة من الفازلين على المناطق التي تحتوي على رؤوس سوداء بوجهك. قومي بتمرير خيط مثني إلى نصفين على مناطق الرؤوس السوداء من أعلى إلى أسفل والعكس صحيح، ستُلاحظين بروز وخروج الرؤوس السوداء من مكامنها في بشرتك، بعدها اخلطي قليل من كريمك المُرطِّب مع قليل من الملح الخشن واستخدمي المزيج برفق كصنفرة مُقشِّرة ومُطهِّرة لبشرتك تزيل الجلد الميت وتمنع تحوّله لرؤوس سوداء مستقبلية، وفي النهاية مرري مكعب ثلج أو ماء ورد بارد على بشرتك لغلق المسام وتلطيف البشرة.

تنظيف الوجه بالبخار للحامل

تُعاني الحامل من الكثير من التغيرات غير المُستحبة في مظهرها العام، طبيعة ولون البشرة والجلد وتمدده، وغيرها، وبعض الحوامل يتناسين الاهتمام بمظهرهن ونضارة بشرتهن وسط متاعب الحمل التي لا تنتهي وما يبّثه في نفوسهن من مزاجية سيئة وشعور بالاكتئاب. إلا أن البعض الآخر لا يتهاونّ في الاهتمام بجمالهن وصحة بشرتهن تحت أي ظرف، بل يرين أن هذا الاهتمام هو ما قد يُحسّن نفسيتهن المُتعبة. ومع كثرة الممنوعات من المنتجات عن الحامل خوفًا من الإضرار بصحتها وصحة جنينها، قد يرين في تنظيف الوجه بالبخار أمرًا غير ضار، فما الضرر في تعريض بشرة الحامل لبخار ماء ساخن؟

في الواقع وعكس المُتوقع فإن تنظيف الوجه بالبخار أو حمامات البخار للجسم خلال فترة الحمل لا بد إن تُوضع على رأس قائمة الممنوعات لأضرارها الكارثية على الجنين التي لا تعيها الأم. ولنبدأ من الأم، تعمل حرارة بخار الماء المُكثّف الذي تتعرض له الحامل خلال عملية تنظيف الوجه بالبخار على خفض ضغط دمها في ظل حساسية وضعها وحساسية تأثرها بأقل شيء، ويُحبّه انخفاض ضغط الدم لدى الحامل شعورًا بالدوار لديها له أضراره عليها وعلى جنينها. كما يعمل بخار الماء أيضًا على توسيع الشرايين والأوعية الدموية للحامل مما يجعل الدم المُضّخ للجنين عبر المشيمة أقل، وبالتالي مُعدّل أكسجين أقل وهو ما يؤثر بدوره على نمو الدماغ.

يتأثر أيضًا نمو العمود الفقري والحبل الشوكي لدى الجنين بحمامات البخار التي تصنعها الأم مُحدثًا حالة تُعرف بالحبل الشوكي غير المُغلق أحد عيوب الأنبوب العصبي لدى الحنين، وأخيرًا قد يُسبّب تنظيف الوجه بالبخار للحامل ولادة طفل يُعاني من فتق سُرّي “بروز الأمعاء خارج معدة الطفل” أو عيوب خلقية في تطور نمو الأنبوب الذي يربط فم الرضيع بمعدته.

تنظيف البشرة بالبخار للرجال

لا يقتصر تطبيق حمامات البخار للوجه والجسم على المرأة فقط، وإن كانت تفعله بهدف تدليل نفسها والترفيه عنها والحصول على بعض الفوائد التجميلية، فإن الرجل يفعله للحصول على منافع صحية، ولكن هل يُمكن أن يكون له مضار أيضًا بجانب هذه الفوائد؟! حسب إفادات الأطباء فإن جلوس الرجال في حمامات الساونا يساعدهم على التعرق وبالتالي التخلص من سموم الجسم. إلى جانب التخلص من آلام وشد وتيبس العضلات، التخلص من آثار الإجهاد والإرهاق، حرق الدهون والتخلص من الوزن الزائد.

هذا بالإضافة إلى ما أثبتته دراسة فنلندية أجريت على ما يتعدى 2000 رجل يتراوحون بين سن الأربعينات وحتى الستينات لمدة عشرين عامًا من أن تعرّض الرجال في هذه المرحلة العمرية لحمامات البخار للجسم يقيهم مخاطر الإصابة بالجلطات والسكتات القلبية وأمراض القلب عامةً بنسبة تصل إلى 22% للتعرُّض الأسبوعي و63% التعرُّض اليومي. وعلى العكس تمامًا جاءت نتائج دراسة أمريكية أُجريت على ثلاثين رجل سليم صحيًا وإنجابيًا تعرضوا لحمامات البخار لمدة ربع ساعة مرتين أسبوعيًا بصورة مُنتظمة، وقد خرجت الدراسة التي رصدت انخفاض خصوبة الرجال عينة البحث لمدة ستة أشهر بعد التعرض لحمامات البخار بشكل مُفرِط بأن كثرة استخدام بعض الرجال لحمامات البخار للجسم أو ما يُعرف بالساونا يقلل من خصوبتهم ويُصيبهم بالعقم.

وختامًا، فقد استعرضنا خلال مقالنا اليوم أهم فوائد تنظيف الوجه بالبخار وأضرار الإفراط فيه وما هي الفئات التي يجب أن تنتبه عند استخدامه، كما قدمنا لكِ عزيزتي كيف يُمكنك تطبيق حمامات البخار للوجه داخل منزلك وبأقل التكاليف لعلاج عيوب البشرة والحصول على بشرة صحية، ونتمنى أن تكون معلوماتنا قد أفادتك على أن نلتقي ووصفات أخرى لجمالك.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

5 × أربعة =