تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » كيف يساعدك تقوية عضلة القلب في النجاة من الأمراض؟

كيف يساعدك تقوية عضلة القلب في النجاة من الأمراض؟

تقوية عضلة القلب مصطلح قد يبدو غريب عنا، فقليل من يعي حقيقة أن القلب له عضلة يمكن العمل على تقويتها وتحسين أدائها مثل عضلة الذراع أو أي عضلة أخرى، في الحقيقة هناك طرق مختلفة وتمارين للتقوية من عضلة القلب، نعرفها معاً كلها.

تقوية عضلة القلب

لمعرفة الطرق المختلفة للعمل على تقوية عضلة القلب فإنك يفضل في البداية أن تأخذ فكرة عن الشكل التشريحي للقلب، وتتعرف على أسباب ضعف عضلة القلب بالأساس، ثم نتعرف معاً على طرق تقوية القلب عن طريق تمارين مختلفة يمكنك القيام بها ببساطة في المنزل، أو يمكنك تحسين أداء عضلة القلب عن طريق مشروبات طبيعية وأعشاب ومأكولات تعزز قدرة قلبك وتعالجه خاصة بعد التعرض لجلطة، الحفاظ على صحة قلبك بلا شك أمر يستدعي كل الاهتمام، فالقلب هو المحرك الرئيسي للجسم، وعملية ضخ الدم بشكل سليم هي الأساس للمحافظة على كافة أعضاء جسمك من أي مرض أو علة، بالإضافة للحفاظ على كافة عملياتك الحيوية حتى الأنشطة الدماغية، كلها معتمدة على الإمدادات الدموية، وبالتالي فإنها تعتمد على قلبك وكفاءة عضلة القلب، لذلك في بضع دقائق تقرأ خلالها المقال قد تستطيع أن تمنح نفسك حياة آمنة خالية من المشاكل الصحية.

تعريف عضلة القلب

تقوية عضلة القلب تعريف عضلة القلب

تقوية عضلة القلب تُعني معرفة ما هي تلك العضلة في الأساس بشكل مبسط، ويمكن تعريف عضلة القلب أنها النسيج الداخلي الرئيسي المكون للقلب، وتتكون من تركيب نسيجي وخلوي، وبداخلها عضلات هيكلية تظهر بالفحص المجهري بدقة، وتعتبر عضلة القلب خلية عضلية تشبه باقي عضلات الجسم وتنتمي لمجموعة العضلات القلبية، ويمكنك تقويتها بنفس طرق الحفاظ على باقي عضلات الجسم، تمارين رياضية ونظام غذائي سليم، وأيضاً بعض الأعشاب الطبيعية والمأكولات تزيد من قدرة عضلة القلب، تقوم العضلة القلبية بالانقباض والانبساط بشكل متكرر طول العمر، ويتمثل عملها بشكل رئيسي في ضخ الدماء لكافة أنحاء الجسم، مما يعني أن عضلة القلب هي المسؤولة بشكل أساسي عن الدورة الدموية التي تمنح الجسم والأعضاء الحيوية كافة القدرة على العمل بشكل سليم ومنتظم، وأي خلل في عضلة القلب يسبب عدد من المشاكل منها ما يسمى باضطرابات النظم، أو القصور في عضلة القلب، وهي أمراض خطيرة قد تؤدي إلى الوفاة حال الإهمال فيها، ويتسبب ضعف عضلة القلب في خلل بالدورة الدموية خاصة عند القيام بأنشطة مجهدة.

أسباب ضعف عضلة القلب

كما ذكرنا في التعريف المبسط لعضلة القلب، فإنها قد تصاب بخلل أو تضعف ولذلك عدة أسباب من الهام معرفتها، حتى تعمل بشكل سليم على تقوية عضلة القلب بالامتناع عما قد يؤذيها في البدء، أو بفهم جذور المشكلة، ومن تلك الأسباب:

  • في الغالب تكون المشكلة وراثية، فالعوامل الوراثية تؤثر بشدة في قدرة القلب.
  • التعرض لارتفاع في ضغط الدم لفترات طويلة بدون علاج.
  • التعرض لذبحة صدرية أو لجلطة دموية في القلب تضعف أنسة عضلة القلب.
  • اضطراب ضربات القلب بشكل مستمر لفترات زمنية طويلة.
  • بعض الأمراض في الغدد أو خلل في الصحة العامة مثل السمنة المفرطة أو الأنيميا أو نقص في الفيتامينات مثل فيتامين ب 1.
  • بعض الحوامل قد يعانين من ضعف في عضلة القلب.
  • الكحوليات والتدخين والكافيين بأنواعه، يؤثرون على عضلة القلب ويضعفوها.
  • مشاكل في البروتينات المكونة لعضلة القلب بالولادة أو بسبب التهابات قد تصيب عضلة القلب.
  • أمراض تؤثر في الأنسجة الضامة المكونة لعضلة القلب.
  • زيادة نسب الحديد في عضلة القلب.

تمارين تقوية عضلة القلب

هناك عدد من التمارين الرياضية التي يمكنك القيام بعملها في المنزل بسهولة وبالمواظبة عليها ستشعر خلال فترة قصيرة بالفرق في صحة قلبك وتحسن في عضلة القلب بشكل خاص، ومنها:

  1. تمرين القفز الطويل، وهو أن تقف مستقيم وباعد بين قدميك بنفس عرض الوركان، ثم اثن ساقك وضع يديك على أردافك واقفز لأعلى نقطة تستطيع الوصول لها، وأنت تحرك يداك لأعلى في اتجاه رأسك، وكرر التمرين لخمسة عشر مرة على الأقل المجموعة الواحدة، ويمكنك انت تضيف ثقل في يداك لزيادة صعوبة التمرين.
  2. تمرين القفز على شكل نجمة، قف مستقيم وضع يداك على جانبيك واثن ركبتيك ثم أقفز عالي، ومدد ذراعيك وساقيك بالكامل ليصبح جسمك على شكل نجمة، ثم اهبط واضمم ركبتيك وكرر التمرين مع الانتباه لضرورة إبقاء بطنك وظهرك مشدودة خلال التمرين.
  3. تمرين القرفصاء، إذا كنت تجد صعوبة في التمارين السابقة، فإن تمرين القرفصاء سهل جدا، كل ما عليك عمله أن تقف مباعد بين قدميك بعرض كتفك، ومدد يداك للأمام، واخفض ركبتيك حتى تصبح بزاوية قائمة تقريباً، مع الحفاظ على ظهرك مستقيم، ولا تجعل ركبتيك تتجاوز أصابع قدميك.
  4. تمرين بربيز، وهو عبارة عن وضعية القرفصاء بالكامل بوضع يداك على الأرض، ثم تحرك قدميك للخلف في وضعية تمرين الضغط، ثم تعود للقرفصاء ثم تقفز عالياً، أو تكتفي بالرجوع للقرفصاء والوقف على حسب قدرتك.

تقوية عضلة القلب لكبار السن

تقوية عضلة القلب تقوية عضلة القلب لكبار السن

بالنسبة لكبار السن قد يكون من الصعب القيام بعمل التمارين الرياضية، لذلك فإن أهم ما يمكن القيام به للعمل على تقوية عضلة القلب هو الحفاظ على نظام غذائي صحي، والإقلاع عن الكحوليات والتدخين بالكامل، وهناك كثير من الطرق تساعدك للتحرر من الدخان الذي قد يقتلك، وبالطبع تقليل الوزن هو واحد من أفضل الحلول، فالدهون المتراكمة وثقل الجسم يضعف القلب ويرهق عضلته، كذلك يمكنك المواظبة على تناول أطعمة صحية مثل السمك وخاصة سمك السلمون، ومن الهام أيضاً الانتباه لكمية الطعام التي تتناولها، حاول أن تتجنب الكميات الكبيرة من الطعام مهما كانت الإغراءات، فإن التخمة تزيد الدورة الدموية مما يزيد من جهد القلب ويتعب عضلة القلب، ويفضل لو يستطيع كبير السن المشي ولو لمدة قصيرة يومياً، أو الحركة الخفيفة في البيت لتمرين عضلة القلب، كذلك ختاماً بالنسبة لكبار الست من الهام تجنب الضغوط النفسية والإجهاد العصبي، والتعود على تناول المشروبات العشبية المفيدة لصحة القلب يومياً.

تقوية عضلة القلب بعد الجلطة

عند حدوث جلطة فإن جزء ممن عضلة القلب يموت بما يسمى بحدوث الاحتشاء وللعمل على تقوية جادة لعضلة القلب بعد التعرض للجلطة، فإنه يجب التروية في القيام بأي جهد عضلي، والراحة التامة حتى يتسنى للقلب أن يتم شفاه، مع اتباع إرشادات الطبيب بحذر، ثم بعد إتمام عملية الشفاء، فإن النشاط الرياضي مهم جداً لإعادة جسمك بالكامل للياقة بعد فترة المرض، بالإضافة للعمل على تقوية عضلة قلبك، وتحتاج لممارسة الرياضة بانتظام لمدة شهرين إلى ثلاثة شهور لتحسين حالتك الصحية وتعويض فترة المرض، ويفضل سؤال الطبيب عن التمارين التي تناسب حالتك الصحية حتى لا يتسبب الإرهاق الزائد إلى إرهاق عضلة القلب، لكن في العادي فإن المشي السريع، وتمارين التحمية البدائية، لا ضرر فيها، ويمكنك العمل على ممارسة التمارين الرياضية التي ذكرناها في الفقرة السابقة، بشكل تصاعدي وبمتابعة طبيبك المختص.

تقوية عضلة القلب بالأعشاب

هناك عدد من الأعشاب الطبيعية التي تحسن بشكل ملحوظ عضلة القلب والدورة الدموي، لكن العلاج ببدء بتجنب الأسباب التي ذكرناها آنفاً التي قد تتسبب بالأساس في ضعف عضلة القلب، أما بالنسبة للأعشاب فهي كالتالي:

  1. إكليل الجبل والمريمية، من الأعشاب التي تحسن عضلة القلب عند غليها في كمية من الماء وشربها يوميا.
  2. قشور الرمان، يتم خلط كمية من قشر الرمان المطحون بالعسل الأبيض المذاب في الماء، ويمكن إضافة قطرات من العنبر ويتناول الخليط ثلاث مرات في اليوم.
  3. القرفة المضاف إليها العسل أيضاً، يتم شرب فنجان صغير منها صباحاً ومساءً.
  4. الزعرور، من الأعشاب المفيدة لصحة القلب، عند المواظبة على تناولها أيضا مغلية يوميا مرتين.
  5. وأيضاً هناك اللوز والجوز كلاهما مقوي طبيعي لعضلة القلب.
  6. فول الصويا والبطاطس الحلوة كلاهما مفيد للدورة الدموية وتنشيط عضلة القلب.

زيت الزيتون من أجل تقوية عضلة القلب

زيت الزيتون من الزيوت التي تتميز باحتوائها على العديد من مضادات الأكسدة، هذا بالإضافة إلى احتوائه على مادة تسمى البوليفينولات خاصة زيت الزيتون البكر، وهو العصرة الأولى لشجر الزيتون، وتلك المادة تحمي الأوعية الدموية وتحافظ عليها من الجلطات الدموية ومن الكوليسترول الضار، كما يتميز بنسبة عالية من الدهون الغير مشبعة الأحادية والتي يحتاجها الجسم وتحسن من وظائف الدورة الدموية، مما يدعم نشاط القلب ويساعده على التخلص من مشاكله المختلفة، ويمكنك تناول ملعقة صغيرة من زيت الزيتون يومياً على الريق، أو إضافته على الأطعمة المختلفة خاصة إلى طبق السلطة لتستفيد من القيمة الغذائية كاملة.

جهاز تقوية عضلة القلب

تقوية عضلة القلب جهاز تقوية عضلة القلب

في بعض الحالات يصل ضعف عضلة القلب لدرجة تحتاج معها إلى جهاز تقوية عضلة القلب أو منظم ضربات القلب، وهو ببساطة جهاز حجمه صغير يتكون من جزئيين أساسيين، أسلاك ومولد، تلك الأسلاك تنقسم إلى أطراف، يتم وضع الجهاز تحت الجلد في منطقة الصدر، لمساعدة المريض في التحكم بضربات قلبه، ويستخدم في علاج ضعف عضلة القلب الناتج في الغالب من مرض القلب، أو التعرض لعدد منن الذبحات الصدرية أو الجلطات، مما يضعف العضلة بشكل كبير يعرض حياة الإنسان للخطر، وفي الغالب فمنظم ضربات القلب يعمل على ضبط ضربات القلب المنخفضة وتحسينها، ويتم زراعة هذا الجهاز في عملية جراحية بسيطة، لكن تحتاج لبعض التدابير للتأقلم معه حتى لا يتعارض من أنشطتك اليومية، يوجد أنواع مختلفة من أجهزة تنظيم ضربات القلب على حسب الحالة يتم وصف الجهاز المناسب، وفي الغالب يساعد جهاز تقوية عضلة قلبك على إكمال حياتك بشكل طبيعي مع الحذر والإجراءات الطبية اللازمة.

تقوية عضلة القلب تحتاج لحماية نفسك من كل ما قد يسبب انخفاض كفاءة عضلة قلبك وتجنب أي مجهود زائد بدون المتابعة مع طبيبك، لكن بلا شك إن اتباع العادات الصحية السليمة، وتجنب الممارسات الخاطئة واستهلاك الأدوية أو الكحوليات والتدخين بشكل مفرط غير واعي، وكذلك ممارسة نشاط رياضي بانتظام، كلها طرق تقييك شر مرض القلب وتحسن من كفاءة عضلة القلب، وكما ذكرنا في المقال السابق فإن تمارين تنشيط القلب متعددة وهناك أعشاب ومأكولات تغنيك عن تصاعد المشكلة لدرجة حاجتك إلى عملية أو تدخل طبي، وحتى إن كنت قد تعرضت لجلطة أو اضطررت لتركيب جهاز تقوية القلب فإن في كل الحالات إتباع حمية صحية وممارسة الرياضة ستؤثر على حياتك بشكل إيجابي ملحوظ، وستنتبه للفرق بنفسك في بضعة أسابيع، فحافظ على قلبك ببعض الإرشادات التي ذكرناها في المقال السابق وتجنب وجع القلب.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

الكاتب: شيماء سامي

إبراهيم جعفر

أضف تعليق

تسعة عشر + ستة عشر =