تسعة
الرئيسية » دين » تعلم القرآن : كيف تحث طفلك على إجادة وتعلم القرآن الكريم؟

تعلم القرآن : كيف تحث طفلك على إجادة وتعلم القرآن الكريم؟

يحرص أي والدين مسلمين على حث أطفالهما على تعلم القرآن وحفظه ودراسته، في السطور التالية مجموعة من التوجيهات التربوية لجعل هذا الأمر أكثر سهولة.

تعلم القرآن

القرآن الكريم كتاب الله منهج الإسلام وشريعته، وهو محفوظ من الله سبحانه وتعالى إلى يوم الدين وكيف للمسلم أن يعمل بمنهج الله وشريعته وهو لا يحفظ كتابه الكريم فهو نور لنا في حياتنا ونور في قبورنا وأنيسا وشفيعا يوم القيامة. ومثلما يكافح الآباء والأمهات في تعليم أولادهم لعلوم الدنيا كتعلم اللغات والرياضيات والعلوم، ويبذلون الجهد والمال لتعليمهم لتحصيل أعلى الشهادات العلمية، يجب أن يسعوا ما استطاعوا وأكثر لغرز حب تعلم القرآن الكريم وحفظه لأطفالهم، ليكون منهجهم وطريقهم في الحياة يصلهم به إلى الجنة، خاصة أن الله سبحانه وتعالى والرسول عليه الصلاة والسلام أمرا بقراءة القرآن وحفظه وتدبر معانيه والالتزام به والاحتكام له. ومن هنا، سنقدم بعض الأفكار الرائعة التي تجعل طفلك يرتبط بالقرآن وحب تعلمه بطريقة سلسة وسهلة.

أساليب حث الأطفال على تعلم القرآن

أهمية تعلم القرآن الكريم للطفل

تربية الأطفال مهمة سامية يقوم بها الآباء والأمهات، وحتى يضمن الوالدين لأبنائهم تربية صالحة ومستقيمة يجب تأسيسهم على تعلم القرآن الكريم، فتعلم القرآن في فترة الصغر له أثر إيجابي كبير، فالطفل الصغير يسهل عليه التعلم بسرعة لأن ذهنه غير مثقل بهموم الكبار، ولهذا، فإن المعلومات التي يتلقاها مهما كبرت تبقى ثابتة في ذهنه وعقله، وعند تلقيه القرآن الكريم وهو في سن صغيرة يتزامن ثباته في قلب الطفل وعقله مع نموه، فيحفر في دمه حتى يكبر.

وقد أوصانا الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام في عدة أحاديث شريفة حول أهمية تعلم القرآن للأطفال وهم في سن صغير أي من الخامسة من العمر، وعندما يغرز الآباء والأمهات في قلوب أطفالهم حب القرآن الكريم وتعلمه فإنهم في ذلك يؤجرون أجرا كبيرا.

وللقرآن الكريم أثر بالغ في تكوين شخصية الطفل، فإذا به يؤثر بخلق الله من حجارة وجبال فما بالكم إذا كان بالإنسان، ومن المعروف أن القرآن الكريم يُعد منهجا تربويا بل أنه الأفضل في التاريخ، لما يحتويه على مبادئ وأسس إذا تم اتباعها يُخلق جيلا صاعدا ينهض بالأمة بعيدا عن الضعف والجهل، ويحتوي على قيم إنسانية راقية.

تعلم القرآن غريزة مكتسبة فكيف تنميها لطفلك؟

تعلم القرآن والارتباط به بطريقة سهلة ومحببة للطفل يتمناه كل والدين لأطفالهما وبالرغم من هذا فإن الكثير منا لا ليس لديه الملكة لإقناع طفله تعلم القرآن، ولذلك، إليكِ عزيزتي الأم بعض الخطوات السهلة التي يمكنك اتباعها لتحفيز طفلك على تعلم القرآن والارتباط به ارتباطا أبديا.

استمعي للقرآن أثناء الحمل

نعم سيدتي، فلا تستغربي لأن الجنين يتأثر بحالة الأم ويشعر بكل ما يدور حوله في العالم الخارجي الذي يحيط والدته، ولذلك فعندما تقوم الأم بالاستماع إلى القرآن الكريم تتحسن حالتها النفسية تلقائيا وهذا ينعكس إيجابيا على الجنين، وسيعتاد الطفل على سماع القرآن منذ صغره بشكل مستمر ويبقى من الأساسيات في حياته.

تشغيل القرآن في فترة الرضاعة

في هذه المرحلة من مراحل نمو الطفل تبدأ حاسة السمع لديه ويتأثر بالأصوات المحيطة به ويخزنها في باطنه ليستعيدها عندما يكبر ويستخدمها، فإذا قمتِ بتشغيل صوت القرآن الكريم يوميا لمدة خمس أو عشر دقائق فقط سينشأ طفلك محبا للقرآن الكريم وتلاوته.

قراءة القرآن أمام الطفل

صفة التقليد من أهم الصفات التي يتسم بها الطفل الصغير خاصة تقليد والديه، فدائما نجده يقلد الأم أو الأب في التصرفات ويحاول أن يفعل السلوكيات ذاتها التي يقوم بها الوالدين، وهذه فرصة يجب اغتنامها لتحفيز الطفل على قراءة القرآن والسماع له، فعندما يرى والديه يقرآن القرآن يوميا ولو لآيات بسيطة سيجعله يقوم بتقليدها ويردد الآيات التي يتلوها أحد الوالدين.

احكي له قصة من قصص القرآن الكريم

من المعروف أن معظم الأطفال يعشقون سماع القصص خاصة قبل النوم، ويتأثرون بما يدور بها من أحداث يعيشون فيها ويتعايشون بها، ومن أجمل القصص التي يمكن سردها لطفلك هي قصص القرآن الكريم، حاولي سردها بطريقة شيقة وسهلة الفهم لينجذب إليها الطفل ويتشوق لأحداثها، واختمي قصتك بآية قرآنية من وحي القصة لترسخ في ذهنه، ويمكنك أيضا أن تطلبي من طفلك أن يقص لك القصة أو يقصها لوالده بعد أن يستمع إليها، وأشعريه بالاهتمام أثناء سماعه لسرد القصة وبأنك متأثرة بالأحداث.

سجلي صوت طفلك أثناء قراءة القرآن

عندما يبدأ الطفل بقراءة القرآن وتلاوته، كنوع من التحفيز وحب تعلم القرآن سجلي صوته أثناء التلاوة وأسمعيه التسجيل بعد أن ينتهي، فسيشعر بأن صوته أثناء التلاوة مؤثر وسيتشجع أكثر بأن يحفظ المزيد، ثم ضعي يوميا تقييما لحفظه الآيات الجديدة وأبلغيه عن تطوره وتقدمه في قراءة القرآن.

المشاركة في المسابقات

بعض الأطفال يجدون صعوبة في تعلم القرآن وحفظه، بينما يكون أفضل إذا كان ذلك مع أصدقائه أو مجموعة من الأشخاص، فالطفل يتلقى المعلومة بشكل أفضل عندما يشارك أصدقائه، ولهذا، دعيه يشارك في مسابقات القرآن الكريم التي تقوم بها المدرسة أو النادي فستجدينه يتشجع أكثر لينافس أصدقائه ويتفوق عليهم، وهدا يجعله يتحفز لتعلم القرآن وحفظه بسهولة، وحفزيه أكثر من خلال الحديث عن المكافأة التي سيحصل عليها عندما يتقدم على أصدقائه ويفوز بالمسابقة.

حلقات القرآن بالمساجد

ادفعي طفلك للذهاب إلى المسجد والاستماع إلى حلقات القرآن الكريم التي تقام، ففي المسجد سيتمكن الطفل من تعلم قواعد وأساسيات تجويد القرآن الكريم، كما أنه سيتعلم الكثير من القيم والأخلاقيات الإسلامية خلال شرح الآيات القرآن القرآنية.

استعيني بوسائل الميديا الجديدة

أصبحنا نعتمد في الكثير من شئون حياتنا على وسائل الميديا الجديدة كالتطبيقات والفيديوهات التي يتم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، يمكنك اختيار التطبيقات الذكية الخاصة بالأطفال وتهدف إلى تعلم القرآن الكريم، فهناك العديد منها وينجذب إليها الطفل خاصة إذا كان يمتلك جهاز ذكي ويهوى استخدامه، فلتكن هذه فرصة يستفيد منها ويستمتع بها في ذات الوقت.

دعي طفلك يسأل وأنتِ تجيبي

اتركي المجال لطفلك كي يتساءل عما يدور في ذهنه حول القرآن الكريم، ولتكن إجاباتك على تساؤلاته بطريقة مبسطة وسهلة كي يستوعبها، ويمكنك الاستعانة بقصص القرآن الكريم لمساعدته على الفهم.

قدمي لطفلك مصحف القرآن

من أفضل الهدايا وأجملها التي تحفز الطفل ويجعله مرتبطا أكثر بالقرآن الكريم هو إهدائه مصحفا له يستخدمه وحده ويتلو القرآن من خلاله ويتعلمه، فعادة ما يهتم الأطفال بالهدايا التي تقدم له مهما كان نوع هذه الهدية فستبقى محببة ولها قيمة معنوية كبيرة له، لعل المصحف الكريم خير هدية ممكن أن تقدم لطفلك.

كافئيه على ختم القرآن الكريم

تعد المكافأة على الإنجازات التي يقوم بها الطفل من أفضل أساليب التحفيز للطفل، نظمي احتفال لطفلك عندما يختم جزء من القرآن الكريم ونظمي له حفلة بحضور أصدقائه والأشخاص الذين يحبهم الطفل، وقدمي له هدية وأخبريه بأنك أقمتِ هذا الاحتفال لنجاحه في حفظ القرآن لتشجعيه على حفظ المزيد من الأجزاء.

خاتمة

تعلم القرآن ليس بهذه الصعوبة التي نتصورها، فهناك العديد من الطرق التي يمكن اتباعها لتسهيل حفظ القرآن، يمكنك مثلا تعليم طفلك بتكرار الآية القرآنية عشرين مرة والبدء في آية جديدة وتكرارها أيضا عشرين مرة ثم إعادة تلاوة الآيتان عشرين مرة أخرى والاستمرار بالحفظ على نفس النمط، بهذا ستضمن ترسيخ الآيات في ذهن الطفل بسهولة؛ وتذكر دائما أن فضل قراءة القرآن وتعلمه وتعليمه لغيرك هو صدقة جارية تؤجر عليها أجرا كبيرا.

نادية صالح

كاتبة مقالات ومدونة، عملت في عدة مواقع عربية، الكتابة هوايتي ومتنفسي.

أضف تعليق

واحد × أربعة =