تشجيع الطفل على الصوم كيف تشجعون طفلكم على الصيام
تشجيع الطفل على الصوم كيف تشجعون طفلكم على الصيام

مع قدوم شهر رمضان الكريم قد تجد الأم اعتراض من طفلها على الإقلاع عن تناول الطعام والشراب، خصوصا عندما يأتي رمضان في شهر الصيف، فقد يجد الطفل صعوبة في الإقلاع عن الماء مع حرارة الصيف، لذا يجب على الأم أن تجعل الطفل لديه رغبة حقيقة في الصيام، دون إجباره على فعل ذلك، فإذا كان الطفل لديه رغبة داخلية تشجعه على الصيام، سيصبح الصيام أمر سهل بالنسبة له وسيصبح قادر على تحمل الجوع والعطش، كما يجب على الأم أن تعلم الطفل المبادئ الصحيحة للصيام، حتى يصبح الطفل لديه اقتناع تام بأن الصيام تهذيب للنفس وليس الامتناع عن الطعام والشراب فقط.

تشجيع الطفل على الصوم

يجب على الأم أن تبحث عن طرق جديدة من اجل تشجيع الطفل على الصوم ، دون اللجوء للعنف أو الصراخ أو إجبار الطفل على الصيام، دون أن يكون لديه رغبة في الصيام حتى لا يعتقد الطفل أن الصيام تعذيب للنفس، كما يجب على الأم اختيار السن المناسب للصيام، فلا يجوز للأم أن تطلب من طفل لم يتجاوز السادسة من عمره أن يصوم، فالرسول عليه الصلاة والسلام حدد السن المناسب لصيام الطفل، فسن العاشرة يعتبر سن مناسب لتدريب الطفل على الصيام بشكل تدريجي، كما أن هناك بعض النصائح التي تساعد الأم على تشجيع طفلها على الصوم من أهمها:-

القدوة الحسنة :

يميل الأطفال في الصغر إلى تقليد سلوك الكبار ومحاولة القيام بنفس الأفعال التي يقومون بها من أجل إثبات الذات، لذا يجب على الأم استغلال رغبة الطفل في إثبات نفسه واقتناعه بما بقوم به الأهل والأقارب، وتشجعه على الصيام وفتح باب للحوار مع طفلها حول كيفية الصيام وما هو شهر رمضان ولماذا نصوم في هذا الشهر دون باقي شهور العام، فتوصيل المعلومات الصحيحة حول الصيام يساعد الطفل بشكل كبير على الصيام.

مكافأة الطفل

تشجيع الطفل من خلال الكلمات الطيبة وتقديم المكافآت له يشجعه على صيام شهر رمضان، فلو بدأ الطفل بصيام ساعة واحدة من نهار رمضان وكافأته الأم على ذلك، سيشعر الطفل بالرضا والسعادة وأنه أنجز شئ إيجابي وسيكرر المحاولة مرة أخرى، كما سيصبح لديه رغبة قوية في استكمال الصيام حتى ينتهي اليوم، كما أن استخدام التشجيع اللفظي والمعنوي مثل شراء لعبة يحبها أو طهي الطعام المفضل له يجعل الطفل أكثر التزاما بالصيام.

تعليم الطفل أخلاقيات شهر رمضان

يجب على الأم أن تستثمر شهر رمضان لغرس بعض القيم والمبادئ السامية في نفس الطفل، حيث إن شهر رمضان يرتبط بعدد من القيم مثل صلة الرحم والعطف على الفقراء والصبر والأمانة ومساعدة المحتاج والصلاة في جماعة والصدق والقدرة على تحمل العطش والجوع من أجل إرضاء الله سبحانه وتعالى، كل تلك المبادئ الجميلة يمكن أن يكتسبها الطفل خلال شهر رمضان، فالطفل يتعلم المبادئ منذ نعومة أظافره، وتستمر معه طوال حياته لذا يجب زرع أسمى المبادئ في نفس الطفل منذ الصغر.

اصطحاب الطفل للصلاة

اصطحاب الأب لأبنه في صلاة التراويح ينمي بداخله روح الجماعة، ويجعله يدرك أن الهدف الأول من الصيام والصلاة هو إرضاء الله عز وجل، فهرولة الناس للمسجد بعد الإفطار يجعل الطفل يفكر لماذا يفعلون هذا؟، تلك الأسئلة الكثيرة التي تدور بذهن الطفل يجب على الأهل الإجابة عليها بشكل مقنع حتى يدرك الطفل من صغره أن الهدف من الصيام هو تطهير النفس من الذنوب والمعاصي، وليس تعذيب من الله عز وجل للناس.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ثمانية عشر − سبعة عشر =