تسلخات الصيف

تعتبر تسلخات الصيف من أشهر الأمراض الجلدية التي تظهر في فصل الصيف، تأتي التسلخات في العادة نتيجة الاحتكاك المباشر مع الجلد، والاحتكاك هنا إما أن يكون احتكاك الجلد بالجلد، أو حتى الجلد بالملابس، وتظهر تسلخات الصيف في العادة على هيئة احمرار على الجلد، ويصعب لمس هذه المنطقة بسبب الألم الذي تسببه، يكون في الغالب هذا الألم بسيط لكنه قد يزداد مع عدم العناية الجيدة بالتسلخات، وتعتبر البكتريا والفطريات هي التي تسبب هذه التسلخات، وتعتبر درجات الحرارة المرتفعة في الصيف وزيادة العرق من البيئات المثالية التي تتكاثر فيها البكتريا والفطريات لهذا نجد هذا الانتشار للتسلخات في الصيف، وبالرغم من هذا نجد التسلخات من الأمراض الجلدية السطحية التي يسهل القضاء عليها وفي هذا المقال سنتناول الطرق المختلفة لعلاج التسلخات بحالتها ومختلف أعمار المعرضين للإصابة بها.

علاج التسلخات عند الكبار

تسلخات الصيف علاج التسلخات عند الكبار

يعتبر الكبار والبالغين من أكثر الفئات المحتمل أن تصيبهم تسلخات الصيف بأنواعها، وهذا بحكم حركتهم المستمرة في العمل وكافة أنشطة الحياة في فصل الصيف، وتساهم هذه الحركة في الاحتكاك خصوصا في منطقة بين الفخذين، ومع هذه الحركة والحرارة والعرق لا نجد شيء سوى الفطريات، ولنمنع تواجدها يجب أن نهتم بالنظافة الشخصية بشكل كبير، ونجعل جسمنا جاف دائما، وبالطبع لا نترك أي أثر على أجسادنا للصابون خصوصا والمواد المنظفة عموما، ويفضل أيضا استخدام صابون لا توجد به مواد مهيجة للجلد، كما ينصح الأطباء بارتداء الملابس الداخلية القطنية، والابتعاد عن الملابس الخشنة مثل الصوف، وذلك بسبب نعومة القطن التي تمنع حدوث مشاكل عند الاحتكاك بها، ويفضل أيضا ارتداء الملابس الواسعة المريحة، لأن الملابس الضيقة تزيد مساحة الاحتكاك، بالإضافة إلى هذا يحبذ ألا يتم المشي كثيرا عندما تكون الحرارة مرتفعة والجو رطبا، ويعتبر الأطباء هذه النصائح أهم طرق العلاج للمصاب وأهم طرق الوقاية لغير المصاب.

علاج التسلخات عند الأطفال

لا ينجو الأطفال من تسلخات الصيف وتصيبهم مثل الكبار وأحيانا بمعدل أكبر وهذا بسبب الحفاضات، والمواد المصنعة منها التي تحتك بأجساد الأطفال وتسبب هذا التهيج، وذلك لأن معظم الحفاضات تضع عطورا مبالغا فيها مما يسبب الحساسية للأطفال هذا غير تسريب بعض الحفاضات لمخلفات الطفل، ولذلك يجب الاهتمام الدائم بالطفل وأماكن وضع الحفاضات عليه لأن هذه التسلخات قد تتحول إلى التهابات بكتيرية وفطرية، وينصح هنا الحفاظ على جسد الأطفال بشكل جاف دائما، ومتابعة الحفاضات باستمرار ويتم تغيرها بشكل دوري كما لا ينصح أن يستخدم حفاض واحد أكثر من مرة ويفضل إذا أمكن أن يترك الطفل بدون حفاضة ولا يرتديها إلا في الضرورة، وعند شرائها يجب مراعاة أن تكون الحفاضات عالية القدرة على امتصاص البلل، وكما تسبب عطور الحفاضات خطر على الطفل لا يحبذ أيضا استخدام الكريمات والعطور التي تسبب تهيج الجلد للطفل، وعند الذهاب الصيدلية سنجد الكثير من الكريمات التي تقي بشرة الطفل من البلل وتقضي هذه الكريمات على التسلخات بشكل كبير، وباتباع هذه الخطوات يشفى الطفل من التسلخات تماما في فترة أقصاها سبعة أيام.

علاج تسلخات الصيف

تعتبر طرق العلاج المذكورة في الفقرتين السابقتين من طرق العلاج للتسلخات عموما، لكن تسلخات الصيف قد تكون قوية أحيانا أكثر من التسلخات التي تأتي خلال باقي العام، هذا بالإضافة إلى استمرارها وعدم اختفائها لفترة طويلة، كما تنتشر تسلخات الصيف في عدة أماكن في الجسم مثل: تحت الإبط، أسفل الثديين، بين الفخذين، وفي العادة تكون هذه التسلخات أكثر ألما واحمرار من التسلخات المعتادة، كما يسهل انتشارها وتفاقمها عند عدم العلاج، وهنا ينصح بالذهاب للصيدليات وشراء كبسولات مضادة للفطريات والبكتيريا، وتوجد العديد من العلاجات الأخرى مثل: البودرة الجافة، والكريمات؛ ونجد أيضا مركبات البرمنجنات المطهرة والمجففة، ويباع أيضا العديد من المراهم والكريمات العازلة والتي تساهم في تقليل البلل والاحتكاك، وفي الغالب تكون هذه كريمات هي مركبات الزنك.

أسرع حل للتسلخات

بالرغم من سرعة وقوة ظهور التسلخات، إلا أنه يمكن علاجها بنفس القوة والسرعة وتعتبر أكثر الطرق فاعلية هنا هي المركبات الطبية والتي تقضي على التسلخات بسرعة كبيرة قد تصل ليوم واحد فقط، ومن أشهر هذه المركبات مرهم ميبو، وبيتاديرم، وسلفاج، وديكتاكورت، وفيوسيدين، وهي كلها مركبات مضادة للبكتيريا والفطريات وتعمل على القضاء عليهم بشكل سريع جدا، ويعتبر مرهم سلفاج هو أفضل هذه المركبات وذلك لعدم احتوائه على الكورتيزون، كما يعتبر مركب أمن على الحوامل، توجد أيضا مركبات مشتقة من البانثينول، وهي مركبات تقوم بنجاح كبير في حالة الالتهاب الجلدي، لكنها تتراجع في الالتهاب الفطري والبكتيري، تعد من المركبات المذكورة هنا أمنة جميعا وتصرف بسهولة من الأماكن المختلفة لبيع الدواء، لكن ينصح باستشارة الطبيب حتى يحدد ما هو أفضل حل، وحتى لا نقع في مصيدة الأعراض الجانبية التي لا نريدها.

علاج تسلخات الصيف بالأعشاب والزيوت

تسلخات الصيف علاج تسلخات الصيف بالأعشاب والزيوت

يعتبر العلاج الطبيعي أفضل بكثير من العلاج الكيميائي المصنع، وعند الدخول في التسلخات و تسلخات الصيف خصوصا نجد الكثير من المركبات الطبيعية التي تساعد في التخلص منها بسهولة ومن هذه العلاجات:

عسل النحل

يعتبر مطهر للجلد ويعمل على عدم تهيج الجسم، وعند دهن المنطقة المصابة به تشفى في العادة خلال يوم.

خل التفاح

في المشاكل الجلدية المختلفة يوضع خل التفاح لمنع الشعور بالحكة، ويعتبر من المركبات الملطفة، التي تعمل على تهدئة التسلخات أيضا.

زيت الصبار

يعمل زيت الصبار على توازن الحموضة، مما يجعله خيار جيد لتهدئة التهيج والحكة، ويتم أيضا وضعه على المنطقة المتضررة في الجلد وغسله جيدا بعدها.

زيت جوز الهند

يجمع جوز الهند الخصائص السابقة مجتمعة، بالإضافة إلى أنه يعمل كمضاد للبكتيريا والفطريات، ويهدأ احمرار الجلد بشكل كبير، ويساعد على تقشير الطبقات السطحية من الجلد، ويتم استخدام زيت جوز الهند بعد تدفئته قليلا.

زبدة الشيا

تعمل على قتل البكتيريا والفطريات، وتعمل على تجديد الخلايا، وتحسن الدورة الدموية.

وهكذا نكون قد عرضنا لكم الطرق الأشهر التي تستخدم لعلاج تسلخات الصيف وغيرها من التسلخات، كما شرحنا النصائح المختلفة التي ينصح بها الأطباء دائما للوقاية من التسلخات، وتوجد العديد من الطرق الأخرى التي يمكن أن تستخدم في العلاج مثل: أوراق الموز، ونشا الذرة، والشوفان، لكن لا تصل نتائج هذه المركبات لنتائج العلاجات المذكورة في المقال، بالإضافة إلى أنه تم مراعاة اختيار العلاجات السهلة والبسيطة، والسريعة أيضا؛ خطوات بسيطة تتبعها وتنقذك من الشعور بالضجر الذي يلاحقك وقت الإصابة بالتسلخات، وتجعل حياتك أكثر سلاسة ويسرا.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

الكاتب: أحمد أمين

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

4 × 5 =