تجنب الإصابات الرياضية

الكل مطلوب منه أن يمارس الرياضة، الرياضة عامل مهم في الحياة الصحية السليمة، وقديما قالوا (العقل السليم في الجسم السليم). الارتباط ما بين العقل والجسم يعكس أهمية ممارسة الرياضة بشكل يومي، إن كان على الصعيد الاحترافي (للرياضيين) أو على شكل هواية، وفي الحقيقة إن الرياضة أيا كان نوعها ضرورة في العصر الحالي أكثر مما أن ترتبط بكونها هواية نظرا لاختلاف طبيعة الحياة ونمطه والتي حرمت الإنسان من المشي والنشاط لحساب ركوب السيارة والجلوس في المكتب، وبالتالي على الجميع الاهتمام في العثور على الرياضة التي تناسبهم والاهتمام بها وممارستها بشكل دوري. إلا أن هذه الممارسة ليست بالأمر أو الأداء البسيط، كما أنها ليست بالمعقد، فالأصل أن تتم ممارسته ضمن إطار علمي وسليم يضمن عدم تعرض ممارس الرياضة إلى الإصابة إلى الحصول على الفائدة المرجوة من هذه الرياضة دون التعرض إلى الحوادث وإصابات. إليك اهم الوسائل والطرق التي ستساعدك على تجنب الإصابات الرياضية .

عليك بالتدريب المناسب من أجل تجنب الإصابات الرياضية

تجنب الإصابات الرياضية عليك بالتدريب المناسب من أجل تجنب الإصابات الرياضية

لعل السبب الأول وراء الإصابات الرياضية هو طريقة التدريب الخاطئة والأسلوب غير المناسب. لهذا عليك أن تبحث عن الأسلوب السليم والصحي والذي يمكن أن يساعدك على فهم التقنية الصحيحة للرياضة التي تمارسها، يمكن البحث عنها عبر الإنترنت أو في كتب للمختصين. أيضا عليك تجنب عطل المعدات أو الاستخدام الخاطئ لها والتي تسبب إصابات رياضية.

انتبه إلى علامات الإصابة

يمكن لبعض الرياضيين الذين لديهم الخبرة أن يدركوا على الفور ما إذا كانوا يعانون من الألم أو الإصابة، لكن. يحاول البعض الآخر أن يظهر شجاعته فيتحامل على نفسه وهو الإجراء الخاطئ. من الضروري الانتباه إلى علامات الإصابة للتأكد من تجنب الإصابات الرياضية ، وبالتالي من الضروري:

  • تجنب الضغط على الجزء المصاب.
  • فهم درجة وعلامات الألم أثناء النشاط مثل ضيق التنفس، وتصلب العضلات.. إلخ.
  • عدم القدرة على النوم.
  • تعاني من إجهاد أو ضعف غير عادي.
  • الإحساس بالوخز في أصابع القدم أو اليد.
  • ظهور احمرار أو بثور عند منطقة إصابة أو حولها.
  • في حالة إصابة الأطفال: إذا اشتكى الطفل من وجود ألم ناري سريع وحاد أوأي ألم أثناء النشاط الرياضي، فمن الضروري إيقاف النشاط على الفور.

الحصول على اختبار ما قبل المشاركة البدنية

هذه طريقة مهمة لـ تجنب الإصابات الرياضية عند الأطفال والبالغين. يمكن أن يساعدك اختبار التقييم على منع حصول إصابات رياضية، ومعالجة الحالات الموجودة مسبقًا، وتجنب أيضًا الإصابات الرياضية التي قد تكون خطيرة.

الإحماء أمر لا بد منه

لتفادي الإصابات الرياضية، يعتبر نشاط الإحماء أمرًا ضروريًا. يجب على الآباء تشجيع الطفل على بدء النشاط الرياضي تدريجيا، سيؤدي ذلك إلى زيادة معدل ضربات القلب بمعدل طبيعي وكذلك إعداد الجسم للنشاط المضني. يمكن القيام بالإحماء عن طريق الركض في المكان لبضع دقائق، والقيام ببعض التمرينات البسيطة، وغيرها من التمارين ذات التأثير المنخفض للتخلص من التوتر في العضلات، الإحماء مهم بشكل خاص لتجاوز المقاومة الطبيعية، وفي الوقت نفسه، يجب تجنب الإفراط في الأحماء، فيفضل أن تكون مدة الإحماء حوالي العشر دقائق.

التهدئة مهمة جدا

كما أن الإحماء أمر ضروري قبل البدء في ممارسة النشاط الرياضي، أيضا يعتبر التبريد أمرًا مهمًا من أجل تجنب الإصابات الرياضية ، فهي تسمح بانخفاض معدل ضربات القلب إلى الوضع الطبيعي ويمنع الجسم من التهدئة بسرعة. وهي بالتالي تساعد العضلات على الاسترخاء بدلا من التوقف الفجائي عن النشاط، مما قد يعرضها إلى الإصابة.

الحصول على تعليمات التدريب المناسبة

الحصول على إرشادات التدريب والأسلوب المناسبة من الأخصائيين والمدربين. هذا مهم لتجنب الإصابات الرياضية، يجب على الآباء التأكد من أن الطفل يستمع إلى المدربين ويتجنب القفز مباشرة إلى النشاط قبل فهم التقنية المناسبة، بصفتك أحد الوالدين، يمكنك أيضًا التحدث إلى مدربي الطفل لمعرفة ما إذا كان البرنامج قد يسبب مشكلات طويلة الأجل أو متكررة. يجب أن يأخذ المدربون مستوى القوة البدنية ومستوى اللياقة البدنية الحالي لدى طفلك قبل تصميم برنامج يكمله. وهذا الأمر كما ينطبق على الطفل ينطبق على الرياضي المحترف. فأي تمرين خاطئ قد يتسبب بإصابة تحتاج إلى علاجات طويلة. خاصة في رياضة كمال الأجسام.

التدريب ضمن خطوات من أهم أساليب تجنب الإصابات الرياضية

ستقوم أنت (أو طفلك) بالتدريب بشكل مثالي في خطوات. بدلاً من الانتقال من 0 إلى 100٪، هذا ما يجب على الطفل أو الشخص الذي يرغب بممارسة الرياضة أن يفهمه، ويجب على المدربين استخدام قاعدة (10٪)، أي لا تزيد الأوزان أو السرعة أو التدريب بأكثر من 10٪ في أسبوع واحد. هذا سيعطي جسمك الوقت اللازم للتعافي.

استخدم الملابس الخاصة بالرياضة

لكل رياضة لباسها الخاص، والغاية من ذلك هو توفير الحماية المناسبة لممارس هذه الرياضة، بما أن الآباء مهتمون بـ تجنب الإصابات الرياضية عند الأطفال، فمن المهم أن يرتدي الطفل ملابس التدريب المناسبة، والأحذية الرياضية المناسبة، وكذلك استخدام معدات التدريب الصحيحة. يمكنك أيضًا إجراء عمليات تفتيش أسبوعية وفحوصات للتأكد من عمل هذه المعدات والأدوات بشكل صحيح.

البقاء رطبا

كثيرًا ما يفشل الأشخاص الجدد في الرياضة والأطفال في التدريب في شرب كميات كافية من الماء، يمكن للمشروبات الرياضية والرياضية أن تبقيك رطباً، وهذا بدوره يمكن أن يساعد عضلاتك على العمل بشكل صحيح. تأكد من أنك تأخذ استراحة كل 20 دقيقة لإعادة الترطيب وشرب الكمية المناسبة من المشروبات أو المياه، يجب زيادة كمية السوائل التي تشربها على أساس درجة الحرارة والوقت الذي تقضيه في القيام بهذا النشاط.

خلط النشاطات الرياضية من أجل تجنب الإصابات الرياضية

تجنب الإصابات الرياضية خلط النشاطات الرياضية من أجل تجنب الإصابات الرياضية

يجب على الممارسين الجدد في الرياضة أن يحاولوا أخذ فترات راحة متكررة أو على الأقل مزج الأنشطة الرياضية، كما أن الأطفال والبالغين الذين يمارسون الرياضة هم أكثر عرضة للإفراط في استخدام عضلاتهم وأوتارهم، ونتيجة لذلك من المرجح أن يكونوا اكثر عرضة إلى إصابة، الاستراحات المتكررة للألعاب الرياضية تسمح للجسم بالراحة واستعادة حالة العضلات الطبيعية، ومنع الإصابات الجسدية، يمكن ممارسة الألعاب الرياضية المختلفة على مدار السنة أيضًا للتخفيف على العضلات من النشاط المفرط ومنع مجموعة العضلات نفسها من العمل باستمرار من أجل تجنب الإصابات الرياضية .

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

أربعة × 4 =