تسعة
الرئيسية » مجتمع وعلاقات » تفاعل اجتماعي » تجنب الآخرين : كيف تتجنب شخصًا لا تحب أن يتواجد بقربك ؟

تجنب الآخرين : كيف تتجنب شخصًا لا تحب أن يتواجد بقربك ؟

في بعض الأحيان نحتاج إلى تجنب الآخرين لسبب أو لآخر، والتجنب بحد ذاته هو فن يجب أن يتعرف كل شخص لديه الكثير من الصلات الاجتماعية على طرق إجادته عند الحاجة.

تجنب الآخرين

تجنب الآخرين هو أمر قد نحتاج إليه في الكثير من الأحيان. ففي كثير من الأوقات ترغب في أن تخبر شخصاً ما بأنك لا تحب أن يتواجد إلى جانبك، فكثير منا يمتلك في حياته أشخاص مزعجين يكون وجودهم داخل حياته من الأشياء الشاقة عليه، وفي بعض الأحيان يكون وجود مثل هذا الشخص بجانبنا يمثل عائق كبير في حياتنا، وهو بدوره ما يدفعنا إلى الرغبة في أن تخبر هذا الشخص بأنك لا تحب أن يتواجد إلى جانبك في حياتك، ولكن معظم الناس إن لم يكن جميعهم يخجل من مصارحة هذا الشخص بحقيقة أنه لا يريده في حياته، لذا يعد هذا المقال كأداة مساعدة للوصول لحل تلك المشكلة بالشكل المثالي والطريقة الصحيحة التي تخلصك من مثل هذه الأشخاص، ولكن يجب أن تدرك أولا أنه لمصارحة شخص بمثل هذا الكلام يجب عليك في البداية بالتمهيد لذلك عن طريق عدة خطوات تلفت بها انتباه هذا الشخص بأنك لا تحب أن يتواجد في حياتك.

تجنب الآخرين : السبيل إليها

طرق التمهيد من أجل تجنب الآخرين

بداية يجب أن يشعر هذا الشخص منك بعدم رغبتك في وجوده في حياتك أو وجودك في حياته، حتى يشعر بمثل هذا الشعور عليك تجاهل هذا الشخص وتجنبه في كل شيء وفي كل مكان، ولك أن تدرك حقيقة أنه من الصعب أن تتجاهل شخص ما ولا سيما إذا كان هذا الشخص موجود كثيراً داخل حياتك وله علاقة وطيدة بك، ولكن هناك ثلاثة أشياء يمكنك استخدامها تساعدك على تجاهل هذا الشخص ومن ثم دفعه إلى الشعور الذي نسعى له ألا وهو أنك لا تريده بجانبك.

استخدام الجسد من أجل تجنب الآخرين

إنه لمن الممكن أن تستعمل جسدك للإشارة للشخص الذي أمامك أنك غير مرتاح بوجوده بجانبك، حيث أن الشخص عند الحديث معه إذا نظرت في عينه بشكل مباشر فهذا يعطيه الأريحية على أنك تعيره انتباه لوجوده في الحيز الموجود به وهذا عكس ما تريد أن تفصح عنه في الحالة التي نتحدث عنها، لذا فإن عدم النظر إلى العين مباشرة من الأشياء التي تساعد على تجنب الشخص، من الواجب أن يشعر هذا الشخص بأنك لا تريد مرافقته بكل ما في جسدك وعليك إظهار ذلك من خلال الإيماءات التي تعبر عن عدم ارتياحك للكلام أو أن تجعل جسدك يقوم بأفعال باستمرار أثناء وجود هذا الشخص كي يشعر بأنك لا ترغب في حديثه.

الاستعانة بالتكنولوجيا لغاية تجنب الآخرين

يمكنك الاستعانة بالتكنولوجيا لتخبر شخصا ما بأنك لا تحب أن يتواجد بجانبك، فمن السهل عليك أن تتجنب الشخص الذي أمامك عن طريق استعمالك للتكنولوجيا مثل استخدام هاتفك المحمول أثناء حديثه معك وهذا ما يعطيك عدة ميزات منها أنك تستطيع تجنب حديث الشخص بفعل أي شيء على الهاتف، أو أنك تستطيع أن تتظاهر أمامه بأنك تتلقى مكالمة هاتفية ومن ثم الظهور أمامه على أنك مشغول حاليا وليس لديك الوقت للتحدث معه أو حتى مجرد الإنصات إلى حديثه، أما إن كان هذا الشخص لا يتحدث معك وجها لوجه فيمكنك أن تغير رقم هاتفك المحمول، أو حظر رقم هذا الشخص، أما إن كان حديثه معك على الإنترنت فمن المتاح لديك تجاهل مراسلاته حتى يشعر بما تسعى له.

تجنب الآخرين في المكان

هناك ثلاثة أماكن يمكنك التواجد بها مع هذا الشخص أولها المدرسة أو الجامعة إن كنت طالب، وثانيها العمل، وثالثها الأماكن الاجتماعية، يمكنك تجاهل الشخص في المدرسة حتى وإن كان في نفس فصلك عن طريق عدة أشياء حيث أنه من الممكن أن يقابلك في كثير من الأوقات في أماكن مختلفة داخل المدرسة وما عليك سوى تجنب مكان تواجده أما في حالة المقابلة المباشرة فعليك النظر إلى وجهتك دون إعارته أي جزء من انتباهك مثله مثل أي شخص لا تعرفه وفي حين ما إذا وجه هذا الشخص سؤالا لك ما عليك سوى التظاهر بأنك لم تستمع لأي من كلامه والغدو فيما كنت تفعل، أما إذا كان هذا الشخص زميل عمل فهذا يعد بالأمر الشاق حيث أن طبيعة العمل تلزمك بأشياء عدة من الممكن أن يكون من ضمنها إنجاز عمل ما مع هذا الشخص، وفي هذه الحالة فيمكنك التحدث معه فيما يخص العمل فقط لعدم تعريض مهنتك إلى الخطر ومن ثم العودة إلى تجاهله مرة أخرى أو التركيز في العمل بشدة حتى يشعر بعدم وجوده بجانبك، أما إذا كان هذا الشخص موجود في أماكن اجتماعية فما عليك سوى تجنب جميع الأماكن المحتمل تواجده بها وبذلك تكون قد منعت جميع الفرص لكون هذا الشخص بجانبك، وتلك محاولات جيدة لتخبر شخصا ما بأنك لا تحب أن يتواجد إلى جانبك.

مرحلة المصارحة بالحقيقة

إن الخطوات التمهيدية التي سبق ذكرها تساعدنا بشكل كبير جدا على أن تخبر شخص ما بأنك لا تحب أن يتواجد إلى جانبك ومصارحة الشخص بما تريد حيث أنك طوال هذه الخطوات تحاول أن تشعره بأنه غير مناسب للوجود بجانبك وعليه أن يرحل من حياتك كلها، من الممكن لمجرد هذه الخطوات التمهيدية بأن تجعل الشخص يبتعد عنك من تلقاء نفسه إذا كان سمة الشعور لديه جيدة وحينها فخطوة المصارحة تكون قد محيت من طريق إبعاد هذا الشخص عنك، أما إن كان هذا الشخص يتسم بالفقر في الشعور هنا تلجأ إلى مرحلة المصارحة بالحقيقة، حين تخبره بكل شيء يدور بخلدك تجاهه دون الخوف من أية عواقب، حيث توجه له الكلام المغمور بداخلك طوال تلك الفترة من لحظة رغبتك في ذلك إلى اللحظة التي تتحدث فيها معه، حيث تحدثه بالأسباب التي دفعتك لتكن له مثل هذه المشاعر السيئة، والإفصاح عن الصفات السيئة الموجودة بها والتي لا تستطيع تحملها موجودة بشخص بجانبك في حياتك، وتوضيح وجهة نظرك في الخلاف مع وجوده بجانبك بالتفصيل ومن ثم إخباره بأنك اتخذت هذا القرار بما فيه صالح له ولنفسك، كما عليك أن تدرك أن هذه المصارحة لابد أن تتسم بثلاث صفات.

الثقة

في مرحلة المصارحة بحقيقة مثل هذه وفي حين تخبر شخص ما بأنك لا تحب أن يتواجد إلى جانبك وأن يخرج من حياتك نهائيا يجب عليك أن تكون متحلي بالثقة في نفسك بدرجة كبيرة حتى لا تجعله ذا تأثير علي قرارك، ومن ثم بدلا من أن تكون متجه للانفصال عنه وإخباره بأنك تريد أن لا يتواجد بجانبك يتحول ذلك إلى كلام عن الذكريات والأحداث الماضية التي يجذب بها تعاطفك تجاهه وهذا ما يؤدي بدوره إلى الفشل في مصارحته.

الاختصار

إن سمة الاختصار في وقت مثل وقت المصارحة تكون من أهم السمات التي يجب توافرها في حديثك، حيث أن اختصارك للكلام يدل على أنك عند مصارحته لا تريد فتح مجال للعتاب والكلام فيما مضى من أفعال وأقوال بينكم، وهذا ما يسهل عليك كثيرا ويوفر عليك حديث أنت في غنى عنه من هذا الشخص.

الانفراد

إن الحديث بصراحة لأن تخبر شخصا ما بأنك لا تحب أن يتواجد إلى جانبك يجب أن يكون بينك وبينه فقط بدون وجود أي طرف آخر في الحديث، وهذا ما يقلل من الإحراج لهذا الشخص مراعاة لمشاعره وبدوره يوفر لك مساحة أيضا من الكلام حيث أن وجود أي شخص آخر سيكون كنوع من أنواع المهدئ لكل منكما على حدا وهو ما يمنعك من مصارحة هذا الشخص بكل ما في جعبتك بإنهاء هذا الموضوع نهائيا.

إن الخطوات المتبعة في هذا المقال من الخطوات الفعالة لتحقيق الغاية المرادة منها، وهي تجنب الآخرين ، ولكن على كل فرد قبل تنفيذ تلك الخطوات أن يدرك تمام الإدراك بأن الشخص الذي لا يريده بجانبه يستحق هذا استحقاقا كاملا بدون أي شك، حيث يبدو له انفصاله عن هذا الشخص شيء مؤمن به كإيمانه بعقيدته الدينية التي يتبعها، لذا يجب أن تمتلك الأسباب الكافية التي تستحق أن تبعد هذا الشخص عن حياتك بصورة نهائية، ما إن تدرك كل هذه الأشياء تجاه شخص ما وتشعر أنه من المستحيل له أن يكون بجانبك عليك البدء بتنفيذ هذه الخطوات كما هي ومن ثم تخبر الشخص بأنك لا تحب أن يتواجد إلى جانبك بإحدى الطرق السابقة وبالتالي يخرج هذا الشخص من حياتك.

راندا عبد البديع

حاصلة على بكالوريوس في العلوم تخصص كيمياء ونبات، أهوى العمل الحر، أعمل كمدونة ومترجمة على الإنترنت لأكثر من أربع سنوات.

أضف تعليق

تسعة − أربعة =