تجميد الخلايا الدهنية

تعتبر تجميد الخلايا الدهنية من التقنيات الحديثة التي ستساعد الكثير من الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة المفرطة وتخزين الدهون في مناطق كثيرة في أجسامهم مما يجعل شكلهم غير مقبول، فالسمنة سبب أساسي في الإصابة بالكثير من الأمراض وخاصة أمراض القلب، مما يجعل غالبية هؤلاء الأشخاص يبحثون عن أنسب الطرق للتخليص من هذه الدهون فنجد بعضهم يتبع الحميات الغذائية القاسية والبعض الآخر يُفكر في ممارسة الرياضات العنيفة وتناول جميع أنواع الأطعمة، ويقوم آخرون بإجراء عمليات تجميلية للتخلص من الدهون الزائدة ومن أشهر العمليات في الوقت الحالي عملية تجميد الخلايا الدهنية للتخلص منها بشكل نهائي.

جهاز تجميد الخلايا الدهنية

تجميد الخلايا الدهنية جهاز تجميد الخلايا الدهنية

  • يُعرف جهاز تجميد الخلايا الدهنية باسم جهاز الكرايو ويعمل على تجميد الدهون الموجودة في مناطق كثيرة من الجسم في الأجسام التي بها بروز كبيرة ولا يصلُح مع الأجسام ذات السمنة المفرطة.
  • يعمل جهاز الكرايو على درجة تصل إلى أقل من 8 تحت الصفر وأحيانا تصل إلى 14 درجة مئوية، فيقوم الجهاز بتكسير الدهون لكي تخرج من الجسم ثم يقوم بشد الجلد لكي لا يُصاب الجسم بالترهلات.
  • ويعتبر هذا الجهاز من الأجهزة الآمنة في الاستخدام حيث لا يحتاج إلى أي تدخل جراحي أو تخدير مثل عمليات إذابة الدهون.

مناطق استخدام جهاز تكسير الخلايا الدهنية

في بداية استخدام جهاز الكرايو كان يقتصر على تكسير الدهون المتراكمة في منطقة البطن والأرداف، ولكن تطور استخدام هذا الجهاز وأصبح يعمل على تكسير جميع الدهون الموجودة في الجسم مثل منطقة الساقين والذراعين والبطن والفخذين والأرداف.

جلسات تجميد الخلايا الدهنية

  1. خلال جلسات تجميد الخلايا الدهنية يقوم الطبيب بتحديد الأماكن التي يريد تفتيتها، ثم يبدأ بوضع الجل البارد على هذه الأماكن، وبعدها يضع منديل على أماكن الجل، ثم يقوم الطبيب بفرد الجهاز عليها لكي يُعرض الجسم للترددات الصوتية، ويبدأ بتقليل درجة حرارة الجهاز. وتستمر الجلسة حوالي ساعة، ويعتمد وقت الجلسة على كميات الدهون الموجودة في الجسم.
  2. يحتاج المريض في الغالب من 4 إلى 6 أسابيع لكي يُنهي الجلسات، ويمكن للطبيب أن يقوم بتكسير الدهون من 3 مناطق في الجسم خلال الجلسة الواحدة.
  3. يفضل شرب الكثير من المياه قبل الجلسة وبعدها لأنه يساعد بشكل كبير في التخلص من أي خلايا تالفة موجودة في الجسم.

متى يمكن للمريض العودة لممارسة الحياة الطبيعية؟

يستطيع المريض بعد مرور شهر من إجراء عملية تجميد الخلايا الدهنية العودة إلى ممارسة حياته الطبيعية وتأدية طقوسه اليومية، ولا يجب التعجل في أي من هذه الممارسات لأن بعض المرضى يشعرون بالتنميل في المناطق التي قاموا بإجراء العملية فيها.

نتائج عمليات تجميد الخلايا الدهنية بالكرايو

  1. تعتبر تقنية تجميد الخلايا الدهنية من التقنيات الناجحة والآمنة، فنسبة فشلها تصل إلى 1 من بين كل 10 أشخاص.
  2. في أي عمر يمكن إجراء عملية تكسير الخلايا الدهنية؟
  3. يمكن إجراء عملية تكسير الخلايا الدهنية لأي شخص بعد سن 18 عام، ولا يُحبذ أن تلجأ للعملية قبل بلوغ هذا العمر.

ما هي مميزات تقنية تكسير الخلايا الدهنية؟

تتميز تقنية تجميد الخلايا الدهنية بالعديد من المميزات التي تنفرد بها، لذا يلجأ إليها الكثير من الأشخاص ومن أهم هذه المميزات:

  1. لا تحتاج إلى أي تدخل جراحي وبالتالي لا يقوم الطبيب بتخدير المريض.
  2. تساعد الجسم على التخلص من الدهون بشكل نهائي.
  3. لا يشعر المريض بأي ألم بعد العملية ولن يحتاج إلى تناول المسكنات.
  4. تعمل هذه التقنية على شد الجلد فلا تترك أي آثار لجلد مترهل.
  5. تُناسب كل أنواع البشرة.
  6. يمكن للمريض ملاحظة نتائج العملية بعد مرور شهر على إجرائها.

هل هناك سلبيات لعملية تكسير الخلايا الدهنية؟

بالطبع، فلكل شيء إيجابيته وسلبياته ومن هذه السلبيات:

يشعر بعض المرضى بألم أثناء العملية وخاصة في بدايتها، ويمكن أن تعود الدهون للجسم إذا أسرف في تناول الأغذية ذات السعرات الحرارية العالية، كما أنه في بعض الحالات يظهر احمرار وكمدات في المناطق التي أجريت فيها العملية، أحيانا يشعر المريض بتنميل في الأجزاء التي أجريت فيها العملية ويمكن أن يستمر التنميل لمدة شهرين أو أكثر، وتحدث إصابة بتشنجات عضلية، وفي غالبية الأحوال يشعر المريض بالحاجة إلى الحكة.

أحيانا يُصاب المرضى بحروق بسبب الخضوع لدرجة الحرارة المنخفضة أثناء التجميد، ويمكن الإصابة بتضخم في الأنسجة الموجودة تحت الجلد.

هل هناك أشخاص ممنوعون من إجراء التخسيس بالكرايو؟

تجميد الخلايا الدهنية هل هناك أشخاص ممنوعون من إجراء التخسيس بالكرايو؟

نعم، ويحذُر على هؤلاء الأشخاص مجرد التفكير في إجراء تقنية تجميد الخلايا الدهنية ؛ لأن أضرارها ستكون مضاعفة عليهم، وهؤلاء الأشخاص هم الحوامل والمُرضعات، ومرضى الجهاز المناعي، والمصابون بمرض رينود ومرضى الكبد، والمصابون بالفتق، والمرضى الذين قاموا بجراحات تركيب صفائح دموية، ومرضى البرودة وهي حساسية درجات الحرارة المنخفضة، والأشخاص الذين يضعون جهاز ينظم ضربات القلب، ومرضى الصدفية والإكزيما، ومن قاموا بأي إجراء جراحي في المناطق الذين يريدون تكسير الدهون بها ولم يتعدى على الجراحة فترة 6 أشهر.

لكي تحافظ على نتائج عملية تجميد الخلايا الدهنية أطول فترة ممكنة عليك بإتباع حمية غذائية مناسبة، كما يجب عليك ممارسة الرياضة بانتظام، وشرب ما لا يقل عن 8 أكواب من المياه يوميًا، واحذر أن يزيدك وزندك عن 10 % من الوزن المثالي لك، لكي لا تعود الدهون المتراكمة مرة أخرى في جسدك، وتبدأ في رحلة مُعاناة أخرى.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

3 + 8 =