بذور الكتان للتخسيس

هل سمعت من قبل عن بذور الكتان للتخسيس وإذابة دهون الجسم؟ السمنة واكتساب الوزن الزائد من الأمور المؤرقة بالنسبة للكثيرين، فإلى جانب أضرارها الجسيمة على صحة الجسم فإن أضرارها النفسية كمُثبط للثقة بالنفس مُحفّز للعزلة أعمق وأكبر، لذا يلجأ الكثير من مرضى السمنة والسمنة المُفرطة أو حتى من يُعانون من زيادة كيلوجرامات بسيطة في الوزن للبحث عن وسائل لإنقاص وزنهم الزائد خاصةً الطبيعي منها، وخلال المقال نتعرف معكم على كيفية استخدام بذور الكتان للتخسيس وكبح الشهية بشكلٍ سليم وصحي يؤدي الغرض بعيدًا عن أضرار الاستخدام المُفرط غير المدروس فتابعونا.

- إعلانات -

القيمة الغذائية لبذور الكتان

بذور الكتان للتخسيس القيمة الغذائية لبذور الكتان

تُعد بذور الكتان مصدرًا غنيًا بالبروتين النباتي بنسبة تصل إلى 20%، والألياف بمُعدّل 2 جم للملعقة الكبيرة، مُضادات الأكسدة والمركبات الفينولية المُعزّزة لها، الأحماض الدهنية والأوميجا 3 وتحديدًا حمض الألفا لينولينيك، نسبة أقل من الكربوهيدرات.

فوائد بذور الكتان

- إعلانات -

بجانب استخدام بذور الكتان للتخسيس ، تُساعد العناصر الغذائية التي تحتوي عليها بذور الكتان ومُشتقاتها على:

  • تقليل مستويات الكوليسترول الضار بالدم وبالتالي الحماية من أمراض القلب والشرايين.
  • ضبط مستويات السكر بالدم لمرضى السكري من النوع الثاني، مع ضبط ضغط الدم المرتفع.
  • تخفيف أعراض الالتهابات خاصةً الالتهابات الجلدية وعلاجها.
  • تخفيف أعراض سن اليأس لدى النساء.
  • سد الشهية وتعزيز الشعور بالشبع ما يُساعد على خسارة الوزن مع إتباع حمية غذائية وممارسة الرياضة.
  • احتوائها على مُضادات الأكسدة ومُعززاتها يُساعد على الحماية من الإصابة بالسرطان.
  • تعمل بذور الكتان كمُليّن لذا فهي تُحارب الإصابة بالإمساك.

كيفية تناول بذور الكتان

لتناول بذور الكتان للتخسيس أو لأغراضٍ أخرى عليك بطحنها أولًا في مطحنة التوابل ثم تناول ملعقة كبيرة أو ملعقتين صغيرتين كحد أقصى خلال اليوم، حيث أن البذور الكاملة غير المطحونة لا يتم امتصاصها بشكلٍ سليم عبر الأمعاء، وبالتالي عدم استفادة الجسم من فوائدها بشكلٍ سليم، ومع ذلك فإن بذور الكتان الكاملة هي الأطول عمرًا في حال التخزين عن تلك المطحونة لذا فمن الأفضل شراء البذور الكاملة وتخزينها في الثلاجة وطحنها على قدر الاستخدام أولًا بأول كي لا تتأكسد وتفقد فوائدها، مع الابتعاد عن البذور غير الناضجة السامة.

تُضاف بذور الكتان للتخسيس إلى المخبوزات والزبادي والشوفان باللبن، مع وصفات اللحم والدجاج والسلطات والصلصات وأنواع الحساء المُختلفة، كما يُمكنك الاستعاضة عن البذور بزيت الكتان أو أقراص بذور الكتان الدوائية، ولكن عليك الانتباه للتفاعلات الكيميائية التي قد تُحدثها البذور أو مُشتقاتها مع الأدوية والمُكملات الغذائية الأخرى إن كنت تتناول عقارًا ما.

بذور الكتان للتخسيس السريع

تُعد بذور الكتان من المصادر الغنية بالألياف التي تعمل على كبح الشهية الزائدة للطعام وتمنح شعورًا بالشبع والامتلاء لفترة أطول، فتناولك لمقدار ملعقة طعام من بذور الكتان المطحونة والمنقوعة بالماء قبل الوجبات يمنحك نحو 2 جم من الألياف الغذائية المُحجّمة للشهية الزائدة ما يدفعك لتناول كمياتٍ أقل من الطعام وبالتالي عدم اكتساب المزيد من الوزن حسب دراسة نُشرت عام 2012.

وإلى جانب غناها بالألياف فبذور الكتان تُبطئ عمليتي الهضم والامتصاص مما يُبطئ من سرعة تحوّل الغذاء إلى سكريات تسري في الدم، وترفع من مُعدلات الأنسولين الحارق لها ما يُعزّز الشعور بالجوع في المُعتاد.

كما تُعد بذور الكتان من العناصر الغذائية الغنية بحمض الألفا لينولينيك الرافع لمستوى الأديبونيكتين أحد العناصر المُتحكمة في عملية التمثيل الغذائي للسكريات والدهون في الجسم.

وبرغم دورها في سد الشهية المُثبت علميًا لا زالت نتائج الدراسات العلمية مُتباينة بشأن دور بذور الكتان للتخسيس وخسارة الوزن الزائد، حيث أثبتت دراسة حديثة أُجريت على عينة من البالغين من مرضى السمنة والسمنة المُفرطة أن تناولهم لنحو 40 جم من البذور بشكلٍ مُنتظم لمدة 3 شهور لم يُحدث لهم تغييرًا في هذا الشأن.

ولكن حتى إن كانت بذور الكتان لا تستطيع وحدها إنقاص الوزن الزائد فمن المُمكن استخدامها كعنصر مُساعد مع ممارسة الرياضة وإتباع حمية غذائية لإنقاص الوزن.

بذور الكتان للتنحيف مع الزبادي

وعلى الرغم من نتائج الدراسات العلمية التي لم تُثبت بعد أي دورٍ حقيقي لبذور الكتان في إنقاص الوزن تأتي التجارب الفردية المنزلية أحيانًا بالعكس، فحسب تجارب بعض الأشخاص في استخدام بذور الكتان للتخسيس وخسارة الوزن الزائد فإن إضافة ملعقة كبيرة من بذور الكتان المطحونة إلى كوبٍ من الزبادي مرتين يوميًا على الريق وقبل النوم “بمُعدّل ملعقة صغيرة للمرة” ساعدهم على خسارة عدة كيلوجرامات من وزنهم الزائد بشكلٍ سريع خلال أسبوعين فقط.

أضرار بذور الكتان

بذور الكتان للتخسيس أضرار بذور الكتان

وعلى الرغم من فوائدها الكثيرة إلا أن كل فائدة منها قد تنقلب للضد في حال الاستخدام المُفرط أو دون وعيٍ وانتباه على النحو التالي:

  1. تحتوي بذور الكتان على نسبة عالية من هرمون الأستروجين الأنثوي، ما يُعني أن تناولها دون حذرٍ قد يُسبب اضطراب هرموني يؤدي إلى خللٍ بالدورة الشهرية لدى النساء ثم عدة أعراضٍ أخري، كتكيس المبايض الشديد وبطانة الرحم المُهاجرة وتليف وسرطانات الرحم والمبايض والتي قد تؤدي في النهاية إلى العقم، وفي حال كان المُتناوِل رجل فمن المُمكن أن يُصاب بسرطان البروستاتا.
  2. تناول بذور الكتان مع علاجات مرض السكري وبالأخص عقار الأنسولين يؤدي إلى انخفاض شديد بمستويات السكر بالدم والإصابة بهبوط وغيبوبة سكرية، كما أنها تعمل أيضًا على خفض ضغط الدم بشكلٍ كبير، ما يُعني الحذر عند تناولها أو استشارة الطبيب أولًا.
  3. لا تُلائم مرضى القولون المُتهيّج الذين يُعانون من الإسهال، وفي بعض الحالات قد تؤدي للإصابة بالانتفاخ والغازات والإمساك بصورة خطيرة قد تسد الأمعاء.
  4. رغم دورها في مُحاربة السرطان إلا أن الإسراف في تناول بذور الكتان للتخسيس من الممكن أن يؤدي على العكس للإصابة بالسرطان وتحديدًا سرطان الثدي، بسبب احتوائه على مُعدلات عالية من هرمون الأنوثة ما يُسبّب خللًا في مستويات الهرمونات بالجسم.
  5. زيادة سيولة الدم وخلل عمليات تخثر الدم بشكلٍ طبيعي بصورة قد تؤدي إلى تقيؤ أو تبرز مصحوبًا بدم، مع سوء الحالة الالتهابية في حال الإفراط في التناول.
  6. أعراض تحسسية لمن يُعانون حساسية طعام من بذور الكتان عن جهل منهم وتتراوح هذه الأعراض بين البسيطة كآلام البطن والقيء والغثيان، للشديدة المُهدّدة للحياة كضيق التنفس وانخفاض ضغط الدم الشديد.
  7. لا يُنصح بتناولها أثناء الحمل والرضاعة حتى لا تُزيد التغييرات الهرمونية الطبيعية في هذه المرحلة سوءًا أو تُزيد وتيرة أعراض الحمل المُتعلقة بالمعدة أو تُسبّب ضررًا للرضيع.

وختامًا عزيزي القارئ، فاستخدام بذور الكتان للتخسيس سلاح ذو حدين، فبقدر دورها في تقليل الاستهلاك للطعام وخفض الوزن مع إتباع إجراءات أخرى مع الوقت والحماية من الكثير من الأمراض، فقد يُسبّب الاستهلاك العشوائي المُفرط وغير المُنضبط لها في تحويل أوجه الحماية لأوجه خطر وضرر، لذا نرجو استشارة الطبيب أولًا إن كنت تُعاني من مرضٍ ما أو تتناول دواءً ما.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح لاستخدامات طبية لواحدة أو أكثر من الأعشاب الطبيعية أو النباتات أو الأطعمة أو الزيوت، هذه العلاجات في الأحوال العادية وبالنسبة للأشخاص الطبيعيين لا تسبب أضرارًا، لكن يجب دومًا الرجوع إلى الطبيب قبل استخدامها للتأكد من ملائمتها لحالتك الصحية وعدم تعارضها مع أدوية قد تتعاطاها وتحديد الجرعة الملائمة منها، وتزداد أهمية الاستشارة الطبية في حالة الأطفال وكبار السن والحوامل والمرضعات.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

2 × خمسة =