تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » كيف تتعرف على أعراض انفجار الزائدة الدودية وما خطورة ذلك؟

كيف تتعرف على أعراض انفجار الزائدة الدودية وما خطورة ذلك؟

إن انفجار الزائدة الدودية في حد ذاته ليس بالأمر الخطير جدًا ولكن أعراض هذا الانفجار هي الأشد خطورة على الإطلاق، حيث أن هناك بعض الحالات التي توفت جراء تأثير أحد هذه الأعراض على الجسم، فهل تعرف ما هي هذه الأعراض الخطيرة؟ وكيف تحدد المشكلة قبل وقوعها؟

انفجار الزائدة الدودية

قبل أن نتحدث عن مشكلة انفجار الزائدة الدودية وأعراضها الخطيرة علينا أن نتعرف على ماهية هذا العضو وما هي وظيفته الرئيسية، حيث أنه من ضمن الأعضاء والأشياء الكثيرة الموجودة في جسم الإنسان توجد قطعة أسطوانية صغيرة تسمى الزائدة الدودية، ومع الكثير من البحوث والفحوصات لم يعرف الأطباء إلى الآن الوظيفة الرئيسية لهذا العضو، ولكن إن حدث التهاب أو انفجار به قد يؤدي إلى كوارث كبيرة من الممكن أن تؤذي بحياة الإنسان، ولذا ينصح الأطباء بضرورة الذهاب إلى الطبيب المختص فور ظهور أية أعراض التهابات لتلك الزائدة الدودية، لأنه إذا فات الأوان وانفجرت ستظهر أعراض وخيمة جدًا بجانب فقدان الجسد لأحد أعضائه، ومن الجدير بالذكر أننا سوف نتناول أيضًا أعراض التهاب الزائدة الدودية، لكي يعرفها الشخص المصاب ويذهب إلى الطبيب المختص لتدارك الأمر قبل الانفجار، فإذا كنت مهتم بمعرفة كل ما يخص هذه المشكلة فعليك متابعة مقالنا هذا.

انفجار الزائدة الدودية في البطن

انفجار الزائدة الدودية انفجار الزائدة الدودية في البطن

يحدث انفجار الزائدة الدودية بعدما يضربها التهاب شديد يزداد مع مرور الوقت وعدم متابعته بالعلاج المناسب للحد منه، فالزائدة الدودية عبارة عن قطعة أسطوانية صغير الحجم تشبه حجم الأصبع، وتتواجد هذه الزائدة عند نهاية القولون في الجانب الأيمن من البطن وتحديد بأسفلها، ولم يعرف الأطباء إلى الآن أي وظيفة رئيسية للزائدة الدودية، وما تقوم به في البطن هو تصفية البكتريا والجراثيم والفيروسات التي تواجه الجسم، وهذه التصفية تتم بفضل النسيج الليمفاوي التي تتكون منه فهذا النسيج يصفي البكتريا ويقاومها بشكل جيد، ثم بعد ذلك يتم تكوين مناعة داخل الجسم لحمايته من تكرار هذا الهجوم مرة أخرى، وهناك أيضًا عملاً أخر تقوم به الزائدة الدودية ألا وهو تخزين النباتات المرسلة من قبل الأمعاء لكي يتم هضمها فيما بعد.

وهناك بعض الأشخاص الذين يصابون بمشكلة التهاب الزائدة الدودية ومع مرور الوقت وعدم معالجة هذا الالتهاب سريعًا ينتج عنه انفجار لتلك الزائدة، ويقول الأطباء إن أكثر مصابي انفجار الزائدة الدودية هم ما بين العشرة أعوام إلى الثلاثين، ويتم معالجتهم بأخذ بعض المضادات الحيوية الطاردة للعدوى والمطهرة للجسد ثم يتم استئصال الزائدة والقضاء على تلك المشكلة الأليمة.

أسباب انفجار الزائدة الدودية

قبل أن نتعرف على أعراض انفجار الزائدة الدودية علينا أن نتناول أولًا الأسباب التي أدت إلى هذه الانفجار الخطير، فبكل صراحة لا يعلم الكثير من الأطباء السبب الرئيسي لتلك المشكلة بالشكل الصحيح ولكن هناك من قال إنه يوجد سببين لظهور تلك المشكلة، السبب الأول هو انغلاق مجرى الزائدة الدودية من ناحية الأعور، فعندما ينغلق المجرى تتجمع البكتريا والمواد البرازية في الزائدة فينتج عن ذلك حدوث تفتت وانفجار بها، أما عن السبب الثاني فهو ضرب الزائدة الدودية بفيروس أو مواد فطرية تسبب لها التهابات خطيرة، وتؤدي هذه الالتهابات إلى انتفاخ بالزائدة ثم ضغط شديد في الداخل يزداد مع مرور الوقت وتراكم الفطريات بها، فتنغلق شرايين الزائدة الدودية الداخلية وبعدما تنغلق تتراكم بها العديد من السوائل والتجمعات البرازية فيقل دخول الدم إليها ثم ينعدم ليسفر عن انفجار الزائدة الدودية.

هذان يعدان أشهر الأسباب أو أقربها صحة لظهور مشكلة انفجار الزائدة الدودية، ولكن هناك بعض الأسباب الأخرى التي ذكرها القليل من الأطباء والتي لم يعرف إلى الآن مدى صحتها وتأثيرها، عامة من هذه الأسباب تواجد عقد أو بؤر في جسم الإنسان فهذه البؤر تؤدي إلى توغل البكتريا والعدوى إلى الزائدة الدودية، وذلك نتيجة ضعف المناعة وعدم قدرة الزائدة الدودية على صد الجراثيم والفيروسات والعدوى القادمة إليها، ومع مرور الوقت وتراكم هذه العدوى ينغلق مجرى الزائدة الدودية وتتركم العدوى بها ثم التجمعات البرازية ويحدث احتباس شديد، يوصلنا في النهاية إلى انفجار الزائدة الدودية وهو نفس ما يحدث في الأسباب الأخرى التي ذكرناها بالأعلى.

أعراض انفجار الزائدة الدودية

توجد الكثير من الأعراض التي تدل على أن الشخص قد أصيب بمشكلة انفجار الزائدة الدودية وأولى هذه الأعراض هي الشعور بالإسهال والإمساك، حيث أنه بعد الانفجار يكون الجسم مضطرب جدًا والجهاز التناسلي يعاني من عدم الاستقرار فلذا ينتج عنه إسهال وإمساك بشكل شبه دائم، ثانيًا حدوث انتفاخ في البطن وخاصة في المنطقة السفلية منها، ثالثًا الشعور الدائم بعدم الحاجة إلى تناول الطعام فتجد المصاب يعاني من فقدان في الشهية، رابعًا يترتب على فقدان الشهية وعدم تناول الطعام حدوث تعب وكسل شديد لدى الشخص المصاب، فنجده هزيل الجسد ليست لديه أي طاقة للعمل أو القيام بأي مجهود بدني، خامسًا حدوث الكثير من الآلام في منطقة أسفل البطن وخاصة الجانب الأيمن منها وذلك لأنه هو مكان تواجد الزائدة الدودية، ويكون الألم حاد جدًا ولكنه يبدأ قبيل انفجار الزائدة الدودية، يعني إذا تم الانتباه إلى المشكلة والذهاب إلى الطبيب فور ظهور الألم سيكون من السهل تدارك المشكلة قبل الانفجار.

سادسًا معاناة المريض من القيء والغثيان بشكل شبه متواصل وخاصة الغثيان، سابعًا معاناة المريض من الحمى التي تزداد كلما ازداد إهمال المشكلة من قبله وعدم الذهاب إلى الطبيب المختص لمعالجة الأمر، ثامنًا قد يعاني بعض المصابين بمشكلة انفجار الزائدة الدودية من الكحة الكثيرة على مدار اليوم، وغيرها من الأعراض الأخرى التي تصل إلى مضاعفات فيما بعد إذا تم ترك المشكلة بدون متابعة ومعالجة طبية.

مضاعفات انفجار الزائدة الدودية

انفجار الزائدة الدودية مضاعفات انفجار الزائدة الدودية

إذا تطورت أعراض مشكلة انفجار الزائدة الدودية فقط تصل إلى مضاعفات أشد خطرًا مما ذكر مسبقًا، فمثلًا من الممكن أن يحدث التهابات في الغشاء البريتوني نتيجة انتشار العدوى الخارجة من الزائدة الدودية إلى جميع أجزاء البطن، وهذا الالتهاب خطير جدًا وقد يسبب الوفاة في بعض الأحيان إذا تم تركه بدون معالجة، ولذا ينصح بالذهاب إلى الطبيب المختص فور ظهور أعراض التهاب الزائدة الدودية أو انفجارها على أقصى تقدير، فترك المشكلة بعد الانفجار قد يؤدي إلى الوفاة نتيجة التهابات الغشاء البريتوني، وإذا تم تدارك هذه الالتهابات سريعًا فسوق يقوم الأطباء باستئصال الزائدة الدودية أولًا ثم تنظيف البطن من الداخل ثانيًا، وأيضًا من المضاعفات الخطيرة التي قد تضرب الجسم عند ترك انفجار الزائدة الدودية بدون علاج هو ظهور جيب من الصديد داخل البطن.

حيث أنه من الممكن أن يظهر خراج في داخل البطن يحوي بداخله صديد وعدوى لو تركت كما هي لأفسدت أعضاء أخرى من جسم الإنسان، وفي هذه الحالة يتم التعامل مع المشكلة عن طريق تصفية الخراج وفي الغالب يتم تصفيته بالأنبوب مع أخذ بعض المضادات الحيوية المساعدة في طرد الصديد والعدوى، وبعد الانتهاء من تصفيته والتأكد من سلامة البطن يبدأ الأطباء في استئصال الزائدة الدودية المسببة لتلك المشاكل والمضاعفات الخطيرة.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

أحمد حمد

اهوى القراءة والمطالعة عن كل جديد. الإنترنيت اتصفحه لزيادة المعرفة. اكتب في مواضيع عدة وخاصة تلك التي تقدم أرشادات وتعليمات لمساعدة الأخرين

أضف تعليق

15 + عشرة =