الية عمل حبوب منع الحمل
الية عمل حبوب منع الحمل

اصبحت مسألة الحمل من الامور التي تشغل بال المراة والفتاة، وحتى الرجل على حد سواء، فالحمل من منعه، يخضع للظروف الاجتماعية والنفسية والاقتصادية التي يعايشها الزوج وزوجته، ومع الاوضاع التي تعيشها المجتمعات كافة حاليا، والتي فرضت على المرأة مغادرة البيت للعمل، اصبحت مسالة انجاب الاطفال مسالة تشوبها العديد من الحسابات والفرضيات . بعكس ما كان متعارفا عليه في مجتمعاتنا العربية سابقا والتي كانت مشهورة وتفتخر بكثرة الابناء، خاصة الذكور منهم، ومع اختلاف هذه المبادئ وتبدل الاحوال، اصبح من الواجب على كلا الزوجين ايجاد الحلول المناسبة لحياة جنسية سليمة، وبذات الوقت تنظيم الانجاب في الاسرة، حتى يتسنى لهم تقديم افضل مستوى معيشي لطفلهم الذين يرغبون بإنجابه، ولكن لنبحث وبإتزان عن اساليب منع الحمل وطرقه، ونخص بالذكر في هذا المقال حبوب منع الحمل ، وسنذهب بالبحث عن طريقة عمل هذه الحبوب وتأثيراتها الايجابية والسلبية ان وجدت، وفي النهاية سنتعرف على هل ينصح بإستخدامها ام لا ؟

ما هي حبوب منع الحمل :

هي احدى انواع الادوية، بمعنى انها مواد يتم تصنيعها من قبل الانسان، وليست طبيعية، وهذه الحبوب اساس تكوينها الهرمونات القادرة على منع تكوين البويضة لدى المرأة وبالتالي عدم الحمل، وعند اخذ المراة لهذه الحبوب فإن جسدها يشعر انه في حالة الحمل، وبالتالي يمتنع عن انتاج البويضات، وهذه الحبوب تكون عادة ذات طابعين، الاول مركب من نوعين من الهرمونات وهي البروجسترين والاستروجين، اما الثاني فهو مكون من هرمون واحد وهو البروجسترين .

 أما من بدأ الابحاث حول انتاج هذه الحبوب فهو العالم جريجوي بنكس .

الية عمل حبوب منع الحمل :

والبحث في الية عمل هذه الحبوب يتطلب البحث ايضا في كيفية تعاطي هذه الحبوب والوسائل الواجب اتباعها لهذه الغاية، ولذلك سنقوم في هذا البند بدمج الية عمل هذه الحبوب مع وسيلة التعاطي مع هذه الحبوب :

تمر المراة شهريا بفترات مثل الدورة الشهرية والحيض، وفترات تكون فيها متاهبة للحمل بمعنى انها افضل الفترات لحدوث الحمل، وتختلف مواعيد هذه الفترة بين امرأة واخرى تبعا لمواعيد الدورة الشهرية، فبعض النساء تاتي الدورة لهن كل 27 يوما، وهناك من تاتيهن كل 30 يوما، وهناك من يعانين من اضطرابات في مواعيد الدورة الشهرية، وبالتالي ولغايات ضبط حسابات هذه الدورة، والفترة التي تكون فيها الخصوبة عالية على المراة اما مراجعة الطبيب المختص، او ممن يملكون الخبرة في هذا المجال، واما محاولة مراجعة المواقع في الانترنت لهذه الغاية .

في الفترة التي تكون فيها الخصوبة عالية او حتى عالية جدا، تكون البويضة مستعدة لتلقي التلقيح من قبل الذكر، حتى يحصل الحمل .

ولهذا السبب فإن المراة التي تكون في مرحلة الحيض ( الدورة الشهرية ) ، او الحمل، او الرضاعة، لا يتوجب عليها تناول هذه الحبوب، ففترة الخصوبة عندها شبه معدومة، ونسب الحمل في تلك الفترة تكاد تكون مستحيلة .

الا انه يتوجب على المرأة الراغبة بمنع الحمل بتناولها وبشكل يومي حتى لا يحصل الحمل عندها في الفترات الاخر من الشهر او اذا لم تكن حاملا او مرضع، وفي حال انها نسيت تناولها لاكثر من اثنتي عشر ساعة فقد تزيد نسب الحمل عندها فيحال كانت في فترات الخصوبة، وبالتالي يجب عليها الامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمة في الفترة التي نسيت فيها تناول هذه الحبوب .

اما الية عمل هذه الحبوب فهي كالاتي :

تعمل الهرمونات المكونة لهذه الحبوب على وقف تكوين البويضة من مبيض المرأة، وبالتالي فهي تمنع خروج هذه البويضات من الخروج من المبيض او تكوين ضعيفة التكوين وبالتالي غير قادرة على تكوين الحمل في حال تلقيها بالسائل المنوي للذكر .

تعمل هذه الحبوب في مهمة اخرى مساعدة بالتغيير في نوع السوائل التي يفرزها الرحم والبطانة.

ولتبسيط المعادلة بصورة اخرى، فإنه وعند حدوث الحمل يتم تكوين الجسم الاصفر حول البويضة لحمايتها ولمنع انتاج اي بويضات اخرى، وهذا الجسم الاصفر يعمل لهذه الغاية على اطلاق هرمون البرجسترون، فوظيفة هذه الحبوب هي ايهام الجسم بإنه في حالة تشبه الحمل وبالتالي يتوقف عن انتاج البويضات.

تقييم حبوب منع الحمل :

الايجابيات :

  • منع الحمل، وتنظيم عملية الانجاب عند الزوجين .
  • تمكن الشريكين من ممارسة حياتهما الجنسية الطبيعية دون الخوف من حدوث الحمل الغير مرغوب به .
  • على عكس الشائعات المتداولة ان هذه الحبوب هي احدى مسببات سرطان المبيض، فقد دلت بعض الدراسات ان هذه الحبوب تساعد على الوقاية من هذا السرطان، وهناك العديد من الاطباء الذين يقومون بوصفه لمن يعانون من هذا المرض الخبيث .
  • تعمل هذه الحبوب على تنظيم الدورة الشهرية وضبط مواعيدها، وتقليل النزيف الحاصل عن المراة

السلبيات :

  • الصداع في الرأس، فهذه الحبوب تتسبب في اصابة المرأة بأوجاع وصداع في الرأس وخاصة في الفترات الاولى لاستخدام هذه الحبوب .
  • الزيادة في الوزن، وهي سلبية ليست موثقة بنسبة مائة بالمائة، فالبعض اشار ان حدوث الزيادة بالوزن مرتبطة بنوعية الطعام، واساليب الاكل.
  • الام في الثدي، وهي ايضا من الاثار الجانبية والتي تحدث في الشهور الاولى لاستخدام هذه الحبوب .
  • اضطرابات في الجهاز الهظمي، فمن المعروف ان تناول هذه الحبوب يتسبب للمراة بالقيء .
  • قد يتسبب تناول هذه الحبوب ببعض الاعراض في الرحم، كزيادة حجم بعض الاورام . وهنا نتحدث عن الاورام الحميدية، حيث كم سبق وقلنا في الفقرة سابقا لم يثبت ان هذه الحبوب تتسبب باورام سرطانية خبيثة .

بقي ان نقول ان العلماء ابتكروا حبوب منع الحمل للرجال، وسنحاول التطرق لها والى اليتها في مقال لاحق انشالله .

 

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ثمانية عشر + اثنان =