كيف تختار الوظيفة المناسبة لمهاراتك
كيف تختار الوظيفة المناسبة لمهاراتك

تعتبر رحلة البحث عن الوظيفة المناسبة من أصعب الأوقات التي يمر بها الإنسان، حيث أنها تجعل الإنسان يشعر بالحيرة في اختيار الوظيفة الأفضل له والتي تناسب قدراته ومهاراته، ويكون غير قادر على إتحاد القرار خاصة إذا كان يبحث عن أي فرصة للعمل، وتعتبر تلك المرحلة من أهم المراحل لأنها تعلم الشخص كيفية الاعتماد على نفسه واتخاذ قراراته الشخصية بشكل فردي، وبالتالي فتلك المرحلة يكون لها آثار إيجابية وأخرى سلبية خاصة عند الأشخاص الذين يعتمدون على مساعدة الآخرين في إتحاد القرارات، لذلك يجب على الشخص في تلك المرحلة أن يعرف شخصيته وقدراته والمهارات الفردية التي يتسم بها، للوصول إلى القرار المناسب واختيار أفضل الوظائف الملائمة لتلك المهارات، من خلال معرفة جميع جوانب الوظيفة التي يريد التقدم لها ومعرفة ما إذا كانت تناسب قدراته العملية أم لا.

معرفة الذات .. تساعدك في اختيار الوظيفة المناسبة لك

معرفة الذات واكتشاف القدرات الخاصة والمهارات الفردية التي تميز الشخص عن غيره، تعتبر من أهم العوامل التي تساعد الشخص في اختيار الوظيفة المناسبة له والتي تتماشى مع قدراته وتناسب اتجاه الشخص وميوله وسماته النفسية، لذلك يجب على الشخص إجراء اختبار بسيط للتعرف على شخصيته ومهاراته، وبعد ذلك يبدأ في البحث عن الوظيفة التي تساعده في استغلال تلك القدرات لتحقيق نجاح كبير في مجال العمل، كما يجب على الشخص معرفة كيفية استغلال تلك المهارات وما هو الجديد الذي يمكن أن يقدمه كي يصبح شخص متميز وناجح في عمله،فقبل التقدم لأي وظيفة يجب أن علي الشخص معرفة ما هي اهتماماته وهواياته والمهنة التي يحبها ومهاراته ونقاط الضعف والقوة واتجاهاته وطبيعة شخصيته.

العوامل التي تساعدك على اختيار الوظيفة المناسبة لك

هناك مجموعة من العوامل التي تساعد الشخص على اختيار الوظيفة المناسبة لقدراته ومهاراته، فرغبة الشخص في وظيفة معينة من الأمور التي تقلل من حيرة الشخص عند اختيار الوظيفة وتساعده في اختيار الوظيفة الأفضل له وتزيد من رغبته في النجاح في العمل، فالبعض يذهب للوظائف التي تحقق له وضع اجتماعي مرموق أو دخل عالي، وربما يختار الوظيفة تحت تأثير الأهل والأصدقاء، فتلك التأثيرات يكون لها آثر سلبي على قرار الشخص ولكن يجب عليه أن يدرك أنه ليس كل الوظائف تناسب كل الأشخاص،لذلك يجب عدم اختيار الوظيفة بشكل عشوائي، فحب الشخص للوظيفة التي يعمل بها يساعده على النجاح والابتكار ويجعله متميز في مجال عمله، فهناك فرق كبير بين الشخص الذي يقوم بعمله وهو يشعر بالضيق والضغط وينتظر الوقت الذي ينتهي فيه العمل، والشخص الذي يقوم بعمله وهو يشعر بالمتعة ويمر وقت العمل بسرعة دون أن يشعر به،كما يجب على الشخص التحلي بالثقة لأنها تمثل الدافع القوي الذي يحث الشخص دائما على بذل الكثير من الجهد لإثبات النفس، وفي البداية يجب العمل يجب أن يتعلم الشخص من الأخطاء التي يقع بها ويعمل على تفاديها بعد ذلك، كما يجب عليه الاعتراف بالخطأ لأن الاعتراف بالخطأ يجنب الشخص الضغوط النفسية والسلوكية، ومن الضروري مواجهة التحديات والمشكلات التي تواجه الشخص في محيط عمله وعدم الهروب من تلك المشاكل، ويجب على الشخص التعامل مع زملائه في العمل بأسلوب لائق وأن يكون مبتسم دائما، تلك الأمور تساعده على إثبات نفسه في العمل وتجعله شخص محبوب.

2 تعليقات

  1. كل الشكر علي هذا الجهد المحمود ونتمني التوفيق والتقدم
    لي مطلب حتي تعم الفائدة الا وهو امكانية التأشير للنسخ
    فهو جد مفيد لمن يبحث عن المعلومة وضمير الناسخ هو من
    يتحكم به ذكرا للمصدر من عدمه وهذا لايعنيني كمدون أوصاحب صفحة بل جل ما يعنيني
    هو مي استفادة الزائر هنا تكمن السعادة شكر ارجو الا اكون قد تجاوزت
    مرة اخري كل التقدير

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

أربعة − ثلاثة =