المياه الغازية

المياه الغازية لها طعم لذيذ جدًا، ولكن في المقابل هي تعد من أخطر أنواع الإدمان التي قد تؤدي إلى مشاكل صحية كبيرة. في عام 2015 كان هناك شاب سعودي، قوي البنية، ممتلئ الجسد. كل من يراه يقول إن هذا الشخص قوي جدًا بدنيًا. ولكن عندما اختل توازنه وهو ينزل سلم بيته، حدث له كسر مضاعف في القدم. وكان الأطباء محتارين في سبب الكسر. حتى علموا أن هذا الشاب مدمن على المشروبات الغازية بصورة يومية. وهذا ما أكدته الدراسة التي قام بها الأطباء في مركز العلوم الصحية بجامعة تكساس عام 2009، وتم نشرها في مجلة علمية تدعى مجلة الطب الوقائي عام 2011. وكانت الدراسة تفيد بأن الشعب الأمريكي يستهلك أكثر من ثلاثة عشر مليون جالون من مشتقات المياه الغازية في العام الواحد. والكارثة الصحية هي أن هذه السوائل تحتوي على السكر والكربون والصوديوم وحمض الفوسفوريك والكافين، الذي يكون هو سبب الإدمان الرئيسي لهذه السوائل.

ما هي المياه الغازية وأضرارها؟

المشروبات الغازية عمومًا هي عبارة عن مياه ويضاف لها صودا، ومن ثم تضاف بعض النكهات والمواد الحافظة والسكر والكافيين، حتى يكون لها طعم مميز. وهناك أطعم كثيرة ومن أشهرها الكراميل والبرتقال والتفاح والشاي المثلج.

أضرار المياه الغازية

مثلما أثرنا من قبل أن المياه الغازية بفضل ما تحتوي من مواد مختلفة وكثيرة فهي لا يمكن أن تصبح بديل عن الماء العادي. بل بالعكس هي من الممكن أن تؤدي إلى كوارث صحية جمة. قد تصل إلى الفشل الكلوي.

حدوث جفاف

الكثير من الناس أثناء الحر الشديد يشعرون بالعطش تجاه المشروبات الغازية. وبما أن جسم الإنسان الطبيعي مكون من 60% مياه، يستخدمها الجسم في تنظيم كل شيء يخص الجسم البشري. ويظهر هذا عن طريق عملية الشرب التي تعتبر معبر المياه لأجل تنشيط وتجديد الخلايا. وعن طريق التعرق والتبول، وهم طرق لإخراج الفائض والسموم والترطيب للحفاظ على درجة حرارة الإنسان طبيعية. ما تفعله المياه الغازية عندما يتم استبدالها بالماء هو فقد زائد عن الحد في المياه يسبب الجفاف. بعكس ما يشعر المرء بارتواء منها أثناء العطش. فالطعم اللذيذ لها خادع. حيث أن الكافين الذي تحتويه جميع أنواع المياه الغازية يعمل كمدر للبول. وهذا يؤدي إلى أن كمية السوائل التي ترشح في الكلية تكون قليلة لأن المثانة تطلب التخلص من البول سريعًا.

أيضًا وجود الصوديوم يؤدي إلى احتباس المياه داخل خلايا الجسم. فيؤدي هذا إلى تشبع زائف للخلايا بالمياه. والذي بدوره لا يجعل فضلات الخلايا تخرج من الخلية فيؤثر سلبًا على الصحة العامة للجسد في صورة إرهاق مستمر.

ارتفاع مستوى السكر في الجسم

المياه الغازية تحتوي على سكريات مباشرة بكمية كبيرة جدًا. علبة المياه الغازية الواحدة ال350 ملي تحتوى على أكثر من ثلاث معالق سكر كبيرة الحجم. وعند استيعاب الجسم لهذه الكمية من السكريات بشكل سريع أثناء شرب علبة واحدة من المشروبات الغازية. فهذا يؤدي إلى ارتفاع سريع جدًا في مستوى السكريات في جسم الإنسان. مما قد يؤدي إلى الإصابة بالأزمات القلبية، في حالة لو كان الشخص مريض سكر وحدث له ارتفاع مفاجئ في مستوى السكر في الدم. أو حتى لو كان طبيعي وسبب له هذا الارتفاع خلل غير متوقع. أيضًا شراب الذرة يحتوي على مادة الفركتوز ويعد من أهم المكونات الأساسية للمشروبات الغازية. وهذا الفركتوز يؤثر بصورة مباشرة على البنكرياس. مما قد يؤدي إلى إصابة الشخص الطبيعي بمرض السكر نتيجة عدم استقرار مستوى السكر في الدم.

قلة التركيز

زيادة نسبة السكر في الدم، تعطي إشارة بإفراز مادة السيروتونين التي تحث الإنسان البشري على الشعور بالسعادة والرضى، وتجعله يشعر أنه في قمة تركيزه. وهذا بالطبع مع مساعدة الكافين. ولكن سرعان ما يختفي السكر وتأثير الكافين في الجسم. وبالتالي سرعان ما تختفي مادة السيروتونين أيضًا مما يؤدي إلى شعور الشخص بنوع من أنواع الهبوط المزاجي المفاجئ وقلة التركيز. وكثير من الناس لا يعلمون لماذا. ولكن هذا أثر جانبي دائم لشرب المياه الغازية. وسبب لإدمانها أيضًا لأن الشخص يشعر بالسعادة والرضى والتركيز الشديد وهو يشرب هذه المادة.

السِمنة

أصدرت مايو كلينك دراسة توضح خطورة السعرات الحرارية الناتجة من شرب المياه الغازية. وتم تسميتها بالسعرات الفارغة. والتي لا يتم استخدامها في أي شيء بل تتراكم في الجسم وتكون دهون معقدة صعب التخلص منها. وتتركز هذه الدهون في منطقة الردفين، والبطن خصوصًا. وحتى تحرق سعرات حرارية ناتجة من علبة كولا واحدة فأنت تحتاج لأن تمشي مسافة 3.5 كيلو متر. ولو تناول الشخص علبة مياه غازية بصورة يومية في خلال أربع أسابيع سيزيد وزنه واحد كيلو دهون معقدة، وفي السنة 12 كيلو دهون معقد. بمعنى أن يكون جسم الإنسان طبيعي جدًا في كل المناطق ماعدا منطقة البطن والأرداف التي تكتسي ب12 كيلوجرام من الدهون. فيكون الجسم عبارة عن يدين رفيعين وصدر طبيعي، ومن ثم انتفاخ منفر في منطقة البطن والأرداف خاصة عند النساء. والبطن فقط عند الرجال. أيضًا المياه الغازية المحلاة، تعطي إشارات بالشبع وزيادة الرغبة في الأكلات السكرية.

وقد أثبت مجموعة من الباحثين خطورة دهون المياه الغازية على مرضى السمنة. بأنهم أعطوا مجموعة من الناس مياه غازية بصورة يومية، ومجموعة أخرى لبن فيه نفس عدد السعرات الحرارية. فوجدوا أن نسبة الدهون تتراكم عند الذين شربوا المياه الغازية أكثر من الذين شربوا اللبن.

هشاشة العظام

في اليوتيوب فيديو شهير عن مدى تأثير الكولا والمياه الغازية على العظام. عن طريق وضع عظمة فخذ دجاجة في كوب كولا، وبعد مرور 12 ساعة على هذه التجربة ستفاجئ بعدم وجود عظمة في الكوب، بل ذابت العظمة بالكامل. ويحدث هذا بسبب حمض الفوسفوريك الذي يمتص الكالسيوم من العظام والجسم. مما يؤدي إلى هشاشة العظام. وخصوصًا في السن الصغير. حيث في مرحلة البلوغ يكون الجسم في أوج احتياجه للبناء. ونمو العظام يكون الأولوية. لذلك إذا اقترنت مرحلة البلوغ عند الفتى بإدمان الكولا والمشروبات الغازية، فهو غالبًا سيصاب بهشاشة عظام في وقت مبكر جدًا.

أمراض ضغط الدم

قالت مديرة مركز القلب بأمريكا الدكتورة ماري ماكلولين، بأن مادة الصوديوم تتسبب في خطر كبير هي والكافين على ضغط الدم وقلب الإنسان. لأن الصوديوم يمنع الماء من الخروج من الخلايا، والكافين يعمل على زيادة سرعة نبضات القلب بصورة كبيرة. مما يتسبب في زيادة ضغط الدم. وكانت هناك دراسة أجريت عام 2009 على 42000 مواطن أمريكي أسفرت عن أن الأشخاص الذين يتناولون المياه الغازية بصورة منتظمة هم بنسبة كبيرة أكثر عرضة للإصابة بالأزمات القلبية.

مشاكل في الهضم

الأشخاص الذين يستعملون المياه الغازية بعد الأكل مباشرة، غالبًا يتعرضون لمشكلة كبيرة مع مرور الوقت وهي قلة إنزيمات الهضم. مما يسفر عن مشاكل كبيرة في الهضم عند هذا الشخص عندما لا يتناول المياه الغازية. بسبب وجود أنزيم البيبسين بصورة صناعية. مما يجعل المعدة تتوقف عن إفراز المادة أثناء عملية الهضم العادي. ولكن في المقابل عندما يشرب الشخص المياه الغازية مباشرة، فإنه غالبًا لا يستفيد بأي كالسيوم موجود في هذه الوجبة. وهذا مع الوقت يسبب مشكلة كبيرة من حيث قلة نسبة الكالسيوم في الجسم.

تواتر العضلات والأعصاب

بسبب قلة نسبة الكالسيوم في جسم الإنسان من كثرة تناول المشروبات الغازية، يحدث مشكلة تواتر العضلات وضعف الأعصاب عند الإنسان. تبدأ هذه الأعراض عن طريق حدوث حالات صرع لعضلات الجسم المختلفة. مثل عضلات القدم أو عضلات اليد حين ترتجف بطريقة لا إرادية لمدة معينة ثم تهدأ. أيضًا تكون الأعصاب أكثر انهاكًا من الطبيعي. لأن مادة الأستيل كولين وهي الناقل العصبي للإشارات يدخل في تركيبها الكالسيوم بشكل أساسي.

عدم وصول الأكسجين للجسم

في جامعة مدينة دلهي في الهند، قامت دراسة في صورة مسابقة على شرب أكثر كمية ممكنة من المشروبات الغازية. وقد كانت بالفعل. وكان الفائز شخص شرب سبعة علب مياه غازية. ولكن المشكلة أنه مات في مكانه. وعندما تمت دراسة هذه الحالة، اكتشفوا أن غاز ثاني أكسيد الكربون قد زاد جدًا في جسم هذا المتسابق لدرجة عدم وصول الأكسجين الكافي لخلايا المخ والقلب.

ارتجاع المريء

المياه الغازية تتسبب في هيجان بطانة المعدة، مما يسبب انقباضات وتجشوء. ولكن مع الاستمرار في شرب هذه المشروبات، تبدأ المعدة في انقباضات عنيفة، من خلالها، تطرد العصارة الهاضمة من المعدة إلى المريء. مما يسبب شعور بالحرقة في المريء. وأيضًا لو حدث هذا الانقباض أثناء النوم فهو من الممكن أن يؤدي إلى انسداد القصبة الهوائية مما يجعل الشخص يستيقظ وهو مخنوق فعلًا وليس مجرد حلم.

الفشل الكلوي

بسبب وجود حمض الفسفوريك والصوديوم ومادة الكولا التي تحتوي على الألبيومين بصورة عالية. يحدث ضغط كبير جدًا على وظيفة الكلى. حيث أن الكلى قادرة على ترشيح الدم من كل هذه المواد. ولكن عندما تكون هذه المواد بصورة مكثفة لمدة كبيرة من الزمن. فالكلية هنا تبدأ في الإرهاق وعدم تأدية وظيفتها بصورة طبيعية. مما يؤدى إلى تكون حصوات بسبب حمض الفسفوريك. وزيادة نسبة الألبيومين في الدم.

تسوس الأسنان

أثبتت دراسات عالمية كثيرة وجود ترابط بين تسوس الأسنان وبين شرب المياه الغازية. وذلك بسبب وجود حمض الفسفوريك ومادة الكولا التي تعمل على تحليل مادة مينا الأسنان. ومن ثم تصنع تجاويف كثيرة. ومع وجود كمية كبيرة من السكر في هذه المياه فيبدأ السوس بالتكون. فلا يحدث فقط تآكل للأسنان بل يحدث أيضًا تشويه للباقي منها بفضل التسوس. وكل ذلك يحدث في غضون 20 دقيقة فقط من تناول المشروبات الغازية.

المياه الغازية للحامل

مادة الكافين تخترق المشيمة عند المرأة الحامل بسهولة جدًا، وقد لا تضر بالطفل لو كانت بكمية بسيطة مثل كوب شاي، أو علبة واحدة من المياه الغازية. ولكن لو زادت نسبة الكافين، فهذا يسبب خلل في الدورة الدموية للطفل الغير مكتمل. أيضًا قامت دراسة على 60 ألف من النساء الحوامل اللائي يشربن المياه الغازية. فكانت النتيجة أن المرأة التي كانت تشرب علبة يوميًا كانت معرضة أكثر للولادة مبكرًا بنسبة تتعدى 38%. واللائي يشربن أربع مرات يوميًا فكن معرضات لولادة مبكرة بنسبة 78%. أيضًا هناك احتمالية كبيرة لإصابة أطفالهن بمرض السكري.

المياه الغازية الطبيعية

هي مياه طبيعية تحتوي على كبريتيد الهيدروجين وثاني أكسيد الكربون وبعض المعادن الأخرى، ويكون مصدرها من الصحاري والجبال والآبار الطبيعية. وهي يطلق عليها أيضًا المياه المعدنية ولها استخدامات علاجية كثيرة. ويتميز شكلها بالفقاقيع الفوارة التي تجعلها تشبه الصودا الصناعية. ولكن الفارق أن هذه المياه مصدرها طبيعي وتختلف نسب الأحماض والصوديوم والكربون داخلها.

خاتمة

المياه الغازية قد تكون لذيذة ولكن يجب ألا يسرف فيها الإنسان ويقوم بإدمانها وشربها بطريقة شرهة. لأنها قد تتحول لمشكلة صحية كبيرة على المدى الطويل.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

3 × ثلاثة =